صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 16 إلى 21 من 21

الموضوع: الاسباب التي جعلت عقول الاشاعره لا تقبل ان يكون في مكان او جهه

  1. اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد عبدالله الرفيعي مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم

    اذا الاسباب التي جعلت عقول الاشاعره لا تقبل ان يكون الله في مكان او جهه هي كلام الاباء والمعلمين الذي تلقّوه في صغرهم
    وهذا يعني ان الاشاعره اتباع هوى و ظن لا اتباع عقل
    لانه لا يوجد كتاب سماوي او حديث يؤكد ان الله ليس في مكان او جهه
    كيف يكونون اصحاب هوى وانت تقول لا يوجد كتاب سماوي او حديث يؤكد ان الله ليس في مكان او جهة
    بالمقابل انت لا تملك دليلا يؤكد ان الله في مكان او جهة

    هات الدليل اولا ثم نكمل معك في مشكلة اثبات المكان لله

  2. المقصود في اثبات المكان لله اي اثبات ان الله فوق العرش بذاته
    وليس المقصود بالمكان الذي يحيط بالله!!

    نحن متفقون على ما يلي
    1 ان الله كان قبل الزمان والمكان
    2 ان الله غير محتاج لمكان او الى شيء
    3 أن الله تعالى لا يحيط به شيء من مخلوقاته
    واختلفنا معكم هل الله فوق العرش بذاته اي ان العرش تحت الله
    والادلة على وجود الله فوق العرش بذاته

    قول الله عز وجل ( الرحمن على العرش استوى …)

    وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُم مِّنْ إِلَظ°هٍ غَيْرِي فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَل لِّي صَرْحًا لَّعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَىظ° إِلَظ°هِ مُوسَىظ° وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ مِنَ الْكَاذِبِينَ
    وقوله: ( لَعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَى إِلَهِ مُوسَى ) يقول: انظر إلى معبود موسى, الذي يعبده, ويدعو إلى عبادته ( وَإِنِّي لأظُنُّهُ ) فيما يقول من أن له معبودا يعبده في السماء,


    من الاحاديث
    0-: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " لَمَّا قَضَى اللَّهُ الْخَلْقَ كَتَبَ فِي كِتَابِهِ ، هُوَ عِنْدَهُ فَوْقَ الْعَرْشِ : إِنَّ رَحْمَتِي سَبَقَتْ غَضَبِي "

    1- ما رواه مسلم من حديث معاوية بن الحكم السلمي في قصة ضربه لجاريته وفيه.. فقلت : يا رسول الله أفلا أعتقها ؟
    قال : "ادعها ، فدعوتها ، فقال لها أين الله ؟ قالت : في السماء .
    قال : من أنا ؟ قالت : أنت رسول الله. قال : أعتقها فإنها مؤمنة ".

    2- ما رواه البخاري ومسلم من حديث أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " الملائكة يتعاقبون فيكم ، ملائكة بالليل وملائكة بالنهار ، ويجتمعون في صلاة الفجر وصلاة العصر ، ثم يعرج إليه الذين باتوا فيكم فيسألهم وهو أعلم بهم : كيف تركتم عبادي ؟ فيقولون : أتيناهم وهم يصلون وتركناهم وهم يصلون " .

    3- ما رواه أبو داود والترمذي من حديث عبد الله بن عمرو بن العاص أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " الراحمون يرحمهم الرحمن ، ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء ".

    4- وما جاء في قصة معراجه صلى الله عليه وسلم وارتفاعه إلى مستوى سمع فيه صريف الأقلام ، وكلامه مع ربه جل وعلا ، ثم مروره على موسى ، ثم رجوعه إلى ربه جل وعلا سائلاً التخفيف في أمر الصلاة.)
    إلى غير ذلك من الأحاديث الصحيحة الثابتة الدالة على إثبات هذا الأمر العظيم .
    --------------------

    من اقوال الصحابه
    1عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: (العرش فوق الماء، والله فوق العرش، لا يخفى عليه شيء من أعمالكم)
    واضح من كلام ابن مسعود اثبات المسافه والجهه والمكان

    2 قالت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها : وأيم الله إني لأخشى لو كنت أحب قتله لقتلت – تعني عثمان – ولكن علم الله من فوق عرشه إني لم أحب قتله . أخرجه الدارمي في الرد على الجهمية بسند صحيح.

    3 من ذلك ما قال عبد الله بن رواحة رضي الله عنه :
    شهدت بأن وعد الله حق وأن النار مثوى الكافرينا
    وأن العرش فوق الماء طاف وفوق العرش رب العالمينا
    وتحمله ملائكة كرام ملائكة الإله مقربينا

    4 الصحابي الجليل عبد الله بن عمر – رضي الله عنهما . عن زيد بن أسلم قال : مر ابن عمر براعٍ فقال هل من جزرة فقال : ليس هاهنا ربها فقال ابن عمر : تقول له أكلها الذئب , قال : فرفع رأسه إلى السماء و قال : فأين الله ؟ فقال ابن عمر أنا والله أحق أن أقول اين الله فاشترى الراعي والغنم فأعتقه وأعطاه الغنم . أخرجه الذهبي في العلو .
    --------------------------

    وأما الإجماع فقد حكاه غير واحد من أئمة المسلمين

    1قال الإمام الأوزاعي ( المتوفى سنة 157هـ ) : ( كنا والتابعون متوافرون نقول : إن الله تعالى فوق عرشه ، ونؤمن بما وردت به السنة من صفاته )

    2 وقال الإمام عثمان بن سعيد الدارمي ( المتوفى سنة 280 هـ ) في رده على بشر المريسي:
    (اتفقت الكلمة من المسلمين أن الله تعالى فوق عرشه ، فوق سماواته ).

    3 وقال الإمام قتيبة بن سعيد ( المتوفى سنه 240هـ) : ( هذا قول الأئمة في الإسلام وأهل السنة والجماعة : نعرف ربنا عز وجل في السماء السابعة على عرشه ، كما قال ( الرحمن على العرش استوى )

    4 وقال الإمام أبو زرعة الرازي ( المتوفى سنة 264هـ ) والإمام أبو حاتم : (أدركنا العلماء في جميع الأمصار ، فكان مذهبهم أن الله على عرشه بائن من خلقه ، كما وصف نفسه ، بلا كيف ، أحاط بكل شيء علما ).

    قال الإمام الذهبي في نهاية كتابه : العلو : ( والله فوق عرشه كما أجمع عليه الصدر الأول ، ونقله عنهم الأئمة. وقالوا ذلك رادين على الجهمية القائلين بأنه في كل مكان محتجين بقوله ( وهو معكم ) فهذان القولان هما اللذان كانا في زمن التابعين وتابعيهم ، وهما قولان معقولان في الجملة. فأما القول الثالث المتولد أخيراً من أنه تعالى ليس في الأمكنة ولا خارجا عنها ولا فوق العرش ولا هو متصل بالخلق ، ولا بمنفصل عنهم ، ولا ذاته المقدسة متحيزة ، ولا بائنة عن مخلوقاته ، ولا في الجهات ، ولا خارجا عن الجهات ، ولا ، ولا ، فهذا شيء لا يعقل ولا يفهم ، مع ما فيه من مخالفة الآيات والأخبار ، ففر بدينك وإياك وآراء المتكلمين ) . انتهى



    بالاخير ركز على الكلمات الملونه بالاحمر لانها محفوفه في سياق يدل على المعاني التي ذكرناها

    و السياق واحد من العوامل الهامة والمؤثرة في معنى النص، والكلمة لا تفهم إلا في سياقها .

  3. اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد عبدالله الرفيعي مشاهدة المشاركة
    المقصود في اثبات المكان لله اي اثبات ان الله فوق العرش بذاته
    وليس المقصود بالمكان الذي يحيط بالله!!
    وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُم مِّنْ إِلَظ°هٍ غَيْرِي فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَل لِّي صَرْحًا لَّعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَىظ° إِلَظ°هِ مُوسَىظ° وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ مِنَ الْكَاذِبِينَ
    وقوله: ( لَعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَى إِلَهِ مُوسَى ) يقول: انظر إلى معبود موسى, الذي يعبده, ويدعو إلى عبادته ( وَإِنِّي لأظُنُّهُ ) فيما يقول من أن له معبودا يعبده في السماء,.
    ما الفرق بين فهمك وفهم فرعون
    هو فهم من كلام موسى ان اله موسى هنا في السماء فقال ابنوا لي صرحا اقابل هذا الاله

    هل تختلف عنه في فهمك
    طبعا لا

  4. #19
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد عبدالله الرفيعي مشاهدة المشاركة
    المقصود في اثبات المكان لله اي اثبات ان الله فوق العرش بذاته
    و ليس المقصود بالمكان الذي يحيط بالله !! نحن متفقون على ما يلي : 1 ان الله كان قبل الزمان و المكان . 2 ان الله غير محتاج لمكان او الى شيء . 3 أن الله تعالى لا يحيط به شيء من مخلوقاته
    واختلفنا معكم هل الله فوق العرش بذاته اي ان العرش تحت الله ، والادلة على وجود الله فوق العرش بذاته : قول الله عز وجل ( الرحمن على العرش استوى …)
    ... ... .. .. .. ... ...
    بس يا ابني ... أيش شغل مِثْلِي وَ مِثْلِكَ في أبْحاثِ الكلام عن العرش العظيم ؟؟؟ ... !!! ...
    سـامَحَنا اللهُ وَ إِيّاكَ .. ما نِسْـبَةُ أحَدِنا إلى هذه الأرض الواسعة وَ ما فيها مِنْ عجائب الجبال و الصحاري و البحار و الأنهار وَ غير ذلك ... ؟؟ وَ ما نِسْـبة أرضنا هذه إلى السـماء الأُولى ؟؟ وَ ما نِسْـبة السَـموات السَـبْع في جنب الكُرْسِـيّ ؟؟؟ وَ كُلُّها بالنسبة إلى الكُرْسِـيّ كحلْقَةِ في فلاة ... وَ الكُرْسِـيّ بالنِسْـبَةِ إلى سَـقْفِ أكثَرِ المخلُوقات الذي هو العَرشُ العظيم ، كالحلقة في الفلاة !!! ... وَ هلْ يُنْكِرُ مُسْـلِمٌ أنَّ اللهَ تعالى قادِرٌ على أعظَمِ مِنْ ذلِكَ كُلِّهِ ، فَلَو شـاءَ لَخَلَقَ أُلُوفاً مُؤَلَّفَةً مِنَ العُرُوشِ ، كُلُّ واحِدٍ مِنْها ، أكَبَرُ وَ أَعظَمُ مِنَ العَرْشِ الموجُودِ (على عظَمَتِهِ ) بِأُلُوف أُلُوفِ المَرّاتِ ، وَ كُلُّ هذهِ الأُلُوفِ المُؤَلَّفة في النِسْـبَةِ إلى قُدْرَةِ اللهِ عزَّ وَ جَلَّ أقَلُّ مِنْ نِسْـبَةِ القَطرَةِ إلى البَحْرِ المُحيطِ ، بَلْ كلا شَـيْء ، فلا مُقارنة وَ لا مُناسَبة ، إِذْ المُحيطُ مهما كانَ كبرُهُ و امْتِدادُهُ و اتّسـاعُهُ لهُ حَدٌّ ينْتَهِي إِلَيْهِ ، وَ لا حَدَّ لِقُدْرَةِ اللهِ تعالى وَ لا انقِطاعَ وَ لا انتهاء ... { سُـبْحانَهُ وَ تعالى عَمّا يَصِفُونَ } ... حارَتِ الأوهامُ وَ إِنْقَطَعَتِ الأفكارُ دُونَ إِدراكِ سِـرِّ حقَيقَةِ عِزِّهِ وَ جَلالِهِ تبارَكَ وَ تعالى ...
    بس يكفي أنْ نَعلم أنَّ الله تعالى لَمْ يَزَلْ موجوداً بذاتِهِ الأجَلّ الأَقْدَس بلا بداية ، وَ قَبْلَ جميع البِداياتِ وَ المُحْدَثاتِ ، غَنِيّاً عنْها وَ عَنْ إِحداثِها ... و لا يزال موجوداً باقِياً بذاتِهِ بلا نِهاية ، سُـبحانَهُ وَ تعالى أحداً صَمَدا مُتَقَدِّسـاً عن التغَيُّرِ و الإِنْقِطاع وَ عَنْ جميع صفاتِ المُحْدَثِين .
    وَ في الآثارِ الشَـرِيفة :" تَفَكَّرُوا في الخَلْقِ وَ لا تَفَكَّرُوا في الخالِقِ فإِنَّكُم لا تَقْدُرُونَهُ " ( أبو الشيخ عن ابن عباس رضي اللهُ عنهما) ... وَ عند البغوي من رواية أبي جعفر الرازي عن الربيع بن أنس عن أبي العالية عن أبي بن كعب عن النبي صلّى الله عليه و سَـلَّمَ في قول الله عزَّ وَ جلَّ { وَ أنَّ إلى رَبِّكَ المُـنْـتَـهى } قال : " لا فِكْرَةَ فِي الرَبِّ ، عزَّ وَ جلَّ " ( قال بعض الحُفّاظ الأصحّ المَوْقُوفُ على سَيِّدِنا أُبَيّ رضي اللهُ عنهُ . ... { ... وَ مَنْ كَفَرَ فإِنَّ اللهَ غَنِيٌّ عن العالَمين } ...
    اللهُمَّ فَرِّجْ عَنْ أُمَّةِ حبِـيـبِكَ سَـيِّدِنا وَ نبِيِّنا مُحَمَّدٍ عليه أفْضَلُ الصلاة و السَـلام ...
    ربِّ اغفِر وَ ارحَمْ وَ أنتَ خَيرُ الراحِمِين
    خادمة الطالبات
    ما حَوى العِلْمَ جَميعاً أَحَـدٌ *** لا وَ لَوْ مارَسَـهُ أَلْفَ سَـنَه

    إنَّما العِـلْمُ لَـبَحرٌ زاخِـرٌ *** فَخُذُوا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ أَحسَـنَه

  5. #20
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إنصاف بنت محمد الشامي مشاهدة المشاركة
    ... ... ... ... فلا مُقارنة وَ لا مُناسَبة ، إِذْ المُحيطُ مهما كانَ كبرُهُ و امْتِدادُهُ و اتّسـاعُهُ لهُ حَدٌّ ينْتَهِي إِلَيْهِ ، وَ لا حَدَّ لِقُدْرَةِ اللهِ تعالى وَ لا انقِطاعَ وَ لا انتهاء ... { سُـبْحانَهُ وَ تعالى عَمّا يَصِفُونَ } ... حارَتِ الأوهامُ وَ إِنْقَطَعَتِ الأفكارُ دُونَ إِدراكِ سِـرِّ حقَيقَةِ عِزِّهِ وَ جَلالِهِ تبارَكَ وَ تعالى ...
    بس يكفي أنْ نَعلم أنَّ الله تعالى لَمْ يَزَلْ موجوداً بذاتِهِ الأجَلّ الأَقْدَس بلا بداية ، وَ قَبْلَ جميع البِداياتِ وَ المُحْدَثاتِ ، غَنِيّاً عنْها وَ عَنْ إِحداثِها ... و لا يزال موجوداً باقِياً بذاتِهِ بلا نِهاية ، سُـبحانَهُ وَ تعالى أحداً صَمَدا مُتَقَدِّسـاً عن التغَيُّرِ و الإِنْقِطاع وَ عَنْ جميع صفاتِ المُحْدَثِين .
    وَ في الآثارِ الشَـرِيفة :" تَفَكَّرُوا في الخَلْقِ وَ لا تَفَكَّرُوا في الخالِقِ فإِنَّكُم لا تَقْدُرُونَهُ " ... ... ... ...
    الحمْدُ لِلّهِ وَ الصلاةُ وَ السَـلامُ على صَفِيِّهِ النَبِيّ الأعظَم سَـيِّدِنا وَ مَولانا مُحَمَّدٍ رَسُولِ الله وَ على آلِهِ وَ صحبِهِ ..
    نِسْـبَةُ الجِهَةِ إِنَّما تُتَصَوَّرُ بين شَيْئَيْن مَحْدُودَيْنِ ... أمّا الإِلَهُ الحَقُّ المَوْلى الكريمُ الواحِدُ الأَحَدُ عَزَّ وَ جَلَّ فََهُوَ وَحْدَهُ الأَوَّلُ قَبْلَ كُلِّ شَـيْءٍ بلا شريكٍ لَهُ في ذلك .. كانَ وَ لَمْ يَكُنْ شَـيْءٌ غَيْرُهُ مَوجُوداً ، فَلَمْ يَكُنْ سُـبْحانَهُ فِي جِهَةٍ مِنْ شَـيْءٍ ، لأَنَّهُ كانَ وَ لَمْ يَكُنْ شَـيْءٌ غَيْرُهُ ، وَ لَمْ يَزَلْ وَ لا يَزالُ مَوجُوداً حَقّاً (في غايةِ عظَمَتِهِ ، التي لا تنتَهِي وَ لا مزِيدَ عَلَيْها ،) عَلى ما لَمْ يَزَلْ عَلَيْهِ بلا ابتداءٍ ، مُتَقَدِّسَــاً عَنْ صِفاتِ المُحْدَثاتِ كما لَمْ يَزَلْ مُتَقَدِّسَــاً عَنْها قَبْلَ وُجُودِها (بِإِحداثِهِ لَها عزَّ وَ جَلَّ ) ... لَمْ يَحْدُثْ تَغَيُّرٌ لِصَمَدِيَّةِ ذاتِهِ الأزَلِيِّ الأبَدِيِّ السَـرْمَدِيِّ بِحُدُوثِ العالَمِ وَ أفْرادِهِ بِجُمْلَتِها وَ تفاصِيلِها ... وَ لا وَصْفٌ جديدٌ لَمْ يَكُنْ لَهُ قَبْلَ خَلْقِهِ لها ... سُـبْحانَهُ وَ تعالى عَمّا يُشْـرِكُونَ ...
    حَجابُهُ نُورُ تَنْزِيهِهِ عَنْ أنْ يُحيطَ بِسِـرِّ حَقِيقَةِ ذاتِهِ أَحَدٌ سَـواهُ عَزَّ وَ جَلَّ ...
    {... انْتَهُوا خَيْراً لَكُمْ } ...
    وَ ذا إِيْوانُ االِاسْـتِغْـناءِ عَالِ *** فَإِيَّاكُـمْ وَ طَـمَعَاً فِي الوِصالِ
    وَ مَنْ يُصِرُّ على رَفْضِ الحَيْرَةَ في جلالِ ذاتِ اللهِ الأَقْدَسِ عَزَّ وَ جَلَّ فَهُوَ مُكابِرٌ وَ مُناقِضٌ في باطِنِهِ وَ ظاهِرِهِ لِمَعنى لآ إِلَهَ إِلّا اللهُ وَحدَهُ لآ شَـرِيكَ لَهُ ...
    آمَنْتُ باللهِ تعالى كما هُوَ بِأَسْـماءِهِ وَ صِفاتِهِ وَ قَبِلْتُ جَمِيعَ أَحكامِهِ عَزَّ وَ جَلَّ .. فَلَهُ الحَمْدُ وَ لَهُ الشُـكْر .
    الحَمْدُ لِلهِ على سَـابِغِ نِعْمَةِ الإِسْــلام .

    .
    ربِّ اغفِر وَ ارحَمْ وَ أنتَ خَيرُ الراحِمِين
    خادمة الطالبات
    ما حَوى العِلْمَ جَميعاً أَحَـدٌ *** لا وَ لَوْ مارَسَـهُ أَلْفَ سَـنَه

    إنَّما العِـلْمُ لَـبَحرٌ زاخِـرٌ *** فَخُذُوا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ أَحسَـنَه

  6. احمد عبدالله الرفيعي
    السلام عليكم
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وضعت لك ردا وكنت اتمنى ان تعلق عليه لكن للاسف تركته بدون تعليق مع ان الغرض من الحوار هو الاستفادة من افكار الاخرين او على الاقل فهم الاخر وكما قلت انت
    الانسان اذا عاش مع البوذيين يرى ان الحق مع البوذيين وان كلامهم معقول ومنطقي عندما يقولون ان بوذه اله
    لكن لو عاش هذا الانسان مع المسلمين او غيرهم يرى ان غير معقول ان يكون البوذه اله
    وفهم الاخر يقصد به معرفة البيئة التي ينتمي اليها هذا الشخص ونظرته للكون والله والرسل والصحابة وغير هذا من المسائل العقدية او التاريخية وغيرها
    انت هنا تجعل البيئة هي السبب في افكار الشخص التي يحملها وفي نفس الوقت وضعت انت افكارك التي نراها غير صحيحة للاسف بل ان بعضها يعتبر كذبا فاضحا
    لاحظ كلامك وخلاصته هي

    السبب الذي يجعل الانسان يرى ان هذا معقول او غير معقول هو البيئة التي نشأ فيها
    وهذه نظرتك لكفار قريش والرسول وجد بينهم يعني لا تقل لي انا اقصد كفار بني تميم او كفار ثقيف بل كفار قريش هؤلاء لم يكذبوا الرسول اصلا بل هم مقرون له معترفون بنبوته لكن هذا الدين الجديد سيحرمهم المكانة الدينية وايضا المكانة الاجتماعية التي صنعوها لذا كان الرفض وبقوة له ولدينة من حصار للرسول وقومه بني هاشم الى تعذيب اتباع هذا الدين
    ويكفيك دلالة حديث ابو سفيان مع هرقل وايضا قول ذاك الكافر كنا وبني هاشم كفرسي رهان ثم قالوا منا نبي هذا من جهة من جهة اخرى انت تصور هذا المجتمع القرشي على انه معزول تماما عن العالم بمعنى انه لا يوجد اصحاب اخبار ونبوءات يمكن ان يسالهم كفار قريش عن محمد وبالمناسبة هذا سلمان الفارسي هاجر من قرية لقرية ومن دير لدير ومن راهب لراهب حتى اخبره احدهم باقتراب بعثة محمد
    هذه الزمن الذي نتكلم عنه وهو زمن البعثة يختلف ايضا عن زمن الولادة فهناك اخبار كانت قبل مولده تفيد بانه سيولد نبي وحصول عدد من المعجزات يؤيد هذا
    الحقيقة ان هناك اخبارا كثيرة يمكن ايرادها للدلالة على ان هناك ادلة كثيرة تفيد بان هناك معرفة اكيدة بهذا النبي لدى كفار قريش وغيرهم من اصحاب الديانات ويكفيك قوله تعالى : الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمْ غ– وَإِنَّ فَرِيقًا مِّنْهُمْ لَيَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ (146)
    وكما قلت كفار قريش لم يكونوا معزولين تماما عن الحضارات الاخرى لكن نكتفي بما سبق ايراده للتاكيد على ان قريش كانوا يعرفون ان الرسول صادق فيما يقوله بل يعرفون انه نبي ايضا
    لكن المنكر ليقل لنا لما كان عبد المطلب جد الرسول يقول عن حفيده عندما كان يجلس على سريره عند الكعبة دعوه فان له شأنا وابو طالب ايضا له خبر مع الراهب بحيرى لذا قولك هذا

    الكفار كانو يرون انه غير معقول ان النبي رسول من عند الله
    ليس له معنى مثل قولك التالي ايضا ليس له معنى

    والسبب انه بشر او انه ليس الاعظم في نظرهم او ان اتباعهم فقراء
    هذا القول لم يقله احد من قبلك بل قائله يشك في عقيدته
    لماذا انظر كلامك وزنه اولا ثم تكلم

    يعني ان الكفار منذ نشأتهم وهم يظنون ان الفقر و مكانة الشخص في نظرهم تجعل صاحبها غير مؤهل للرساله
    اذأ هذه هي الاسباب التي جعلت هولاء الكفار يرون ان النبي كاذب
    الحقيقة ان هذا القول منك يمثل بيئتك التي تنظر لبني هاشم هذا النظر والا هل الرسول كان فعلا فقيرا
    اين هذا القول نجده في كتب الاولين والاخرين
    ابوه عبد الله هل كان فقيرا اذا كان عبد المطلب ذبح لاجله مائة جمل فهل من يذبح مائة جمل يعتبر فقيرا ثم بفرض ان عبد الله والد الرسول كان فقيرا هل كان بني زهره قوم ام الرسول سيزوجوه على فقره
    وهل الفقير تتخذ له مرضعة
    الحقيقة هنا نحن نطرح السؤال التالي كم ورث الرسول من امه ومن ابيه
    هذا من جهة من جهة اخرى يمكن القول انه كان من اشهر تجار مكة والا كيف اشتهر بالامين رجل فقير كما تدعى عاطل عن العمل كيف نعرف انه امين
    الحقيقة ان افكار هنا تصور لنا الرسول انه عاطل عن العمل عاش على اعانات من جده وعمه ثم استغل ثروة زوجته خديجة وهذا بالذات دليل على ان فكرتك خائبة وتصورك متهالك لانها هي في الاصل تاجرة فكيف تختار بمفهوم العصر مدير اعمال له مغمور كما تصوره
    اليس هذا واضحا لديك انا عندي تجاره تجوب الشمال والجنوب فهل اختار لها من اهل الخبرة ام اختار لها اناس ليس لهم خبرة طبيعي هنا ان نقول بالخيار الاول نختار اهل الخبرة
    بهذا او بذاك الرسول كان ثريا جدا بتجارته ثم بثروة اسرته والا لماذا كان الحصار لبني هاشم وهو عدم البيع لهم او الشراء منهم هذا هو حصار بني هاشم
    هذه الافكار التي تحملها البيئة البدوية عن النبي واسرته بني هاشم لا يوجد لها تفسير عندي ولا ادري لماذا يصورون الرسول بهذه الصورة
    ثم هناك امر اخر وهو ان هناك شيء اسمه الايلاف وهو ان يخرج كل قرشي بتجاره ولهذا اخرج ابو طالب محمد صلى الله عليه وسلم في تجارته للشام وقابل الراهب بحيرى فرجع به لكن اتموا تجارتهم والايلاف ايضا هو مبلغ كانت تاخذه قريش من العرب لذا قولك عن الرسول انه فقير غير مقبول وايضا عن اتباعه انهم فقراء ايضا غير مقبول فلديك العديد منهم كانوا اثرياء مثل ابو بكر وعمر وعثمان وصحيح ان الفقراء كانوا اكثر من الاغنياء الا ان وجود عدد من الاغنياء هنا يعني ان قريش فعلا ترى ان الرسول صادق في دعواه


    لكن القرآن يبين ان هذا ليس الا التباع الظن لان لا يوجد كتاب سماوي يؤكد ان النبي لا بدا ان يكون غني واتباعه اغنياء وشرفاء
    ما معنى الكلام هذا الان
    لا يوجد له معنى بل هو دجل بدوي
    لماذا اقول هذا القول
    لان هناك روايات تؤكد فعلا ان الرسول ثري جدا وثروته فوق ما نتصور فهو قد جمع ثروته على ثروة زوجته خديجة واليك هذا النص من اصح الروايات

    قَامَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - حِينَ أَنْزَلَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ ( وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الأَقْرَبِينَ ) قَالَ : ( يَا مَعْشَرَ قُرَيْشٍ - أَوْ كَلِمَةً نَحْوَهَا - اشْتَرُوا أَنْفُسَكُمْ ، لاَ أُغْنِي عَنْكُمْ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا ، يَا بَنِي عَبْدِ مَنَافٍ لاَ أُغْنِي عَنْكُمْ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا ، يَا عَبَّاسُ بْنَ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ لاَ أُغْنِي عَنْكَ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا ، وَيَا صَفِيَّةُ عَمَّةَ رَسُولِ اللَّهِ لاَ أُغْنِي عَنْكِ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا ، وَيَا فَاطِمَةُ بِنْتَ مُحَمَّدٍ سَلِينِي مَا شِئْتِ مِنْ مَالِي لاَ أُغْنِي عَنْكِ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا ) رواه البخاري (2753) ومسلم (206)

    قول الرسول لفاطمة سليني من مالي ما شئت فهو لم يجعل لها حدا اعلى فهي يمكن ان تطلب الف او الف الف او الف الف الف كما هو واضح فاين قولك عن فقره هنا

    وهذا طبيعة الانسان, الانسان عقله لا يقبل اي شي يخالف ماتعلمه في نشأته وماتلقّاه في صغره
    يعني ان هناك اسباب تجعل الانسان يرى ان هذا معقول او غير معقول
    هل يمكن ان نقول انك ترى انه لا بد وان يكون الانبياء فقراء ودهماء قومهم
    طبعا هذا قول فاسد سببه البيئة الفاسدة التي تنظر للأنبياء بهذه الصورة هو في الاصل نظرة هؤلاء الناس لقريش وبني هاشم على انهم فقراء كانوا يعيشون من اضاحي الحجاج والمعتمرين للبيت الحرام


    الاشاعرة يرون انه لا يجوز على الله ان يكون في مكان وعقولهم لا تقبل هذا, وهذا طبيعي
    لانه يوجد اسباب لهذا وهو ان الاشاعرة منذ نشأتهم يتعلمون ان الله لا يجوز عليه ان يكون في مكان وانه غير محدود وليس في جهه
    ولهذا صارت عقولهم لا تقبل هذا الكلام
    اذا الاسباب التي جعلت عقول الاشاعره لا تقبل ان يكون الله في مكان او جهه هي كلام الاباء والمعلمين الذي تلقّوه في صغرهم
    وهذا يعني ان الاشاعره اتباع هوى و ظن لا اتباع عقل
    لانه لا يوجد كتاب سماوي او حديث يؤكد ان الله ليس في مكان او جهه
    وهذا دجل اخر لاحظ كلامك عن قرش ونظرتهم للنبي و هو بدون نص سماوي كما تحتج في كل نقطة تضعها و في كلامك هنا تضيف هذه الجملة

    الاشاعره لازم يتفهمون ان البيئة التي نشأنا فيها تكون سبب في ان تجعل هذا مقبول عقلا وهذا غير مقبول
    يعني الاشعري لو عاش و تربى بين السلفيه لكان عقله يقبل ان يكون الله في مكان
    والسلفي لو تربى بين الاشاعرة لكان عقله لا يقبل ان يكون الله في مكان
    صحيح ان للبيئة دور وهو سبب رئيس في تكوين الاعتقاد لكن دعني فقط اتكلم عن افكار جماعة ومقارنتها بافكار جماعة اخرى
    لو نظرت للمفسرين ورواة الحديث لا تقليل من جماعة ورفع اخرى لكن فقط المقارنة
    هذا ماذا تعلم وذاك ماذا تعلم صحيح ان راوي الحديث ارتحل من بلد الى بلد لاجل حديث يطلبه ثم صار لدينا كم كبير من الاحاديث جمعت في مصنفات وانتهى الامر بان صار لدينا مسند احمد صحيح البخاري صحيح مسلم لكن هل ستظهر كتب جديدة تحوي احاديث غير هذه التي جمعت وفحصت
    لا يوجد ولا يمكن ان توجد لكن المفسرين هل انتهت مؤلفاتهم في تفسير القران الكريم بمعنى ان لدينا كتب معتبرة ايضا في التفسير مثل الطبري والبغوي والقرطبي فهل هم منتهى القول او اخر العلماء في التفسير ام سيظهر بعدهم من يؤلف ويورد تفسيرات جديدة لايات القران الكريم
    من الاخير علم التفسير لم ينتهي ولن ينتهي وهذا هو اهم الفروق بين الجماعات الحديثية والجماعات التفسيرية فالجماعات الحديثية متوقفة تماما لن تستطيع ان تاتي بمزيد من الاحاديث عن الرسول بخلاف الجماعات التفسيرية التي كل فترة تظهر تفسيرا جديدا الاية من القران
    يعني لديك جمود فكري هنا ونشاط فكري هنا
    النشاط الفكري هذا انت لا تقبله لكونك من بيئة جامدة اصلا ( كلامك عن البيئة ) لا يوجد لديها افكار نشطة واقوال متعددة وتفسيرات متغايرة كما هو واضح لذا كل تفسير لايات الله يظهر جديدا عليك او مغايرا لما هو متواجد في بيئتك لا تقبله وهذا القول يتوافق مع كلامك الذي تجده ادناه

    لننظر الى السبب الذي يجعلنا نقبل هذا او لا نقبل
    هل السبب هو علم (يعني قرآن وسنة) او ظن (يعني كلام الاباء والمعلمين)
    طبعا الاختلاف بين القران الكريم والسنة هو تفسير او رواية حديث او علم تفسير او علم الحديث
    ملاحظة لكي لا يفهم كلامي غلط وياتي احدهم ويبدعني قلت ان علم الحديث لا يوجد فيه نشاط ولا نعني الا ان كل الاحاديث جمعت ونقحت وبين حكم كل حديث نسب للرسول هل هو صحيح او موضوع مكذوب على الرسول
    هذا ما قصدناه
    بخلاف التفسير فالعقل هنا نشط في البحث عن معاني جديدة للايات

    عودة
    نقول كمثال للرد عليك بانك تتبع موروثا بدويا ( بيئة ) بان العرب تحترم الملوك ذوي العروش لذا كان لبلقيس عرش بلقيس هذه ملكة سبا لذا لما ظهر الاسلام دخله هؤلاء وهؤلاء وكل دخل بتصوره وفهمه وبقيت هذه التصورات والافهام في عقول البشر وتصوراتهم ولم ينظروا للنص من حيث دلالته بل نظروا للنص من حيث كونه دليل على فكرهم فقط لذا تجد المجسمة هنا يرفضون اقوال المفسرين للايات
    لديك الاية هذه ( الرَّحْمَنُ عَلَى العَرْشِ اسْتَوَى ) هذه افكر المجسمة يقولون عنها استواء ويقصدون به علوا في ظاهر القول او فوقية لكن في باطن الامر يقصدون به الجلوس مع ان الله هنا عندما قال انه استوى لم يقصد بهذا الحال او الصفة بمعنى عندما نزلت هذه الاية على الرسول هل كان الرحمن غير مستوى ثم استوى ثم وصف نفسه بهذا

    في العصر الحديث تجد بعض المشهورين كل دقيقة ينشر صورة له مرة في الملعب ومرة في السيارة ذاهب لمنزلة ثم صورة له وهو في المنزل ثم صورة وهو يستحم ثم صورة وهو يصعد على السرير لينام هذا تبسيط للفكرة التي تصورها اصحاب هذه العقلية عن الاستواء يقصدون ان الله هنا ارسل رسوله ثم انزل اليه بعض من الايات والسور ثم اتى العرش واستوى عليه بمعنى اخر هم في الاخير ينظرون لله على انه بلقيس او احد الملوك استوى على العرش يعني هذه صفة حال لله في الاية : ( الرَّحْمَنُ عَلَى العَرْشِ اسْتَوَى ) وحصلت هذه الصفة او الحالة بعد بعثه الرسول انظر قول هذا

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله - :
    " أصل الاستواء على العرش : ثابت بالكتاب والسنة واتفاق سلف الأمة وأئمة السنة ، بل هو ثابت في كل كتاب أنزل ، على كل نبي أرسل " .

    لهذه الدرجة يصرون على الاستواء ويعتبرونه حقيقة

    https://islamqa.info/ar/219403

    لكن لما يقولون استواء ثم يقولون : الْكُرْسِيُّ مَوْضِعُ قَدَمَيْهِ

    لاحظ هنا ان المجسم استخدم النصوص ليدلل على تصوره وفكره بخلاف المفسر الذي يبحث عن معاني جديدة للنص وهذا هو خلاف الحشوية والاشاعرة هؤلاء يريدون تفسيرا معينا خاص ببعض الآيات لا يجوز لديهم الاختلاف فيه او الاتيان ببديل غيره وهؤلاء يقولون الامر بسيط جد فهذا المعنى محتمل وذاك ايضا محتمل

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •