اسس وسياسات علاج الادمان

هناك مجموعة من الأسس التي ينبغي مراعاتها عند تصمم سياسات موجهة لحماية افراد المجتمع من تعاطي المخدرات منها:



1- التركيز على العوامل المانعة لوقوع الشباب والناس في المخدرات والعمل على إنقاص عوامل الخطورة الدافعة للتعاطي. وعلى من يصممون مثل هذه المواد أن يكونوا على دراية تامة بالحقائق التالية:

- من الخطورة بمكان أن يصبح المتعاطي مرتبطا بعلاقة بين عدد من أنواع عوامل الخطر وعوامل الحماية. كوجود ظروف مدرسية تدفع به للتعاطي وظروف أسرية تمنعه عن التعاطي، ولذا ينبغي أن تصميم البرامج والسياسات لتثقيف الآباء والشباب بكيفية حماية أبنائهم من الوقوع في مناطق التقاء عوامل الخطورة وفقد عوامل الحماية، في ظل هذه الاعتبارات. بحيث تساعد البرامج على تعزيز جوانب الحماية والوعي وتخفض من مستويات الخطورة، من خلال تعزيز وعي الأفراد ومهاراتهم بعوامل الحماية في البيئة التي تزيد معدلات الخطورة فيها.

- الأثر المحتمل لخطر محدد وعوامل حماية معينة تتغير بتغير العمر. مثال أن عوامل الخطورة المرتبطة بالأسرة لها أثر عظيم على الطفل ، بينما الارتباط بأقران يستخدمون المخدرات يكون أكثر خطورة بالنسبة للمراهق. وحينما تصمم برامج للأطفال يتم التركيز على الأسرة، ولكن حينما يتم تصميم برامج وسياسات للشباب المراهق، على هذه البرامج أن تكون ذات طبيعة متوافقة مع متطلبات الشباب.

- أهمية التركيز على برامج وسياسات حاضنة لفئة الأطفال والشباب الذين تعرضوا لمشاكل في الصغر لكي يكونوا في اتجاه متوازن نحو تغيير طريقة الحياة والتفكير.

- على المصمم والمخطط وراسم السياسات والبرامج المتخصصة في مجال الحماية من خطر التعاطي، أن يطوع هذه البرامج لكي تكون ملائمة لكل هذه المتغيرات وذات فاعلية في إحداث فارق إيجابي في حياة الأفراد.


2- مواجهة كل أشكال تعاطي المواد، سواء بشكل فردي أو بشكل جماعي، مشتملة على :

- التعاطي قبل سن البلوغ (14 سنة فأقل).- تعاطي الأدوية الطبية المهدئة .- تعاطي الكحول والتدخين.- تعاطي المخدرات غير الشرعية.- تعاطي المواد الطيارة.


3- أن تكون منصبة على أنماط مشاكل التعاطي في المجتمع المحلي، وعوامل خطورة التكيف، وعوامل الحماية المحددة حسب خصائص المجتمع.


4- ملاءمة هذه البرامج لعوامل الخطورة بشكل خاص وفقاً لخصائص الفئة المستهدفة ، مثل العمر والجنس ، من أجل تحسين فاعلية البرامج.


5- تحكًيم هذه البرامج من قبل الجهات والمراكز المتخصصة في دراسات المخدرات وتصميم برامج التوعية الصحية المعتمدة من قبل الجهات المعنية في المجتمع. وأن تكون متوافقة مع متطلبات التنفيذ العلمية ومع أسس التخطيط المتخصص في مجال مواجهة الظاهرة الاجتماعية السلبية.

دور الاسرة فى مواجهة الادمان

على مراكز علاج الادمان الاعتماد على الاسرة و تثقيفهم وتدريبهم وتحفيزهم وتعليمهم، وتقديم مواد وبرامج وأنشطة وفعاليات متخصصة في هذا الجانب، وأن لا يتم إغفال جانب المدرسة وبيئة التعليم التي يمكنها وبشكل أساسي أن تجنب المجتمع الوقوع في الكثير من مخاطر انتشار ظاهرة المخدرات وتعاطي المؤثرات العقلية، من خلال التركيز على جانب التدريب المتخصص لفئة المعلمين والمرشدين على كيفية تثقيف الطلاب واحتوائهم ومعالجة سلوكياتهم الخطرة المبكرة.

كما ينبغي إدراك أهمية حياة الجوار وعامة الناس، في مراقبة تصرفات المراهقين في الحي والشارع، وكيف ينبغي التعامل معهم ونصحهم وتشجيعهم. من خلال تصميم حملات تنشيط دور الجار والمسجد والتفاعل والتواصل الاجتماعي، مع التركيز على الأشخاص من الرجال والنساء، الذين يمكن تثقيفهم وتوعيتهم بشكل عام عن طبيعة الأدوار الرقابية لحيهم ولأبنائهم وكيفية تطبيق هذه السلوكيات لحماية الحي وأبنائه من خطر التعاطي.