يلاحظ السادة القراء أننى أشدد النكير فى ردودى على إخواننا من اتباع السلف ..

ويعلم الله إنى لا ابغى من وراء مقالاتى هذه معاداتهم ولا إغاظتهم ولا التشفى فيهم ولكن أريد الهداية لنا ولهم

واتمثل بقول الله تعالى على لسان شعيب عليه السلام " وما أريد إلا الإصلاح ما استطعت ..

وبالرغم من أننى أعلم كثيرا من تطاولهم وغلظتهم فى ردودهم على محاوريهم من الأشاعرة أو حتى فى مقالاتهم المعتادة عن عقيدتهم

إلا إننى لا أقابل غلظتهم بغلظة منى ولا تطاولهم بتطاول..وكل هذا يصدر من كثير منهم

ولكن كل ما ابغيه من مقالاتى هذه هو الأجر من الله تعالى ثم الهداية لنا ولهم

وما توفيقى إلا بالله عليه توكلت إليه أنيب