النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: عداب الحمش ..و إشكالاته النفسية!

  1. عداب الحمش ..و إشكالاته النفسية!

    يقول د.عداب الحمش:
    "كما أنني لا أُعير كبيرَ اهتمامٍ لعلم الكلام كلّه جملةً وتفصيلاً؛ لأنني ما وجدته يزيد المؤمن إيماناً، ولا تسمو الروح عند ممارستُه، والخوض فيه!
    وانظر إلى جميع المشتغلين بهذا العلم في عصرنا، من دون استثناء، فسترى كلامكم جافاً قاحلاً متصنّعاً نظرياً، لا حياة فيه ولا اعتبار!"

    قُـلتُ:
    صدق القائل: من تكلّم في غير فنّه أتى بالعجائب
    (وإن صرت أشك أن للدكتور فـنٌّـاً أصلاً!)

    ولننظر إلى إئمة هذا العلم في عصرنا كما طلب منا د.عداب
    هل كلام العلامة البوطي جاف؟
    هل كلام الإمام الكوثري قاحل متصنع نظري؟
    هل كلام النظّار سعيد فودة لا حياة فيه ولا اعتبار؟

    ألم يهتد على أيد هؤلاء العمالقة وغيرهم الألوف؟!
    (وأنا شخصياً أعرف العشرات)

    وإن كان صادقاً فيما يدعيه أنه ما وجد هذا العلم يزيد المؤمن إيماناً ..
    فلهو أكبر دليل على أنه لم يقرأ في هذا العلم، وإن كان قرأ فما فهم، وإن كان فهم فما هو إلا الكبر .. بطر الحق وغمط الناس

    وإني لأعجب من أمثال هذا الدكتور ..
    الذي كان طوال سنوات يُظهر التسنن، فما إن هاجمه البعض وانتقده في مسائل أخطأ فيها حتى عادى جميع طوائف المتكلمين!
    (وهذا ما حصل حقاً عندما ردّ الشيخ جلال الجهاني على عداب في مسألة أخطأ فيها في لبّ علم الحديث الذي يدّعي التخصص فيه .. فما كان من الأخير إلا أن شنّ حرباً على من انتقده وبرسائل علنية وخاصة لا توصف إلا بقلة الأدب)

    أصلح الله أمور المسلمين
    صرف الله شـرّ المـؤذين

  2. الله المستعان

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •