صفحة 15 من 21 الأولىالأولى ... 5111213141516171819 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 211 إلى 225 من 301

الموضوع: سؤال للأشاعرة؟

  1. #211
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    مصر.القاهرة
    المشاركات
    9,768
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    عجبا أخى!!

    ولماذا أنت مصمم على السماع حتى من اللوح المحفوظ ؟ اللوح المحفوظ على حد علمى أنه يُقرأ ولا يسمع





    الإجابة سبقت ..




    قرأه أخى ..أي أن سيدنا جبريل يقرأ الآيات المطلوب منه أن يوحى بها إلى النبى صلى الله عليه وسلم من اللوح المحفوظ أو بيت العزة ويحفظها وينزل بها إلى النبى صلى الله عليه وسلم!!





    هذا رأى من الآراء وليس على صاحبه بأس



    معنى ً نعم أما لفظا فأفوض ..وسأبحث هذه المسألة عند الإمام الغزالى رحمه الله عسى أن أجد عنده شيئا في هذه المسألة ..فهو وأمثاله يأتيهم العلم فتحا من عند الله

    والله أعلم
    مصمم علي السماع حتى من اللوح!!!!!!

    يااخى كيف تلقي جبريل القران من اللوح عند القائلين به


    اجب!!!

    تقول قراءه كيف علم قراءته

    الهام ...وحى ....صوت مخلوق

    عند الحنابلة سمعه من الله وماسمعه تلاه علي النبي

    عندكم معاشر الاشاعرة كيف علمه من اللوح!!!!

    اما عن عقيدة الغزالي فلااعلم مناسبتها فى هذا المقام وعقيدة الاشاعرة معروفة فى نفى الصوت والحرف وجميل انه صرح بسماع الكلام الازلى كماترى الذات وفى هذا رد علي من قال الخلاف بين الاسعرى والماتريدى لفظى

    وهنا السؤال المحورى

    هل عند الاشاعرة يجوز سماع سيدنا جبريل للكلام النفسي(القران الازلي المدلول)؟؟؟

    نعم

    نريد هنا ان نفهم كيف يسمع سيدنا جبربل المدلول بمعنى هل بسماع المدلول القديم يجوز ان يتلو ماسمعه علي النبي الدال عندكم ؟؟؟؟

    سؤال محورى جدا وهام وهو للمتعمقين فى المسألة والسؤال ليس سطحى كما قد يظن البعض


    ملحوظة

    الصوت اى المسموع القديم عند الحنابلة لاباصطكاك جسم والحرف لابتحريك شفاة او لهاة

  2. #212
    مصمم علي السماع حتى من اللوح!!!!!!

    يااخى كيف تلقي جبريل القران من اللوح عند القائلين به


    اجب!!!
    حاضر
    تقول : يا أخى كيف تلقى جبريل القرآن من اللوح المحفوظ عند القائلين به ؟

    أقول لك اسأل القائلين به!!! اسأل ابن عباس !!

    وما المعضلة في ذلك ؟

    وتقول :
    : تقول قراءه كيف علم قراءته

    الهام ...وحى ....صوت مخلوق
    لا هذا ولا ذاك ..بل قراءة لأن ما به مكتوب بقلم القدرة كما نقرأ نحن كتبنا ..مع اختلاف طبعا

    ثم أن الآثار التي جاءت إلينا تقول أنه نُقل من اللوح المحفوظ إلى بيت العزة بالسماء الدنيا ..وأعد قراءة هذه الآثار جيدا

    عند الحنابلة سمعه من الله وماسمعه تلاه علي النبي
    هم يقولوا كذا هذا شأنهم ..أما أنا وأنت فنقارن بعقولنا مع ما تحت أيدينا من إجماع وما يجوز وما لا يجوز في حق الله ثم نختار


    عندكم معاشر الاشاعرة كيف علمه من اللوح!!!!
    أسألهم ..وعندما أقابل جبريل يوم القيامة سأسأله ..إن تذكرت !!!


    نريد هنا ان نفهم كيف يسمع سيدنا جبربل المدلول بمعنى هل بسماع المدلول القديم يجوز ان يتلو ماسمعه علي النبي الدال عندكم ؟؟؟؟

    سؤال محورى جدا وهام وهو للمتعمقين فى المسألة والسؤال ليس سطحى كما قد يظن البعض
    ليس ذلك بالأمر الصعب ..لو كان ما يقولونه صحيحا فإن الله إذا تكلم وشاء للمخلوق أن يفهم بلغته فسيفهم ..وإلا كان ذلك عجزا وهذا لا يليق به سبحانه

    والله تعالى أعلم



  3. #213
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    مصر.القاهرة
    المشاركات
    9,768
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة


    حاضر
    تقول : يا أخى كيف تلقى جبريل القرآن من اللوح المحفوظ عند القائلين به ؟

    أقول لك اسأل القائلين به!!! اسأل ابن عباس !!

    وما المعضلة في ذلك ؟

    وتقول :
    لا هذا ولا ذاك ..بل قراءة لأن ما به مكتوب بقلم القدرة كما نقرأ نحن كتبنا ..مع اختلاف طبعا

    ثم أن الآثار التي جاءت إلينا تقول أنه نُقل من اللوح المحفوظ إلى بيت العزة بالسماء الدنيا ..وأعد قراءة هذه الآثار جيدا



    هم يقولوا كذا هذا شأنهم ..أما أنا وأنت فنقارن بعقولنا مع ما تحت أيدينا من إجماع وما يجوز وما لا يجوز في حق الله ثم نختار




    أسألهم ..وعندما أقابل جبريل يوم القيامة سأسأله ..إن تذكرت !!!




    ليس ذلك بالأمر الصعب ..لو كان ما يقولونه صحيحا فإن الله إذا تكلم وشاء للمخلوق أن يفهم بلغته فسيفهم ..وإلا كان ذلك عجزا وهذا لا يليق به سبحانه

    والله تعالى أعلم


    لعل بعض الاخوة الاشاعرة لهم رأى اخر واجابات اخرى خصوصا السؤال الاخير فهو فى غاية الاهمية

    ملحوظة

    القران له قراءات عشر متواترة والكل كلام الله وبالطبع تلقاها سيدنا جبريل عليه السلام هل المدلول النفسي شامل للقراءات العشر

    مثلا كهيعص...طسم..الر.... لها قراءات مختلفة هل مدلولها واحد عند الاشاعرة؟ ام مثلا مدلول قراءة حفص غير ابن عامر غير .....

    ملحوظة

    من اشد المباحث صعوبة عند اهل السنة صعوبة وحدانية الصفات كلام واحد علم واحد ...... ومن اهمها الكلام

  4. #214
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    مصر.القاهرة
    المشاركات
    9,768
    انظروا لعنوان الباب وماتحته فى صحيح البخارى

    بَاب كَلَامِ الرَّبِّ مَعَ جِبْرِيلَ وَنِدَاءِ اللَّهِ الْمَلَائِكَةَ
    وَقَالَ مَعْمَرٌ {وَإِنَّكَ لَتُلَقَّى الْقُرْآنَ} أَيْ يُلْقَى عَلَيْكَ وَتَلَقَّاهُ أَنْتَ أَيْ تَاخُذُهُ عَنْهُمْ وَمِثْلُهُ {فَتَلَقَّى آدَمُ مِنْ رَبِّهِ كَلِمَاتٍ}

    سؤال

    ماعلاقة العنوان بما تحته


    قال الكرمانى

    {وإنك لتلقى القرآن من لدن حكيم عليم} تفسير لقوله يلقى عليك قالوا إن جبريل تلقى أي يأخذ من الله تلقيا روحانيا ويلقي على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم إلقاء جسمانيا

    والاشارة تكفى اللبيب

    قال العينى فى عمدة القارى فى باب اخر قبله ولاتنفع الشفاعة


    أَي: هَذَا بَاب فِي قَول الله عز وَجل: {وَلَا تَنْفَع الشَّفَاعَة عِنْده} إِلَخ، وغرض البُخَارِيّ من ذكر هَذِه الْآيَة بل من الْبَاب كُله

    بَيَان كَلَام الْقَائِم بِذَاتِهِ، وَدَلِيله أَنه قَالَ: هـ وى {وَلاَ تَنفَعُ الشَّفَاعَةُ عِندَهُ إِلاَّ لِمَنْ أَذِنَ لَهُ حَتَّى إِذَا فُزِّعَ عَن قُلُوبِهِمْ قَالُواْ مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ قَالُواْ الْحَقَّ وَهُوَ الْعَلِىُّ الْكَبِيرُ} وَلم يقل: مَاذَا خلق ربكُم؟ وَفِيه رد للمعتزلة والخوارج والمرجئة والجهمية والنجارية لأَنهم قَالُوا: إِنَّه مُتَكَلم يَعْنِي خَالق الْكَلَام فِي اللَّوْح الْمَحْفُوظ مثلا.....

    وبعد كل هذا ربما تجد من ينكر علي الحنابلة سماع سيدنا جبريل للقران من الله عجبا!!!!!!!

  5. #215
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    مصر.القاهرة
    المشاركات
    9,768
    ٢٠١٨٠٤٠٤_١٧٠٧١&#16.png


    تعقيبا علي كلام الشيخ جمعنا الله فى مستقر رحمته

    ليس معنى قولنا ان القران المنزل المكتوب فى المصاحف قديم ان الصفة الازلية انتقلت من محلها وحلت فى المصاحف حاشا لله ومن هنا تفهم سر قولهم ان القران المنزل المكتوب فى المصاحف قديم غير حال فيه تاملوا جيدا غير حال فيه

    انظروا لهذه الالفاظ الدقيقة

    ومن هنا قارن البعض عقيدة الحنابلة بالنصارى لانهم اعتقدوا معنى عقيدة الحنابلة موافقة النصارى فى الحلول الاقنومى واين الكفر والشرك بعقائد اهل التوحيد

    سيأتى من يقول كيف المكتوب قديم وغير حال فيه

    اقول له لانك لم تفهم معنى قولهم المكتوب فى المصاحف قديم

    معناه ان الله تكلم به ازلا بلاكيف وليس معناه انتقال الصفة وحلولها فى الورق والحبر

    تأملوا كلامى جيدا تحل الكثير من الاشكالات عندكم احبابي

    واكرر عقيدة السلف والحنابلة تحتاج تأمل ثاقب وذهن وقاد

    تأملوا هذه الانوار من الطبري قال

    فإذا كان ذلك كذلك؛ فلا شك أن من يزعم أن كلام الله يتحول بتلاوته إذا تلاه، وبحفظه إذا حفظه، أو بكتابه إذ كتبه محدثاً مخلوقاً؛ فبالله –تعالى ذكره- كافرٌ.
    وكذلك القول فيه إن شك أنه غير مخلوق: مقروءاً كان، أو محفوظاً، أو مكتوباً، كما لو قال قائلٌ: إن بارئ الأشياء يتحول بذكره، أو بمعرفته، أو بكتابته مصنوعاً لا صانعاً؛ كان لا شك في كفره.
    وكذلك القول فيه لو شك في أنه يتحول عما هو به من صفاته بذكر ذاكر له، أو علم عالم له، أو كتابة كاتبٍ واسمه؛ كان كافراً.
    23-وكذلك القول أن صفةً من صفاته تتحول عما هي به بذكر ذاكرٍ، أو معرفة عارف بها، أو كتابة كاتبٍ؛ أو شك في أنه لا يجوز تحولها أو تبديلها أو تغيرها عما لم يزل الله تعالى ذكره بها موصوفاً.
    كما كان غير جائزٍ أن يتحول كلام الله –عز وجل- مخلوقاً بقراءة قارئٍ، أو كتابة كاتبٍ، أو حفظ حافظٍ. أو يتحول الصانع مصنوعاً، أو القديم محدثاً بذكر محدثٍ مصنوعٍ إياه؛ فكذلك غير جائزٍ أن

    تتحول قراءة قارئ، أو تلاوته، أو حفظه القرآن قرآناً أو كلام الله –تعالى ذكره-؛ بل القرآن هو الذي يقرأ ويكتب ويحفظ، كما الرب –جل جلاله- هو الذي يعبد ويذكر.
    وشكر العبد ربه عبادته إياه، وذكره له غيره، والشاك في ذلك لا شك في كفره.
    وكما كان ذلك كذلك، فكذلك القول في الزاعم أن شيئاً من أفعال العباد أو غير ذلك من المحدثات غير مخلوقٍ، أو غير كائنٍ بتكوين الله جل ثناؤه – إياه، وإنشائه عينه؛ فبالله كافرٌ.

    انتهى

    وهذا الكلام من الطبري يكتب بماء الذهب بل اقسم بالله هو الذهب نفسه ويوضح لك كيفية الجمع بين قول البخارى واحمد فى اللفظ وكلاهما حق وقد فصلت كل هذا من قبل

  6. #216
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    مصر.القاهرة
    المشاركات
    9,768
    تأمل قول الكفوى

    ٢٠١٨٠٤٠٤_١٨٠٤٠&#16.png

  7. اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسامة محمد خيري مشاهدة المشاركة
    اما سماع سيدنا جبريل للقران فلامانع عندى ان يكون سمعه حقيقة من الله كلام ازلي قديم غير حادث بلاكيفية وتلاه سيدنا جبريل علي النبي
    والله الموفق
    كلام الله ازلي لكن هل القران ازلي
    عائشة رضي الله عنها تعتقد غير هذا
    نعم تعتقد القران ليس ازلي

    انظر كلامها
    باب قول الله تعالى وكان الله سميعا بصيرا وقال الأعمش عن تميم عن عروة عن عائشة قالت الحمد لله الذي وسع سمعه الأصوات فأنزل الله تعالى على النبي صلى الله عليه وسلم قد سمع الله قول التي تجادلك في زوجها


    كلامها يفيد ان الله سمع قول المجادلة فانزل الحكم بعد السماع فلو كان القران ازلي او قديم فما معنى قولها وان كان حكم الله حدث بعد ان سمع قول المجادلة فيكون القران ليس ازلي بل نقول ان الله رحم حال هذه المجادلة فانزل تخفيفا لها ولغيرها

    ايات كثيرة تفيد هذا ان القران ليس ازلي
    مثل رمضان في قوله تعالى : أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَآئِكُمْ هُنَّ لِبَاسٌ لَّكُمْ وَأَنتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ عَلِمَ اللّهُ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَخْتانُونَ أَنفُسَكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنكُمْ فَالآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُواْ مَا كَتَبَ اللّهُ لَكُمْ وَكُلُواْ وَاشْرَبُواْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّواْ الصِّيَامَ إِلَى الَّليْلِ {البقرة:187}.

    هذه اية من ايات كثيرة تفيد هذا
    لديك اية اخرى مثل قوله تعالى : الْآنَ خَفَّفَ اللَّهُ عَنكُمْ وَعَلِمَ أَنَّ فِيكُمْ ضَعْفًا غڑ فَإِن يَكُن مِّنكُم مِّائَةٌ صَابِرَةٌ يَغْلِبُوا مِائَتَيْنِ غڑ وَإِن يَكُن مِّنكُمْ أَلْفٌ يَغْلِبُوا أَلْفَيْنِ بِإِذْنِ اللَّهِ غ— وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ (66)
    جملة الان خفف ماذا تفيد
    الا تفيد ان القران او هذه الاية بالذات ليست قديمة

    الاشكال هو ان الوصف لكلام الله بأنه قديم ازلي لا ينطبق على القران بسبب الآيات التي لا تفيد بان القران قديم
    يعني نقر بان كلام الله قديم ولكن القران لا يمكن ولم يصف الله اصلا كلامه بانه قديم
    هو رأيك ان تعتقد ان كلام الله ازلي واخالفك

    لديك في قصة موسى الله واعد موسى لميقاته وفي هذا اليوم كتب الله له التوراة وانظر الايات

    قَالَ يَا مُوسَىظ° إِنِّي اصْطَفَيْتُكَ عَلَى النَّاسِ بِرِسَالَاتِي وَبِكَلَامِي فَخُذْ مَا آتَيْتُكَ وَكُن مِّنَ الشَّاكِرِينَ (144) وَكَتَبْنَا لَهُ فِي الْأَلْوَاحِ مِن كُلِّ شَيْءٍ مَّوْعِظَةً وَتَفْصِيلًا لِّكُلِّ شَيْءٍ فَخُذْهَا بِقُوَّةٍ وَأْمُرْ قَوْمَكَ يَأْخُذُوا بِأَحْسَنِهَا غڑ سَأُرِيكُمْ دَارَ الْفَاسِقِينَ (145)

    هل الله كلم موسى بكلام قديم
    ما معنى قديم اصلا لديك
    انا اقول لك كيف حالك ياشيخنا هل هذا الكلام قديم
    والله عندما يقول لموسى : قَالَ يَا مُوسَىظ° إِنِّي اصْطَفَيْتُكَ عَلَى النَّاسِ بِرِسَالَاتِي وَبِكَلَامِي فَخُذْ مَا آتَيْتُكَ وَكُن مِّنَ الشَّاكِرِينَ
    فهل هذا الكلام قديم كيف يكون قديما وهو قد تكلم فيه في هذه اللحظة في هذا الميقات
    ولاحظ جملة الاوامر هنا والافعال : اصطفيتك . فخذ . كن . فخذها . امر . ياخذوا . ساريكم - فهذه الاوامر والافعال هل كلها قديمة

  8. #218
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    مصر.القاهرة
    المشاركات
    9,768
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد عبد الله الاهدل مشاهدة المشاركة
    كلام الله ازلي لكن هل القران ازلي
    عائشة رضي الله عنها تعتقد غير هذا
    نعم تعتقد القران ليس ازلي

    انظر كلامها
    باب قول الله تعالى وكان الله سميعا بصيرا وقال الأعمش عن تميم عن عروة عن عائشة قالت الحمد لله الذي وسع سمعه الأصوات فأنزل الله تعالى على النبي صلى الله عليه وسلم قد سمع الله قول التي تجادلك في زوجها


    كلامها يفيد ان الله سمع قول المجادلة فانزل الحكم بعد السماع فلو كان القران ازلي او قديم فما معنى قولها وان كان حكم الله حدث بعد ان سمع قول المجادلة فيكون القران ليس ازلي بل نقول ان الله رحم حال هذه المجادلة فانزل تخفيفا لها ولغيرها

    ايات كثيرة تفيد هذا ان القران ليس ازلي
    مثل رمضان في قوله تعالى : أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَآئِكُمْ هُنَّ لِبَاسٌ لَّكُمْ وَأَنتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ عَلِمَ اللّهُ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَخْتانُونَ أَنفُسَكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنكُمْ فَالآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُواْ مَا كَتَبَ اللّهُ لَكُمْ وَكُلُواْ وَاشْرَبُواْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّواْ الصِّيَامَ إِلَى الَّليْلِ {البقرة:187}.

    هذه اية من ايات كثيرة تفيد هذا
    لديك اية اخرى مثل قوله تعالى : الْآنَ خَفَّفَ اللَّهُ عَنكُمْ وَعَلِمَ أَنَّ فِيكُمْ ضَعْفًا غڑ فَإِن يَكُن مِّنكُم مِّائَةٌ صَابِرَةٌ يَغْلِبُوا مِائَتَيْنِ غڑ وَإِن يَكُن مِّنكُمْ أَلْفٌ يَغْلِبُوا أَلْفَيْنِ بِإِذْنِ اللَّهِ غ— وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ (66)
    جملة الان خفف ماذا تفيد
    الا تفيد ان القران او هذه الاية بالذات ليست قديمة

    الاشكال هو ان الوصف لكلام الله بأنه قديم ازلي لا ينطبق على القران بسبب الآيات التي لا تفيد بان القران قديم
    يعني نقر بان كلام الله قديم ولكن القران لا يمكن ولم يصف الله اصلا كلامه بانه قديم
    هو رأيك ان تعتقد ان كلام الله ازلي واخالفك

    لديك في قصة موسى الله واعد موسى لميقاته وفي هذا اليوم كتب الله له التوراة وانظر الايات

    قَالَ يَا مُوسَىظ° إِنِّي اصْطَفَيْتُكَ عَلَى النَّاسِ بِرِسَالَاتِي وَبِكَلَامِي فَخُذْ مَا آتَيْتُكَ وَكُن مِّنَ الشَّاكِرِينَ (144) وَكَتَبْنَا لَهُ فِي الْأَلْوَاحِ مِن كُلِّ شَيْءٍ مَّوْعِظَةً وَتَفْصِيلًا لِّكُلِّ شَيْءٍ فَخُذْهَا بِقُوَّةٍ وَأْمُرْ قَوْمَكَ يَأْخُذُوا بِأَحْسَنِهَا غڑ سَأُرِيكُمْ دَارَ الْفَاسِقِينَ (145)

    هل الله كلم موسى بكلام قديم
    ما معنى قديم اصلا لديك
    انا اقول لك كيف حالك ياشيخنا هل هذا الكلام قديم
    والله عندما يقول لموسى : قَالَ يَا مُوسَىظ° إِنِّي اصْطَفَيْتُكَ عَلَى النَّاسِ بِرِسَالَاتِي وَبِكَلَامِي فَخُذْ مَا آتَيْتُكَ وَكُن مِّنَ الشَّاكِرِينَ
    فهل هذا الكلام قديم كيف يكون قديما وهو قد تكلم فيه في هذه اللحظة في هذا الميقات
    ولاحظ جملة الاوامر هنا والافعال : اصطفيتك . فخذ . كن . فخذها . امر . ياخذوا . ساريكم - فهذه الاوامر والافعال هل كلها قديمة
    لا اعلم كيف فهمت قول السيدة عائشة كدليل حدوث القران !!!!!!!!!!!!!


    اما قولك انزل الحكم بعد السماع فراجع فى اصول الفقه تعلم ان احكام الله ازلية وخطابه والمناظرة بين اهل السنة والمعتزلة طويل ومشهور قس كل الايات علي هذا

    بل ازيدك عند ساداتنا الصوفية روحى لهم الفداء سمع الله وليس كلامه فقط يتعلق بالمعدوم ولن اتعمق فى المسألة لانها خارج الموضوع ولو اطنبت فيها ربما سيقال كلام مجانين

    اما كلام الله مع الكلبم نعم كلامه قديم والمتجدد الاسماع لا الكلام

    ستقول كيف هذا هذا كلام لابعقل كما ادعت المعتزلة

    اقول لك فوووووض والزم الادب مع الشرع والسلف وقل لعقلك قف

    اما عند الاشاعرة فهناك خلاف بين الاشعرى وابن كلاب معروف فى هل الازلي يشمل الامر والنهىو....

    عندنا الحنابلة كله ازلي اما كيف ففووووض ونحن والاشاعرة متفقون علي ان التجدد فى الاسماع لا الكلام

    مشكلتك تظن كلام الله علي كلامنا فتقول بحدوثه وهذا الذى دفع المعتزلة الي القول بخلق القران وهو قول بااااااااطل لانهم لم يتخيلوا وقوع كلام الاحادث

    اثبت ثم فووووووض

    لكن تقول كيف حالك شيخنا وتقيس خالق علي مخلوق فهذا عندك لا عند اهل السنة

    اكرر اثبت ثم فووووض وعندما اقول لك هذا فانا اعى مااقول ويكفيك اطلاع بسيط علي كتب الاشاعرة فى الرد علي المعتزلة والخلاف الاشعرى الاشعرى فى الرد عليهم فى المسألة كى تعلم انها من المعضلات ومما يذهب بالعقول والالباب

  9. #219
    مجهود مشكور اخى

    تقول :


    معناه ان الله تكلم به ازلا بلاكيف وليس معناه انتقال الصفة وحلولها فى الورق والحبر

    تقول : الله تكلم به ازلا بلاكيف ..ألا ترى هذه العبارة تنافى قدم ألفاظ القرآن ؟ لأن بلا كيف معناها أن كلامه تعالى لا يشابه كلام المخلوقين

    و على هذا فإن ما ذكرته ينافى قدم اللفظ

    والله اعلم

  10. #220
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    مصر.القاهرة
    المشاركات
    9,768
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    مجهود مشكور اخى

    تقول :





    تقول : الله تكلم به ازلا بلاكيف ..ألا ترى هذه العبارة تنافى قدم ألفاظ القرآن ؟ لأن بلا كيف معناها أن كلامه تعالى لا يشابه كلام المخلوقين

    و على هذا فإن ما ذكرته ينافى قدم اللفظ

    والله اعلم
    قلت لك قبل ذلك اخى الفاضل كيفية قيام اللفظ والمعنى فى الذات العلية مفووووووض لاتظن قيام اللفظ فى الذات العلية كقيام اللفظ فيك حاشا لله حقيقة الصفة مفوووضة وما اثبتتا قدم لفظ ومعنى الا ادبا مع عقيدة السلف الصالح المنكرين علي قائلين بخلق القران جبريل سمع القران لفظ ومعنى من الله كيف!!!!

    الله اعلم وكل مادار ببالك فالله بخلاف ذلك

    ولو تركنا للعقل مجال فى الحكم سنعتقد اشياء خلاف معتقد السلف اولها نفى الىؤية كما حكمت المعتزلة

  11. #221
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    مصر.القاهرة
    المشاركات
    9,768
    نموذج فى الخلاف الاشعرى الاشعرى فى الرد علي بدع وجهالات المعتزلة

    FB_IMG_1522877346486.jpg

    اهداء لمن انكر علي الحنابلة التفويض فى المسألة

    خلاف الاشاعرة فى قدم المدلول

    سباعى

    FB_IMG_1522877754306.jpg

    شنوانى

    FB_IMG_1522877749187.jpg

    وبعد ذلك تجد منكر علينا فى انكار عقيدة الدال والمدلوووول التى لاتوجد لا فى كتاب ولا فى سنة ولا فى قول واحد لسلف الامة !!!!!!!

    ملحوظة

    قول القرافي الذى رده الشنوانى ذكره اللقانى وراجعوا كتبه

  12. اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسامة محمد خيري مشاهدة المشاركة
    لا اعلم كيف فهمت قول السيدة عائشة كدليل حدوث القران !!!!!!!!!!!!!


    اما قولك انزل الحكم بعد السماع فراجع فى اصول الفقه تعلم ان احكام الله ازلية وخطابه والمناظرة بين اهل السنة والمعتزلة طويل ومشهور قس كل الايات علي هذا

    بل ازيدك عند ساداتنا الصوفية روحى لهم الفداء سمع الله وليس كلامه فقط يتعلق بالمعدوم ولن اتعمق فى المسألة لانها خارج الموضوع ولو اطنبت فيها ربما سيقال كلام مجانين

    اما كلام الله مع الكلبم نعم كلامه قديم والمتجدد الاسماع لا الكلام

    ستقول كيف هذا هذا كلام لابعقل كما ادعت المعتزلة

    اقول لك فوووووض والزم الادب مع الشرع والسلف وقل لعقلك قف

    اما عند الاشاعرة فهناك خلاف بين الاشعرى وابن كلاب معروف فى هل الازلي يشمل الامر والنهىو....

    عندنا الحنابلة كله ازلي اما كيف ففووووض ونحن والاشاعرة متفقون علي ان التجدد فى الاسماع لا الكلام

    مشكلتك تظن كلام الله علي كلامنا فتقول بحدوثه وهذا الذى دفع المعتزلة الي القول بخلق القران وهو قول بااااااااطل لانهم لم يتخيلوا وقوع كلام الاحادث

    اثبت ثم فووووووض

    لكن تقول كيف حالك شيخنا وتقيس خالق علي مخلوق فهذا عندك لا عند اهل السنة

    اكرر اثبت ثم فووووض وعندما اقول لك هذا فانا اعى مااقول ويكفيك اطلاع بسيط علي كتب الاشاعرة فى الرد علي المعتزلة والخلاف الاشعرى الاشعرى فى الرد عليهم فى المسألة كى تعلم انها من المعضلات ومما يذهب بالعقول والالباب
    قلت انا من المفوضة في الاصل ولكن ليس كل قول يسكت عليه واهل السنة من غير المفوضة في كثير من العقائد قالوا بها مخالفة لغيرهم من الفرق وليس في المخالفة حجة
    كمثال فقط هل الله يسمى شيء
    قال هذا القول الكثير وكلامهم في اصله مخالفة لغيرهم
    انظر أي كتاب يتكلم في مثل هذه الصفات سترى اثبات ان الله شيء ويحتجون بالاية في قوله تعالى : قُلْ أَيُّ شَيْءٍ أَكْبَرُ شَهَادَةً غ– قُلِ اللَّهُ غ– شَهِيدٌ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ غڑ وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَظ°ذَا الْقُرْآنُ لِأُنذِرَكُم بِهِ وَمَن بَلَغَ غڑ أَئِنَّكُمْ لَتَشْهَدُونَ أَنَّ مَعَ اللَّهِ آلِهَةً أُخْرَىظ° غڑ قُل لَّا أَشْهَدُ غڑ قُلْ إِنَّمَا هُوَ إِلَظ°هٌ وَاحِدٌ وَإِنَّنِي بَرِيءٌ مِّمَّا تُشْرِكُونَ (19)

    فكما ترى الاية نفسها محل الاستشهاد يمكن ان تعطي هذا المعنى

    لكن لكوني مفوض لم اقل قديم الا عن صفة الكلام ولكن القران نفسه ككلام الله لا اجري عليه هذه الصفة ابدا فربما يكون القول هنا عندهم اضطرارا ليس الا والله وصف نفسه بهذا
    انظر قوله تعالى : قُل لَّوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِّكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَن تَنفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَدًا (109)
    فهذه الآية نصها ومحتواها ومضمونها يفيد بان الله لا زال يتكلم وهناك غير هذه الآية ايضا تفيد بان كلمات الله لا تنفذ وتجده في الآية : وَلَوْ أَنَّمَا فِي الْأَرْضِ مِن شَجَرَةٍ أَقْلَامٌ وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِن بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ مَّا نَفِدَتْ كَلِمَاتُ اللَّهِ غ— إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (27)

    خلافهم في المسالة اصلا في قول قديم و هل هي صحيحه هذه الصفة ام لا
    اذا جزمت بانه قديم كيف والوحي يتنزل كما في قوله تعالى : كَذَٰلِكَ أَرْسَلْنَاكَ فِي أُمَّةٍ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهَا أُمَمٌ لِّتَتْلُوَ عَلَيْهِمُ الَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَهُمْ يَكْفُرُونَ بِالرَّحْمَٰنِ ۚ قُلْ هُوَ رَبِّي لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ مَتَابِ (30)

    الرسل انفسهم عندما يوحى اليهم هل هذا الكلام قديم يعني هل الله تكلم معهم منذ الازل
    اطلاق صفة القدم على كلام الله ليست مشكلة لكن الاشكال في كلام الله ووحيه مع الانبياء وغيرهم انظر كمثال الآية : قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَىظ° إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَظ°هُكُمْ إِلَظ°هٌ وَاحِدٌ غ– فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا (110)
    فلو كان الكلام قديما فهل وحيه لرسله قديم هذا يستدعي ايضا ان يكون الرسل والانبياء ايضا بقدم كلام الله
    يعني القول بان الكلام ازلي يستدعي ان يكون المتكلم معه ازلي مثله لديك في قصة موسى ووحي الله لام موسى فهل ام موسى قديمه حتى يصح قول من قال بان كلام الله قديم
    انظر الآية : وَأَوْحَيْنَا إِلَىظ° أُمِّ مُوسَىظ° أَنْ أَرْضِعِيهِ غ– فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي غ– إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ (7)
    انظر في نفس الاسلوب من كلام الله ووحيه لموسى : وَأَوْحَيْنَا إِلَىظ° مُوسَىظ° أَنْ أَلْقِ عَصَاكَ غ– فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ (117)
    هذا الكلام من الله لموسى هل هو قديم ايضا والنص يفيد بان الوحي حصل في هذه اللحظة
    انما الخلاصة في القول هو اننا نفوض الكلام اصلا كصفة من صفات الله ومن هذا التفويض وصف الكلام بانه قديم او م غير قديم

    والتفويض هنا هو فقط في القول بإثبات الصفة فقط وعدم او منع الكلام فيها
    اما قولك اني اقيس الخالق على المخلوق و هذا من عندي اقول ليس هذا من عندي بل هو من القران كما رأيت بان الله هنا يتكلم وكلامه يكون عن احداث حصلت في الماضي او احداث حصلت في الوقت الحالي او الان واخيرا عن احداث ستحصل في المستقبل مثل حال المؤمنين في الجنة والعذاب وغيرها فهل هذه الاحداث تدل على ان الله تكلم بها في الماضي
    علم الله شيء يختلف عن كلامه فعندما نقول علم الله قديم هذا وصف اكيد وواجب القول به لكن كلام الله قديم هذا ايضا مقبول انما كتبه هل يمكن ان نقول عنها انها قديمة ايضا
    وحنى قولك عن الاحكام انها قديمة الى اخره والكلام بين السنة والمعتزلة فيها هذا حوار ولا يستدعي ان يكون هذا الطرف مصيب وذاك مخطيء
    في الاصل عندما يختلف اثنان هذا له نظرية وهذا له نظرية وكل منهما يبطل نظرية الاخر فهل يعني هذا انه لا توجد نظرية ثالثة لاحظ هنا ان كلا النظريتين قد تم احباطها ماعدا النظرية الثالثة
    بمعنى ان السنة هنا من كان يحاور المعتزلة ربما يكون حشوي وهو يرد على المعتزلي ويبطل نظريته والمعتزلي يفعل مثله ونظرية المفوضة لم يقترب منها احد فأي هذه النظريات اكثر صحة لاحظ نحن قلنا نظرية ولم نقل اكثر من هذا

  13. #223
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    مصر.القاهرة
    المشاركات
    9,768
    قولك اخى محمد

    القول بان الكلام ازلي يستدعي ان يكون المتكلم معه ازلي مثله لديك في قصة موسى ووحي الله لام موسى فهل ام موسى قديمه حتى يصح قول من قال بان كلام الله قديم*

    هذه احد شبه المعتزلة والتى بسببها تفرق اهل السنة مذاهب والمسألة مشهورة فى كتب المتكلمين

    لكن ساوضح لك بمثال بسيط من حياتنا العملية ولله المثل الاعلي

    قول الرسول

    اتقوا الله فى اصحابي من يخاطب الرسول؟؟؟؟

    اصحابه طبعا لا

    يخاطب التابعين والتابعين وتابعى التابعين

    اذن الرسول يخاطب معدوم (هذا مثال للتوضيح لا تشبيه كلام الله بكلام احد حاشا لله صفات الله لايعلم ماهيتها الا الله اثبت وفوض مع نفى الكيف)

    وعندما يوجد هذا المعدوم يتعلق به الخطاب السابق

    فالخطاب لايلزم له وجود المخاطب

    والمسألة مشهورة فى اصول الفقه بين اهل السنة والمعتزلة

    ومن هنا قال اهل السنة اشاعرة وحنابلة مقولتهم المشهورة

    المتجدد الاسماع لا الكلام

    نعم كلام الله لموسي الكليم ازلي والمعتزلة اظهرت التعجب من هذا كيف يخاطب معدوم !!!!!

    ولم يتفطنوا الي هذه الانوار عند اهل السنة

    وضربت لكم مثال من السنة

    وانقل لك كلام للزركشي فى البحر المحيط قال:

    المعدوم الذي تعلق العلم بوجوده مأمور عندنا بالأمر الأزلي خلافا للمعتزلة .

    وأصل الكلام في هذه المسألة : أن أصحابنا لما أثبتوا الكلام النفسي وأن الله تعالى لم يزل آمرا ناهيا مخبرا . قيل عليهم من قبل الخصوم القائلين بحدوثه : إن الأمر والنهي بدون المخاطب عبث ، فاضطرب الأصحاب في التخلص من ذلك على فرقتين :

    إحداهما : قالت : إن المعدوم في الأزل مأمور على معنى تعلق الأمر به في الأزل على تقدير الوجود ، واستجماع شرائط التكليف لا أنه مأمور حال عدمه ، فإن ذلك مستحيل بل هو مأمور بتقدير الوجود بمعنى أنه يجوز أن يكون الأمر موجودا في الأزل ، ثم إن الشخص الذي سيوجد بعد ذلك يصير مأمورا بذلك الأمر .

    وهذا مفرع على إثبات كلام النفس ، ولم يقل به إلا الأشاعرة هكذا نقلوه عن الشيخ أبي الحسن منهم ابن القشيري .

    قال إلكيا : تعلق الأمر على تقدير الوجود معه الأكثرون وجوزه الأشعري بل أوجبوه ، لأن أمر الله قديم ولا مخاطب أزلا . وأنكره المعتزلة مستمسكين بأن الأمر طلب ، ولا يعقل الطلب من المعدوم ، فقيل : هذا الطلب لا متعلق له ، فإن المعدوم يستحيل أن يكون مخاطبا أو متعلقا ، فإنه نفي ، وإذا قلت : النفي متعلق فكأنك قلت : لا متعلق ، فقيل لهم : المعدوم كيف يكون مأمورا به ، ولا يجوز أن يكون متعلقا ؟ قلنا : هذا مبني على أصلنا فقيل : هذا أمر ولا مأمور .

    قلنا : هو بتقدير أمر فإن الطلب من الصفات المتعلقة فلا يثبت دون متعلقه أصلا ، كالعلم لا يثبت دون معلوم والكلام الأزلي ليس تقديرا .

    قال : وأصحاب الشيخ يقولون : معنى قولنا : " إنه في الأزل آمر " أنه صالح لأن يكون خطابا للموجود بعد وجوده كالقدرة والعلم وغيرهما من الصفات ، وإنكار بعضها بهذا الطريق يجر إلى ما سواه . ا هـ . وقد عظم النكير في هذه المسألة على الأشعري حتى انتهى الأمر إلى انكفاف طائفة من الأصحاب عن هذا المذهب منهم أبو العباس القلانسي ، وجماعة من القدماء ، فقالوا : كلام الله في الأزل لا يتصف بكونه أمرا أو نهيا ووعدا أو وعيدا ، وإنما تثبت هذه الصفات عند وجود المخاطبين فيما لا يزال ، وجعل ذلك من صفات الأفعال كالخالق والرازق ، وهذا ضعيف ، لأنه إثبات لكلام خارج عن أقسام الكلام ، وهو يستحيل ، ولئن جاز ذلك فما المانع من المصير إلى أن الصفة الأزلية ليست كلاما أزلا ، ثم يستحيل كونها فيما لا يزال ؟

    وسهل الطرطوشي أمر هذا الخلاف ، فقال : ليس خلافا في معنى ، وإنما خلاف عائد إلى لغة لاتفاقهما على وجود المعنى في النفس ، وامتناع القلانسي من تسمية الله تعالى في الأزل آمرا ناهيا وتسمية كلامه أمرا ونهيا لم يمتنع من أجله أن يقول : إن هذا الاقتضاء قائم بذات البارئ تعالى في الأزل ، وإنما قال : لا أطلق عليه آمرا ولا على كلامه أمرا حتى يتعلق بمتعلقه ، فحينئذ أسميه آمرا من غير أن يتجدد في القديم شيء وهذا قريب .

    وعند هذا نقول : الأقوى أنه يطلق عليه آمر قبل التعليق ، كما يطلق عليه تعالى قادر قبل وجود المقدور . ا هـ .

    وما ذكرناه من أن الشيخ لم يرد تنجيز التكليف ، وإنما أراد قيام التعلق العقلي ، وهو قيام الطلب بالذات من المعدوم إذا وجد ، صرح به ابن الحاجب أيضا من المتأخرين . ونازعه بعضهم . وقال : الحق أن الأشعري إنما أراد التنجيز ، والتعلق عنده قديم ، ولا يلزم من التنجيز تكليف المعدوم بأن يوجد الفعل في حال عدمه بل تعلق التكليف به على صفة ، وهي أنه لا يوقعه إلا بعد وجوده واستجماع الشرائط ، وذلك لا يوجب عدم التنجيز بل التنجيز واقع ، وهذا معناه . ومن ظن أنه يلزم كونه مأمورا في العدم أن يوجد في العدم فقد زل ، فإن إتيانه به في العدم كما يستدعي الإمكان كذلك يستدعي أن يؤمر به على هذا الوجه ، والأمر لم يقع كذلك بل على صفة أن الفعل يكون بعد استجماع شرائطه التي فيها الوجوب .

    وأقرب مثال لذلك : الوكالة فإن تعليقها باطل على الذهب ، ولو نجز الوكالة وعلق التصرف على شرط جاز ، وهو الآن وكيل وكالة منجزة ، ولكنه لا يتصرف إلا على مقتضاها ، وهو وجدان الشرط .

    الفرقة الثانية : قالت : إنه كان في الأزل آمر من غير مأمور ، ثم لما استمر وبقي صار المكلفون بعد دخولهم في الوجود مأمورين بذلك الأمر ، وضربوا لذلك مثالا : وهو أن الإنسان إذا قرب موته قبل ولادة ولده ، فربما يقول لبعض الناس : إذا أدركت ولدي ، فقل له : إن أباك كان يأمرك بتحصيل العلم .

    فهاهنا قد وجد الآمر ، والمأمور معدوم حتى لو بقي ذلك الأمر إلى أوان بلوغ ذلك الصبي لصار مأمورا به .

    قال صاحب " التنقيحات " : وفيه بحث إذ الكلام فيما ليس هناك مأمور ولا من ينهى إليه .

    وأجاب بعضهم على أصل الأشاعرة بأن كلام الله إنما هو الخبر ، والخبر في الأزل واحد لكنه يختلف إضافته بحسب اختلاف الأوقات ، وبحسب ذلك تختلف الألفاظ الدالة عليه كما في العلم فإنه صفة واحدة تختلف باختلاف المعلومات .

    ولعل الأشاعرة إنما ذهبوا إلى انحصار كلام الله في الخبر . لهذا الغرض والقائلون بجواز أمر المعدوم اختلفوا كما قاله القاضي أبو بكر . فذهب الفقهاء إلى أن الأمر قبل وجود المأمور أمر إنذار وإعلام ، وليس بأمر إيجاب على الحقيقة . وذهب المحققون إلى أنه أمر إيجاب على شرط الوجود ، فإن ما يتحاشى من الإيجاب يلزم مثله في الإعدام ، وكما يتعذر إلزام المعدوم شيئا يتعذر إعلامه .

    وحكى إمام الحرمين في " التلخيص " عن بعض من لا تحقيق له أن الأمر يتعلق بالمعدوم بشرط أن يتعلق بموجود واحد فصاعدا ، ثم يتبعه المعدومون على شرط الوجود وسقوط هذا واضح .

    قلت : وهو يضاهي قول الفقهاء : يصح الوقف على المعدوم تبعا لموجود كوقفت على ولدي فلان وعلى من سيولد لي .

    وأما المعتزلة فأنكروا خطاب المعدوم وتوصلوا بزعمهم إلى إبطال الكلام النفسي ، وعلى ، هذا فهم يقولون : إن أوامر الشرع الواردة في عصر النبي صلى الله عليه وسلم ، تختص بالموجودين ، وأن من بعدهم تناوله بدليل .

    وحكى أبو الخطاب الحنبلي في " الهداية " عن الغزالي وأكثر الحنفية اختيار مذهب المعتزلة : أن الأمر لا يتناول المعدومين وأنه يختص بالموجودين .

    قال : وفائدة الخلاف : أنه إذا احتج علينا بأمر أو خبر يلزمنا على الحد الذي كان يلزمنا لو كنا في عصر النبي صلى الله عليه وسلم ، موجودين من غير قياس إن قلنا الأمر يتناول المعدوم ، وإن قلنا : لا يتناوله فيحتاج إلى قياس أو دليل آخر لإلحاق الموجود في هذا الزمان بالموجود في ذلك الزمان .

    واختار إمام الحرمين في " الشامل " مذهب الشيخ وأشار في " البرهان " إلى الميل إلى مذهب المعتزلة .

    وقال القاضي : وعلى قضية هذا الاختلاف اختلف الصائرون إلى قدم كلام الرب تعالى وأن كلامه هل يتصف في أزله بكونه أمرا أو نهيا أم يتوقف ثبوت هذا الوصف على وجود المكلفين وتوفر شرائط التكليف ؟ فمن جوز أمر المعدوم صار إلى أن كلام الرب تعالى لم يزل أمرا ، ومن أنكر ذلك جعل كونه أمرا من الصفات الآيلة إلى الفعل ، وهذا كما أن الرب سبحانه وتعالى لم يتصف في أزله بكونه خالقا ، فلما خلق وصف بكونه خالقا .

    قال : والذي نرتضيه جواز أمر المعدوم على التحقيق بشرط الوجود ، وأنكرته المعتزلة قاطبة .

    وقال ابن برهان في " الأوسط " الذي عليه أصحابنا أن المعدوم مأمور ، ونقل عن بعض أصحابنا أنه مأمور بشرط الوجود وهو قول فاسد ، لأنه إن أراد الخطاب بعد الوجود فليس أمر معدوم ، وإن أراد خطابه حالة العدم فذلك ، فقد تقدم المشروط على الشرط .

    قال : وهذه المسألة فرع أصل عظيم ، وهو إثبات كلام النفس للبارئ ، فعندنا أن كلام الله صفة قديمة أزلية قائمة بذاته أبدا ، وهو يتصف بكونه أمرا ونهيا خبرا واستخبارا ، فإذا ثبت هذا الأصل فقد ثبت أنه أمر للمعدوم ، لأن كلامه في الأزل اتصف بكونه أمرا ونهيا ، ونحن معدومون إذ ذاك لا محالة .

    وأما المعتزلة فصاروا إلى أن كلامه مخلوق حادث بخلقه إذا أمر أو نهى وهو عبارة عن الأصوات والحروف فلا أمر ولا نهي قبل المأمور .

    ونقل عن القلانسي من أصحابنا أنه قال : البارئ تعالى متكلم بكلام قديم أزلي قائم بذاته أزلا وأبدا إلا أن كلامه لا يتصف بالأمر والنهي والخبر والاستخبار إلا إذا أمر ونهى ودخل المكلفون وحدث المخاطبون وهو قول باطل .

    وقال المازري : من هذه المسألة قالت المعتزلة بخلق القرآن ، لأنهم أحالوا وجود أمر ولا مأمور ، ولم يكن مع الله أحد في الأزل حتى يأمره وينهاه فيستحيل حصول الأمر لاستحالة الكلام .

    ودهش لهذا بعض المتقدمين من أئمتنا القلانسي وغيره حتى ركب مركبا صعبا فأنكر كون كلام الله في الأزل أمرا ونهيا ووعدا ووعيدا ، فخلص بهذا من إلزامهم ، لأنه إذا نفى الأمر في الأزل لم تجد المعتزلة سبيلا إلى الطعن على مذهبه في قدم القرآن ، لكنه استبعد أمرا وفر منه ، فوقع في آخر أبعد منه ، لأنه أثبت كلام الله سبحانه قديما في الأزل على غير حقائق الكلام من كونه أمرا ونهيا . وإثبات كلام ليس بأمر ولا نهي ولا خبر . ولا استخبار إلى غير ذلك من أقسام الكلام غير معقول ، فكأن مثبته لم يثبت كلاما ، وإنما أثبت صفة أخرى غير كلام .

    فالحاصل : صعوبة هذه المسألة ، فإنه إما أن ينشأ عنها نفي قدم الكلام كالمعتزلة وإما إثبات قدم الكلام ، وفيه إثبات قدم الخلائق المأمورين أو إثبات أمر ولا مأمور ، وإما إثبات كلام قديم عارض حقائق الكلام ، فأما شيخ المذهب الأشعري فلم يستبعد إثبات أمر في الأزل ولا مأمور لأنا نجد من أنفسنا أمر الغائب ، وإنما يتوجه عند حضوره .

    وأجاب إمام الحرمين بأن الذي نجده من أنفسنا تقدير أمر إذا حضر لا نفس الأمر الحقيقي ، وكلام الله وأوامره لا يصلح فيها التقدير . واستدل شيخنا بأن الفعل المعدوم يأمر به . تقول به : زرني غدا ، وبأن الخلق إلى يومنا لم يزالوا مأمورين بأمر النبي صلى الله عليه وسلم ثم قال المازري : والحق في هذه المسألة إنما يصفو بعد تصور أحكام التعلقات ومتعلقاتها ، وصرف التعيين إلى المتعلقات لا المتعلق ، وهو من الغوامض .

    وأهل الحق أثبتوا هذه التعلقات أزلية ، لأن نفيها عن الباري سبحانه في الأزل محال .

    وقال المقترح في تعليقه على البرهان " : التقدير هاهنا ليس عائدا إلى الباري سبحانه فإن التقدير حادث ويستحيل قيام الحادث بذاته تعالى ، وإنما هو عائد إلى المكلف بمعنى أنه يقدر في نفسه احتمال وجود هذا المعدوم ، واحتمال أن لا يوجد ، فعلى تقدير وجوده يكون مأمورا قال : وإن صدقنا وحققنا قلنا : الأمر لم يتعلق بالمعدوم وإنما يتعلق بالموجود المتوقع كما أن العلم الأزلي يتعلق بالموجود الذي سيكون ، كذلك المطلوب الأزلي متعلق بالتكليف الذي سيكون ، فالأمر إذن يتعلق بالموجود ، أو يتعلق الطلب بالموجود بالمعدوم ، فإن نفي التنجيز يشعر بذلك . انتهى

    وانا اقولك لك اخى محمد سلم تسلم واتبع سلف الامة ولا تقل كيف وفوض حقيقة كل هذا الي الله عز وجل وهذا مذهب الحنابلة فالمسألة من اشد المسائل اشكالا وبحر خضم غرق فيه الفحول لذلك قلت واكرر يكفى المسلم العامى اعتقاد القران مابين الدفتين قديم وهو المكتوب فى المصاحف دون الدخول فى الدال ولا المدلول ولا حتى الصوت والحرف و......وكل هذه التفاصيل والخلاف بين اهل السنة الاشاعرة واهل السنة الحنابلة وبين المعتزلة

    ملحوظة هامة

    الكلام النفسي عند الاشاعرة موافق للكلام الازلي عند الحنابلة فى

    قديم غير حادث

    منزه عن الترتيب والتعاقب

    لايتجدد منه شيء فالمتجدد الاسماع لا الكلام وهو الصفة الازلية

    منزه عن السكوت وصفات الحدوث فلايقال يتكلم كيفما شاء ويسكت كيفما شاء... وسكت عن اشياء اى احكام لاسكوت كلام كسكوتنا

    القول بقديم النوع حادث الاحاد باطل

    هذه قواعد اساسية اتفق عليها كل اهل السنة وان اختلفوا فى التفاصيل

  14. #224
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    الدولة
    المنيعة - الجزائر
    المشاركات
    788
    مقالات المدونة
    19
    ماذا تقصد باختلاف الأشاعرة في قدم المدلول ؟
    هل تقصد بذلك اختلافهم في قدم الكلام النفسي ؟
    لكن يلزم الحنابلة القول بالدال والمدلول
    لأنهم يقولون بالقرآن بصوت قديم والقرآن بصوت مخلوق
    فالقرآن عندهم بصوت مخلوق دالّ ، والقرآن بصوت قديم مدلول

  15. #225
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    مصر.القاهرة
    المشاركات
    9,768
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عثمان حمزة المنيعي مشاهدة المشاركة
    ماذا تقصد باختلاف الأشاعرة في قدم المدلول ؟
    هل تقصد بذلك اختلافهم في قدم الكلام النفسي ؟
    لكن يلزم الحنابلة القول بالدال والمدلول
    لأنهم يقولون بالقرآن بصوت قديم والقرآن بصوت مخلوق
    فالقرآن عندهم بصوت مخلوق دالّ ، والقرآن بصوت قديم مدلول
    واضح انك اخى عثمان لاتقرأ مااكتب وتكرر نفس كلامك اتعب قليلا واقرأ كلامى بتدبر

    اما قولك ماذا تقصد باختلاف الاشاعرة قدم المدلول راجع كتب الاشاعرة وذكرتها من قبل لست ملزما ان اكرر ماذكرت من قبل اخى الفاضل

    افتح حاشية الشنوانى ورده علي القرافي افتح الشرح الكبير للجوهرة افتح حاشية السباعى وانظر افتح .....

    الشرقاوى وفهم الدال والمدلول

    ٢٠١٨٠٤٠٥_٢٠٤٤٤&#16.png

    اما كونك غير مقتنع بكلامى فهذه ليست مشكلتى سل شيوخك من اهل السنة الاشاعرة يخبروك ويقنعوك ويقولوا لك ان فهم عقيدة الدال والمدلول فى المذهب الاسعرى ليست بالسهولة التى يتخيلها البعض


    اما قولك يلزم الحنابلة ....الي اخره فلن اكرر مرة اخرى اجاباتى اتعب قليلا وراجع ماكتبت بتدبر

    وفقك الله

صفحة 15 من 21 الأولىالأولى ... 5111213141516171819 ... الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •