صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 16 إلى 30 من 30

الموضوع: قصه للاشاعرة اسمها حيرني ابو طوطه

  1. كعادة الاشاعرة ؟ كل كتاب لا يوافقهم قالو عنه محرف.!

    ثم كل المسلمين يقولون ان الله شيء لا كالأشياء
    لكن سؤال للاشاعرة من هو المجسم والمشبه من هؤلاء الأئمة عندكم
    احمد ابن حنبل, البخاري, مسلم, الدارمي, ابن خزيمة, الذهبي, ابن كثير,

  2. #17
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد عبدالله الرفيعي مشاهدة المشاركة
    اعطوني اجابه على السؤال ؟من اعلم بمذهب احمد ابن حنبل هل هما الدارمي وابن خزيمة ام الغزالي والجويني
    في الحديث الشريف المتواتِر : " ... رَبَّ مُبَلَّغٍ أوْعَى مِنْ سـامِعٍ ... وَ رُبَّ حامِلِ فِقْهٍ إِلى مَنْ هُوَ أَفْقَهُ مِنْهُ ... وَ رُبَّ حامِلِ فِقْهٍ لَيْسَ بِفَقِيهٍ ... " .
    ... وَ عن ابن عباس رضي الله عنهما أنَّ رسُول الله صلَّى الله عليه و سَـلَّم قال : " لَيْسَ أَحَدٌ مِنْكُمْ إلّا يُؤْخَذُ مِنْ قَوْلِهِ وَ يُدَعُ غَيْرَ النَبِيّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وَ سَـلَّم " . قال الهيثَمِيُّ رواهُ الطبرانِيّ في الكبير وَ رِجالُهُ مُوَثَّقُون و حسَّنه الحافظ العراقي.
    وَ نقل الإمام الربانيّ الشيخ عبد الوهّاب الشعرانِيّ رحمه الله تعالى عن شيخ الإسلام الإمام زكرِيّا الأنصارِيّ رضي اللهُ عنهُ أنَّهُ كان يقول :
    " لا يَخْلُو كَلامُ القَوْمِ مِنْ ثلاثةِ أَحْوالٍ : إِمّا أنْ يُوافِقَ صَرِيحَ السُـنَّةِ ، فهذا لا كلامَ لأحَدٍ فيهِ ، وَ إِمّا أنْ يُخالِفَ صَرِيحَ السُـنّةِ ، فهذا لا يَجُوزُ لأَحَدٍ العَمَلُ بهِ ، وَ إمّا أَنْ لا يَظْهَرَ لَنا مُوافقتُهُ وَ لا مُخالَفَتُهُ ، فأحْسَنُ أحوالِهِ التوَقُّفُ . " اهــ .
    و سُـئِل الإمامُ أبو حَنيفةَ عن الأسودِ و عَلْقَمَةَ (رضِي اللهُُ عَنْهُم) أيُّهُما أفْضَلُ ، فقال : " و اللهِ ما نَحْنُ بأَهْلٍ أنْ نَذْكُرَهُم ، حتّى نُفاضِلَ بَيْنَهُم ؟!... " . أو كما ورد .

    .
    ربِّ اغفِر وَ ارحَمْ وَ أنتَ خَيرُ الراحِمِين
    خادمة الطالبات
    ما حَوى العِلْمَ جَميعاً أَحَـدٌ *** لا وَ لَوْ مارَسَـهُ أَلْفَ سَـنَه

    إنَّما العِـلْمُ لَـبَحرٌ زاخِـرٌ *** فَخُذُوا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ أَحسَـنَه

  3. اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد عبدالله الرفيعي مشاهدة المشاركة
    ثم كل المسلمين يقولون ان الله شيء لا كالأشياء
    شيخ تجسيمك يقول الله الذي ليس كالأشياء معدوم، وأنت تعترف هنا بأن كل المسلمين يقولون بأن الله الذي ليس كالأشياء موجود...
    فقد تبين لنا أنكم تعبدون عدما وأنكم تخالفون كل المسلمين باعترافكم...

  4. طيب لماذا لا تعطوني الاجابه على سؤالي بدقّة ؟ من لا يعرف لا يُجيب
    ----------------------------------------------------------------------------

    سؤال للاشاعرة من هو المجسم والمشبه من هؤلاء الأئمة عندكم
    احمد ابن حنبل, البخاري, مسلم, الدارمي, ابن خزيمة, الذهبي, ابن كثير,

  5. #20
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد عبدالله الرفيعي مشاهدة المشاركة
    كعادة الاشاعرة ؟ كل كتاب لا يوافقهم قالو عنه محرف.!
    ثم كل المسلمين يقولون ان الله شيء لا كالأشياء ، لكن سؤال للاشاعرة من هو المجسم والمشبه من هؤلاء الأئمة عندكم : احمد ابن حنبل, البخاري, مسلم, الدارمي, ابن خزيمة, الذهبي, ابن كثير,
    هل أنتَ جادٌّ في طلب معرِفة الحقَ ، أمْ تُريدُ - عبَثاً - جَدَلاً فارِغاً ؟؟؟ ..!!! ..
    قُلنا لك مِنْ قَبْلُ : " أخي .. عندك مشكلة ، وَ هِيَ أنَّكَ لا تقرأُ كُلَّ ما يُكتَبُ لحضرتِكَ و لا تفكِّرُ في كُلّ ما نُجيبُكَ بِهِ .. وَ هكذا لا نتصوَّر أنَّنا يُمكِنُ أنْ نصِلَ معكَ إلى نتيجة بِسُهُولة .. و اللهُ أعلَم .
    على كُلٍّ .. قَولُكَ :" لا يُمكِنُ معرِفة توحيد الله و الإيمان بصفاتِهِ تعالى ، لأنَّنا لَمْ نَرَ اللهَ ، تعالى ... " ، غير صحيح .. بلْ باطِلٌ مردُود ... وَ بنيتَ على ذلك ، و العياذُ بالله ، قولَكَ في حقّ ذاتِ المَلِكِ القُدُّوسِ العلِيّ الأقْدَس عزَّ وَ جلَّ بِـــ : " ... انه لا يعلم هل يلزم التجسيم او لا يلزم الا الله .. و لا يعلم هل يلزم التركيب او لا يلزم الا الله .. و لا يعلم هل يلزم الحد او لا يلزم الا الله .. و لا يعلم هل يلزم الانتقال او لا يلزم الا الله ... " إلى آخِر هذياناتِكَ في التيهِ و الضلال ...
    أمّا عنْ وسواس الجسميّة عند قرْن الشيطان فكنّا قد كتبنا ، منذ نحو أكثر من أربع سنوات ، شيئاً يتعلّقُ بهذا الموضوع نرى أن ننْقل بعضه هنا .. ثُمَّ نتابِعُ الإجابة على بقِيَّة سؤالك هنا كُلِّهِ بالتفصيل ، وَ بيان دوافِعِهِ و خلفِيّاتِهِ وَ إِزالة الإِشْـكال بإِذْنِ الله تعالى ..
    قُلنا : " .. وَ قَد أنكَرَ إمامُ إهلِ السُنَّةِ المُبَجَّل سَـيّدُنا و مولانا الإمامُ أَحمَدُ ابنُ حَنبَل رضي الله عنه إنكاراً شـديداً على الذين قالوا بالجِسمِيّة في حقّ الله عزَّ وَ جلَّ وَ إِنْ مَوّهُوا بقولهِم جسـمٌ لا كالأجسام لأنَّ هذا القَول مُنتاقِضٌ لا يُخرِجُهُم من دعوى المُحالِ وَ مَحظُورِ التشبيه ، ( وَ هذا كالذي يَكْفُرُ - و العِياذُ بالله - بِقَولِهِ عن الخالِقِ عزَّ وَ جلَّ أنَّهُ مَخْلُوق - تعالى عن ذلك - فهَلْ ينفَعُهُ أنْ يقُول بعدَها :" مخلُوقٌ لا كالمَخْلُوقِين " ؟؟؟!!!... إِصْحَ مِنْ جُنونِكَ وَ ارجِعْ عن البُهتان ..) فَقال [ الإِمام أحمد] رحمه الله ما معناهُ :
    " أنَّ الأسماءَ تُؤْخَذُ من الشريعةِ و اللُغة ، وَ الجِسْمُ في اللُغَةِ اسمٌ موضوعٌ لما يكونُ ذا طولٍ وَ عَرْضٍ وَ عمقٍ أو ارتفاعٍ و سماكَةٍ و صُورَةٍ و تركيبٍ وَ تأليفٍ ، وَ اللهُ تعالى مُتَقَدِّسٌ عن كُلّ هذه الأوصاف فلا يجوزُ أن يُسَمّى جِسـماً لتنزُّهِهِ عن معاني الجِسْـمِيّة ، وَ لَم يَرِد ذلك في الشريعة فَبَطَلَ. "
    فهذا شأنُ المُؤْمنينَ لا يتكلّمُون في شرع الله تعالى بلا علمٍ وَ لا تفكير و اهتمامٍ لتحرّي الصواب...
    فكيف يتكلَّمُ العبدُ في ذاتِ الله بلا علمٍ و لاهُدىً و لا كتابٍ منيرٍ ؟؟؟ ...!!! .. أَيْ من غيرِ ادراكٍ للقواطع المُحْكـَـمات و تحكِــيمها ؟؟؟ و يصف الله تعالى بما لَمْ يَرِدْ في الكتاب و السُـنَّة ..!!
    وَ قد نقل الإمام الشعرانِيُّ رحمه الله تعالى و غيرُهُ إجماع أهلِ الحقّ قاطِبَةً أنَّ كُلّ من كان لا يُفَرّقُ بينَ ما يُوهِمُ إطلاقُهُ مُمتَنِعاً في حقّه تعالى و بينَ غيرهِ لا يجوزُ أن يتكلَّمَ في هذا الشـأن ، بل لا يقُولَ إلاّ بما وَرَدَ بِهِ الإذنُ الشرعِيُّ و التوقيفُ ، لِئَلاّ يقع في إطلاق ما لا يجُوزُ إطلاقُهُ على الباري عزَّ وجلَّ إذْ غالباً يكونُ ذلكَ كُفراً ، أو يكُونُ إِثماً كبيراً . هذا حاصِلُ قولِهِ ، وَ اللهُ أَعلَم . ".
    وَ مِمّا حفطناهُ من تحقيق سـيف السُـنّة و لسان الأُمّة الإمام الكبير القاضي أبي بكر الباقِلانيّ محمّد بن الطيّب بن محمّد بن جعفر البغداديّ (403 هــ.) الذي قالوا بأنَّهُ المُجدّد الرابع رضي الله عنه ما حاصلهُ:
    " ما لَم يَرِد في الشرعِ لنا فيه إِذْنٌ وَ لا مَنعٌ نَظَرنا فيه فَإِنْ أوْهَمَ ما يمتَنِعُ في حَقِّهِ تعالى مَنعناهُ حتماً ، وَ ما لمْ يُوهِمْ - أو قال - وَ إنْ لَم يُوهِم شَـيْئاً من ذلكَ رَدَدناهُ إلى البراءَةِ الأَصلِيَّةِ وَ لَمْ نَحكُم فيه بمنعٍ وَ لا إباحَةٍ ."
    وَ أعلى من ذلك ما قال أسـتاذ أسـاتِذَتِه مفخَرَةُ الأُمَّةِ شـيخُ الشُـيُوخ الصدرُ المُفَخَّم و العَلَمُ المُقَدَّم الإمامُ المُعَظَّم سَيّدُنا و مولانا أبو الحسن عليّ بنُ اسماعيل بن أبي بِشـْر الأَشـعَرِيّ رضي اللهُ عنهُ (260-324 هــ.) ، ما معناه:
    ".. وَ ما أُطْلِقَ في الشَـرعِ في حٌقّ اللهِ تعالى أو في حَقِّ أنبِيائِهِ عليهم السلام أو في حقّ دينِهِ سُـبحانَهُ أَطلَقناهُ ، وَ ما مُنِعَ مَنعناهُ ، وَ ما لَمْ نَجِدْ فيه إِذْناً وَ لا مَنعاً أَلحَقناهُ بِالمَمْنُوعِ حَتّى يَثْبُتَ وُرُودُ الإِذْنِ بِإِطلاقِهِ " إهــ . وَ هذا أرفَعُ وَ أورَعُ (أي أقوى وَ أحوَطُ). و لا تنافِيَ بين العبارتين و كلاهُما على الرأسِ وَ العين ." إهــ .

    يُتبَعُ إِنْ شـاء الله ...
    ربِّ اغفِر وَ ارحَمْ وَ أنتَ خَيرُ الراحِمِين
    خادمة الطالبات
    ما حَوى العِلْمَ جَميعاً أَحَـدٌ *** لا وَ لَوْ مارَسَـهُ أَلْفَ سَـنَه

    إنَّما العِـلْمُ لَـبَحرٌ زاخِـرٌ *** فَخُذُوا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ أَحسَـنَه

  6. #21
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    الدولة
    المنيعة - الجزائر
    المشاركات
    689
    مقالات المدونة
    16
    أخ أحمد ، إذا كان مُرادك هو السخرية من الأشاعرة و الاستهزاء بهم ، فاسمح لي أن أقول لك :

    ـــــــــــــ إنَّ الأشاعرةَ الذينَ هَجوتَهُم ***** هُم غَالبيةُ أُمَّةِ الإيمانِ ــــــــــــ


    إن عقيدة الأشاعرة هي التفويض و التنزيه ، و ينفون عن الله الجسمية و معانيها كالحركة و السكون و الانتقال ...

    فإن كان هذا عندك هو التعطيل ، فماذا نملك لك ؟

  7. #22
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد عبدالله الرفيعي مشاهدة المشاركة
    ... ... ... هذه الايه (ليس كمثله شي) لا تنفي صفات بل تنفي ان تكون صفات الخالق كالمخلوق ...
    قُلْتُم في تلك المُشـاركة :" ... هذه الايه (ليس كمثله شي) لا تنفي صفات بل تنفي ان تكون صفات الخالق كالمخلوق ... " إهــ .
    فقُلْنا لكُم :" صدقتم أخانا المُكرَّم .. هذه الاية الكريمة { لَيْسَ كَـمِثْلِهِ شَـيْءٌ و هُوَ السَـمِيعُ البَصِيرُ } لا تَنْفِي صفات بل تُثْبِتُ عَلِيَّ الصِفاتِ وَ تنْفِي ان تكونَ صِفَةُ الخالِقِ كَـأَيّ صِفَةٍ مِنْ صِفاتِ المَخْلُوقات " .. فالحَمْدُ لله . وَ عَلَى هذا فلَمْ يَبْقَ إِذَنْ خِلافٌ .
    فلِمَ - إِذَنْ - هذا الإِصرار على البغي و الطُغيان ؟ و مُعاودة التشنيع على أهل السُـنَّة و افتراء الإِفك وَ البُهتان ، بأنْ تَنْسُــب إلى الأشْـعرِيَّة و الماتريدِيَّة ، الذين هُمْ جُمْهُور الأُمَّة المُحَمَّدِيَّة ، مِنَ النفْي و التعطيلِ ما لَمْ يَخْطُر لَهُم بِبالٍ و لا كانَ منهُم في الحسْـبان ؟؟؟...!!!...
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد عبدالله الرفيعي مشاهدة المشاركة
    ... نثبت لله الصفه على الوجْهِ اللائق بالله ، و لا نقول ان صفاته كصفات المخلوقين
    وَ قُلتُم أَيْضاً : " ... نثبت لله الصفه على الوجْهِ اللائق بالله ، و لا نقول ان صفاته كصفات المخلوقين ." إهــ .

    فَقُلْنا :" و مِنْ صفات المخلُوقينَ و المَخْلُوقاتِ الحُدُوثُ و المَسْـبُوقِيَّة بالغير ، و قابليّةُ التغيُّرِ و الزيادةِ و النُقْصانِ ، و التَبَعُّضُ و التأَخُّرُ ، و الإتصافُ بالحَجْم و المِقْدار ، و الإنقطاعُ بالحُدود و الأقطار ، و التناهِي إلى الغايات و مُلامستُها لنهاياتِ غَيْرِها من المُكَوَّنات ... و كُلَ مَنْ يتَّصِفُ بشَيْءٍ من ذلك لهُ شُـرَكاءُ وَ أشْـباهٌ كثيرةٌ وَ أمثال ، وَ ليس هذا من اللائق بالله الواحِدِ الأحَدِ الكبير المتعال ... { أفَمَنْ يَخلُقُ كَمَنْ لا يَخْلُقُ } ... سُـبحانَ اللهِ وَ تعالى عمّا يُشْـرِكُون .
    االلهُ تعالى لا شريكَ لهُ في صفتِهِ بأيّ معنىً مِنَ المعانِي على أيّ وجهٍ من الوُجُوهِ أو توَهُّمٍ من التوَهُّمات ... فافهّم و لا تستجريّنَّكَ شياطين المُكابرة الذين ورَدَ في مِثْلِهِم {
    وَ كان الكافِرُ على رَبِّهِ ظَهِيراً } فَقالوا لنْ نُسَـلِّمَ بِإِلهٍ نعجزُ عن الإِحاطةِ بِهِ عِلْماً .. و اللهُ تعالى يقُولُ عنْ ذاتِهِ العلِيّ الأَقْدَس { يَعلَمُ ما بيْنَ أيدِيهِمْ وَ ما خلفَهُم وَ لا يُحيطُونَ بِهِ عِلْماً } .. { قُلْ هُوَ اللهُ أحَدٌ * اللهُ الصمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَ لَمْ يُولَدْ وَ لَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُواً أحَد } .
    وَ لَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُواً أحَد ... وَ لَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُواً أحَد ... وَ لَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُواً أحَد .
    اللائِقُ بالله تعالى أنَّهُ لا شريكَ لهُ في أحَدِيَّةِ فَرْدِيَّةِ وَحْدانِيَّتِهِ ، و لا صِفةٍ من صفاتِه ، سُـبحانَهُ ، لآ إِلَهَ إِلاّ هُو ..
    فالحمدُ للهِ على سـابِغِ نِعمَةِ الإِسْـلام ..
    ربِّ اغفِر وَ ارحَمْ وَ أنتَ خَيرُ الراحِمِين
    خادمة الطالبات
    ما حَوى العِلْمَ جَميعاً أَحَـدٌ *** لا وَ لَوْ مارَسَـهُ أَلْفَ سَـنَه

    إنَّما العِـلْمُ لَـبَحرٌ زاخِـرٌ *** فَخُذُوا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ أَحسَـنَه

  8. اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد عبدالله الرفيعي مشاهدة المشاركة
    طيب لماذا لا تعطوني الاجابه على سؤالي بدقّة ؟ من لا يعرف لا يُجيب
    ----------------------------------------------------------------------------
    سؤال للاشاعرة من هو المجسم والمشبه من هؤلاء الأئمة عندكم
    احمد ابن حنبل, البخاري, مسلم, الدارمي, ابن خزيمة, الذهبي, ابن كثير,
    -ليس ابن حنبل ولا البخاري ولا مسلم ولا ابنُ كثير ولا الذهبي مشبهة ولا مجسمة من وجهة نظرنا، هذا قولنا، ولكنه لن يعجبك لأنه يخالف أكاذيب شيوخك...
    أما الدارمي، فهناك دارميان، أحدهما المحدّث المعروف عند إطلاق اسم الدارمي، وهذا ليس مجسما، والثاني -وهو عثمان بن سعيد- فقد صدق عليه قول الأصمعي: "نسك نُسُكا أعجميًّا" في عقيدته، فهو مجسمٌ إن صحَّ أنه هو مؤلف كتابي التجسيم المملوئين بالخرافات والموضوعات الهالكة.
    -وابنُ خزيمة في كتابه التوحيد تشبيه وتنزيه، خلط الحابل بالنابل لجهله بلغة القرآن، ولا أدلّ على أنه لا يدري ما يقول ما رواه الحاكم في تاريخه في حكاية مناظرة شيوخه وتلاميذه له واتفاقهم على المعتقد الصحيح، ثم تراجع ابن خزيمة عنه بحجة أنه (لَمْ يَتَأَمَّلْ مَا كَتَبَ)!! فبعد أن اعترف بالحق تراجع عنه خلال لحيظات! مع أنني أجزم جزما قاطعا بأنك لم تقرأ كتابه، ولكنك تهذي بما لا تعلم، وتناصر من تجهل، فإن لابن خزيمة فيه تنزيهاتٌ تعتبر تعطيلا عند بعض شيوخ تجسيمك!

    هاقد أجبتك، فعليك أن تجيبني:
    القول بأنّ: الله شيءٌ لا كالأشياء، فهل هذا تعطيل أم إثبات؟
    والقول بأنّ: بين الله وبين الخلقِ شركٌ في الفات، هل هو من القرآن والإيمان أم من الشرك؟


  9. الاشاعره يقولون ان البخاري, مسلم, الدارمي, ابن خزيمة, الذهبي, ابن كثير, مجسمه
    مثل زاهد الكوثري


    القول بأنّ: الله شيءٌ لا كالأشياء، فهل هذا تعطيل أم إثبات؟
    كل المسلمين يثبتون أنّ الله شيءٌ لا كالأشياء ولا يوجد معطل غير الشاذين

    والقول بأنّ: بين الله وبين الخلقِ شركٌ في الفات، هل هو من القرآن والإيمان أم من الشرك؟
    اظن اني لو شرحت لك هذا الكلام مليون سنة قادمة فلن تفهمني

    واحب اقول ان استعمال العقل في المسائل الغيبيه مثل الخوض في صفات الله والملائكه وعذاب القبر لا يختلف عن الظن

    يعني لو قلت الله ليس جسم بدليل العقل كأنك تقول انا اظن ان الله ليس جسم
    و لو قلت الله لا يتحرك ولا ساكن بدليل العقل كأنك تقول انا اظن ان الله لا يتحرك ولا ساكن
    و لو قلت الله منزه عن الدخول والخروج والاتصال والانفصال والانتقال بدليل العقل كأنك تقول انا اظن ان الله منزه عن الدخول والخروج والاتصال والانفصال والانتقال


    لا فرق بين العقل والظن في المسائل الغيبيه

  10. اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد عبدالله الرفيعي مشاهدة المشاركة
    الاشاعره يقولون ان البخاري, مسلم, الدارمي, ابن خزيمة, الذهبي, ابن كثير, مجسمه
    مثل زاهد الكوثري
    أين قاله الكوثري؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد عبدالله الرفيعي مشاهدة المشاركة
    كل المسلمين يثبتون أنّ الله شيءٌ لا كالأشياء ولا يوجد معطل غير الشاذين
    الحمد لله الذي أنطقك بهذا الاعتراف دون تهرّب...
    إذًا فشيخ مذهبك يخالف دين المسلمين كلهم، ويحتج ضدهم بالقول: (إن الشيء الذي لا كالأشياء قد عرف أهل العقل أنه لا شيء)اهــ من درء تعارضه.
    فكل المسلمين باعترافك يقولون بقول الله تعالى: (ليس كمثله شيء) وإمامك يقول: (بل كمثله أشياء)!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد عبدالله الرفيعي مشاهدة المشاركة
    اظن اني لو شرحت لك هذا الكلام مليون سنة قادمة فلن تفهمني
    لأنك ألجمتك الحجة، فما عسى من أثبت لله شريكا في كماله أن يقول؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد عبدالله الرفيعي مشاهدة المشاركة
    واحب اقول ان استعمال العقل في المسائل الغيبيه مثل الخوض في صفات الله والملائكه وعذاب القبر لا يختلف عن الظن
    هذا ما تشنشن به في كل مهاتراتك...
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد عبدالله الرفيعي مشاهدة المشاركة
    يعني لو قلت الله ليس جسم بدليل العقل كأنك تقول انا اظن ان الله ليس جسم
    أكمل كما في المثال السابق:
    -وإذا قلت: إن الله ليس عصفوا، فهذا التنزيه ظن!
    -وإذا قلت إن الله ليس بوذا، فهذا التنزيه ظن!
    -وإذا قلت إن الله ليس رجلا، فهذا التنزيه ظن!
    -وإذا قلت إن الله ليس له جلد ولا شعر ولا أظافر فهذا التنزيه ظن!
    -وإذا قلت إن الله ليس كتابا فهذا التنزيه ظن!
    ......إلخ، والظن باطل!
    فتنزيه الله عن كل ما سبق باطل!
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد عبدالله الرفيعي مشاهدة المشاركة
    و لو قلت الله لا يتحرك ولا ساكن بدليل العقل كأنك تقول انا اظن ان الله لا يتحرك ولا ساكن
    ولو قلت: الله لا يتنفس ولا يكبر ولا يصغر، كأنك تقول أنا أظن أنه لا يتنفس!
    ولو قلت: الله لا يسبح في البحر ولا يغرق، كأنك تقول أنا أظن أنه لا يسبح في البحر ولا يغرق!
    ولو قلت: الله لا يركب على ظهر بعوضة ولا يترجل عنها، كأنك تقول أنا أظن أنه لا يركب على ظهر بعوضة ولا يترجل عنها!
    ولو قلت: الله لا يشتهي التفاح ولا تنقطع شهوته عنه، كأنك تقول أنا أظن أنه لا يشتهي التفاح ولا تنقطع شهوته عنه!
    ......إلخ، والظن باطل!
    فتنزيه الله عن كل ما سبق ظنونُ باطلة!
    فيصيرُ -على مذهبك الأعجوبة- تنزيهٍ الله عن أي شيء مخلوق من الظن الباطل!
    ويا فرحة عباد الصليب بك...
    وكأنّك تطلبُ من الله أن ينزل لك قرآنا جديدا فيه الآياتً الآتية:
    (أنا لستُ حاسوبا، أنا لستُ مكوكا، أنا لستُ كذا وكذا...إلخ)!!
    هذا المذهب الذي أنت متلطخ به -لو علمت- هو عبن مذهب الفرق الباطنية والملحدين المعاصرين، وهو من أسباب إنكارهم لما في القرآن أصلا.
    وقد والله عرفت أحد الوهابية قديما كان يقول مثل قولك هذا، ثم والعياذ بالله انقلب ملحدا.

    وكيف تزعمُ أن الله غيب مجهول في العقول؟؟
    بل إن الله حاضر معنا بدليل قوله: (وهو معكم أينما كمنتم)، ويمكننا معرفة الله بالعقل من خلال النظر في أفعاله الحكيمة، هذا الكون شاهدٌ للعقل على حالق حكيم، فهذا عقلي استدل بكل بساطة على صفتين من صفات الله هما الخلق والوجود من خلال ثوان من التأمل الصحيح... فهل ينكر من في رأسه حبة من عقل صحة هذا الاستدلال العقلي؟

    ثم إن قولك هذا ينقضه القرآن في مئات من الآيات التي تحثُّ على الاستدلال على كمالات الله وتنزيهاته بالعقل، وقد بينا لك هذه النقطة سابقا، ولكنلنك والله إما أنك لم تكن تقرأ أو لم تكن تفهم.
    ألم يقل الله:
    ((إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنْفَعُ النَّاسَ وَمَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ مَاءٍ فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِنْ كُلِّ دَابَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخَّرِ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ))
    وقوله: (( وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (189) إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ))
    لقوم يعقلون، أنه أحيا فهو محي، وأنه بث فيها، وأنه يصرف، وأنه يسخر، وأنه يقدر، وأنه يملك، وأنه
    غريب! هل القرآن يأمرنا بالعقل؟
    ألم تقرأ القرآن يا رجل؟ أم إنك لا تفهمه؟


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد عبدالله الرفيعي مشاهدة المشاركة
    لا فرق بين العقل والظن في المسائل الغيبيه
    هذا الكلام قله لنفسك أنت، لأنك لا تثق بعقلك، ولا حتى بالقرآن الذي أمرك بأن تثق به.
    ومذهبك هذا هو عين فلسفة الإلحاد عند إمانيويل كانت ونيتشه وغيرهم من منظري الإلحاد في العلم الأوروبي.
    وما رأيت في تاريخ الإسلام فرقة تنكر العقل في الإلهيات إلا ملحدو الفلاسفة والفرق الباطنية، فقط.
    وهذا يناقض القرآن الذي يحثُّ على النظر (بالعقل) في المخلوقات لمعرفة الخالق، وهو فعل الأنبياء كما في قصة سيدنا إبراهيم، وفعل الصحابة كما رواه ابن الجوزي.

    فهنيئا لك فلسفة نيتشه يا تلميذ الحشوية.

  11. اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد عبدالله الرفيعي مشاهدة المشاركة
    لا فرق بين العقل والظن في المسائل الغيبيه
    هذه الفلسفة الإلحادية يناقضها ما تواتر عن أحوال النبي صلى الله عليه وسلم مع قومه ودعوته لهم، حيث كان يقبل إسلامهم حتى ولو لم يعرفوا آية من القرآن، فضمام ابن ثعلبة على قاعدتك العلمانية لم يكن يعرف الله عندما دعا قومه إلى الإسلام، فقد أسلم على يدي النبي (ص) دون أن يحفظ القرآن، وذهب ليدعو قومه وأقره النبي على ذلك، أي إنه كان بالنسبة لقاعدتك "النيتشويّة": كان لا يعرف الله لأنه لم يكن عنده آيات العقيدة!

    روى البخاري عن أنس رضي الله عنه قال:
    (بينما نحن جلوس مع النبي صلى الله عليه وسلم في المسجد، دخل رجل على جمل، فأناخه في المسجد ثم عقله، ثم قال لهم: أيكم محمد؟ والنبي صلى الله عليه وسلم متكئ بين ظهرانيهم، فقلنا: هذا الرجل الأبيض المتكئ. فقال له الرجل: يا ابن عبد المطلب فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: «قد أجبتك». فقال الرجل للنبي صلى الله عليه وسلم: إني سائلك فمشدد عليك في المسألة، فلا تجد علي في نفسك؟ فقال: «سل عما بدا لك» فقال: أسألك بربك ورب من قبلك، آلله أرسلك إلى الناس كلهم؟ فقال: «اللهم نعم». قال: أنشدك بالله، آلله أمرك أن نصلي الصلوات الخمس في اليوم والليلة؟ قال: «اللهم نعم». قال: أنشدك بالله، آلله أمرك أن نصوم هذا الشهر من السنة؟ قال: «اللهم نعم». قال: أنشدك بالله، آلله أمرك أن تأخذ هذه الصدقة من أغنيائنا فتقسمها على فقرائنا؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «اللهم نعم». فقال الرجل: آمنت بما جئت به، وأنا رسول من ورائي من قومي، وأنا ضمام بن ثعلبة أخو بني سعد بن بكر)
    هذا الذي عرفه ضمام بن ثعلبة، ليس فيه آية واحدة في الصفات، فهل كان عارفا بالله ساعتئذ أم كان جاهلابه؟ فإذا كان عارفا بالله وهو لا يعرف شيئا من القرآن دل ذلك على أنه كان يعرف الله بالعقل لا بالنقل، وأن النبي (ص) أقره على هذا الإيمان العقلي وأمره بتبليغه لقومه.

    ولاحظ أننا نحتج عليك بالقرآن والحديث، وأنت تحتج بالسفسطات وفلسفة الإلحاد... لم تأت بآية ولا حديث.
    أعطنا آية واحدة تدلُّ دلالة صريحة على أنه لا فرق بين الظن والعقل في الغيبيات وفي معرفة الله..

  12. أين قاله الكوثري؟
    اقرأ في كتابيه (المقالات وتأنيب الخطيب) وستعرف


    فكل المسلمين باعترافك يقولون بقول الله تعالى: (ليس كمثله شيء) وإمامك يقول: (بل كمثله أشياء)!
    في اي كتاب قال ابن تيمية (بل كمثله أشياء)
    قلنا لك ان ابن تيمية رحمة الله كان ينقل عن احمد بن حنبل
    --------------------------------------------------------------------------------




    انا عندما قلت لا فرق بين العقل والظن في المسائل الغيبيه
    كنت اقصد المسائل الغيبيه التي لا يمكن معرفتها الا من خلال نص صريح

    يعني ممكن للانسان ان يستدل على وجود الله بالعقل ومعرفة ان الله واحد بالعقل وانه خالق كل شي و قادر وعليم وحكيم وليس لوجوده بدايه او نهايه
    وانه ليس مثل الكائنات

    لكن لا يمكن للانسان ان يعرف كل اسماء الله وصفاته بالعقل مثل صفات الله الذاتية اليدين والوجه والرجل والاصابع

    ولا يجوز استعمال العقل لامعرفة هل الله له يد او لا ؟ او هل له رجل وجة ساق..
    فاليدين والوجه والرجل والاصابع لا يمكن لاحد اثباتها الا بالنص
    فالله ليس مطابقا للعقل البشري بل الله اكمل و اعظم من ذلك

    مثلا ؟ اسم الله المتكبر لو لم يُذكر في الكتاب او السنه
    وتُرك الانسان معرفة بعقله هل المتكبر اسم من اسماء الله او لا
    لكان العقل يرى انه محال ان يكون المتكبر اسم من اسماء الله


    هناك اشياء نعرفها بالفطره السليمه والله امرنا بالنظر لمخلوقاته و استعمال عقولنا لكي نرى قدرته واتقانه وابداعه وحكمته وعلمه للدلاله على وحدانيته

    لكن ما امرنا بأستعمال عقولنا لمعرفة اسمائه وصفاته او ماذا حلل وماذا حرم او ماهو جنس الملائكه
    الكفار عندما يكذبون ويقولون الله حلل هذا او حرم هذا؟ الله يطلب منهم ان يأتو بكتابهم ولا يطلب منهم استعمال العقل

    وكذلك عندما قال الكفار ان (الْمَلَائِكَةَ إِنَاثاً) هنا لم يطلب منهم الله استعمال العقل بل قال فَأْتُوا بِكِتَابِكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ

    فَاسْتَفْتِهِمْ أَلِرَبِّكَ الْبَنَاتُ وَلَهُمُ الْبَنُونَ (149) أَمْ خَلَقْنَا الْمَلَائِكَةَ إِنَاثاً وَهُمْ شَاهِدُونَ (150) أَلَا إِنَّهُم مِّنْ إِفْكِهِمْ لَيَقُولُونَ (151) وَلَدَ اللَّهُ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ (152) أَصْطَفَى الْبَنَاتِ عَلَى الْبَنِينَ (153) مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ (154) أَفَلَا تَذَكَّرُونَ (155) أَمْ لَكُمْ سُلْطَانٌ مُّبِينٌ (156) فَأْتُوا بِكِتَابِكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (157)))))))

    إِنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ لَيُسَمُّونَ الْمَلَائِكَةَ تَسْمِيَةَ الْأُنثَىٰ (27) وَمَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ ۖ إِن يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ ۖ وَإِنَّ الظَّنَّ لَا يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئًا (28)

    في هذه المسائل لا فرق بين العقل والظن

  13. [SIZE=4]
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد عبدالله الرفيعي مشاهدة المشاركة
    قصه للاشاعرة من رجل اسمه (ابو طوطه) /SIZE]


    عاد الشقيُّ إلى سفاهته!

  14. اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد عبدالله الرفيعي مشاهدة المشاركة
    في اي كتاب قال ابن تيمية (بل كمثله أشياء)
    قلنا لك ان ابن تيمية رحمة الله كان ينقل عن احمد بن حنبل
    نعم، هو نسبه إلى أحمد محتجا به متبنيا له مصححا له ليناقض به القرآن.
    وكيف صح في عقلك أن تنسبه لأحمد وهو يناقض القرآن؟

  15. اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد عبدالله الرفيعي مشاهدة المشاركة
    يعني ممكن للانسان ان يستدل على وجود الله بالعقل ومعرفة ان الله واحد بالعقل وانه خالق كل شي و قادر وعليم وحكيم وليس لوجوده بدايه او نهايه
    وانه ليس مثل الكائنات

    لكن ما امرنا بأستعمال عقولنا لمعرفة اسمائه وصفاته او ماذا حلل وماذا حرم او ماهو جنس الملائكه
    ألا تلاحظ أنك متناقض؟
    أليست الوحدانية والوجود من الصفات؟ فكيف تقول بعدها (ما امرنا بأستعمال عقولنا لمعرفة اسمائه وصفاته ) ؟؟

    قبل كنت تزعم أنه لا يمكن معرفة الله بالعقل... فلما تبينت جهالتك صرت تقول أنا لا أقصد ذلك بل أقصد هذا وهذا....

    ثم في المشاركة القادمة سوف تقصد ماذا؟ وفي التي بعدها إلى ماذا سيتحول القصد؟ ثم يتحول إلى قصد آخر، وهكذا بلا نهاية، كما فعلت في المواضيع السابقة.

    تأمل في هذه الآيات مثلا:
    أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الْأَرْضِ كَمْ أَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ زَوْجٍ كَرِيمٍ (7) إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُمْ مُؤْمِنِينَ (8) وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ)

    في هذه الآيات بلاغٌ وتحدٍّ للذين كذبوا بالنقل أن يأخذوا بالعقل في التأمل والنظر في الآيات المبثوثة في الأرض ليدركوا أن الله هو (العزيز) و(الرحيم)... والعزيز والرحيم من الأسماء الحسنى والصفات العلى... أليس كذلك؟
    إذًا، فالقرآن هنا أيضا يكذّبك ويخبرنا بأن النظر العقلي سبب في معرف الله بأسمائه وصفاته معرفة يقين... فالله لا يأمر أحدا بأن يظن به.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد عبدالله الرفيعي مشاهدة المشاركة
    وكذلك عندما قال الكفار ان (الْمَلَائِكَةَ إِنَاثاً) هنا لم يطلب منهم الله استعمال العقل بل قال فَأْتُوا بِكِتَابِكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ
    فَاسْتَفْتِهِمْ أَلِرَبِّكَ الْبَنَاتُ وَلَهُمُ الْبَنُونَ (149) أَمْ خَلَقْنَا الْمَلَائِكَةَ إِنَاثاً وَهُمْ شَاهِدُونَ (150) أَلَا إِنَّهُم مِّنْ إِفْكِهِمْ لَيَقُولُونَ (151) وَلَدَ اللَّهُ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ (152) أَصْطَفَى الْبَنَاتِ عَلَى الْبَنِينَ (153) مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ (154) أَفَلَا تَذَكَّرُونَ (155) أَمْ لَكُمْ سُلْطَانٌ مُّبِينٌ (156) فَأْتُوا بِكِتَابِكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (157)))))))

    إِنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ لَيُسَمُّونَ الْمَلَائِكَةَ تَسْمِيَةَ الْأُنثَىٰ (27) وَمَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ ۖ إِن يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ ۖ وَإِنَّ الظَّنَّ لَا يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئًا (28)

    في هذه المسائل لا فرق بين العقل والظن

    لم تجد احدا تأتم به في الضلالك غير المشركين؟
    ها قد تبين لنا سبب ضلالكم يا وهابية...
    هؤلاء المشركون إنما اخطأوا لأنهم اتبعوا الظنون العقلية، كما ورد فيها: (إن يتبعون إلا الظن)، ولم يقل العلم أو العقل، ولو أنهم اتبعوا قواطع العقل لما ضلوا، كيف يضلون والله يأمرهم بالأخذ بالعقل؟
    ألم يقل الله:
    ( فَقَدْ كَذَّبُوا فَسَيَأْتِيهِمْ أَنْبَاءُ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ (6) أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الْأَرْضِ كَمْ أَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ زَوْجٍ كَرِيمٍ.....) الآية
    وفي قصة سيدنا إبراهيم خير مثال على أن الأخذ بالعقل في معرفة الله هو طريق اليقين، قال تعالى: ( وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ)

    والعقل المذموم هو القائم على الظنون، يعينى مثل عقيدة الشاب الأمرد الذي يركب على ضهر بعوضة، وتحمله الأوعال... وما شابه ذلك من عبادة الأصنام الجالسة على الكراسي والعروش..
    أما العقل المحمود المأمور به فهو العقل القائم على القطعيات وعدم التناقض.

    وعلى كل الأحوال:
    العقل البشري -في غير الأنبياء- محدود، فهو قادرٌ على أن يعرفُ الله معرفة يقينية محدودة إذا نر نظرًا صحيحا، وقد أمرنا الشرع بأن نبني عقيدتنا على العقل الصحيح، ولكن ليس كل نظر عقلي صحيح، إلا أنه من الحماقة أن ترفض العقل كله لأن بعضه ليس يقينيًّا، قال الإمام عبد القاهر الجرجاني:
    (واعلم أنه ليس إذا لم يمكن معرفة الكل وجب ترك النظر في الكل)
    هل فهمت شيئا؟
    لا أظنك...

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •