الكلام في التصوف يحتاج الي شئ من التفصيل
ان كان مع العلم والفقه فهو فضل الي فضل وزيادة هدي
وان كان مع الجهل والتمسك بما ينافي الفقه الاسلامي فهو ضلالة
ولا يخفي ان كلا القسمين موجود
ولكن القسم الثاني هو اكثر انتشارا في زمننا هذا
ولذلك ذهب ثقة كثير من الناس بأهل التصوف
حتي أساؤا الأدب مع القسم الاول بسبب اخطاء القسم الثاني
كل طريقة وافق الشرع فهو حقيقة
وكل طريقة خالف الشرع فهو زندقة
اللهم لا تؤاخنا ان نسينا او اخطأنا