نشرت دار ابن حزم كتاب: (توفيق الفريقين في خلود أهل الدارين) لمرعي الحنبلي الكرمي، بتحقيق!! خليل الجبور السبيعي وتقديم ابن جبرين!!

موضوع الكتاب واضح من عنوانه، لكن الغريب أن ناسخ الكتاب (محققه)، قدم له بمقدمة في تبرئة ابن تيمية وابن القيم من القول بفناء النار. وهذا أمر لا إشكال فيه، فهو بحث علمي ليس إلا.

لكنه عندما تعرض لمن نسب إلى ابن تيمية أو ابن القيم القول بفناء النار، صار يطعن في عقيدتهم، لأنهم أعداء لابن تيمية، وذلك في كلامه عن العلامة الكوثري رحمه الله تعالى.

ولكنه عندما جاء إلى كتاب رفع الأستار للصنعاني بتحقيق الألباني، بين أن الصنعاني غير متأكد من نسبة هذا الرأي إلى ابن القيم، ولكنه تغافل تماما عن هوى في نفسه (بالتأكيد)، في نقد كلام الألباني الذي أثبت ونسب مؤكدا، القول بفناء النار إلى ابن تيمية وابن القيم، في صفحات طويلة ..

(حبك الشيء يعمي ويصم)، ويجعلك محرفا صاحب هوى ..

إنا لله وإنا إليه راجعون