السلام عليكم
مذهب المالكية عدم تأمين الإمام في الصلاة الجهرية، لما روي عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :" إذا قال الإمام غير المغضوب عليهم ولا الضالين فقولوا: آمـين، فإنه من وافق قوله قول الملائكة، غُـفر له ما تـقدم من ذنبه

ومذهب الجمهور هو مشروعية تأمين الإمام لحديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:"إذا أمّن الإمام، فأمّنوا، فإنه من وافق تأمينه تأمين الملائكة، غُفِر له ما تقدم من ذنبه" وحديث وائل بن حُجر قال:"كان رسول الله صلى

الله عليه وسلم إذا قرأ:"ولا الضالين" قال: آمين، ويرفع بها صوته"

وحمل المالكية قوله صلى الله عليه وسلم:"إذا أمن الإمام" أي بلغ موضع التأمين

سؤالي للمشايخ، ما هو الرأي الراجح، وما هو الدليل على رجحانه

وجزاكم الله خيرا