النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: حديث اشكل علي فهمه

  1. حديث اشكل علي فهمه

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    شكرا لكل اهل هذا المنتدى المبارك

    هذا الحديث لمعاذ بن جبل رضي الله عنه فيه ان النبي صلى الله عليه وسلم راى الله سبحانه وتعالى في المنام

    وحسب علمي الله منزه عن ان يرى على هيئة جسم ويضع يده على الرسول عليه الصلاة والسلام
    فكيف هذا



    من حديث معاذ بن جبل رضي الله عنه، قال :احتبس عنّا رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات غداة من صلاة الصبح حتى كدنا نتراءى عين الشمس، فخرج سريعا فثوب بالصلاة فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وتجوز في صلاته، فلما سلم دعا بصوته فقال لنا: على مصافكم كما أنتم.. ثمّ انفتل إلينا فقال: أما إني سأحدثكم ما حبسني عنكم الغداة أني قمت من الليل فتوضأت فصليت ما قدر لي فنعست في صلاتي فاستثقلت فإذا أنا بربي تبارك وتعالى في أحسن صورة فقال يا محمد قلت رب لبيك قال فيم يختصم الملأ الأعلى قلت لا أدري رب قالها ثلاثا قال فرأيته وضع كفه بين كتفي وجدت برد أنامله بين ثديي فتجلى لي كل شيء وعرفت فقال يا محمد قلت لبيك رب قال فيم يختصم الملأ الأعلى قلت في الكفارات قال ما هن قلت مشي الأقدام إلى الجماعات والجلوس في المساجد بعد الصلاة وإسباغ الوضوء في المكروهات قال ثم فيم قلت إطعام الطعام ولين الكلام والصلاة بالليل والناس نيام قال سل قل اللهم إني أسألك فعل الخيرات وترك المنكرات وحب المساكين وأن تغفر لي وترحمني وإذا أردت فتنة في قوم فتوفني غير مفتون وأسألك حبك وحب من يحبك وحب عمل يقرب إلى حبك قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إنها حق فادرسوها ثم تعلموها

    شكرا لكل القائمين على هذا المنتدى المبارك

  2. #2
    هذا حديث صحيح إسناده
    ينكره الأشاعرة تنزيها ،
    و يثبته السلفية حدا و تجسيدا !

    و الصوفية يثبتون هذا و ذاك !!!
    فعلى أى المذاهب الثلاثة تريد الشرح ؟

  3. اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمر بن رأفت بن عبد مشاهدة المشاركة
    هذا حديث صحيح إسناده
    ينكره الأشاعرة تنزيها ،
    و يثبته السلفية حدا و تجسيدا !

    و الصوفية يثبتون هذا و ذاك !!!
    فعلى أى المذاهب الثلاثة تريد الشرح ؟
    اخذته بعد ان سمعته من خطيب الجمعة ووجدته في ملتقى اهل الحديث وقد ضعفوه

    فاحببت التاكد هنا من السادة اهل السنة

    هل انت متاكد ان السلفية يثبتونه؟؟!

    على العموم اخي انا اشعري شافعي

    فما راي السادة الاشاعرة بهذا الحديث وهل هو صحيح الاسناد حقا؟

    لاهل الاختصاص

  4. #4
    الحديث بهذا اللفظ ، أخرجه الترمذى و ابن خزيمة فى التوحيد
    كلاهما من طريق عبد الرحمن بن عائش الحضرمى
    [ عن عبد الرحمن بن عائش الحضرمي ، أنه حدثه عن مالك بن يخامر السكسكي ، عن معاذ بن جبل قال : احتبس عنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات غداة من صلاة الصبح حتى كدنا نتراءى عين الشمس ، فخرج سريعا فثوب بالصلاة ، فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وتجوز في صلاته ، فلما سلم دعا بصوته فقال لنا : " " على مصافكم كما أنتم " " ثم انفتل إلينا فقال : " أما إني سأحدثكم ما حبسني عنكم الغداة : أني قمت من الليل فتوضأت فصليت ما قدر لي فنعست في صلاتي فاستثقلت ، فإذا أنا بربي تبارك وتعالى في أحسن صورة ، فقال : يا محمد قلت : لبيك رب ، قال : فيم يختصم الملأ الأعلى ؟ قلت : لا أدري رب ، قالها ثلاثا " قال : " فرأيته وضع كفه بين كتفي حتى وجدت برد أنامله بين ثديي ، فتجلى لي كل شيء وعرفت ، فقال : يا محمد ، قلت : لبيك رب ، قال : فيم يختصم الملأ الأعلى ؟ قلت : في الكفارات ، قال : ما هن ؟ قلت : مشي الأقدام إلى الجماعات ، والجلوس في المساجد بعد الصلوات ، وإسباغ الوضوء في المكروهات ، قال : ثم فيم ؟ قلت : إطعام الطعام ، ولين الكلام ، والصلاة بالليل والناس نيام . قال : سل . قلت : اللهم إني أسألك فعل الخيرات ، وترك المنكرات ، وحب المساكين ، وأن تغفر لي وترحمني ، وإذا أردت فتنة في قوم فتوفني غير مفتون ، وأسألك حبك وحب من يحبك ، وحب عمل يقرب إلى حبك " " ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " " إنها حق فادرسوها ثم تعلموها ]

    أنكره الأشاعرة متنا و سندا ، فاما الإسناد فأعلوه بـ (عبد الرحمن بن عائش) و هو تابعى مجهول ، ليس له الا هذا الحديث ، و قد اضطرب فى لفظه اضطرابا بالغا !

    قال الترمذى (حسن صحيح) و إنما يطلقها على الحديث المعروف يأتى بلفظ شاذ من طريق لم يعرف منه هذا الحديث خاصة !

    و الحديث أعل الترمذى سائر طرق هذا الحديث ، و هى على غرابتها أصح ما ورد عن (عبد الرحمن بن عائش)

    الحديث أخرجه أيضا (بألفاظ مختلفه) عن ابن عائش ، الحاكم و الدارمى ، و ابن عاصم فى الآحاد و غيرهم
    و سائر طرقهم عن (ابن عائش) أعلها الترمذى فى علله الكبير !

    و الخلاصة
    إن كان (ابن عائش) قد اضطرب فى الحديث بتلك الطريقة (على نحو عشرة أوجه) فهو ضعيف لا يحتج بحديثه !!!
    فإذا أضفنا جهالته ، حيث لا يعلم عنه غير هذا الحديث ، فالحديث منكر سندا !!!

    و أما أصل الرؤية (يوم القيامة) فأثبتها الاشاعرة و الماتريدية بغير خلاف !

    أما عن السلفية
    فقد أخذوا بظاهر تصحيح الترمذى له ، و احتجوا به على اثبات الصورة و اثبات الجهة كذلك !!!
    و انما قصد الترمذى من تصحيحه ، أنه أصوب ما روى عن ابن عائش على ضعفه !!!

    كذا ، أجاز الحديث ، جانب من متصوفة الأشاعرة ، و أولوه بالتجلى القلبى (الرؤيا القلبية) !!!
    و اولوا المسح بالتأييد لنبيه -صلى الله عليه وسلم-

  5. اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمر بن رأفت بن عبد مشاهدة المشاركة
    الحديث بهذا اللفظ ، أخرجه الترمذى و ابن خزيمة فى التوحيد
    كلاهما من طريق عبد الرحمن بن عائش الحضرمى
    [ عن عبد الرحمن بن عائش الحضرمي ، أنه حدثه عن مالك بن يخامر السكسكي ، عن معاذ بن جبل قال : احتبس عنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات غداة من صلاة الصبح حتى كدنا نتراءى عين الشمس ، فخرج سريعا فثوب بالصلاة ، فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وتجوز في صلاته ، فلما سلم دعا بصوته فقال لنا : " " على مصافكم كما أنتم " " ثم انفتل إلينا فقال : " أما إني سأحدثكم ما حبسني عنكم الغداة : أني قمت من الليل فتوضأت فصليت ما قدر لي فنعست في صلاتي فاستثقلت ، فإذا أنا بربي تبارك وتعالى في أحسن صورة ، فقال : يا محمد قلت : لبيك رب ، قال : فيم يختصم الملأ الأعلى ؟ قلت : لا أدري رب ، قالها ثلاثا " قال : " فرأيته وضع كفه بين كتفي حتى وجدت برد أنامله بين ثديي ، فتجلى لي كل شيء وعرفت ، فقال : يا محمد ، قلت : لبيك رب ، قال : فيم يختصم الملأ الأعلى ؟ قلت : في الكفارات ، قال : ما هن ؟ قلت : مشي الأقدام إلى الجماعات ، والجلوس في المساجد بعد الصلوات ، وإسباغ الوضوء في المكروهات ، قال : ثم فيم ؟ قلت : إطعام الطعام ، ولين الكلام ، والصلاة بالليل والناس نيام . قال : سل . قلت : اللهم إني أسألك فعل الخيرات ، وترك المنكرات ، وحب المساكين ، وأن تغفر لي وترحمني ، وإذا أردت فتنة في قوم فتوفني غير مفتون ، وأسألك حبك وحب من يحبك ، وحب عمل يقرب إلى حبك " " ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " " إنها حق فادرسوها ثم تعلموها ]

    أنكره الأشاعرة متنا و سندا ، فاما الإسناد فأعلوه بـ (عبد الرحمن بن عائش) و هو تابعى مجهول ، ليس له الا هذا الحديث ، و قد اضطرب فى لفظه اضطرابا بالغا !

    قال الترمذى (حسن صحيح) و إنما يطلقها على الحديث المعروف يأتى بلفظ شاذ من طريق لم يعرف منه هذا الحديث خاصة !

    و الحديث أعل الترمذى سائر طرق هذا الحديث ، و هى على غرابتها أصح ما ورد عن (عبد الرحمن بن عائش)

    الحديث أخرجه أيضا (بألفاظ مختلفه) عن ابن عائش ، الحاكم و الدارمى ، و ابن عاصم فى الآحاد و غيرهم
    و سائر طرقهم عن (ابن عائش) أعلها الترمذى فى علله الكبير !

    و الخلاصة
    إن كان (ابن عائش) قد اضطرب فى الحديث بتلك الطريقة (على نحو عشرة أوجه) فهو ضعيف لا يحتج بحديثه !!!
    فإذا أضفنا جهالته ، حيث لا يعلم عنه غير هذا الحديث ، فالحديث منكر سندا !!!

    و أما أصل الرؤية (يوم القيامة) فأثبتها الاشاعرة و الماتريدية بغير خلاف !

    أما عن السلفية
    فقد أخذوا بظاهر تصحيح الترمذى له ، و احتجوا به على اثبات الصورة و اثبات الجهة كذلك !!!
    و انما قصد الترمذى من تصحيحه ، أنه أصوب ما روى عن ابن عائش على ضعفه !!!

    كذا ، أجاز الحديث ، جانب من متصوفة الأشاعرة ، و أولوه بالتجلى القلبى (الرؤيا القلبية) !!!
    و اولوا المسح بالتأييد لنبيه -صلى الله عليه وسلم-
    جازاك الله خيرا اخي عمر

    يعني الحديث الضعيف عند السادة اهل السنة

  6. وماذا عن البخاري؟
    فقد سمعت من الامام ايضا ان البخاري سؤل عن هذا الحديث فقال حسن او صحيح
    فبماذا وافق البخاري على هذا الحديث؟

  7. #7
    فى الحقيقة أخى ، البخارى لم يصححه ، و انما اتبع قول الترمذى قولا واحدا
    و لهذا سبب
    أأن الترمذى نفسه قد سيق ان سأل البخارى عن هذا الحديث (فهو تلميذ البخارى)
    فقال له البخارى ، أن ابن عائش لا يعرف ، فوثقه الترمذى (بناء على الشك فى كون له صحبة) !!!!
    فقبل هذا البخارى منه
    فلما تبين الترمذى ثبوت عدم صحبة ابن عائش ، بعدما ظهرت له علل سائر الطرق ، لم يتمكن من تضعيف الحديث ، لأن له شاهد آخر صحيح بطرقة (رأيت ربى) هكذا مختصرا و هو خلاف حديث الشاب الأمرد !!!
    فكان لفظ ابن عائش شاذا ، لكن لجزء منه شاهد من الصحيح !!!

    فحكم بان الحديث (حسن صحيح) !!!

    و فى حين ، ينكر الأشاعرة تلك الرواية ، فإنهم يعجزون عن الرواية المختصرة الأخرى (رأيت ربى) و التى سبق لى أن خرجتها ، فكأنى أخرجت كنز غفل عنه الأوائل !!!

    و فى الحقيقة ، فأنا نفسى لم أصدق عيناى حينما ظهرت لى تلك الرواية المختصرة !!!
    بل ليست رواية ، إنها حديث مختلف تماما ، و طرقه مختلفة تماما عن طرق الحديثان الآخران الذان (يدرجان لفظة) خلال متنيهما !!!

  8. اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمر بن رأفت بن عبد مشاهدة المشاركة
    فى الحقيقة أخى ، البخارى لم يصححه ، و انما اتبع قول الترمذى قولا واحدا
    و لهذا سبب
    أأن الترمذى نفسه قد سيق ان سأل البخارى عن هذا الحديث (فهو تلميذ البخارى)
    فقال له البخارى ، أن ابن عائش لا يعرف ، فوثقه الترمذى (بناء على الشك فى كون له صحبة) !!!!
    فقبل هذا البخارى منه
    فلما تبين الترمذى ثبوت عدم صحبة ابن عائش ، بعدما ظهرت له علل سائر الطرق ، لم يتمكن من تضعيف الحديث ، لأن له شاهد آخر صحيح بطرقة (رأيت ربى) هكذا مختصرا و هو خلاف حديث الشاب الأمرد !!!
    فكان لفظ ابن عائش شاذا ، لكن لجزء منه شاهد من الصحيح !!!

    فحكم بان الحديث (حسن صحيح) !!!

    و فى حين ، ينكر الأشاعرة تلك الرواية ، فإنهم يعجزون عن الرواية المختصرة الأخرى (رأيت ربى) و التى سبق لى أن خرجتها ، فكأنى أخرجت كنز غفل عنه الأوائل !!!

    و فى الحقيقة ، فأنا نفسى لم أصدق عيناى حينما ظهرت لى تلك الرواية المختصرة !!!
    بل ليست رواية ، إنها حديث مختلف تماما ، و طرقه مختلفة تماما عن طرق الحديثان الآخران الذان (يدرجان لفظة) خلال متنيهما !!!
    شكرا لك

    عن اي رواية تتحدث
    عن رواية رايت ربي ؟

    اخي لو سمحت هل هذا الحديث يصح؟ باي لفظ باي راوي هل هذا الحديث يصح؟

    هل انت اشعري اصلا؟!

  9. #9
    أعطيك سبب حكم الترمذى
    و أعطيك أيضا قول الأشاعرة !
    أولوه بالرؤيا القلبية ، بمعنى استحضار مراقبة الله تعالى فى حركاتك و سكناتك !!!

    أنا صوفى ، مذهبى مخالف للأشاعرة ، لكن
    أفتيك على مذهبك ، لا مذهبى !!!

    و عقل الأشاعرة يتبع النص ، ليس عقلا محضا !
    قول الصوفية فيه تفصيل كبير جدا ! يضيق به المقام و لا تحتمله عقول الاشاعرة !
    فنحن مجسدون توهما ، منزهون تعقلا ، مفوضون تكيفا ، معطلوم تجردا ، لوامين تحيرا
    مبصرين لا مؤولين ، ناطقين لا متكلمين ، مشهدين لا مبلغين

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •