النتائج 1 إلى 14 من 14

الموضوع: الرجم بالحجارة أم بالقول

  1. #1

    الرجم بالحجارة أم بالقول

    قال تعالى


    ((وَأَن لاَّ تَعْلُوا عَلَى اللَّهِ إِنِّي آتِيكُم بِسُلْطَانٍ مُّبِينٍ وَإِنِّي عُذْتُ بِرَبِّي وَرَبِّكُمْ أَن تَرْجُمُونِ))

    هل عاذ موسى بربه من رجم حقيقي بالحجارة يتوقعه منهم؟؟


    قال إبن عاشور ((إن لم تؤمنوا بالمعجزة التي آتيكم بها فلا ترجموني فإني أعوذ بالله من أن ترجموني ))

    هل رأيه هو الأرجح ؟؟

    أما الطبري فبعد أن ذكر قول القائلين بأن هذا الرجم رجم بالقول
    وذكر قول القائلين بأن هذا الرجم رجم بالحجارة

    قال ((وأولى الأقوال في ذلك بالصواب ما دلّ عليه ظاهر الكلام، وهو أن موسى عليه السلام استعاذ بالله من أن يرجُمه فرعون وقومه، والرجم قد يكون قولاً باللسان، وفعلاً باليد. والصواب أن يقال: استعاذ موسى بربه من كل معاني رجمهم الذي يصل منه إلى المرجوم أذًى ومكروه، شتماً كان ذلك باللسان، أو رجماً بالحجارة باليد.))

    ولقد تابعت بقية الآيات لعل فيها إشارة ترجح أحد المعاني فوجدت الحق قد قال((وَإِن لَّمْ تُؤْمِنُوا لِي فَاعْتَزِلُونِ فَدَعَا رَبَّهُ أَنَّ هَؤُلاءِ قَوْمٌ مُّجْرِمُونَ فَأَسْرِ بِعِبَادِي لَيْلاً إِنَّكُم مُّتَّبَعُونَ))

    فبان أن طلب الإعتزال هو بسبب توقعه الأذى منهم--وأن دعوته ربه بأن قومه قوم مجرمون يدل على توقع الأذى الجسمي منهم--وأمر الله له بالهروب ليلا دال على توقع الاذى الجسمي أيضا
    --على هذا فالأرجح أن الرجم هنا رجم حقيقي بالحجارة لا بالكلام--فالكلام لا يدفع المرء للهروب غالبا

    على هذا فأنا أستغرب قول الزركشي فيها((ليس هو الرجم بالحجارة إنما هو ما يرمونه به من بهتانهم))
    للتواصل على الفيس بوك

    https://www.facebook.com/jsharabati1

  2. وَلِمَ لا يَشْمَلْهُمَا ؟
    يَقوْلوْنَ ليْ قدْ قلَّ مَذْهبُ أحْمَد .... وَكلُّ قَليْلٍ في الأنَام ضَئيْلُ .

    فقلتُ لَهُمْ : مَهلاً غلِطتُمْ بِزَعْمِكُم .... ألمْ تعلمُوا أنَّ الكرَامَ قليْلُ .

  3. #3
    لأن اللغة تأبى أن يقال رجمتك بكلمة
    للتواصل على الفيس بوك

    https://www.facebook.com/jsharabati1

  4. ليْسَ الامْرُ كذَلكَ ، فمَنْ قالَ بأنَّ اللغة تأبَاها ؟

    انظرْ إلى قولِهِ تَعَالى : {سَيَقُولُونَ ثَلَاثَةٌ رَّابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ رَجْماً بِالْغَيْبِ}.

    فبيّنَ اللهُ في هذِهِ الآية أنّ قولَهم كان رَجمَاً ، ولم يقل { فعلهم} .

    فدلَّ ذَلك على بُطلان مَا ذَهبْتَ إليْهِ .

    لطيفة : قرّرَ ابنُ مَنظور في ( لسان العرب) أنَّ الرّجمَ يأتي بمَعنى السَّب والشتم .
    يَقوْلوْنَ ليْ قدْ قلَّ مَذْهبُ أحْمَد .... وَكلُّ قَليْلٍ في الأنَام ضَئيْلُ .

    فقلتُ لَهُمْ : مَهلاً غلِطتُمْ بِزَعْمِكُم .... ألمْ تعلمُوا أنَّ الكرَامَ قليْلُ .

  5. #5
    الرجم لوحدها---هي فقط بالحجارة
    للتواصل على الفيس بوك

    https://www.facebook.com/jsharabati1

  6. الرسالة الأصلية كتبت بواسطة جمال حسني الشرباتي
    الرجم لوحدها---هي فقط بالحجارة



    مِنْ أيْنَ لكَ هَذَا ؟؟؟
    يَقوْلوْنَ ليْ قدْ قلَّ مَذْهبُ أحْمَد .... وَكلُّ قَليْلٍ في الأنَام ضَئيْلُ .

    فقلتُ لَهُمْ : مَهلاً غلِطتُمْ بِزَعْمِكُم .... ألمْ تعلمُوا أنَّ الكرَامَ قليْلُ .

  7. #7
    ألست بشيخ المجتهدين؟؟

    هكذا وصفتني يا نايف


    ولا أظن من الحكمة أن أحاسب بعد وصفك لي بهذا الوصف
    للتواصل على الفيس بوك

    https://www.facebook.com/jsharabati1

  8. الرسالة الأصلية كتبت بواسطة جمال حسني الشرباتي
    ألست بشيخ المجتهدين؟؟

    هكذا وصفتني يا نايف


    ولا أظن من الحكمة أن أحاسب بعد وصفك لي بهذا الوصف
    كلامُكَ صَحيْحٌ لوْ كنْتُ مُقلدَاً لكَ ، لأنَّ المُقلّدَ لا يَنْبَغي لَهُ أنْ يَسْألَ مَنْ قلّدَهُ فيْمَا ذَهبَ إليْهِ ، أمَا وَلسْتُ كذَلكَ ، فإنَّ مِنَ الحكْمَةِ بمَكان أنْ أسألَكَ عنْ مُسْتَنَدِكَ فيْمَا ذهبْتَ إليْهِ .

    والسؤالُ مَا زَالَ قائمَاً : مَنْ مَنَعَ مِنَ العُلمَاءِ أنْ يأتي الرّجمُ لغيْر الحجَارَة ؟؟
    يَقوْلوْنَ ليْ قدْ قلَّ مَذْهبُ أحْمَد .... وَكلُّ قَليْلٍ في الأنَام ضَئيْلُ .

    فقلتُ لَهُمْ : مَهلاً غلِطتُمْ بِزَعْمِكُم .... ألمْ تعلمُوا أنَّ الكرَامَ قليْلُ .

  9. #9
    على أية حال

    قال الجوهري في الصحاح((الرَجْمُ: القتل، وأصله الرمي بالحجارة.))
    للتواصل على الفيس بوك

    https://www.facebook.com/jsharabati1

  10. [ALIGN=JUSTIFY]قال الأزهري:
    والرجيم في نعت الشيطان المرجوم بالنجوم، فصرف إلى فعيل من مفعول.
    قال: ويكون الرجيم بمعنى المشتوم المسبوب، من قوله تعالى(لئن لم تنته لأرجمنك) أي لأسبنك.
    قال ويكون الرجيم بمعنى الملعون وهو المطرود.
    قال وهو قول أهل التفسير.
    قال أبو بكر: ممعنى قول عبدالله بن مغفل في وصيته لابنه: لا ترجموا قبري. معناه لا تنوحوا عند قبري، أي لا تقولوا عنده كلاما شيئا قبيحا.



    ما رأيك يا جمال. [/ALIGN]
    وليس لنا إلى غير الله تعالى حاجة ولا مذهب

  11. #11
    إن قال الشيخ سعيد يسكت الآخرون بلا شك---فما هو الراي الذي تطلبه مني ونحن نتعلم منك

    طيب---لننظر في أهم نقل لك وهو((قال الأزهري:
    والرجيم في نعت الشيطان المرجوم بالنجوم، فصرف إلى فعيل من مفعول.
    قال: ويكون الرجيم بمعنى المشتوم المسبوب، من قوله تعالى(لئن لم تنته لأرجمنك) أي لأسبنك.
    قال ويكون الرجيم بمعنى الملعون وهو المطرود.
    قال وهو قول أهل التفسير. ))

    والذي يظهر لي أن قوله لا يخرج عن أصل معنى الرجم وهو القذف بالحجارة لمعين---لأن الرجم بالنجوم من نوع الرجم بالحجارة لا من نوع الرجم بالكلام


    أما قوله (( ويكون الرجيم بمعنى المشتوم المسبوب، من قوله تعالى(لئن لم تنته لأرجمنك) أي لأسبنك. ))

    فما الذي يمنع من قصد الرجم الحقيقي بالحجارة---ومع ذلك سأقوم بالإطلاع على آراء أهل التفسير لأعرف مبرر من قال بأن الرجم فيها هو السب

    وإذا كان دليلهم هو تتمة الآية (واهجرني مليا) --بمعنى أن ليس بعد الرجم هجر---فالواو لا تفيد الترتيب فيكون المعنى فيه تهديد لإبراهيم بالرجم وفيه طلب من إبراهيم بالهجر---وأنا لا أستسيغ أن يهدد أب إبنه بالسب فليس السب مما يهدد به عادة بل هو ناتج طبيعي عن الإثارة والغضب
    للتواصل على الفيس بوك

    https://www.facebook.com/jsharabati1

  12. [ALIGN=JUSTIFY]الأصل ما دام استعمال الكلمة (الرجم)في مصداقين(الحجارة والكلام المؤلم) أن لا يقال بأن واحد منهما حقيقة والآخر مجاز، فإننا يمكننا القول بأن الأصل في إطلاق الرجم كان على رمي الذات بشيء يؤلمها وهذا صادق بالأحجار والكواكب والكلام المؤلم. ومتوافق مع الأصل في أن اللغات إنما وضعت للاستعمال في المعاني لا المصاديق الخارجية.
    وبالتالي فكل ما قلته لا يفيد في المقام يا جمال، أعني لا يفيد عدم إمكان غستعمال الرجم في الأمرين معا، فإنه يمكن استعمال الكلام في جميع حقائقه دفعة واحدة خاصة إذا لم تتعارض كما هنا.
    والله أعلم. [/ALIGN]
    وليس لنا إلى غير الله تعالى حاجة ولا مذهب

  13. #13
    لا أوافق
    للتواصل على الفيس بوك

    https://www.facebook.com/jsharabati1

  14. "الأصل في أن اللغات إنما وضعت للاستعمال في المعاني لا المصاديق الخارجية."

    بوركتم مولانا الشيخ سعيد
    {واتقوا الله ويعلمكم الله}

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •