بسم الله الرحمن الرحيم

والحمد لله رب العالمين

والصلاة والسلام علي أشرف الانبياء والمرسلين

أما بعد

فلايخفي علي طلاب العلم ان القرآن الكريم هو منبع الجقائق الالهية فى شتى العلوم

ومن أهم العلوم التى قامت علي تفسير كتاب الله هو علم الكلام او علم التوحيد

ولاشك ان الخلاف العقائدى بين الفرق الاسلامية كان له أثر كبير علي فهم كتاب الله وتفسيره

وخصوصا بين المعتزلة واهل السنة

فكل يستدل علي عقيدته بفهمه لكتاب الله

ولما كان علم التوحيد لايذاق الا بالغوص فى علم التفسير والتبحر فى كلام الله

رأيت ان أقوم ببحث عن أثر الخلاف العقائدى بين الفرق الاسلامية علي علم التفسير

وكيف يستدل كل فريق علي عقيدته من القرآن الكريم

وان شاء الله سوف يكون البحث شامل للقرآن كله من أوله الي أخره

اعلم ان الموضوع شاق وعسير ولكن علي الله التوكل والاعتماد

واعلم اخى الحبيب واريد ان انبه علي امر هام

تجد الكثير من طلاب العلم لايتلفت او يهتم باستنباط الادلة من كتاب الله او سنة نبيه وهذا أمر جلل وخطير

فيجب علي كل طالب الربط بين مسائل علم الكلام والقرآن الكريم

فمثلا لو قلت لطالب علم اعطنى دليل علي هذه المسألة من الكتاب والسنة قال لك لا اعلم او انه لم يهتم بالربط بين علم الكلام وعلم التفسير

ويظن ان علم الكلام فقط مباحث عقليه

وهو لايعلم ان اساس علم الكلام كتاب الله وسنة رسوله

فلا يذوق المسلم حلاوة علم التوحيد الا اذا تبحر فى علم التفسير وذاق حلاوة الايات

وفى الحقيقة لا اعلم ان هناك من تصدر لتأليف كتاب فى هذا الشأن وهو ربط علم الكلام بعلم التفسير من بداية كتاب الله الي ختامه

فارجو من الله ان يصلح نياتنا وان يجعله عملا متقبلا لوجهه الكريم