النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: السر في قول الخضر: "فأردت" ثم "فأردنا" ثم "فأراد ربك" في قصته مع موسى

  1. #1

    السر في قول الخضر: "فأردت" ثم "فأردنا" ثم "فأراد ربك" في قصته مع موسى

    نسَبَ الخضر -عليه السلام- خرق السفينة إلى نفسه، بقوله: فأردت، ونسب قتل الغلام إلى نفسه كذلك بقوله: فخشينا، ثم قوله: فأردنا، وأما بناء الجدار، فقد نسب حكمته إلى الله تعالى بقوله: فأراد ربك، وفي هذا سر لطيف، وهو أن الله تعالى يُتأدب معه، فلا ينسب إليه ما ظاهره الشر، وإن كان الكل بإرادته، فلما كان خرق السفينة، وقتل الغلام مما ظاهره الشر، نسب الخضر إرادة ذلك إلى نفسه، بخلاف بناء الجدار، قال القاسمي: وفيها حسن الأدب مع الله، وأن لا يضاف إليه ما يستهجن لفظه، وإن كان الكل بتقديره، وخلقه؛ لقول الخضر عن السفينة: فَأَرَدْتُ أَنْ أَعِيبَها، وعن الجدار: فَأَرادَ رَبُّكَ، ومثل هذا قوله صلى الله عليه وسلم: «والخير بيديك، والشر ليس إليك

  2. #2
    أحسنت أخى وجزاك الله خيرا


    الله خالق كل شيء وهو على كل شيء وكيل

  3. #3
    مروركم يذكي ضياء النجوم
    شكرا لكم استاذي

  4. #4
    مروركم يذكي ضياء النجوم
    شكرا لكم استاذي

    بل نحن نشكر لكم خلقكم الرفيع..


    الله خالق كل شيء وهو على كل شيء وكيل

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •