النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: نصرانى يطلب المناظرة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    مصر.القاهرة
    المشاركات
    8,321

    نصرانى يطلب المناظرة

    أريد أن اناظر مسلم كنصرانى

    انا الطرف النصرانى

    ((ولله الحمد انا علي دراية كافية بملة النصرانية الكافرة))فى اثبات ان المقتول والمصلوب ليس عيسي عليه السلام وبعض الامور الاخرى فى عقائد النصارى

    والغرض افادة المسلمين

    هل من مناظر؟

    ملحوظة

    علم الكلام ليس فقط مناظرات مع مسلمين بل مع غير مسلمين

    والمناظرات فى هذا الشأن قليلة جدا لذا فتحت الموضوع

  2. #2
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسامة محمد خيري مشاهدة المشاركة
    أريد أن اناظر مسلمــاً كنصرانى .. انا الطرف النصرانى
    أَعُبّادَ المَسِيحِ لنا سُـؤالٌ ** نُرِيدُ جَوابَهُ مِمَّنْ وَعاهُ
    إِذا ماتَ الإِلَهُ بِفِعْلِ عَبْدٍ ** يَـهُودِيٍّ فَما هذا الإِلَهُ ؟؟..!!!...
    ربِّ اغفِر وَ ارحَمْ وَ أنتَ خَيرُ الراحِمِين
    خادمة الطالبات
    ما حَوى العِلْمَ جَميعاً أَحَـدٌ *** لا وَ لَوْ مارَسَـهُ أَلْفَ سَـنَه

    إنَّما العِـلْمُ لَـبَحرٌ زاخِـرٌ *** فَخُذُوا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ أَحسَـنَه

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    مصر.القاهرة
    المشاركات
    8,321
    بكل بساطة

    اقول

    انتم ونحن اتفقنا ان المقتول انسان شبيه بسيدنا عيسي

    وهذا مما لاخلاف فيه بيننا

    فالاتفاق بيننا علي حدوث عملية قتل لرجل ظاهرا هو عيسي

    فانتم يااتباع محمد فى حاجة الي اثبات ان من قتل هذا وهو فى الظاهر عيسي انه ليس عيسي

    لا احد يرد ان الله اخبرنا بهذا لاننا لانعترف بكتابكم اصلا

    فلو قلتم بتوقف صدق محمد علي صدق القران او العكس فهو دور ممتنع

    فى انتظار رد مسلم

    ملحوظة

    المسألة دقيقة

    وليس الشأن ان تهدم عقيدة المخالف بل الاصعب ان تقنعه بصحة عقيدتك

    اما قول المسلم

    ان الاله مات

    فنقول بكل بساطة وقع علي الناسوت لا اللاهوت

    فعيسي الاله عندنا له ميلادان

    ازلي من اقنوم الاب

    فى مالم يزل تجسد اقنوم الكلمة وهو العلم فى جسد العذراء معمل الاتحاد بواسطة روح القدس

    فنقول القتل وقع علي الناسوت اما الاهوت فهو باقي فى الازل وفى مالم يزل

    ونحن نقول ان الاله تجسد فى ناسوت ووقع القتل علي الناسوت دون الاهوت مع عدم مفارقة لاهوته لناسوته لحظة

    ونحن نقول الذى وقع عليه الموت الجسد المخلوق المتحد باللاهوت

    وهذا معنى اله تجسد ليقتل فداء للبشر من الخطيئة

  4. #4
    .
    الحمد لله ..
    أرى أنْ أنقُلَ ههُنا مُقَدِّمةً وجيزة مُهِمَّةً ، نقلتَها مِنْ قًَبْلُ عن مقالةِ لابنة أَخي الفاضلة الدكتورة عاتكة أجابت بها بعض السـائِلين ، لتساعِدَ على التمييز بين ما يَمتنِعُ عقلاً مِنْ حيثُ ذاتُهُ فلا يُمْكِنُ أنْ يكُونَ ، وَ ما يمتنِعُ أنْ يَحصَلَ لا مِنْ حيثُ عدَمِ قابلِيَّتِهِ في ذاتِهِ لِلدُخُولِ في الوُجُودِ بالنظَرِ إلى وَضْعِيَّتِهِ وَ حقِيقَتِهِ ، و لكِن مِنْ حَيْثُ أنَّهُ سَبَقَ في المَشِيئَةِ الإِلهِيَّةِ أنَّهُ لا يَكُونُ ... فقُلْنا (مَعَ تصَرُّفٍ يسير) :

    1 - المستحيل العقلِيّ هو الذي يمتنع في العقلِ وُجودُهُ على الإِطلاق ، أي لا يَصِحُّ عقلاً أنْ يُوجَد إِطلاقاً ، كوجود أزلِيٍّ غيْر الله عزَ و جلّ أو كعدم وجود الله أوْ طروء الإنقطاع أو الفناء عليه - تقَدَّسَ عن ذلك - أو كوجود الشريك لهُ سبحانَهُ و تعالى . فهذا كُلُّهُ مُستحيلٌ مُمْتَنِعٌ لا يَكُونُ و يُحيلُ العقلُ كونَهُ على الإِطلاق .
    و هذا يُعلَمُ بالنظر العقلِيّ المَحْضِ وَ إِنْ ورَدَ تقريرُهُ في الدليل النقلِيّ (الشرعِيّ).
    2 - المستحيل الشرعِيّ هو المُمكِنُ العقلِيُّ الذي وَرَدَ الخَبَرُ القَطْعِيُّ في الشَـرْعِ الصادِقِ بامتناع وُقُوعِهِ أبداً لِذا يستحيلُ وُقُوعُهُ .. أيْ هو الذي بالأصل مِنْ حيثُ إِمكانُ وُجُودِهِ في نفسِهِ لا يمتنع في العقل وُجُودُهُ ، بل هو مُمكِنُ الوجودٍ عقلاً و لكِنْ لَا يُوجد و لا يقع لأنَّ الله تعالى شـاءَ أنْ لا يقع [هذا الشيء] في الوُجُود ، كبعثةِ أحدٍ بنبوَّةٍ جَدِيدة ٍأو رِسالَةٍ جَدِيدَةٍ بَعْدَ خَاتَمِ النبِيِّن و إِمامِ المُرسَـلين النبِيّ الحبيبِ المُصطفى سَـيِّدِنا و مَوْلانا مُحمَّدٍ رسُـولِ الله صَلَّى اللهُ عليهِ و سَـلَّم ، وَ كبَقاء هذه الدنيا إلى الأبَد وَ كَفناء الجَنَّةِ أو جَهَنَّم ، أو عَدَمِ أرواحِ المُكَلَّفِينَ أوْ أجسـادِهِم المبعوثة في الآخِرة ، أو دخول الشيطان و حِزْبِهِ الجَنَّةَ و نحْوِ ذلك ، فإِنَّ هذهِ الأمُورَ في الأصل (مِنْ حَيْثُُ قابليَّتُها في نفسِها للدخُولِ في الوُجُودِ) غيْرُ مُسْـتحيلةٍ عقلاً بلْ جائزة الوقُوعِ [لَوْ شـاء الله] و لكن من المستحيل أنْ تحصلَ لأنَّ الله تعالى ما شـاء لها أن تَحْصَلَ ( أوْ تكُونَ أو تَقَعَ ) .
    وَ هذا لا يُحكَمُ بِه إِلاّ بوُرُودِ النصّ الشَـرْعِيّ القاطِعِ ، و يَجِبُ الجزْمُ بامْتِناعِ وُقُوعِهِ (للخبَرِ الصادقِ القاطِع بذلك ) وَ إِنْ أجازَ العقلُ في الأصلِ إِمكانَهُ ( أيْ مِنْ حَيْثُ قابلِيَّةُ جنْسِهِ للدخولِ في الوُجُود) .
    3 - المستحيلُ العادِيّ هو الذي أجرى الله تعالى العادةَ بامتناع وُقُوعِهِ في الدُنْيا أي في الأحوال العاديَّة ، كوُجُود جَبَلِ زِئْبَق mercury/mercure ، فإِنَّهُ سُـبحانَهُ قادِرٌ على جَعْلِ بحرِ الزِئْبَق يجتمِعُ مُتَصَوِّراً على شـكل جبَلٍ ( أي لا يستحيل عقلاً ) ، و لكنْ مَنَعَ في العادة أنْ يتَيَسَّـرَ حُصُولُ ذلك فجَعَلَهُ غيْرَ قابلٍ للتَكَـوُّمِ على شكل جبل صغير أو كبير ...
    و هذا عُلِمَ امتناعُهُ من طريق الإسْـتِقراءِ و تجْربةِ ذوي الحِسّ السَـليم ، وَ إِنْ أجاز العقلُ إِمكانَ حصُولِهِ بِقُدرَةِ الله تعالى لَو شـاء ، لكنَّهُ تعالى مَنَعَ أنْ تجرِيَ العادة بذلك ، وَ لَمْ يرِد نصٌّ قَطعِيٌّ يُفهَمُ منهُ أنَّهُ تعالى لَنْ يُكَوِّمَ بَحْرَ زِئْبَقٍ على هَيْئَةِ جَبَلٍ ، فيبقى هذا على حُكْمِ المستحيل العاديّ و لا يصيرُ مُستحيلاً شـرعِيّاً كما أنَّهُ في الأصلِ أيضاً ليس مُسْـتحيلاً عقلِيّاً .
    - ثُمَّ إِنَّ مِنَ المُسْـتحيلات ما يكونُ في الأصلِ [مُسْـتَحِيلاً] عادِيَّاً ثُمَّ يصيرُ كذلك مُسـتحيلاً شرعِيّاً في آنٍ واحدٍ ، وَ إِنْ لَم يكُنْ كُلٌّ منهُما ممتنِعاً في الأصل مِنْ حيثُ ذاتُهُ و إِمكانُهُ (أي قابِلِيَّتُهُ لِلوُجودِ من حيثُ ذاتُهُ بِقُدرةِ الله تعالى) ، أيْ فلَيْسَ هما مُستحيلان عقلِيٌّانِ . و ذلك كحُصُول حَمْلٍ لِأُنْثى غير السَـيِّدة مريم بنت عمران والدة سيّدنا المَسِـيح عيسى ابن مريم عليهما السَـلام من غير لقاح ذكَر ، فإِنَّ الله تعالى لمْ يُجْرِ العادة بِذلك في سائِرِ البشّر مع أنَّهُ تعالى كان قادِراً على أنْ يجعلَهُ يحصل لأيّ أُنْثى قبل السيّدة مريم (عليها السلام) كما جعلَهُ يحدثُ لها ، و لا يَزالُ قادِراً أنْ يُكَرِّرَ ذلك لِمَنْ يَشـاءُ بعدَها ، لَو شـاءَ سـبحانَهُ . وَ لكِنْ فُهِمَ من النُصُوصِ الشرعِيَّة أنَّ ذلك مُمتنِعٌ لأنَّ الله تعالى خصَّ به السيِّدة مريم وَ ابنها عيسى لِحِكْمةٍ ، فلَنْ يتكرَّرَ ذلك إِلى نهاية الدنيا. قال مولانا الباري الكريم عزَّ و جلَّ عن سـيّدنا المسـيح عيسى ابن مريم عليهما السلام { إِنْ هُوَ إِلَّا عَبْدٌ أَنْعَمْنَا عَلَيْهِ وَ جَعَلْنَاهُ مَثَلًا لِبَنِي إِسْرَائِيلَ * وَ لَوْ نَشَاءُ لَجَعَلْنَا مِنْكُمْ مَلَائِكَةً فِي الْأَرْضِ يَخْلُفُونَ } (الزخرف 59-60) ، و قال جلَّ شَـأنُهُ { وَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهَا مِنْ رُوحِنَا وَ جَعَلْنَاهَا وَ ابْنَهَا آيَةً لِلْعَالَمِينَ } (الأنبياء -91) .. مِنْ رُوحِنا أي مِنَْ رُوحٍ هي ملكُنا وَ مُشَـرَّفَةٌ عِنْدَنا ، ( أوْ مِنْ طرِيقِ أميرِ المَلائِكةِ جِبرِيل عليه السَـلام الذي يُسَمّى بالرُوحِ الأمين أيضاً وَ بِرُوحِ القُدُس ، وَ هُوَ أيضاً ملْكٌ لِلهِ وَ مِنْ خَلْقِ الله تعالى وَ مُكَرَّمٌ عِنْدَ الله عزَّ وَ جلَّ ) ... فإِضافةُ الرُوحِ في هذه الآية وَ نَحْوِها إلى الله تعالى إضافَةُ تكريمٍ وَ تشرِيف لا إضافة بعضِيَّةٍ وَ جُزْءِيَّة ...
    و اللهُ أعلم .
    أرجو أنْ يكونَ قد حصل المَرام مع اختصار التحقيق في هذا المقام ، و اللهُ يتولاّنا و إيّاكُم وَ سـائِرَ أهلِ الإِسْـلام . " إِهـ ما نقلناهُ مِنْ أجْلِ عدَم التشغِيبِ في البحث وَ درءاً لِلْمُغالَطات ... مع تصَرُّفٍ يَسِــيرٍ بِزيادةِ توضيحات ...
    ثُمَّ إِنَّ طَرْحَكَ في المُشـاركة السابقة اشتملَ على مُغالطات وَ مَتناقِضات كثِيرة وَ أخطاء في عرض اعتقاد المُسْـلِمين في هذه القَضِيَّة ، يأتي تفنيدُها وَ بيانُ بُطلانِها بالتفصيل ، إِنْ شـاء الله ...

    .
    ربِّ اغفِر وَ ارحَمْ وَ أنتَ خَيرُ الراحِمِين
    خادمة الطالبات
    ما حَوى العِلْمَ جَميعاً أَحَـدٌ *** لا وَ لَوْ مارَسَـهُ أَلْفَ سَـنَه

    إنَّما العِـلْمُ لَـبَحرٌ زاخِـرٌ *** فَخُذُوا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ أَحسَـنَه

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    مصر.القاهرة
    المشاركات
    8,321
    ارجو الرد علي ماطرحت دون تشعيب الموضوع

    اريد رد فى نقاط محددة علي مااوردت

    وارجو ممن يريد الحوار الاطلاع الواسع علي كتب اهل التفسير


    ملحوظة

    انا مسلم

  6. #6
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسامة محمد خيري مشاهدة المشاركة
    ارجو الرد علي ماطرحت دون تشعيب الموضوع - اريد رد فى نقاط محددة علي مااوردت
    وارجو ممن يريد الحوار الاطلاع الواسع علي كتب اهل التفسير - ملحوظة - انا مسلم
    لم نشعب الموضوع ، بل رأينا أنَّهُ لا بُدَّ مِن هذه التوضيحات لتصحيح العقل لأنَّ ما ذكرت فيه تناقُضات كثيرة لا يصح في العقل وجودُها ...
    ربِّ اغفِر وَ ارحَمْ وَ أنتَ خَيرُ الراحِمِين
    خادمة الطالبات
    ما حَوى العِلْمَ جَميعاً أَحَـدٌ *** لا وَ لَوْ مارَسَـهُ أَلْفَ سَـنَه

    إنَّما العِـلْمُ لَـبَحرٌ زاخِـرٌ *** فَخُذُوا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ أَحسَـنَه

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    مصر.القاهرة
    المشاركات
    8,321
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إنصاف بنت محمد الشامي مشاهدة المشاركة
    لم نشعب الموضوع ، بل رأينا أنَّهُ لا بُدَّ مِن هذه التوضيحات لتصحيح العقل لأنَّ ما ذكرت فيه تناقُضات كثيرة لا يصح في العقل وجودُها ...
    تفضلي سيدتى الكريمة بالاشكالات والمغالطات علي كلامى ولكن ارجو التركيز علي مااوردت وخير الكلام ماقل ودل كى يستفيد القاريء

    بوركتم

  8. #8
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسامة محمد خيري مشاهدة المشاركة
    تفضلي سيدتى الكريمة بالاشكالات والمغالطات علي كلامى ولكن ارجو التركيز علي مااوردت وخير الكلام ماقل ودل كى يستفيد القاريء
    بوركتم
    كنت قد كتبت جواباً مفَصَّلاً قبل نحو ثلاثة أيام ، على الأُمور المطروحة في المشـاركة ذات رقم 3 .. أدخلتُهُ وَ اضطررتُ لإغلاق الكومبيوتر عقبها ، وَ لم يتيَسَّـرْ لِي الإِطّلاع على ذلك حتى الآن ، فَلَمْ أجِدْهُ .. عجيب ..!!! لا أدري أين طار ؟؟
    سأحاول أنْ أُعيد الإجابة على كل نُقْطة ، في أقْرَبِ وقتٍ ، إِنْ شـاء الله ..
    أرجو المعذرة ...
    ربِّ اغفِر وَ ارحَمْ وَ أنتَ خَيرُ الراحِمِين
    خادمة الطالبات
    ما حَوى العِلْمَ جَميعاً أَحَـدٌ *** لا وَ لَوْ مارَسَـهُ أَلْفَ سَـنَه

    إنَّما العِـلْمُ لَـبَحرٌ زاخِـرٌ *** فَخُذُوا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ أَحسَـنَه

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •