صفحة 1 من 9 12345 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 129

الموضوع: هل الله في السماء ؟؟ بدون تشنيع فهذا المنتدى للحوار بارك الله فيكم

  1. هل الله في السماء ؟؟ بدون تشنيع فهذا المنتدى للحوار بارك الله فيكم

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .. أنا قارئ عادي و لست بطالب علم فإن أخطأت فقوموني بارك الله فيك


    قال الله عز و جل:" بل رفعه الله إليه " فعندما أراد اليهود قتله ألقى الله شبه عيسى على غيره فقتل و رفع الله عيسى إليه . ( راجعوا تفسير الإمام الطبري رحمه الله إمام المفسرين و ما ألذ تفسيره )

    فعندي ثلاث تفاسير لهذه الآية :

    1 ) بل رفع اللهُ عيسى إلى منزلته !! = باطل

    2 ) بل رفع الله عيسى إليه في السماء الثانية = كما في الحديث

    3 ) بل رفع الله عيسى إليه في السماء و الهاء عائدة على الله إذا الله في السماء سبحانه و تعالى .

    و قد يرفع الإنسان شيئا إليه من الأسفل و يكون فوقه و الله فوق مخلوقاته


    فهل هناك تفسير آخر يا إخوة

    شكرا لكم و بارك الله فيكم ( و حسبنا كتاب الله ) ( لا نضرب كتاب الله بعضه ببعض ) ( لا تناقض في القرآن ) = تذكير
    قال تعالى :"وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلا وَهُمْ مُشْرِكُونَ"
    قال أبو جعفر محمد بن جرير الطبري : يقول تعالى ذكره: وما يُقِرُّ أكثر هؤلاء ، الذين وصَفَ عز وجل صفتهم بقوله: وَكَأَيِّنْ مِنْ آيَةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ يَمُرُّونَ عَلَيْهَا وَهُمْ عَنْهَا مُعْرِضُونَ ، بالله أنه خالقه ورازقه وخالق كل شيء ، ( إلا وهم مشركون )، في عبادتهم الأوثان والأصنام , واتخاذهم من دونه أربابًا , وزعمهم أنَّ له ولدًا , تعالى الله عما يقولون
    .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    الدولة
    المنيعة - الجزائر
    المشاركات
    795
    مقالات المدونة
    19
    من تفسير القرطبي رحمه الله لسورة الملك :

    {16} أَأَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمُ الْأَرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ

    أَيْ تَذْهَب وَتَجِيء . وَالْمَوْر : الِاضْطِرَاب بِالذَّهَابِ وَالْمَجِيء . قَالَ الشَّاعِر : رَمَيْنَ فَأَقْصَدْنَ الْقُلُوب وَلَنْ تَرَى دَمًا مَائِرًا إِلَّا جَرَى فِي الْحَيَازِم جَمْع حَيْزُوم وَهُوَ وَسَط الصَّدْر . وَإِذَا خُسِفَ بِإِنْسَانٍ دَارَتْ بِهِ الْأَرْض فَهُوَ الْمَوْر . وَقَالَ الْمُحَقِّقُونَ : أَمِنْتُمْ مَنْ فَوْق السَّمَاء ; كَقَوْلِهِ : " فَسِيحُوا فِي الْأَرْض " [ التَّوْبَة : 2 ] أَيْ فَوْقهَا لَا بِالْمُمَاسَّةِ وَالتَّحَيُّز لَكِنْ بِالْقَهْرِ وَالتَّدْبِير . وَقِيلَ : مَعْنَاهُ أَمِنْتُمْ مَنْ عَلَى السَّمَاء ; كَقَوْلِهِ تَعَالَى : " وَلَأُصَلِّبَنَّكُمْ فِي جُذُوع النَّخْل " [ طَه : 71 ] أَيْ عَلَيْهَا . وَمَعْنَاهُ أَنَّهُ مُدِيرهَا وَمَالِكهَا ; كَمَا يُقَال : فُلَان عَلَى الْعِرَاق وَالْحِجَاز ; أَيْ وَالِيهَا وَأَمِيرهَا . وَالْأَخْبَار فِي هَذَا الْبَاب كَثِيرَة صَحِيحَة مُنْتَشِرَة , مُشِيرَة إِلَى الْعُلُوّ ; لَا يَدْفَعهَا إِلَّا مُلْحِد أَوْ جَاهِل مُعَانِد . وَالْمُرَاد بِهَا تَوْقِيره وَتَنْزِيهه عَنْ السُّفْل وَالتَّحْت . وَوَصْفه بِالْعُلُوِّ وَالْعَظَمَة لَا بِالْأَمَاكِنِ وَالْجِهَات وَالْحُدُود لِأَنَّهَا صِفَات الْأَجْسَام . وَإِنَّمَا تُرْفَع الْأَيْدِي بِالدُّعَاءِ إِلَى السَّمَاء لِأَنَّ السَّمَاء مَهْبِط الْوَحْي , وَمَنْزِل الْقَطْر , وَمَحَلّ الْقُدْس , وَمَعْدِن الْمُطَهَّرِينَ مِنْ الْمَلَائِكَة , وَإِلَيْهَا تُرْفَع أَعْمَال الْعِبَاد , وَفَوْقهَا عَرْشه وَجَنَّته ; كَمَا جَعَلَ اللَّه الْكَعْبَة قِبْلَة لِلدُّعَاءِ وَالصَّلَاة , وَلِأَنَّهُ خَلَقَ الْأَمْكِنَة وَهُوَ غَيْر مُحْتَاج إِلَيْهَا , وَكَانَ فِي أَزَلِهِ قَبْل خَلْق الْمَكَان وَالزَّمَان . وَلَا مَكَان لَهُ وَلَا زَمَان . وَهُوَ الْآن عَلَى مَا عَلَيْهِ كَانَ . وَقَرَأَ قُنْبُل عَنْ اِبْن كَثِير " النُّشُور وَامِنْتُمْ " بِقَلْبِ الْهَمْزَة الْأُولَى وَاوًا وَتَخْفِيف الثَّانِيَة . وَقَرَأَ الْكُوفِيُّونَ وَالْبَصْرِيُّونَ وَأَهْل الشَّام سِوَى أَبِي عَمْرو وَهِشَام بِالتَّخْفِيفِ فِي الْهَمْزَتَيْنِ , وَخَفَّفَ الْبَاقُونَ . وَقَدْ تَقَدَّمَ جَمِيعه .

  3. ذكر قول ابن عباس رضي الله عنه : أأمنتم عذاب من في السماء إن عصيتموه .

    هذا هو تفسير حبر الأمة و ترجمان القرآن لهذه الآية


    و آية ( بل رفعه الله إليه ) دليل على أن الله في السماء

    و ذكر القرطبي قولا للمحققين : أأمنتم من فوق السماء ثم فسره و تفسيره لا يلزمني فمن هم هؤلاء ؟!!!

    الله في السماء سبحانه كما قال . فوق في العلو بذاته سبحانه

    قال الله :"أنزل من السماء ماء" و الماء ينزل من السحاب و من السماء و من ما بين السماء و الأرض كلها صحيحة

    و كلام القرطبي غير مقنع أبدا و بالعامي : ما تدري ايش يبغا !!
    قال تعالى :"وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلا وَهُمْ مُشْرِكُونَ"
    قال أبو جعفر محمد بن جرير الطبري : يقول تعالى ذكره: وما يُقِرُّ أكثر هؤلاء ، الذين وصَفَ عز وجل صفتهم بقوله: وَكَأَيِّنْ مِنْ آيَةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ يَمُرُّونَ عَلَيْهَا وَهُمْ عَنْهَا مُعْرِضُونَ ، بالله أنه خالقه ورازقه وخالق كل شيء ، ( إلا وهم مشركون )، في عبادتهم الأوثان والأصنام , واتخاذهم من دونه أربابًا , وزعمهم أنَّ له ولدًا , تعالى الله عما يقولون
    .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    الدولة
    المنيعة - الجزائر
    المشاركات
    795
    مقالات المدونة
    19
    إذا قلت أن الله في السماء و السماء ليست جهة له و لا مكانا هو فيه ، و ليست حدا ينتهي إليه
    ، فذلك جوهر مقال الاشاعرة و هو جوهر قول القرطبي رحمه الله .
    لأن مقصد الأشاعرة هو تنزيه الله تعالى عن الجهة و الحد و المكان .

  5. بارك الله فيك يا عثمان .. لكن هل يوجد مخلوقات ليست في مكان ؟

    و عقيدتي أن الله فوق مخلوقاته ..طيب الملحد الآن ينكر وجود الله فلو سألناه هل الله فوق أو تحت أو يمين أو يسار أو أمام أو خلف لقال : لا .طيب ايش الفرق بين الملحد و المسلم الذي يقول بقوله ؟؟


    فهمتني
    قال تعالى :"وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلا وَهُمْ مُشْرِكُونَ"
    قال أبو جعفر محمد بن جرير الطبري : يقول تعالى ذكره: وما يُقِرُّ أكثر هؤلاء ، الذين وصَفَ عز وجل صفتهم بقوله: وَكَأَيِّنْ مِنْ آيَةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ يَمُرُّونَ عَلَيْهَا وَهُمْ عَنْهَا مُعْرِضُونَ ، بالله أنه خالقه ورازقه وخالق كل شيء ، ( إلا وهم مشركون )، في عبادتهم الأوثان والأصنام , واتخاذهم من دونه أربابًا , وزعمهم أنَّ له ولدًا , تعالى الله عما يقولون
    .

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    الدولة
    المنيعة - الجزائر
    المشاركات
    795
    مقالات المدونة
    19
    لقد قرأت كلاما للألباني رحمه الله يقول فيه أن الله منزه عن المكان .

  7. طيب .. رحم الله الألباني


    .. لكن هل يوجد مخلوقات ليست في مكان ؟

    و عقيدتي أن الله فوق مخلوقاته ..طيب الملحد الآن ينكر وجود الله فلو سألناه هل الله فوق أو تحت أو يمين أو يسار أو أمام أو خلف لقال : لا .طيب ايش الفرق بين الملحد و المسلم الذي يقول بقوله ؟؟
    قال تعالى :"وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلا وَهُمْ مُشْرِكُونَ"
    قال أبو جعفر محمد بن جرير الطبري : يقول تعالى ذكره: وما يُقِرُّ أكثر هؤلاء ، الذين وصَفَ عز وجل صفتهم بقوله: وَكَأَيِّنْ مِنْ آيَةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ يَمُرُّونَ عَلَيْهَا وَهُمْ عَنْهَا مُعْرِضُونَ ، بالله أنه خالقه ورازقه وخالق كل شيء ، ( إلا وهم مشركون )، في عبادتهم الأوثان والأصنام , واتخاذهم من دونه أربابًا , وزعمهم أنَّ له ولدًا , تعالى الله عما يقولون
    .

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    الدولة
    المنيعة - الجزائر
    المشاركات
    795
    مقالات المدونة
    19
    الجهة و المكان مخلوقان و هما مفهومان جسمانيان .
    و ما ليس له مكان ليست له جهة .
    بحيث تنعدم الجهة بانعدام المكان .
    وجود الجهة مرتبط بوجود المكان و ليس هناك جهة بعد انتهاء المكان .
    و عندما نصف الله تعالى بالعلو ، فليس المقصود بذلك العلو الحسي ، لأن الله تعالى منزه عن الجهات .

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    الدولة
    ♥ المغربُ الأقصى ♥
    المشاركات
    151
    الحمد لله،
    أخي الكريم!، قد دلّت الأدلة العقليّة الضروريّة ( لا البديهيّة )، والنقلية القطعية ( لا المتشابه ) على تنزّه الله تعالى عن " المكان "، و" الجهة" - بالتبع ! -.
    وخلاصة إشكالاتك معروفة في بحوث المتكلمين، وقد أفرد الشيخ المتكلمُ سعيد فودة - حفظه الله تعالى - رسالةً بديعة لهذه المسألة، وهي " حسن المحاججة "، فراجعها متأملاً.

    - أصل الإشكال في كون الناس لم يتصوروا موجودا إلا وله مكان! "، وهذا باطل على أصول الأشعريّة - رضي الله عنهم ! -، لأنّ الأدلة المذكورة دالة على صحة ما ذهب إليه المنزّهة السنيّون.

    أمّا قولك: " طيب الملحد الآن ينكر وجود الله فلو سألناه هل الله فوق أو تحت أو يمين أو يسار أو أمام أو خلف لقال : لا .طيب ايش الفرق بين الملحد و المسلم الذي يقول بقوله ؟؟ " ..

    فإنّه على ما مرّ ذكره إجمالاً من كون غير الأشْعريّة حاكمين باستحالة وجودِ موجودٍ " ليس في مكان، ولا في جهة ! " .. والملحدُ لم يثبت وجود واجب الوجود بعدُ لأمر في نفسه ! .. وقولك بمنزلة مَنْ يقول:
    " لا فرق بين العدم، وما تنزهون الله تعالى عنه، فإنكم تثبتون عدمًا لا موجودا، وهذا كقول الملحد المنازع في وجود الله تعالى ! ".

    والحقّ أنّ مَن يستشكل ذلك فإنه يطرد طردًا ما وقع في حسّه غائبا، وشاهدًا، وهذا باطل!.

    هذا خلاصة القول، وإن أردت الاستزادة فراجع الرسالة المذكورة هنا:
    https://archive.org/details/Fawda_husn_Muhajaj

    والله أعلم.

    سُبحانَ اللهِ وبحمدِه { ..
    ................... سُبحانَ اللهِ العظيم { ..


  10. #10
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جعفر علي عمر الأزدي مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .. أنا قارئ عادي و لست بطالب علم فإن أخطأت فقوموني بارك الله فيك
    قال الله عز و جل:" بل رفعه الله إليه " فعندما أراد اليهود قتله ألقى الله شبه عيسى على غيره فقتل و رفع الله عيسى إليه . ( راجعوا تفسير الإمام الطبري رحمه الله إمام المفسرين و ما ألذ تفسيره )
    فعندي ثلاث تفاسير لهذه الآية : 1 ) بل رفع اللهُ عيسى إلى منزلته !! = باطل. 2 ) بل رفع الله عيسى إليه في السماء الثانية = كما في الحديث .. 3 ) بل رفع الله عيسى إليه في السماء و الهاء عائدة على الله إذا الله في السماء سبحانه و تعالى . ( و قد يرفع الإنسان شيئا إليه من الأسفل و يكون فوقه و الله فوق مخلوقاته ).
    فهل هناك تفسير آخر يا إخوة ؟؟ شكرا لكم و بارك الله فيكم ( و حسبنا كتاب الله ) ( لا نضرب كتاب الله بعضه ببعض ) ( لا تناقض في القرآن ) = تذكير

    لآ حَوْلَ و لآ قُوَّةَ إِلاّ بالله .. { ما قَدَرُوا اللهَ حَقَّ قَدرِهِ } ...
    يا أخ جعفر .. أصلَحَ اللهُ شـأْنَنا و شــأْنَكَ ..
    مَن انقطَعَتْ في ذاتِ اللهِ حَيْرَتُهُ بطلَ توحيدُهُ و فَسَــدَت عقِيدَتُهُ .
    لآ إِلَهَ إِلاّ اللهُ ، وَحْدَهُ .. لآ شَــرِيكَ لهُ ...
    كُلّ هؤلاء المفتونين الذين شـوّشُـوك بكثرة التهويل بانَّ من لَمْ يُثبِتْ لله حيّزاً يَحلُّ فيه فهُوَ مُنْكِرٌ - و العياذُ بالله - لوُجُودِ مولانا البارِي عزَّ وَ جلَّ ، هُمْ كُلُّهُم في الحقيقة هُمُ المُنْكِرُونَ لِوُجُودِ اللهِ تعالى و إِنْ لَمْ يُقِرُّوا لكَ بذلك فكلامُهُم يفضحُ نِفاقَهُم و ضلالَهُم ، لأنَّ مآلَهُ إِلى القول بأَنَهُ :" لآ حيِّز .. إذَنْ لآ إِلَه " .. يعنون :" لا نُؤْمِنُ بإِلهٍ لا يَحُلُّ في مكان" ، و اللهُ تعالى يقُولُ عن ذاتِهِ العلِيِّ الأقْدَسِ { ليسَ كمِثْلِهِ شَيْءٌ و هُوَ السميعُ البصِير } ، و الذيْ يَحلُّ في الحيّزِ لَهُ أمثالٌ كثيرةٌ لا تُعَدُ و لا تُحصى ... و تعالى اللهُ عن الشريكِ و المثيلِ و الشبيه و النظير و الأنْدادِ و الشُــرَكاء.
    هُمُ الذينَ قَلَّدُوا سُـفَهاءَ المُتكَلِّمِينَ مِنْ بعضِ ضُلاّلِ الفلاسِـفة الذينَ جعَلُوا الحَيِّزَ وَ جِهَتَهُ شَــرْطاً لازِماً لِوُجُودِ الإِلَهِ يُشْـبِهُ شَـرْطَهُم العِلّةَ للمعلُول ، فتابَعُوهُم على سَـخافَتِهِم و قالُوا تسبيحُ الإِلَهِ عن الحَدّ و الجهةِ نَفْيٌ لَهُ ، فوُجُودُ معبُودِهِم مشرُوطٌ بِوُجُودِ غيْرِهِ مَنْفِيٌّ بانتفاءِهِ ، و اللهُ تعالى هو الحقُّ الصَمَدُ الغنِيُّ عن العالَمِين.
    هُمْ إِمّا أنْ يَكُونوا يقصدون بِكلامهم سَـماءً مخلوقة أو أنَّهُم يزعمون سَــماءً غير مخلوقة .. لا ثالث لهذين ..
    - فإِنْ قالُوا نعنِيْ أنَّ معبُودَنا حالٌّ في سَــماءٍ مخلُوقة فقد أُصيبَتْ مقاتِلُهُم بِنَوعٍ مِنْ أشَدِّ أنواعِ الكُفْرِ وَ أشنَعِها ، إِذْ ينتحِلُونَ عقيدة الحُلُول و العياذُ بالله ، يفترُونَ بُهتانَ حُلُولِ اللهِ في خلْقِهِ ، سُبحانَهُ وتعالى عمّا يّصِفُونَ ..
    وَ أَنّى يَقُومُ لِعَظَمَةِ الله شَيْءٌ مِنْ خَلْقِهِ سُــبْحانَهُ عزَّ و جلَّ ؟؟!!!... أنّى يُناسِبُ المَخلُوقُ الخالِقَ ؟؟!!.. أنّى يُحيطُ المُحدَثُ المحدُود بالأزلِيِّ المُتعالِي عن الإِنقطاعِ بالغاياتِ و الحُدود ؟؟!!!.. و َ لَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُواً أحد . فمَنْ كانَ لا يحمِلُ عَطاياهُ إِلاّ مَطاياهُ فَهَلْ يليقُ بِعظمَتِهِ سِـواهُ ؟؟!!.. " كانَ اللهُ وَ لَمْ يَكُنْ شَــيْءٌ غَيْرُهُ " .. لا عرْش و لا فَرْش و لا ما بينَهُما وَ لا ما فوقَهُما و لا ما تحتَهُما ... و لا شَيْءٌ غَيْرُهُ .
    - وَ إِنْ كانُوا يزعمونَ سَــماءً غير مخلُوقة ، فقد أُصِيبَتْ مقاتِلُهُم أيضاً بِنَوعٍ آخَرَ مِنْ أشَدِّ أنواعِ الكُفْرِ وَ أشنَعِها ، و هو شِــرْكُ الزنادِقةِ بإِشْراكِ أزَلِيٍّ آخَرَ مع الله في أزَلِيَّتِهِ ، وَ تعالى اللهُ الواحِدُ الأحَدُ الفَرْدُ الصمَدُ عمّا يُشرِكُون ، جلَّ جلالُهُ فَلا شرِيكَ لهُ في وصفٍ من الأوصاف بأيّ معنىً من المعانِي على أيِّ وجهٍ من الوُجُوه ..
    { هُوَ الأَوَّلُ و الآخِرُ و الظاهِرُ و الباطِنُ وَ هُوَ بِكُلِّ شَــيْءٍ علِيم } .
    ربِّ اغفِر وَ ارحَمْ وَ أنتَ خَيرُ الراحِمِين
    خادمة الطالبات
    ما حَوى العِلْمَ جَميعاً أَحَـدٌ *** لا وَ لَوْ مارَسَـهُ أَلْفَ سَـنَه

    إنَّما العِـلْمُ لَـبَحرٌ زاخِـرٌ *** فَخُذُوا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ أَحسَـنَه

  11. السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    الاخ جعفر الازدي المحترم
    حول ما سطرت في موضوع ( هل الله ــ سبحانه ــ في السماء ) أنوه الى قول الامام الطحاوي (رحمه الله) : { لا تحويه الجهات الست كسائر المبتدعات}، و استوفى الشرح، حول هذه العبارة الدكتور سعيد فودة في الشرح الكبير على العقيدة الطحاوية، ص723 و ما بعدها، طبعة دار الذخائر،و أجاد الشارح في عرض المسألة ،و توضيحها.
    و زادكم الله علماً و عملاً متقبلاً

  12. بل رفعه الله إليه ... دالة على أن الله في السماء و كلامكم غير مقنع أبدا !!



    ممكن يصير الكلام واضح ..دين الله واضح !!


    أنا لو أني ملحد أبغا أعرف ايش الفرق بيني و بينكم ؟؟ أين هذا المعبود الذي تعبدونه ؟؟؟و لماذا بعض المسلمين يشير بيده جهة السماء ؟؟ لا تقل لي الكعبة فإن النصارى يشيرون بأيديهم إلى السماء عند ذكر الله


    ثانيا : ( كان الله و لا مكان و هو الآن على ما عليه كان قبل خلق المكان ) هذا مقولة يرددها البعض و أفهم منها أن الله خلق المكان بعد ان لم يكن فهل خلق الله خلقا قبل خلقه المكان أولا ؟؟ و في الحديث غير ذلك ..فإن كان المكان هو أول ما خلقه الله فهل هذا المكان ( و هو مخلوق ) في مكان ؟؟ لو قلت : لا .. فإيش الفرق بين هذا المكان الذي ليس في مكان و الله الذي ليس في مكان ؟؟



    الحمدلله الذي بغض إلي هذه المصطلحات و أن آخذ أسماء الله و صفاته كما وردت فالله أعرف بنفسه من هؤلاء
    قال تعالى :"وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلا وَهُمْ مُشْرِكُونَ"
    قال أبو جعفر محمد بن جرير الطبري : يقول تعالى ذكره: وما يُقِرُّ أكثر هؤلاء ، الذين وصَفَ عز وجل صفتهم بقوله: وَكَأَيِّنْ مِنْ آيَةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ يَمُرُّونَ عَلَيْهَا وَهُمْ عَنْهَا مُعْرِضُونَ ، بالله أنه خالقه ورازقه وخالق كل شيء ، ( إلا وهم مشركون )، في عبادتهم الأوثان والأصنام , واتخاذهم من دونه أربابًا , وزعمهم أنَّ له ولدًا , تعالى الله عما يقولون
    .

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    الدولة
    المنيعة - الجزائر
    المشاركات
    795
    مقالات المدونة
    19
    الله تعالى رفع سيدنا عيسى عليه السلام إليه في السماء .
    ليس بمعنى أن الله تعالى له مكان و رفع عيسى عليه السلام إليه في ذلك المكان .

    السماء ليست مكان الله ، لأن الله منزه عن المكان .
    و تنزه الله عن المكان يعني كذلك أنه منزه عن الجهة ، لأن وجود الجهة مرتبط بوجود المكان و ليس هناك جهة بعد انتهاء المكان .

    السماء فيها عرش الله و ملائكته .
    رفع الله تعالى سيدنا عيسى عليه السلام إليه ، بمعنى إلى السماء مكان عرش الله و ملائكته .

  14. #14
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جعفر علي عمر الأزدي مشاهدة المشاركة
    بل رفعه الله إليه ... دالة على أن الله في السماء و كلامكم غير مقنع أبدا !!
    ... ... ... ... ... ... ... الحمدلله الذي بغض إلي هذه المصطلحات و أن آخذ أسماء الله و صفاته كما وردت فالله أعرف بنفسه من هؤلاء
    { إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَـوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آتِي الرَّحْمَنِ عَبْدًا } (سورة مريم - 93)
    ربِّ اغفِر وَ ارحَمْ وَ أنتَ خَيرُ الراحِمِين
    خادمة الطالبات
    ما حَوى العِلْمَ جَميعاً أَحَـدٌ *** لا وَ لَوْ مارَسَـهُ أَلْفَ سَـنَه

    إنَّما العِـلْمُ لَـبَحرٌ زاخِـرٌ *** فَخُذُوا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ أَحسَـنَه

  15. اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إنصاف بنت محمد الشامي مشاهدة المشاركة
    { إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَـوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آتِي الرَّحْمَنِ عَبْدًا } (سورة مريم - 93)

    قال الله :"قُلْ لَا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ"
    قال تعالى :"وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلا وَهُمْ مُشْرِكُونَ"
    قال أبو جعفر محمد بن جرير الطبري : يقول تعالى ذكره: وما يُقِرُّ أكثر هؤلاء ، الذين وصَفَ عز وجل صفتهم بقوله: وَكَأَيِّنْ مِنْ آيَةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ يَمُرُّونَ عَلَيْهَا وَهُمْ عَنْهَا مُعْرِضُونَ ، بالله أنه خالقه ورازقه وخالق كل شيء ، ( إلا وهم مشركون )، في عبادتهم الأوثان والأصنام , واتخاذهم من دونه أربابًا , وزعمهم أنَّ له ولدًا , تعالى الله عما يقولون
    .

صفحة 1 من 9 12345 ... الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •