النتائج 1 إلى 11 من 11

الموضوع: االاشاعرة لا يقدرو ان يأتو بحديث واحد او آيه واحدة تدل على صحة مذهبهم

  1. االاشاعرة لا يقدرو ان يأتو بحديث واحد او آيه واحدة تدل على صحة مذهبهم

    السلام عيكم ورحمة الله وبركاته

    االاشاعرة لا يقدرو ان يأتو بحديث واحد او آيه واحدة تدل على صحة مذهبهم الا وعند المعتزله ادلة مثلها

    يعني الاشاعرة لو ارادو اثبات ان الله ليس في جهه او مكان
    تكون ادلتهم من القرآن ادلة غير صريحه مثل (لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ ) و (فَلَا تَضْرِبُوا لِلَّهِ الْأَمْثَالَ ۚ ) و (هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيًّا)
    و من السنة (ليس عندهم ادلة صريحة من السنة )

    ومن الكلام الظني (يسمون ادلتهم الي من الظن والهوى ادله عقلية)
    مثل لو كان الله في مكان لكان جسم والجسم محدود والحدود لا تجوز على الله
    ولو كان الله في جهه ومكان هذا يعني قيام الحوادث في ذات الله وهذا محال على الله


    نفس الادلة يأتي بها المعتزله او الجهميه
    يعني لو اراد المعتزله ان يثبتو انه لا يجوز ان يكون لله صفة (اي صفه)

    تكون ادلتهم من القرآن (لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ ) و (فَلَا تَضْرِبُوا لِلَّهِ الْأَمْثَالَ ۚ ) و (هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيًّا)
    و من السنة (ليس عندهم ادلة صريحة من السنة )
    من الكلام الظني مثل لو كان الله متصف بصفه لكان عرض وجوهر وجسم والجسم محدود والحدود لا تجوز على الله
    وهذا يعني قيام الحوادث في ذات الله وهذا محال على الله



    اتمنى من الاشاعرة ان ينتبهو لهذا
    ان ادلتهم من القرآن والسنة والعقل هي نفسها ادلة المعتزلة والجهمية
    والمصيبه انهم يعتقدون ان هواهم وظنهم أدلة عقلية ويسمون تقليدهم الاعمى بالعلوم العقلية
    والحقيقة ان الاشاعرة والمعتزله ليسو الا اصحاب هوى يلوون أعناق النصوص الشرعية لتتوافق مع أهوائهم،

  2. الدليل حجة على الجميع مهما كان مذهبه لكن الدليل هذا الذي عند المعتزلة الا يلزم الحشوي الاخذ به
    لاحظ انت قلت عن الحديث والايات انها ادلة موجودة لدى المعتزلة وايضا ياخذ بها الاشاعرة لكن هذا الدليل هو عندك مخالف لمذهبك لكونه لا يتوافق مع هواك

    انظر كلامك
    والحقيقة ان الاشاعرة والمعتزله ليسو الا اصحاب هوى يلوون أعناق النصوص الشرعية لتتوافق مع أهوائهم،


    انت تفعل مثلهم انظر الآية "ألم يعلم بأن الله يرى"

    قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : " مذهب أهل السنة والجماعة : أن لله عينين اثنتين ، ينظر بهما حقيقة على الوجه اللائق به ، وهما من الصفات الذاتية " انتهى من "مجموع فتاوى ابن عثيمين" (4/58) .

    هذا مثال نستعرضه معك هنا
    تقول ان لله عين بل اثنين على الحقيقة في صفة اليد قلت ان لله يد ليست كيدي او يد الفيل لكن الاشكال في العين هو ان عين الانسان وعين الكلب واحدة فهل ستقول ان عين الله هنا ليست كعين الانسان والكلب والحمار مثلها مثل اليد مثلما قلت في اليد بان يد الله هنا ليست كيد الانسان والفيل
    اعتقد انك ستقول هذا لكن صحيح الاختلاف في اليد واضح انما الاختلاف في العين غير موجود بل هي متشابهه في هذه الكائنات الحية

    انت تبحث في ادلة انتهى امرها وعرف الناس ان مذهبك هو الحشو والتجسيم وبدلا من اثبات مذهبك قمت تهاجم هذه المذاهب

    دعنا في اليد قبل ان ننتقل الى غيره في المجاز نسمي يد الفيل يد ويد الكلب يد لكن في حقيقة اللغة ان لكل طرف من اطراف الحيوان له اسم خاص به ولا يصح ان تجعل الحافر كالمخلب ومن يقبل هذا اصلا فيد الاسد تنتهي بمخلب بينما غيره تنتهي بحافر فهل كلها تسميها يد حسنا يد الله تنتهي باصبع فماذا تشبه هنا هل ستقول اصبح ليس كاصبع الفيل او الاسد

    الجهة اثبات الجهة لله هذا امر ورد النقاش فيه وليس الموضوع موضوع ان الله في السماء ام في الارض بل الموضوع برمته هو تعدد الروايات التي كان ياتي بها قومك في ان الله يقع تحت الارض السابعة لذا كان رد المعتزلة هذا القول وامثاله
    انكار الكلام اعلاه لا يمكن لكون من نقل عنهم هم الحشوية بمعنى كل اقوالهم التي تراها منبوذة من المذاهب الاخرى اصلا نقلها الحشوية عنهم وهذا امر لا يمكن الاطمئنان لصحته فاذا كانوا يكذبون على رسول الله وربه فهل يتورعون عن الكذب على غيرهم

    انظر الحديث
    حديثُ أبي هريرة مرفوعاً في المسافة بين السَّموات السَّبْع والأرضين السَّبع وفيه: (( "وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ، لَوْ أَنَّكُمْ دَلَّيْتُمْ أَحَدَكُمْ بِحَبْلٍ إِلَى الْأَرْضِ السَّابِعَةِ لَهَبَطَ عَلَى اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ" ثُمَّ قَرَأَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ {هُوَ الْأَوَّلُ وَالْآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ} ))

    في تلك الفترة كان الصراع بينكم كحشوية وبين المعتزلة في الصفات وذات الله فقام هؤلاء وانكروا عليكم مثل هذه الروايات فقمتم وشوهتم سمعتهم فقط

    بمعنى ان المثبت للسفلية هو اشد من المنكر للجهة
    خذ الرابط التالي لتعرف كم رواية تحمل هذا اللفظ

    https://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=340586

  3. اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد عبدالله الرفيعي مشاهدة المشاركة
    السلام عيكم ورحمة الله وبركاته

    االاشاعرة لا يقدرو ان يأتو بحديث واحد او آيه واحدة تدل على صحة مذهبهم الا وعند المعتزله ادلة مثلها

    يعني الاشاعرة لو ارادو اثبات ان الله ليس في جهه او مكان
    تكون ادلتهم من القرآن ادلة غير صريحه مثل (لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ ) و (فَلَا تَضْرِبُوا لِلَّهِ الْأَمْثَالَ غڑ ) و (هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيًّا)
    و من السنة (ليس عندهم ادلة صريحة من السنة )
    هذا ليس نقدا الكلام في الدليل ليس نقدا فهذا الدليل له معنى واحد ام عدة معاني ربما ستقول لابد وان يكون له معنى واحد نقول اختلف الصحابة في امر النبي لهم بان لا يصلي احد العصر الا في بني قريظة فصلى بعضهم قبل ان يصل وصلى البعض بعدما وصل وهنا كيف جاز لهم الاختلاف في الامر وهو امر

    http://library.islamweb.net/newlibra..._no=52&ID=7477

    فما بالك بقول يحمل عدة معاني
    الحشوية امثالك لم يكتفوا باخذ اللفظ الظاهر انما استخرجوا منه صفة وقالوا ان لم تؤمن بهذا فانت لست من اهل السنة
    مع ان القدماء وصفوهم بهذا الاسم حشوي
    لكن سؤالنا حول قول يحمل عدة معاني مثل حديث صورة الرحمن

    الحديث ورد بعدة روايات منها ما رواه مسلم (2612) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " إِذَا قَاتَلَ أَحَدُكُمْ أَخَاهُ فَلْيَجْتَنِبْ الْوَجْهَ فَإِنَّ اللَّهَ خَلَقَ آدَمَ عَلَى صُورَتِهِ ".
    انت جعلت هاء صورته عائد للرحمن وليست عائده لادم ثم قلت ان وجه ادم هو وجه الرحمن
    مع ان الامر يمكن ان يدخل تحت باب الاجتهاد ونقول هذه افهام الناس المختلفة التي يسعنا ان نقبلها كما قبلنا اختلافهم الفقهي قلتم لا يكون الرجل من اهل السنة حتى يقبل قولنا

    انظر
    عقيدة أهل الأيمان في خلق آدم على صورة الرحمن
    • المؤلف: حمود بن عبد الله بن حمود التويجري

    نقل نصص من الكتاب

    أما بعد فقد ثبت عن النبي صلى لله عليه وسلم من طرق كثيرة أنه قال: «إن الله تعالى خلق آدم على صورته» وقد قال شيخ الإسلام أبو العباس ابن تيمية رحمه الله تعالى في رده على الرازي: إن هذا الحديث مستفيض من طرق متعددة عن عدد من الصحابة رضي الله عنهم وأنه لم يكن بين السلف من القرون الثلاثة نزاع في أن الضمير عائد إلى الله تعالى وأن سياق الأحاديث كلها تدل على ذلك. وقال أيضاً إن الأمة اتفقت على تبليغه وتصديقه ولكن لما انتشرت الجهمية في المائة الثالثة جعل طائفة الضمير فيه عائداً إلى غير الله تعالى وسيأتي كلامه في الرد على هذه الطائفة مستوفى إن شاء الله تعالى.

    نص اخر
    فصل
    وقد اختلف في الضمير في قوله «خلق الله آدم على صورته» على من يعود الضمير.
    وقد ذكر الحافظ ابن حجر في «فتح الباري» ثلاثة أقوال في ذلك، أحدها: وهو قول الأكثر أنه يعود على المضروب لما تقدم من الأمر بإكرام وجهه.
    قلت وإلى هذا ذهب ابن خزيمة فقال في «كتاب التوحيد» بعد إيراده لحديث أبي هريرة رضي الله عنه في ذلك من عدة طرق. قال أبو بكر توهم بعض من لم يتحر العلم أن قوله «على صورته» يريد صورة الرحمن عز ربنا وجل عن أن يكون هذا معنى الخبر. بل معنى قوله «خلق الله آدم على صورته» الهاء في هذا الموضع كناية عن اسم المضروب والمشتوم. أراد صلى الله عليه وسلم أن الله خلق آدم على صورة هذا المضروب الذي أمر الضارب باجتناب وجهه بالضرب والذي قبح وجهه، فزجر صلى الله عليه وسلم أن يقول ووجه من أشبه وجهك لأن وجه آدم شبيه وجه بنيه فإذا قال الشاتم لبعض بني آدم. قبح الله وجهك ووجه من أشبه وجهك كان مقبحاً وجه آدم صلوات الله وسلامه عليه الذي وجوه بنيه شبيهة بوجه أبيهم. فتفهموا رحمكم الله. معنى الخبر لا تغلطوا ولا تغالطوا فتضلوا عن سواء السبيل وتحملوا على القول بالتشبيه الذي هو ضلال.
    هذا نص كلام ابن خزيمة على حديث أبي هريرة رضي الله عنه في الصورة وهو معدود من زلاته لأنه قد ذهب إلى قول الجهمية في تفسيره لمعنى قول النبي صلى الله عليه وسلم: «إن الله خلق آدم على صورته»

    هل ابن خزيمة جهمي

    نص اخر
    وقد رد الإمام أحمد رحمه الله تعالى على من قال إن الضمير في قول النبي صلى الله عليه وسلم: «خلق الله آدم على صورته» يعود على المضروب ونص على أن هذا قول الجهمية.

    نص اخر
    قلت: وهذا القول يرجع إلى قول من قال: إن الله خلق آدم على صورة آدم. قال ابن قتيبة: ولما وقعت هذه التأويلات المستكرهة وكثر التنازع حمل قوماً اللجاج على أن زادوا في الحديث فقالوا: روى ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «إن الله عز وجل خلق آدم على صورة الرحمن» يريدون أن تكون الهاء في «صورته» لله جل وعز وأن ذلك يتبين بأن يجعلوا الرحمن مكان الهاء. ثم تكلم ابن قتيبة في رد لحديث بما لا حاصل تحته - إلى أن قال- فإن صحت رواية ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم فلا تأويل ولا تنازع فيه.
    قلت: قد صحت الرواية بذلك عن ابن عمر رضي الله عنهما وصححها أحمد وإسحاق بن راهويه وسيأتي بيان صحة الحديث إن شاء الله تعالى.

    نص اخر
    وقد رد الإمام أحمد رحمه الله تعالى على من قال: إن الضمير في قول النبي صلى الله عليه وسلم: «خلق الله آدم على صورته» أي على صورة آدم ونص على أنه من أقوال الجهمية. ذكر ذلك القاضي أبو الحسين في «طبقات الحنابلة» عن أبي جعفر محمد بن علي الجرجاني المعروف بحمدان قال: سألت أبا ثور عن قول النبي صلى الله عليه وسلم: «إن الله خلق آدم على صورته» فقال على صورة آدم، وكان هذا بعد ضرب أحمد بن حنبل والمحنة، فقلت لأبي طالب: قل لأبي عبد الله فقال أبو طالب: قال لي أحمد بن حنبل صح الأمر على أبي ثور. من قال: إن الله خلق آدم على صورة آدم فهو جهمي. وأي صورة كان لآدم قبل أن يخلقه. وروى الخلال عن أبي طالب من وجهين قال: سمعت أبا عبد الله يعني أحمد بن حنبل يقول من قال: إن الله خلق آدم على صورة آدم فهو جهمي .. وأي صورة كانت لآدم قبل أن يخلقه. وروى الخلال أيضاً عن المروذي أنه قال: أظن أني ذكرت لأبي عبد الله عن بعض المحدثين بالبصرة أنه قال: قول النبي صلى الله عليه وسلم: «خلق الله آدم على صورته» قال صورة الطين: قال هذا جهمي

    نص اخر
    وقال زكريا بن الفرج سألت عبد الوهاب غير مرة عن أبي ثور فأخبرني أن أبا ثور جهمي، وذلك أنه قطع بقول أبي يعقوب الشعراني، حكى أنه سأل أبا ثور عن خلق آدم فقال: إنما هو على صورة آدم ليس هو على صورة الرحمن.
    قال زكريا: فقلت ذلك لعبد الوهاب: ما تقول في أبي ثور فقال: ما أدين فيه إلا بقول أحمد بن حنبل، يهجر أبو ثور ومن قال بقوله، قال زكريا وقلت لعبد الوهاب مرة أخرى وقد تكلم في هذه المسألة: «خلق الله آدم على صورته» فقال: من لم يقل إن الله خلق آدم على صورة الرحمن فهو جهمي.


    نكتفي بهذا النق والكتاب اكبر من هذه النصوص لكن اغلب هذه الاقوال منقولة عن احمد بن حنبل وهنا اصلا اشكال لدينا وهو ما علاقة المعتزلة بالجهمية
    الجهمية فرقة مثلها مثل غيرها رات التجسيم فنكرت عليهم برد الصفات كلها يعني هي لم ترضى بهذا التجسيم
    واحمد بن حنبل هنا معذب من قبل المعتزلة ومع هذا يهاجم الجهمية التي لا يوجد دليل على انهم فعلوا له شيء لا تقل لي ان المعتزلة هم الجهمية

    الان بعد ان وضعنا لك دليل ورايت بعينك كيف تفعلون باجبار الناس على قبول فكرتكم التجسيمية بالتهام بان هذا جهمي

    احمد بن حنبل وجد في العصر العباس والجهمية وجدت في العصر الاموي كل فرقة لها افكارها ومنها الافكار السياسية وهذه كانت معارضة لحكم بني امية وحتى الجهم كان مع من يقاتل بني امية فلما استخدم احمد بن حنبل والحشوية هذا الوصف في اتهام خصومهم ولم يقولوا عنهم انهم معتزلة مثلا
    الجهمي كوصف الحقيقة انه يعتبر مشرفا لكونه مخالف ومعارض بني امية وحتى مالك صاحب المذهب كان يكره بني امية والشافعي اتهم بالتشيع وابو حنيفة مثل مالك لم يتولى لهم منصب يعني حتى اصحاب هذه المذاهب الفقهية كانوا من ضمن المعارضة صحيح لم يكونوا معارضة مسلحة انما نالوا نصيبا من العذاب بخلاف احمد بن حنبل فلم يكن لا معارضة ولا حاكم وبدلا من هذا وان ينتقد خصومه المعتزلة صار ينتقد ويتهم مخالفيه بانهم جهمية

    ثم ان صح هذا القول فهذا يعني ان مذهب الجهمية انتشر وصار له اتباع كثيرون وبقوا الى العصر العباسي بمعنى ان الجهم هنا صار امام صاحب مذهب وهذا امر يشهد له مواقف خصومه منه

    من الكتاب اعلاه نرى ان فتنة التجسيم انتقلت حتى الى الذهبي نفسه ولا تدري هل هي لمخالفة الجهم بن صفوان ام الهوى والنفس

    انظر قوله

    وذكر الذهبي في «الميزان» في ترجمة حمدان بن الهيثم أنه يروى عن أبي مسعود أحمد بن الفرات وعنه أبو الشيخ ووثقه، قال الذهبي: لكنه أتى بشيء منكر عن أحمد -يعني ابن الفرات- عن أحمد بن حنبل في معنى قوله عليه السلام: «إن الله خلق آدم على صورته» زعم أنه قال صوّر الله صورة آدم قبل خلقه ثم خلقه على تلك الصورة. فأما أن يكون خلق الله آدم على صورته فلا فقد قال تعالى: {لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ} [الشورى: 11].

    يعني حتى الروايات الاخرى التي يمكن ان نقول انها منسوبة او توجد شبهة نسبتها لاحمد يرفضونها
    وحتى مؤلف الكتاب بعد ان اورد هذا القول قال :

    قلت: هذا القول الذي ذكره حمدان بن الهيثم عن أحمد لا شك أنه مفترى على أحمد بن حنبل، وجميع الروايات التي تقدم ذكرها عن أحمد رحمه الله تعالى في الرد على من أعاد الضمير في حديث الصورة على المضروب وعلى من أعاده على آدم كلها صريحة في الرد على من افترى على الإمام أحمد ونسب إليه القول الذي قد نص على أنه من أقوال الجهمية.

    هي لوازم مذهب ام اتباع دليل

    نعود لما قلته عن الدليل انظر هذا نص له عدة معاني ومع هذا انت كجماعة تغلب معنى على معنى ولما يقال لك انظر هذا القول الذي تقوله ليس بصحيح ترد انت جهمي
    بمعنى اخر حتى انت لا تملك دليلا على ما تدعيه ولكنك عندما تواجه تقول انظروا هذا الجهمي
    طيب المعتزلي ماذا تقول فيه تنبه شيخك لم يتكلم في المعتزلة ابدا

    الاشكال هنا هو كيف جعلت للدليل معنى واحد

  4. ابن قتيبة والتويجري صاحب الكتاب المذكور اعلاه اورد قصة عن ابن قتيبة ذكرها ابن قتيبة عندما رد الحديث محل الكلام عن صورة ادم وهي : قريباً ما ذكره ابن قتيبة في كتابه الذي سماه «تأويل مختلف الحديث» أنه قرأ في التوراة «أن الله جل وعز لما خلق السماء والأرض قال نخلق بشراً بصورتنا فخلق آدم من أدمة الأرض ونفخ في وجهه نسمة الحياة» وذكر أيضاً هذا النص من التوراة في أول كتابه الذي سماه «المعارف» وهذا النص من التوراة مطابق للنص الذي جاء في حديث ابن عمر رضي الله عنهما وفيما رواه أبو يونس الدوسي وأبو رافع الصائغ عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «إن الله تعالى خلق آدم على صورة الرحمن» وفي حديث أبي رافع «على صورة وجهه» والذي أنزل التوراة على موسى عليه الصلاة والسلام هو الذي أنزل الكتاب والحكمة على محمد صلى الله عليه وسلم وأمره أن يبين للناس ما نزل إليهم. الى اخر كلامه

    النص او القول الذي قاله ابن قتيبة لا يمكن القبول به هكذا بمعنى ان الرجل لم يذهب ليهودي ويقول له ارني كتابك الذي فيه كذا وكذا بل الراجح هو انه عرض عليه هذا النص من سفر التكوين وربما يكون البعض لم يعرف ان هناك نص في التوراة يحتجون به وها هو

    1 :26 و قال الله نعمل الانسان على صورتنا كشبهنا فيتسلطون على سمك البحر و على طير السماء و على البهائم و على كل الارض و على جميع الدبابات التي تدب على الارض

    1 :27 فخلق الله الانسان على صورته على صورة الله خلقه ذكرا و انثى خلقهم


    https://st-takla.org/pub_oldtest/01_gen.html

    من سفر التكوين
    نعود لابن قتيبة اقول هذا الرجل الف كتابه ردا على المنكرين لبعض الاحاديث ومن هذه الاحاديث حديث الصورة وكما قلت لم يذهب ابن قتيبة ليهودي وقال له ارني سفر التكوين لكن ربما كان احد الفريقين اراه هذا النص من التوراة فذكره ابن قتيبه في كتابه وجاء التويجري وصححه واتبع شيخه ابو العباس في التصحيح لكن السؤال المحرج لهم ان هذه الجملة لا نقول اية لكوني لا اعلم هل الله قالها ام ابليس اوحاها لهم لكن تعني ان الله خلق ادم على صورة وشبه فما هي الصورة هنا والشبه
    انظر
    و قال الله نعمل الانسان على صورتنا كشبهنا فيتسلطون على سمك البحر و على طير السماء و على البهائم و على كل الارض و على جميع الدبابات التي تدب على الارض

    صورتنا وشبهنا اذا كان النص ايضا يتعامل معه اليهود بصورة والنصارى بصورة اقصد معنى فالنصارى هنا يقولون ان صيغة الجمع هنا تعني الالهة الثلاثة فادم يشبه من هنا هل هو يشبه الله ام يشبه ابن مريم ام يشبه جبريل او روح القدس
    يعني ابن تيمية هنا او التويجري لما صحح النص هذا اخذ بقول من النصارى ام اليهود

    لا يهم انما الذي يهم هو الاحتجاج بكتب الاخرين وهذه مختلف في صحتها ومعانيها كما رايت فمن يحتاج لكتب الديانات الاخر ليثبت حجته ودليله من يملك الدليل او من لا يملكه اصلا
    لو انه يملك الدليل لما ذهب للتوراة يستمد منها المدد

    من كلامه

    فهذا موافق لما تقدم في حديثي ابن عمر وأبي هريرة رضي الله عنهما وفيما ذكرته من نص التوراة أبلغ رد على من تأول حديثي ابن عمر وأبي هريرة رضي الله عنهما بالتأويلات المستكرهة وعلى من عللهما بالتعليلات الواهية.
    وقد استشهد شيخ الإسلام أبو العباس ابن تيمية رحمه الله بقول ابن عباس رضي الله عنهما الذي ذكره ابن قتيبة في رده على من علل حديث ابن عمر رضي الله عنهما الذي تقدم ذكره. وقرر أن ابن عباس رضي الله عنهما إنما قاله توقيفاً من النبي صلى الله عليه وسلم. وسيأتي كلامه على هذا الأثر في ضمن كلامه المنقول من كتابه المسمى «نقض أساس التقديس» إن شاء الله تعالى.

    هو اورد ردا على ابن قتيبة بالتأكيد فليرجع للكتاب المذكور عقيدة أهل الإيمان في خلق آدم على صورة الرحمن

    هذا بالنسبة لحديث الصورة وانظر الى الحملة الشعواء التي قام بها هؤلاء في اثبات مقالتهم
    طبعا تلاحظ هنا نقد لابن خزيمة وابن قتيبة والثوري ومن خالفهم
    مع كتاب اخر

  5. اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد عبدالله الرفيعي مشاهدة المشاركة
    السلام عيكم ورحمة الله وبركاته

    يعني الاشاعرة لو ارادو اثبات ان الله ليس في جهه او مكان
    تكون ادلتهم من القرآن ادلة غير صريحه مثل (لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ ) و (فَلَا تَضْرِبُوا لِلَّهِ الْأَمْثَالَ غڑ ) و (هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيًّا)
    و من السنة (ليس عندهم ادلة صريحة من السنة )
    فكرة المكان لله اصلا مردها التوراة لكن رفضها اهل العلم والمعرفة من المسلمين انما الذي حصل هو ان انتشر الاسلام بين الناس ولم يكن للعرب قول سابق عن وجود الله اللهم الا في الاصنام التي حول الكعبة ولما امنوا تركوا هذه الاصنام لمصيرها انما لما دخلت بعض الامم في الاسلام بقيت لديها من ديانتها شيء بالاضافة الى ان بعضهم لم يدخل في الاسلام فصار يدافع عن دينه وعقيدته فبرز اناس من المسلمين وانكروا عليهم هذه الصفات وابطلوا اقوالهم فاتى هؤلاء الحشوية واخذوا هذه الاقوال وجعلوها من الاسلام واضافوا عليها وصف هذا ما قاله السلف ولا يمكن ان نصدق ان هذه الاقوال اتى بها الرسول واختبر بها ابو بكر وعمر وعثمان وعلي وسائر الصحب بل حتى الكافر لما سمع القران لم يقل عنه انه يصف مكان الله واين هو بل قال : ان لقوله الذي يقوله لحلاوة وإن عليه لطلاوة وإنه لمثمر أعلاه مغدق أسفله وإنه ليعلو ولا يعلى وإنه ليحطم ما تحته

    فهل فهم هذا ان لله صفات تختلف عن صفات الاصنام التي لديهم او تشبهها بنوع ما
    طبعا لا ومع هذا ياتي احدهم بالتوراة ويقول انظر هذه التوراة تقول لنا

    التوراة تقول ان الله ساكن في الجنة التي خلق فيها ادم ولما اكل من الشجرة اختفى ادم من الله خلف الاشجار هو وحواء القصة مذكورة في سفر التكوين

    انظر النص
    3 :5 بل الله عالم انه يوم تاكلان منه تنفتح اعينكما و تكونان كالله عارفين الخير و الشر

    3 :6 فرات المراة ان الشجرة جيدة للاكل و انها بهجة للعيون و ان الشجرة شهية للنظر فاخذت من ثمرها و اكلت و اعطت رجلها ايضا معها فاكل

    3 :7 فانفتحت اعينهما و علما انهما عريانان فخاطا اوراق تين و صنعا لانفسهما مازر

    3 :8 و سمعا صوت الرب الاله ماشيا في الجنة عند هبوب ريح النهار فاختبا ادم و امراته من وجه الرب الاله في وسط شجر الجنة

    3 :9 فنادى الرب الاله ادم و قال له اين انت

    3 :10 فقال سمعت صوتك في الجنة فخشيت لاني عريان فاختبات

    3 :11 فقال من اعلمك انك عريان هل اكلت من الشجرة التي اوصيتك ان لا تاكل منها

    طبعا الجنة هنا هي التي خلق الله فيها ادم لكن هم كيهود يعتقدون بعقيدة الحلول وان الله يحل في مخلوقاته انما لكن الرد على الكلام الذي اتى به هنا اوجب ونقول
    ان الله فوق عباده علو مكانة وشرف لا علو مكان
    لان لكل شيء يوجد اعلى منه فمثلا الجبل كلما صعدت فيه تجد امامك شيء اعلى حتى تصل للقمة تجد امامك اعلى منه مثلا السحاب وهذا تجد اعلى منه مثلا القمر او الشمس وهذه تجد اعلى منها وهي النجوم والامر لا يتوقف هنا بل تجد الاعلى والاعلى حتى تصل للسماء الدنيا وهناك اعلى منها وهكذا حتى تصل للسماء السابعة وتجد اعلى منها والا كيف تقول الله فوقها والان هل يوجد شيء فوق الله ان قلت نعم فانت لم تقر اصلا بانه في الاعلى كما تدعي وان قلت نعم فقد حددته
    في كتاب الحد للدشتي اورد نصا عن احمد بن حنبل بان لله حد من الاسفل هو العرش الحقيقة هذا القول كان ردا منه على الخوارج حين قالوا انه ليس لله حد لانه معنا فقال له حد وحده العرش لكن انت تقول لله ايضا ان له حد من الاعلى فما هو هذا الحد

  6. قولك
    تكون ادلتهم من القرآن ادلة غير صريحه مثل (لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ ) و (فَلَا تَضْرِبُوا لِلَّهِ الْأَمْثَالَ غڑ ) و (هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيًّا)
    و من السنة (ليس عندهم ادلة صريحة من السنة )
    هل تقصد بغير صريحة انه يمكن انكارها يعني ان تقول

    (لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ )
    نعم يوجد مثيل له

    (فَلَا تَضْرِبُوا لِلَّهِ الْأَمْثَالَ غڑ )
    الامر غير صريح يمكن ان نفعل

    (هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيًّا)
    نعم اعرف واحد اسمه هبل

    هذا معنى قولك بان هذه الايات غير صريحة
    خريج مدرسة ابو مرة التيمي

  7. الله اكبر

    انا اردت ان أذكر فقط ان الاشاعرة في الاسماء والصفات كالمعتزله
    يعني الاشاعرة والمعتزلة يستدلون بنفسة الايآت والاحاديث على الرغم من اختلافهم في الاسماء والصفات

    انت يا اخ محمد اسأل نفسك؟ لماذا الاشاعرة على حق في الاسماء والصفات
    هل بسبب ادلتهم من القرآن والسنة !! فالمعتزلة لهم نفس الادلة

    يا اخ محمد تأمل جيدا بالدليل الله يرضى عليك
    لماذا انت ترى ان ادلتكم صحيحه ! ربما بسبب ان قلبك لا يريد الحق

    كن مع قلبك و تفكر كثيرا و تأمل طويلا وراجع الادلة بصدق ومحبة للحق لا لشيء اخر

    واسأل الله أن يهدينا لما اختلف فيه من الحق بإذنه إنه يهدى من يشاء إلى صراط مستقيم

  8. اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد عبدالله الرفيعي مشاهدة المشاركة
    الله اكبر

    انا اردت ان أذكر فقط ان الاشاعرة في الاسماء والصفات كالمعتزله
    يعني الاشاعرة والمعتزلة يستدلون بنفسة الايآت والاحاديث على الرغم من اختلافهم في الاسماء والصفات

    انت يا اخ محمد اسأل نفسك؟ لماذا الاشاعرة على حق في الاسماء والصفات
    هل بسبب ادلتهم من القرآن والسنة !! فالمعتزلة لهم نفس الادلة

    يا اخ محمد تأمل جيدا بالدليل الله يرضى عليك
    لماذا انت ترى ان ادلتكم صحيحه ! ربما بسبب ان قلبك لا يريد الحق

    كن مع قلبك و تفكر كثيرا و تأمل طويلا وراجع الادلة بصدق ومحبة للحق لا لشيء اخر

    واسأل الله أن يهدينا لما اختلف فيه من الحق بإذنه إنه يهدى من يشاء إلى صراط مستقيم
    هذه الايات التي انت وضعتها عمل بها ابن تيمية وطبقها وقال قولك الذي تقوله وزاد عليه ولكن قبل ان اضع لك كلامه اضع لك نصا من مرجع ابن تيمية امامك
    يقول النص وهو من سفر ارميا

    انظر


    5 قبلما صورتك في البطن عرفتك، وقبلما خرجت من الرحم قدستك. جعلتك نبيا للشعوب

    6 فقلت: آه، يا سيد الرب، إني لا أعرف أن أتكلم لأني ولد

    7 فقال الرب لي: لا تقل إني ولد، لأنك إلى كل من أرسلك إليه تذهب وتتكلم بكل ما آمرك به

    8 لا تخف من وجوههم، لأني أنا معك لأنقذك، يقول الرب

    9 ومد الرب يده ولمس فمي، وقال الرب لي: ها قد جعلت كلامي في فمك


    لاحظ استخدام اليد هنا من الله للنبي هذا

    هذا اشكال موجود لدى النصارى ولما رد المسلمون عليهم اتى بعد مدة ابن تيمية امامك واعترض على هذا الرد وقال
    قبل ان اضع كلامه اود ان الفت نظرك الى ان هذا النبي او فمه هو جسم والله هنا يضع يده على الفم يعني هو يضع جسما على جسم

    فقال ابن تيمية معترضا على هؤلاء حين ردوا

    قال في الموافقة ما نصه : « وكذلك قوله (لَيسَ كَمِثلِهِ شَيءٌ وهو السَّمِيعُ البَصِيرُ) (سورة الشورى/11) ، ‏وقوله (هَل تَعْلَمُ لَهُ سَمِيًّا) (سورة مريم/65)، ونحو ذلك فإنه لا يدل على نفي الصفات بوجه من الوجوه بل ولا ‏على نفي ما يسميه أهل الاصطلاح جسما بوجه من الوجوه » اهـ.

    اهل الاصطلاح هنا هم من ردوا على المجسمة من الديانات الاخرى فجاء هذا وقال قوله اعلاه يعني ان لفظ الجسم هذا لا يمكن ان ننفيه
    وعليه فان التجسيم لا يمكن ذمه يعني تبغى تصير يهودي انت حر لكن لم يقل احد من قبل ان التيهود او التجسيم مذموم

    انظر : « وأما ذكر التجسيم وذم المجسمة فهذا لا يعرف في كلام أحد من السلف والأئمة ‏كما لا يعرف في كلامهم أيضا القول بأن الله جسم أو ليس بجسم، بل ذكروا في كلامهم الذي أنكروه على ‏الجهمية نفي الجسم كما ذكره أحمد في كتاب الرد على الجهمية ». اهـ.

    طبيعي ان هذا القول صحيح فالتجسيم لم يعرف في السلف ومع هذا هو يستخدم هذه المعلومة وبها يقرر حرية التجسيم مع ان التجسيم عرف بعد الفتوحات فمثلا ابو بكر وعمر وسائر الصحب لم يعرفوا هذا التجسيم

    وكلامه اعلاه اعاده بصيغة اخرى في المنهاج : « أما ما ذكره من لفظ الجسم وما يتبع ذلك فإن هذا اللفظ لم ينطق به في صفات ‏الله لا كتاب ولا سنة لا نفيًا ولا إثباتًا، ولا تكلم به أحد من الصحابة والتابعين وتابعيهم لا أهل البيت ولا غيرهم » ‏اهـ.
    انت الان عندما تعرف ان اول من رد على هؤلاء اضطرارا هو الجهم وانكر هذه الصفات فهل تصدق ابن تيمية لا تقل ان الجهم انكر على المسلمين هذه الصفات لكون ابن تيمية يقر بان هذا التجسيم لم يعرفه السلف
    يعني بدايات التجسيم وانكار الصفات عرف في عهد الجهم

    ثم كعادته يعطي اللفظ معنى متهافت لمن اورده وبعدها ياخذ هذا اللفظ ويعطيه معنى اخر يناسبه انت تقول لي اتق الله فهل قلت لشيخك ايضا اتق الله

    انظر قوله اثبت الجسيمية لله و في المنهاج ما نصه : « وقد يراد بالجسم ما يشار إليه أو ما يُرى أو ما تقوم به الصفات، والله تعالى ‏يُرى في الآخرة وتقوم به الصفات ويشير إليه الناس عند الدعاء بأيديهم وقلوبهم ووجوههم وأعينهم، فن أراد بقوله: ‏ليس بجسم هذا المعنى قيل له: هذا المعنى الذي قصدت نفيه بهذا اللفظ معنى ثابت بصحيح المنقول وصريح المعقول، ‏وأنت لم ئقم دليلأ على نفيه » اهـ.

    يعني الله طالما انه سيري في الاخرة فهو جسم وايضا هذا المعنى صحيح بالنقل العقل
    يعني ايه هذا الكلام
    لو انت شفت جماد مثل جبل ستقول هذا جسم مخلوق ولو كان هذا الجسم مثلا جمل ايضا ستقول مخلوق اذا انت تعتقد ان الاجسام كلها مخلوقة لكن هل ستقول ان الله جسم
    اذا نفي الجسمية عن الله هنا لها سبب وهو ما يعترض عليه شيخ الاسلام ابن تيمية ولما يقال له هذا القول تجسيم منك ياشيخ ابن تيمية يقول في فتاويه ما نصه : » ثم لفظ التجسيم لا يوجد في كلام أحد من السلف لا نفيًا ولا إثباتًا، فكيف يحل ‏أن يقال: مذهب السلف نفي التجسيم أو إثباته » اهـ.
    ويقال له طالما ان لفظ التجسيم لم يرد فلما تقول ان الله جسم يقول في كتابه بيان تلبيس الجهمية ما نصه : « وليس في كتاب الله ولا سنة رسوله ولا قول أحد من سلف ‏الأمة وأئمتها أنه ليس بجسم، وأن صفاته ليست أجسامًا وأعراضًا، فنفي المعاني الثابتة بالشرع والعقل بنفي ألفاظ لم ‏ينف معناها شرع ولا عقل جهل وضلال » اهـ.
    لاحظ هو يستخدم عبارات النفي دوما فمرة يقول الله لم يقل عنه احد من السلف ان جسم ولم ينفي احد من السلف ايضا انه جسم ولفظ الجسم لم يرد عن الله ولم يرد عن السلف وفي الاخير يقول هذا الجسم صحيح النقل والعقل

    يعني في الاخير كما يقول الساخر اخرج مخك والحسه
    ربك جسم ام ليس بجسم

    طبعا هو هنا يريد اثبات الجسمية لكونها اسهل طريقة في تجسيم الصفات

    وقولك
    يعني الاشاعرة والمعتزلة يستدلون بنفسة الايآت والاحاديث على الرغم من اختلافهم في الاسماء والصفات

    اجبناك على هذا وقلنا ان المذاهب اختلفت عن بعضها بسبب الدليل فهل تريد ان لا تختلف في غيره


    وقولك

    لماذا انت ترى ان ادلتكم صحيحه ! ربما بسبب ان قلبك لا يريد الحق
    من قال اني ارى ان دليلي صحيح لا للاسف انت لم تصب هنا لانك اخذت كلامي على اني معتزلي او اشعري مع العلم اني مفوض فقط

    وقولك
    كن مع قلبك و تفكر كثيرا و تأمل طويلا وراجع الادلة بصدق ومحبة للحق لا لشيء اخر
    افيدك علما بان ابو بكر مات وهو الصديق ولم يعرف ما تقوله انت ولا ابن تيمية


    ثم انك وهو تاخذون ايات توافق معتقدكم وتترك اخرى غيرها مثلا لدينا الاية : { وهو الذي في السماء إله وفي الأرض إله غڑ وهو الحكيم العليم }

    ان قلت ان الله في السماء ايضا الاية تعني ان الله في الارض

  9. #9
    ببساطة ودون إطناب أقول الأشاعرة أكثر جمهورهم علماء مجتهدين وليسوا قراء مقلدين، لذلك فهم يعتمدون على الأدلة الدلالية الأصولية وليست النصية التي ربما ظاهر معناها لا يليق بعظمة الآلوهية، لذلك فيمكن الإستدلال على أن الله لا يحده مكان ولا يداوله زمان ولا يخضع إلى أن يكون بجهة أو حيز بمفهوم الإحاطة في كتاب الله فهو وفق التصريح الأصولي القرآني أحاط بكل شيء علما وفي موضع آخر أشمل أحاط بكل شيء على مطلقه، فتعالى بذلك سبحانه عن الحيز أو الجهة ..

  10. صحيح
    كما لن يمكنك ان تأتى بأدلة على فضائل أهل البيت إلا و عند الشيعة مثلها
    فكان ماذا ؟

  11. #11
    السادة الأشاعرة والسادة الماتريدية الأصوليين هم الراسخون في العلم الذين أشار إليهم الله في كتابه الكريم على أنهم مع علمه تعالى المطلق بتأويل الكتاب الكريم فهم يعلمون تأويله بحد محدود وفق مشيئة الله على قدر الحاجة والإجتهاد، ودليل ذلك ما ختمت به الآية موضع الدلالة من خلال إقرارهم الإيماني بأن مضون الكتاب الكريم من الحق تعالى، وكونهم علماء كما أشار الحق تعالى، فإيمانهم يجب أن يكون إيمان تحقيق علمي شهودي، وليس ظني نقلي وجودي: { ............... وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الألْبَابِ } [آل عمران : 7]

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •