صفحة 5 من 22 الأولىالأولى 12345678915 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 61 إلى 75 من 322

الموضوع: سؤال للأشاعرة؟

  1. #61
    أكرمك الله

    نرجوا منك أخى أن تتفضلوا بشرح الآتى وهى الفقرة الأخيرة من المنشور بأول رابط

    " قوله فجوابه أن ذلك الترتب إلخ ) وقد يقال : القول بأن ترتب الحروف إنما هو فى التلفظ دون الملفوظ فالتلفظ حادث دون الملفوظ أمر خارج عن طور العقل وما ذلك إلا أن يتصور حركة يكون أجزاؤها مجتمعة فى الوجود لا يكون لبعضها تقدم على بعض ويندفع بما قيل أن المراد باللفظ اللفظ القائم به تعالى ، والتلفظ اللفظ القائم بناعبر عنه بالتلفظ فرقا بينهماوإشعارا بأن اللفظ الحادث كالنسبة المصدريةلكونه غير قار...)

  2. #62
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    مصر.القاهرة
    المشاركات
    9,799
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    أكرمك الله

    نرجوا منك أخى أن تتفضلوا بشرح الآتى وهى الفقرة الأخيرة من المنشور بأول رابط

    " قوله فجوابه أن ذلك الترتب إلخ ) وقد يقال : القول بأن ترتب الحروف إنما هو فى التلفظ دون الملفوظ فالتلفظ حادث دون الملفوظ أمر خارج عن طور العقل وما ذلك إلا أن يتصور حركة يكون أجزاؤها مجتمعة فى الوجود لا يكون لبعضها تقدم على بعض ويندفع بما قيل أن المراد باللفظ اللفظ القائم به تعالى ، والتلفظ اللفظ القائم بناعبر عنه بالتلفظ فرقا بينهماوإشعارا بأن اللفظ الحادث كالنسبة المصدريةلكونه غير قار...)
    هذا ليس كلام الجرجانى بل المحشي علي الجرجانى وبدون دخول فى تفاصيل المتكلمين لانى اكتفى فى هذه المسألة خصوصا بمذهب السلف لااتعداه باختصار بسبط دون خوض فى تفاصيل... كلام الجرجانى والمحشي اختصاره

    من اعترض علي المثبت للفظ والمعنى قال يجب ان يكون كلام الله حادث لانه قاس علي مخلوق فقال الجرجانى هذا فى حق المخلوق لا الخالق ففرق بين التلفظ والملفوظ

    وهذا يذكر بمسألة اللفظ وسبق ان ذكرت قول البخارى واحمد والجمع بينهما راجعه

    ونصيحة لك فى المسألة الزم عقيدة السلف ودع عنك فضول العلم ولو نقلت لك كلام اهل السنة الاشاعرة فى فهم قدم المدلول وحدوث الدال سيصببك دوار

  3. #63
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    مصر.القاهرة
    المشاركات
    9,799
    هل من الممكن ان يتفضل علينا اخ من اخواننا اهل السنة الاشاعرة بشرح هذا الكلام مع ايهما يختار فى مقام الترجيح

    ملحوظة

    سبق ان نقلت فى حاشية الشنوانى ان كلام القرافي هذا مردود

    20180301_085551.png

  4. #64
    أكرمك الله ..
    وتردد هذه الآراء وتعددها يدعونى إلى التمسك بالتفويض وهو الأسلم

    هل من الممكن ان يتفضل علينا اخ من اخواننا اهل السنة الاشاعرة بشرح هذا الكلام مع ايهما يختار فى مقام الترجيح
    نرجوا ذلك


  5. #65
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    مصر.القاهرة
    المشاركات
    9,799
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    أكرمك الله ..
    وتردد هذه الآراء وتعددها يدعونى إلى التمسك بالتفويض وهو الأسلم



    نرجوا ذلك


    مذهب التفويض كما قلت لك اخى العزيز وهو الاسلم والاعلم والاحكم واى زيادة عنه فضول علم وفضول كلام فى هذا الباب ويكفى المسلم اعتقاد القران المكتوب فى المصاحف هو كلام الله الازلي القديم ويسكت وعلي هذا مات السلف ونموت عليه ان شاء المولي بفضله وكرمه

    وما اجمل اخر كلام هذا المحشي رغم ظاهر قوله انكار علي الحنابلة لكن كلامه هام فى انكار الخوض فى هذه المسائل

    20180301_153416.png

    وهنا ذكر لكلام الجرجانى وموافقته مذهب العضد

    Screenshot_2018-03-01-15-10-14.png

  6. #66

    مذهب التفويض كما قلت لك اخى العزيز وهو الاسلم والاعلم والاحكم واى زيادة عنه فضول علم وفضول كلام فى هذا الباب ويكفى المسلم اعتقاد القران المكتوب فى المصاحف هو كلام الله الازلي القديم ويسكت وعلي هذا مات السلف ونموت عليه ان شاء المولي بفضله وكرمه


    أحسنت النصيحة وجزاك الله خيرا

  7. #67
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    مصر.القاهرة
    المشاركات
    9,799
    لطيفة

    البخارى له كتاب خلق افعال العباد

    سؤال

    البخارى يتكلم عن خلق الافعال

    فى بداية كتابه المبارك ذكر مسألة القرآن كلام الله الازلي القديم غير مخلوق

    ماعلاقة خلق افعال عباد بقرآن ازلي قديم!!!!!!!!

    درر البخارى هذه غابت عن الكثير

    البخارى يريد ان يقول

    وان كان لفظى بالقرآن مخلوق (وهى اشتهرت عنه) فهذا تحت باب خلق الافعال لاتحت باب القرآن مخلوق فالقران غير مخلوق فاياك ان تفهم ان القران المتلو الذى بين الدفتين مخلوووق

    لله در البخارى


    وان اردت بالتلاوة (مااتلوه وهو مابين الدفتين وليس الفعل)فهى المتلو وهذا مذهب احمد قدس سره وانكاره فى مسألة اللفظ كى لايفهم انه بما أن تلاوة مخلوقة اذن متلو مخلوق فتأمل

    والبخارى قال التلاوة(الفعل المخلوق )غير المتلو

    فكلاهما احمد والبخارى صواب

  8. #68
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    مصر.القاهرة
    المشاركات
    9,799
    قال البيهقي فى الاسماء والصفات(كلاااااام فى منتهى الاهمية)


    بَابُ: الْفَرْقُ بَيْنَ التِّلَاوَةِ وَالْمَتْلُوِّ قَالَ اللَّهُ جَلَّ ثَنَاؤُهُ: {وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ} [القمر: 17] وَقَالَ تَعَالَى: {وَالطُّورِ وَكِتَابٍ مَسْطُورٍ فِي رَقٍّ مَنْشُورٍ} [الطور: 2] وَقَالَ جَلَّ وَعَلَا: {بَلْ هُوَ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ فِي صُدُورِ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ} [العنكبوت: 49] وَقَالَ تَعَالَى: {وَإِنْ أَحَدٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلَامَ*اللَّهِ} [التوبة: 6] وَقَالَ عَزَّ وَجَلَّ: {قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِنَ الْجِنِّ فَقَالُوا إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآَنًا عَجَبًا يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ وَلَنْ نُشْرِكَ بِرَبِّنَا أَحَدًا} [الجن: 1] . فَالْقُرْآنُ الَّذِي نَتْلُوهُ كَلَامُ اللَّهِ تَعَالَى، وَهُوَ مَتْلُوٌّ بِأَلْسِنَتِنَا عَلَى الْحَقِيقَةِ مَكْتُوبٌ فِي مَصَاحِفِنَا، مَحْفُوظٌ فِي صُدُورِنَا، مَسْمُوعٌ بِأَسْمَاعِنَا غَيْرُ حَالٍّ فِي شَيْءٍ مِنْهَا، إِذْ هُوَ مِنْ صِفَاتِ ذَاتِهِ غَيْرُ بَائِنٍ مِنْهُ، وَهُوَ كَمَا أَنَّ الْبَارِيَ عَزَّ وَجَلَّ مَعْلُومٌ بِقُلُوبِنَا، مَذْكُورٌ بِأَلْسِنَتِنَا، مَكْتُوبٌ فِي كُتُبِنَا، مَعْبُودٌ فِي مَسَاجِدِنَا، مَسْمُوعٌ بِأَسْمَاعِنَا، غَيْرُ حَالٍّ فِي شَيْءٍ مِنْهَا، وَأَمَّا قِرَاءَتُنَا وَكِتَابَتُنَا وَحِفْظُنَا فَهِيَ مِنِ اكْتِسَابِنَا، وَاكْتِسَابُنَا مَخْلُوقٌ لَا شَكَّ فِيهِ، قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: {وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} [الحج: 77] وَسَمَّى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تِلَاوَةَ الْقُرْآنِ فِعْلًا....



    قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الْبُخَارِيُّ: وَسَمِعْتُ عُبَيْدَ اللَّهِ بْنَ سَعِيدٍ يَقُولُ: سَمِعْتُ يَحْيَى بْنَ سَعِيدٍ يَقُولُ: مَا زِلْتُ أَسْمَعُ أَصْحَابَنَا يَقُولُونَ: أَفْعَالُ الْعِبَادِ مَخْلُوقَةٌ. قَالَ الْبُخَارِيُّ: حَركَاتُهُمْ وَأَصْوَاتُهُمْ وَأَكْسَابُهُمْ وَكِتَابِتُهُمْ مَخْلُوقَةٌ، فَأَمَّا الْقُرْآنُ الْمَتْلُوُّ الْمُبِينُ الْمُثْبَتُ فِي الْمَصَاحِفِ الْمَسْطُورُ الْمَكْتُوبُ، الْمُوعَى فِي الْقُلُوبِ، فَهُوَ كَلَامُ اللَّهِ تَعَالَى لَيْسَ بِخَلْقٍ، قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: {بَلْ هُوَ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ فِي صُدُورِ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ} [العنكبوت: 49] . قَالَ الْبُخَارِيُّ: وَقَالَ إِسْحَاقُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ: فَأَمَّا الْأَوْعِيَةُ فَمَنْ يَشُكُّ فِي خَلْقِهَا؟ قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: {وَكِتَابٍ مَسْطُورٍ فِي رَقٍّ مَنْشُورٍ} [الطور: 3] وَقَالَ تَعَالَى: {بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَجِيدٌ، فِي لَوْحٍ مَحْفُوظٍ} [البروج: 21] فَذَكَرَ أَنَّهُ يُحْفَظُ وَيُسْطَرُ قَالَ: {وَمَا يَسْطُرُونَ} [القلم: 1].....



    أَخْبَرَنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الْحَافِظُ، أنا أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْخَطِيبُ بِمَرْوَ، ثنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ يَحْيَى الْقَاضِي السَّرَخْسِيُّ، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ النَّضْرِ، ثنا مَنْصُورُ بْنُ خَالِدٍ، قَالَ: سَمِعْتُ ابْنَ الْمُبَارَكِ، يَقُولُ: لَا أَقُولُ الْقُرْآنُ خَالِقٌ وَلَا مَخْلُوقٌ، وَلَكِنَّهُ كَلَامُ اللَّهِ تَعَالَى لَيْسَ مِنْهُ بِبَائِنٍ. قُلْتُ: هَذَا هُوَ مَذْهَبُ السَّلَفِ وَالْخَلَفِ مِنْ أَصْحَابِ الْحَدِيثِ أَنَّ الْقُرْآنَ كَلَامُ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ، وَهُوَ صِفَةٌ مِنْ صِفَاتِ ذَاتِهِ لَيْسَتْ بِبَائِنَةٍ مِنْهُ، وَإِذَا كَانَ هَذَا أَصْلُ مَذْهَبِهِمْ فِي الْقُرْآنِ، فَكَيْفَ يُتَوَهَّمُ عَلَيْهِمْ خِلَافَ مَا ذَكَرْنَا فِي تِلَاوَتِنَا وَكِتَابَتِنَا وَحِفْظِنَا، إِلَّا أَنَّهُمْ فِي ذَلِكَ عَلَى طَرِيقَتَيْنِ، مِنْهُمْ مَنْ فَصَلَ بَيْنَ التِّلَاوَةِ وَالْمَتْلُوِّ كَمَا فَصَلْنَا، وَمِنْهُمْ مَنْ أَحَبَّ تَرَكَ الْكَلَامِ فِيهِ مَعَ إِنْكَارِ قَوْلِ مَنْ زَعَمَ أَنَّ لَفْظِي بِالْقُرْآنِ غَيْرُ مَخْلُوقٍ. وَبِصِحَةِ ذَلِكَ

    أَخْبَرَنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الْحَافِظُ، وَأَبُو سَعِيدِ بْنُ أَبِي عَمْرٍو قَالَا: ثنا أَبُو الْعَبَّاسِ مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا بَكْرٍ مُحَمَّدَ بْنَ إِسْحَاقَ يَقُولُ: سَمِعْتُ أَبَا مُحَمَّدٍ فُورَانَ يَقُولُ: جَاءَنِي ابْنُ شَدَّادٍ بِرُقْعَةٍ فِيهَا مَسَائِلُ، وَفِيهَا: إِنَّ لَفْظِي بِالْقُرْآنِ غَيْرُ مَخْلُوقٍ. فَدَفَعْتُهَا إِلَى أَبِي بَكْرٍ الْمَرْوَزِيِّ، فَقُلْتُ لَهُ: اذْهَبْ بِهَا إِلَى أَبِي عَبْدِ اللَّهِ وَأَخْبِرْهُ أَنَّ ابْنَ شَدَّادٍ هَا هُنَا، وَهَذِهِ الرُّقْعَةُ قَدْ جَاءَ بِهَا، فَمَا كَرِهْتَ مِنْهَا أَوْ أَنْكَرْتَهُ فَاضْرِبْ عَلَيْهِ. فَجَاءَنِي بِالرُّقْعَةِ وَقَدْ ضَرَبَ عَلَى مَوْضِعِ: لَفْظِي بِالْقُرْآنِ غَيْرُ مَخْلُوقٍ، وَكَتَبَ: الْقُرْآنُ حَيْثُ يُصْرَفُ غَيْرَ مَخْلُوقٍ. قُلْتُ: أَبُو عَبْدِ اللَّهِ هَذَا هُوَ أَحْمَدُ بْنُ حَنْبَلٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ....

    20180304_132005.png

  9. #69
    وان كان لفظى بالقرآن مخلوق (وهى اشتهرت عنه) فهذا تحت باب خلق الافعال لاتحت باب القرآن مخلوق فالقران غير مخلوق فاياك ان تفهم ان القران المتلو الذى بين الدفتين مخلوووق
    إذن لم يبق إلا المعنى الذى يعيه الصدر ويبقى فيه ..هل أصبت ؟

  10. #70
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    مصر.القاهرة
    المشاركات
    9,799
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    إذن لم يبق إلا المعنى الذى يعيه الصدر ويبقى فيه ..هل أصبت ؟
    اخى الحبيب

    ان كنت تقصد معنى قديم دون اللفظ فلا

    بل القرآن المثبت فى المصاحف لفظ ومعنى قديم عند السلف والحنابلة وعند البخارى

    وأحب ان اوضح ان مذهب السلف والحنابلة دقيق جدا من لم يفهمه اتهمهم بلا علم

    الامام البخارى عندما يقول لفظى بالقرآن مخلوق فهذا تحت باب خلق الافعال مع اقراره ان المثبت فى المصحف هو كلام الله الازلي القديم يقول وتأمل انواره


    **

    قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ: سَمِعْتُ عُبَيْدَ اللَّهِ بْنَ سَعِيدٍ يَقُولُ: سَمِعْتُ يَحْيَى بْنَ سَعِيدٍ يَقُولُ: مَا زِلْتُ أَسْمَعُ مِنْ أَصْحَابِنَا يَقُولُونَ: «إِنَّ أَفْعَالَ الْعِبَادِ مَخْلُوقَةٌ» قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ: " حَرَكَاتُهُمْ وَأَصْوَاتُهُمْ وَاكْتِسَابُهُمْ وَكِتَابَتُهُمْ مَخْلُوقَةٌ، فَأَمَّا الْقُرْآنُ الْمَتْلُوُّ الْمُبَيَّنُ الْمُثَبَّتُ فِي الْمُصْحَفِ الْمَسْطُورُ الْمَكْتُوبُ الْمُوعَى فِي الْقُلُوبِ فَهُوَ كَلَامُ اللَّهِ لَيْسَ بِخَلْقٍ، قَالَ اللَّهُ: {بَلْ هُوَ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ فِي صُدُورِ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ} [العنكبوت: 49] " وَقَالَ إِسْحَاقُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ: «فَأَمَّا الْأَوْعِيَةُ فَمَنْ يَشُكُّ فِي خَلْقِهَا؟» قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: {وَكِتَابٍ مَسْطُورٍ فِي رَقٍّ مَنْشُورٍ} [الطور: 3] ، وَقَالَ: {بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَجِيدٌ فِي لَوْحٍ مَحْفُوظٍ} [البروج: 21] «، فَذَكَرَ أَنَّهُ يُحْفَظُ وَيُسْطَرُ» . قَالَ: {وَمَا يَسْطُرُونَ} [القلم: 1]....

    ثم انظر ماذا يقول بعدها وكأنه يرد علي من اتهم اهل الحديث بقدم الورق والحبر



    فَقُلْتُ يَا أَبَا هُرَيْرَةَ فَإِنِّي أَكُونُ أَحْيَانًا وَرَاءَ الْإِمَامِ، فَقَالَ: اقْرَأْ بِهَا فِي نَفْسِكَ يَا فَارِسِيِّ؛ فَإِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: " قَالَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى: قَسَمْتُ الصَّلَاةَ بَيْنِي وَبَيْنَ عَبْدِي نِصْفَيْنِ، فَنِصْفُهَا لِي وَنِصْفُهَا لِعَبْدِي وَلِعَبْدِي مَا سَأَلَ، يَقُولُ الْعَبْدُ: {الْحَمْدُ لِلِّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ} [الفاتحة: 2] ، يَقُولُ اللَّهُ: حَمِدَنِي عَبْدِي، يَقُولُ الْعَبْدُ: {الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ} [الفاتحة: 1] ، يَقُولُ اللَّهُ: أَثْنَى عَلَيَّ عَبْدِي، يَقُولُ الْعَبْدُ: {مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ} ، يَقُولُ اللَّهُ: مَجَّدَنِي عَبْدِي، يَقُولُ الْعَبْدُ: {إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ} [الفاتحة: 5] فَيَقُولُ اللَّهُ: فَهَذِهِ الْآيَةُ بَيْنِي وَبَيْنَ عَبْدِي، يَقُولُ الْعَبْدُ: {اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ} [الفاتحة: 6] فَيَقُولُ اللَّهُ: فَهَذِهِ لِعَبْدِي وَلِعَبْدِي مَا سَأَلَ " قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ: " فَأَمَّا الْمِدَادُ وَالرَّقُّ وَنَحْوُهُ فَإِنَّهُ خَلْقٌ، كَمَا أَنَّكَ تَكْتُبُ اللَّهَ، فَاللَّهُ فِي ذَاتِهِ هُوَ الْخَالِقُ، وَخَطُّكَ وَاكْتِسَابُكَ مِنْ فِعْلِكَ خَلْقٌ، لِأَنَّ كُلَّ شَيْءٍ دُونَ اللَّهِ يَصْنَعُهُ وَهُوَ خَلْقٌ، وَقَالَ: {وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِيرًا} [الفرقان: 2] ، وَقَالَ: {وَإِنَّهُ فِي أُمِّ الْكِتَابِ لَدَيْنَا لَعَلِيٌّ حَكِيمٌ} [الزخرف: 4] ، وَقَالَ: {بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَجِيدٌ فِي لَوْحٍ مَحْفُوظٍ} [البروج: 22] "...

    تأمل وكأنه قدس سره يرد علي من فهم خطأ عقبدة السلف واهل الحديث وللاسف تجد من يتهم الحنابلة ويقول لازم عقيدتهم قدم ورق ومدد وحبر بل وصلت لدرجه لاتهامهم بعقيدة النصارى وقولهم بالحلول وهذا لانهم لم يفهموا هذه الانوار السلفية الاثرية الحنبلية

    لو تأملوا قول السلف لفهموا

    ملحوظة

    البخارى فى خلق الافعال اثبت الصوت لله وبعد ذلك تجد من يقول مادليلكم عجبا لكم ونتحدى ان تأتوا لنا بدليل واحد علي الكلام النفسي الذى اثبتوه لله

    واحب ان انبه لشيء هام جدا كله مفوض عند الحنابلة بل نص الحنابلة فى كتبهم نقصد بالصوت الاسماع والاشعرى اثبت سماع الازلي حتى لايأتى احد ويقول يلزم حدوث الصوت علي عقيدتكم

    ملحوظة

    ان كنت تقصد بالكلام صفة نفسية اى قايمة بذاته فلامانع منه عند الحنابلة بل نصوا فى بعض الكتب علي انه صفة نفسية وقصدوا هذا اما نفسي بمعنى دال ومدلول و....فلا

    بوركت

  11. #71

    الامام البخارى عندما يقول لفظى بالقرآن مخلوق فهذا تحت باب خلق الافعال مع اقراره ان المثبت فى المصحف هو كلام الله الازلي القديم يقول وتأمل انواره
    ما كلنا بنقول كده !!مش جديد!!


    وأحب ان اوضح ان مذهب السلف والحنابلة دقيق جدا من لم يفهمه اتهمهم بلا علم
    وضح لنا يا أخى من هم السلف الذين قالوا ذلك ؟ ولكم جزيل الشكر

  12. #72
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    مصر.القاهرة
    المشاركات
    9,799
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة



    ما كلنا بنقول كده !!مش جديد!!




    وضح لنا يا أخى من هم السلف الذين قالوا ذلك ؟ ولكم جزيل الشكر

    مثال بسيط غيض من فيض وانتظر الاجابة من اهل السنة الاشاعرة

    أَخْبَرَنَا الْحُسَيْنُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ زَنْجُوَيْهِ الْقَطَّانُ الْقَزْوِينِيُّ قَالَ: حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ بْنُ يَزِيدَ الْمُعَدَّلُ قَالَ: حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ أَيُّوبَ الْقَزْوِينِيُّ قَالَ: حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ وَهُوَ أَبُو دَاوُدَ الشَّعْرَانِيُّ , قَالَ: حَدَّثَنَا الْمُصَفَّى يَعْنِي مُحَمَّدًا , عَنْ عَمْرِو بْنِ جُمَيْعٍ , عَنْ مَيْمُونِ بْنِ مِهْرَانَ , عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ: لَمَّا حَكَّمَ عَلِيٌّ الْحَكَمَيْنِ قَالَتْ لَهُ الْخَوَارِجُ: حَكَّمْتَ رَجُلَيْنِ؟ قَالَ: «مَا حَكَّمْتُ مَخْلُوقًا، إِنَّمَا حَكَّمْتُ الْقُرْآنَ»

    هل الامام علي يقصد القرآن الكلام النفسي المدلول الذى ليس بصوت ولاحرف ولا...... عندكم ام بين الدفتين الدال المخلوق!!!!!!!!!

    من قال يقصد النفسي قولوا لنا ياعباد الله كيف... اخبرونا!!!!!

    السلف ليس عندهم دال ولا مدلول ولا نفسي ولا اى شيء من هذا الكلام السلف ليس عندهم الا هذا القران الذى بين الدفتين غير مخلوق

  13. #73
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    مصر.القاهرة
    المشاركات
    9,799
    احب ان الفت الانتباه لشيء هام جدا

    وهو ان عقيدة الامام البخارى التلاوة غير المتلو فالمتلو عنده هو مابين الدفتين المكتوب فى المصحف المحفوظ فى الصدور

    لانه قد يأتى اخ من اخواننا اهل السنة الاشاعرة ويقول هو يقصد بالمتلو النفسي وليس مابين الدفتين

    اقول له تقبل هذه الهدية منى من كلام البخارى

    20180306_084222.png

    هذا مايقوله الحنابلة ولم يفهمه الخصوم نحن عندما نقول بقدم مابين الدفتين لانقصد المدد والاحبار والكتابة الحادثة....فكل هذامخلوق لاشك فيه انما القديم هو كلام الله الازلي المكتوب بين الدفتين وهذا دقيق جدا لذلك قلت لك عقيدة السلف والحنابلة تحتاج تركيز شديد وتدبر لكل كلمة وهنا تفهم سر باب لابمس المصحف الا طاهر

    لذلك البخارى عندما فرق بين التلاوة والمتلو فهو يقصد بالمتلو المكتوب بين الدفتين لا الكلام النفسي الذى لم يقل به احد من السلف اصلا

    تدبر ماقلت لك فهو كنز ثمين

  14. #74
    لانقصد المدد والاحبار والكتابة الحادثة....فكل هذامخلوق لاشك فيه[/


    وهذا نحن أيضا متفقون عليه ..

    ويقول أبو عبد الله البخارى في كلامه على الرابط الذى تفضلتم بوضعه في مشاركتكم بالأعلى : والقراءة والحفظ والكتابة مخلوق ..وما قُرئ وكُتب وحُفظ ليس بمخلوق

    والقراءة المخلوقة التي يعنيها البخارى هي ما نشأت عن تحرك الحنجرة واللسان والشفتين وما استتبع ذلك من اندفاع هواء وصوت هو المخلوق ..أليس كذلك؟ بلى ،إذن السامع الذى سمع هذه القراءة إنما سمع كلاما مخلوقا نشأ عما قلنا.. ولكن معنى هذا الكلام هو غير المخلوق

    ونكون بذلك قد عدنا إلى رأى الأشاعرة

    أما إن كنت تعنى أن اللفظ الذى انطق به مخلوق ولكن اللفظ نفسه قبل أن ننطق به غير مخلوق ..فإذن أنا أحاكى كلام الله تماما ..وأن كلام الله تعالى يتحول من كلام غير مخلوق إلى كلام مخلوق بنطقى له !فما رأيكم ؟

  15. #75
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    مصر.القاهرة
    المشاركات
    9,799
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة

    وهذا نحن أيضا متفقون عليه ..

    ويقول أبو عبد الله البخارى في كلامه على الرابط الذى تفضلتم بوضعه في مشاركتكم بالأعلى : والقراءة والحفظ والكتابة مخلوق ..وما قُرئ وكُتب وحُفظ ليس بمخلوق

    والقراءة المخلوقة التي يعنيها البخارى هي ما نشأت عن تحرك الحنجرة واللسان والشفتين وما استتبع ذلك من اندفاع هواء وصوت هو المخلوق ..أليس كذلك؟ بلى ،إذن السامع الذى سمع هذه القراءة إنما سمع كلاما مخلوقا نشأ عما قلنا.. ولكن معنى هذا الكلام هو غير المخلوق

    ونكون بذلك قد عدنا إلى رأى الأشاعرة

    أما إن كنت تعنى أن اللفظ الذى انطق به مخلوق ولكن اللفظ نفسه قبل أن ننطق به غير مخلوق ..فإذن أنا أحاكى كلام الله تماما ..وأن كلام الله تعالى يتحول من كلام غير مخلوق إلى كلام مخلوق بنطقى له !فما رأيكم ؟
    يااخى الفاضل البخارى يقول المكتوب بين دفتين غير مخلوق كيف تجمع بين قوله ومن قال مابين الدفتين مخلوق ولم ينكر خلق مابين الدفتين

    تأمل قليلا

    اما قولك يتحول من كلام غير مخلوق لمخلوق فلا

    قل انا اقرأ كلام الله الذى بين الدفتين الغير مخلوق وتلاوتى فعل حادث والمتلو مابين الدفتين قديم

    عند غير البخارى

    التلاوة هى المتلو فنظر الي مااتلوه وهو الكلام القديم لا الي فعلي الحادث ففعلي الحادث لايحول كلام الله من غير مخلوق لمخلوق وهذا سر انكار احمد لمسألة اللفظ حتى لايقال مثل قولك تحول من غير مخلوق لمخلوق

    تأمل قليلا تفهم ماقلت لك

    القران مابين الدفتين قديم لفظ ومعنى وتلاوتى له لاتحوله من غير مخلوق لمخلوق كيفية قيام اللفظ والمعنى بالذات العلية الصفة اصلا مفوضة لاندرى كل هذ مفووووض ومااتبعنا فى اثبات كل ذلك الا السلف وراجع مانقلته من كتب الاشاعرة قبل ذلك تفهم ماقلت لك

صفحة 5 من 22 الأولىالأولى 12345678915 ... الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •