صفحة 5 من 10 الأولىالأولى 123456789 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 61 إلى 75 من 147

الموضوع: متنـــــــــــوعــــــــــــــات..

  1. #61
    كلمــــــــــــة أخــــــــــــــيرة..

    نلاحظ أن هؤلاء العلماء الثلاثة لم يستشفعوا إلى الله تعالى بأداء الفرائض كالصلاة فى جماعة وصوم رمضان وأداء فريضة الحج ..

    ولا يظن ظان أنه كان هناك تقصير من هؤلاء فى أداء الفرائض على أكمل وجه ، بل كانوا أئمة يُقتدى بهم

    وكذلك كان عبد الله بن عمر رضى الله عنهما إمام هَدى ومثالا فى الإقتداء بالنبى صلى الله عليه وسلم ..

    ولكن كان الحساب بعيدا عن الفرائض ..

    ولو كانت الفرائض بها خلل لكان حساب الواحد من هؤلاء على هذا الخلل ،بل لم ليكن ليستحق الوقوف بين يدى الله تعالى بدايةً..

    أما بن عمر فقد نبهه النبى صلى الله عليه وسلم إلى تدارك ذلك بصلاة الليل..

    والله تعالى أعلم..

  2. #62
    تســــــــــــــاؤلات..

    لماذا غضب الإمام مالك حينما سأله الرجل عن استواء الله على عرشه؟

    ألا يكون ذلك لكون السائل سأل عن شئ لا ينبغى السؤال عنه ؟ هل لو كان السؤال عن شئ(الكيف) يمكن الإجابة عنه أكان يغضب؟

    أليس غضب الإمام دليلا على أن الرجل نسب إلى الله تعالى ما لا ينبغى ؟

    هل لو كان هناك كيف نجهله نحن كما يقول المجسمة أكان السؤال عنه يُغضبه؟ أليست الإجابة من الإمام حينئذ تكون ـ عن الكيف ـ ذالك شئ لا نعلمه ولا يستدعى ذلك الغضب ؟

    فلو أن جاهلا سأل عالما فقال : كيف ينام ربنا ؟ تعالى الله.. فسيغضب منه العالم لأنه يُفهم من كلامه أنه نسب لله ما لا يتصف به،أما إن قال هل ينام ربنا؟ فلن يغضب العالم وسيجيبه برفق

    ولو أن هناك كيف لأفعال الله تعالى أو صفاته كما يقول أهل التشبيه والتجسيم لانعلمها نحن لأشار إلى ذلك الكتاب او السنة..

    والله تعالى أعلم..

  3. #63
    وللمزيد :

    http://www.sunna.info/Lessons/islam_534.html

    وللوقوف على عدالة رواة الأثر الوارد عن مالك فى رفع الكيف عن الله تعالى :

    http://sunnafiles.com/idaatislameya/...-23-39-04.html

  4. #64
    قل إنى :عبـــــد اللـــــــــــــــــــــــــــــــه

    كثيرا ما نسمع أو نقرأ لإخوة لنا بعض أسماء كـ العبد الله السالم الجابر (واعتذر إن كان الإسم حقيقيا لأحدهم)
    وكذلك العبد الرحمن..
    فهل هذه الأسماء صحيحة ؟
    لا ليست صحيحة بل هى خاطئة ولولا حسن النية لقلت أنها كفر ولكن ذلك أمر بعيد تماما لسلامة النية كما قلنا ..
    ولكن ما الذى جعل اسم العبد الله إسما ليس صحيحا؟
    الحق أن العبد الله هو جملة اسمية من مبتدأ وخبر
    فـ العبد مبتدأ والله اسم الجلالة خبر وهى جملة خبرية تعنى أن الله تعالى عبد ٌ جل الله
    فالتعريف بأل غير الإسم من مضاف ومضاف إليه وهو الصحيح ،إلى مبتدأ وخبر وهو خطأ لا ينبغى الوقوع فيه وفيه اعتداء غير مقصود على الذات الإلهية..
    أما اسم العبد الرحمن (وهو اقٌل انتشارا من سابقه) فهو يختلف فى إعرابه فهو صفة وموصوف :
    فالعبد موصوف
    الرحمن صفة وهو لا يحل ايضا فالإسمان الجليلان الله والرحمن لا يتسمى بهما أحد غير الله تعالى..
    والله تعالى أعلم

  5. #65
    قد يكون الإعراب غير دقيق ولكن المعنى غير المرغوب مازال سانحا للقارئ وكل من سبقونا لم يسموا انفسهم بمثل هذه الأسماء واكتفوا بعبد الله ..

    فلنكتف مثلهم إجلالا لله تعالى ..

  6. #66
    النبى صلى الله عليه وسلم هو أعظم الناس تقوى لله تعالى

    وأعظمهم تورعا عن محارم الله

    وأعظمهم حبا لله تعالى

    وأعظمهم جهادا فى سبيل الله تعالى

    وأعظمهم رضا عن قضاء الله تعالى

    وأعظمهم خوفا وخشية لربه

    وأعظمهم شهادة فى سبيل الله تعالى

    وقد يتعجب أخى القارئ من هذه العبارة الأخيرة فأقول :

    فى حديث شريف له صلى الله عليه وسلم يقول "
    حدثنا سعيد بن عفير حدثني الليث حدثني عبد الرحمن بن خالد عن ابن شهاب عن أبي سلمة وسعيد بن المسيب أن أبا هريرة قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم" يقول والذي نفسي بيده لولا أن رجالا يكرهون أن يتخلفوا بعدي ولا أجد ما أحملهم ما تخلفت لوددت أني أقتل في سبيل الله ثم أحيا ثم أقتل ثم أحيا ثم أقتل ثم أحيا ثم أقتل"
    رواه البخارى
    (اسلام ويب)

    وفى هذا الحديث يود صلى الله عليه وسلم لو أنه قاتل فى سبيل الله وقتل اربع مرات وهو صلى الله عليه وسلم لا يدعى ولا يتكلف فى كلامه ما لا يفعل ..

    فهو صادق صلى الله عليه وسلم فيما يقول تماما ..

    ويقول صلى الله عليه وسلم فى حديث له" عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى ، فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله ، فهجرته إلى الله ورسوله ، ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها أو امرأة ينكحها ، فهجرته إلى ما هاجر إليه . رواه البخاري ومسلم

    وإذا تقرر ذلك فنيته صلى الله عليه وسلم فى القتل فى سبيل الله محسوبة ومكتوبة له كأنه قد فعل ذلك حقا اى أنه سياتى يوم القيامة وقد كتبت له أربع شهادات !!

    فهل إذا قال إنسان مثل ذلك، كانت له مثل هذه الجائزة؟!

    لن ننفى ما جاء بالحديث ولكن ليس كل من عقد العزم على شئ كان صادقا فى عزيمته

    كصدق النبى صلى الله عليه وسلم فيما يقول..

    والله تعالى أعلم وأحكم وهو يعلم مَن نيته تطابق قوله ممن هو دون ذلك ..

    أما رسول الله صلى الله عليه وسلم فصادق فى أقواله وأفعاله وما يخبر به فهو حق صلى الله عليه وسلم

    والله تعالى أعلم واحكم

  7. #67
    والله تعالى أعلم وأحكم وهو يعلم مَن نيته تطابق قوله ممن هو دون ذلك ..
    قال تعالى "ولقد كنتم تمنون الموت من قبل أن تلقوه فقد رأيتموه وأنتم تنظرون"آل عمران آية 143
    ففى الجامع لأحكام القرآن للقرطبى :

    قوله تعالى : ولقد كنتم تمنون الموت أي الشهادة من قبل أن تلقوه .
    وقيل : من قبل أن تلقوا أسباب الموت وذلك أن كثيرا ممن لم يحضروا بدرا كانوا يتمنون يوما يكون فيه قتال ، فلما كان يوم أحد انهزموا ، وكان منهم من تجلد حتى قتل ، ومنهم أنس بن النضر عم أنس بن مالك ، فإنه قال لما انكشف المسلمون : اللهم إني أبرأ إليك مما جاء به هؤلاء ، وباشر القتال وقال : إيها إنها ريح الجنة ! إني لأجدها ، ومضى حتى استشهد

    فمما سبق يتبين لنا أن كل من وعد من نفسه شيئا فإنه قد يوفى به أو لا يستطيع كما أخبرت الآية

    أما نبينا صلى الله عليه وسلم فيطابق قوله فعله..

  8. #68
    ورسول الله صلى الله عليه وسلم أعظم الناس تعظيما لله وإجلالا له تعالى ..

    وهو صلى الله عليه وسلم أعظم الناس جرأةً وإقداما وشجاعة وثباتا..

    عن علي بن أبي طالب ، رضي الله عنه ، قال : " كنا إذا احمر البأس ، ولقي القوم القوم اتقينا برسول الله صلى الله عليه وسلم ، فما يكون أحد أقرب إلى العدو منه " يعني : إذا اشتدت الحرب .

    وهو صلى الله عليه وسلم أعظم الناس سخاءا وبذلا للكثير والقليل :

    عن عبدالله بن عباس رضي الله عنهما قال : " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود الناس ، وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل ، وكان يلقاه في كل ليلة من رمضان فيدارسه القرآن ، فلرسول الله صلى الله عليه وسلم أجود بالخير من الريح المرسلة " . رواه البخاري

    وأتاه رجل فسأله، فأعطاه غنما سدَّت ما بين جبلين، فرجع إلى قومه وقال: أسلموا، فإن محمداً يعطي عطاء من لا يخشى الفقر.

    وعن أنس -رضي الله عنه- قال: (كان النبي -صلى الله عليه وسلم – أحْسَنَ الناس، وأجْوَد الناس، وأشْجَعَ الناس) رواه البخاري ومسلم.
    للمزيد http://www.saaid.net/mohamed/272.htm

  9. #69
    والنبى صلى الله عليه وسلم أعظم الناس صبرا على بلاء وأرضاهم بقضاء ..

    ولكن هل نبينا صلى الله عليه وسلم أعظم الناس صبرا أم أيوب ؟!

    بداية نقول الله أعلم ..

    ولكن إذا كان قُضى عليه بمثل بلاء أيوب ـ وحاشاه صلى الله عليه وسلم ـ أما كان يصبر صبرا كصبر أيوب ؟ نعم بل افضل ..

    فإن أيوب عليه السلام كما جاءنا عاش ثمانين عاما فى الرخاء وابتلاه الله سبع سنوات بلاءا شديدا ..

    أما نبينا صلى الله عليه وسلم فبلاؤه كان فترة دعوته جميعا بل اُبتلى صلى الله عليه وسلم منذ تفتحت عيناه على الدنيا من فقد الوالدين فعاش فى حضانة جده عبد المطلب ثم عمه أبو طالب غريبا بلا عائلة أو إخوة أو أخوات وهذا يكون شديدا على من يكون فى مثل سنه ومن له مثل نضجه وتفتح مداركه

    فقد كان صلى الله عليه وسلم مسابقا لسنه كثيرا فيفهم ويعلم ما لايفهمه ويعلمه من كان فى مثل سنه من أقرانه ..

    وليس أدل على ما نقول أنه صلى الله عليه وسلم لم يقرب من الأصنام مطلقا وأدرك صلى الله عليه وسلم منذ طفولته بطلان عبادتها فى الوقت الذى لم ينتبه لمثل هذا فطاحل الرجال من قومه ..

    وهو صلى الله عليه وسلم أعظم الناس حكمة وعلما ..

    وهو صلى الله عليه وسلم أعظم الناس عقلا ..

    ومرة أخرى نستدل على ذلك بهجره عبادة الأصنام وعبادة الله الواحد القهار

    وعن وهب بن منبه قال : قرأت في أحد وسبعين كتابا ، فوجدت في جميعها أن النبي - صلى الله عليه وسلم - أرجح الناس عقلا ، وأفضلهم رأيا ، وفي رواية أخرى : فوجدت في جميعها أن الله - تعالى - لم يعط جميع الناس من بدء الدنيا إلى انقضائها من العقل في جنب عقله - صلى الله عليه وسلم - إلا كحبة رمل من بين رمال الدنيا .
    وحسبنا ما قاله وهب رحمه الله تعالى

    والله تعالى أعلم

  10. #70
    وكان صلى الله عليه وسلم من أزهد الناس فى الدنيا وارغبهم عنها ..

    فقد كان الفقر فيها أحب إليه فيها من الغنى والقلة أحب إليه من الكثرة ..

    ولو شاء لكان أغنى أهل الأرض وأعظمهم مالا وعقارا..

    ولكنه صلى الله عليه وسلم آثر الباقية على الفانية والنعيم المقيم على النعيم الزائل..

    ضاربا المثل لفقراء أمته فى الصبر على الفقر واحتمال شدائده ..

    لقد بلغ به صلى الله عليه وسلم من شدة الفقر أن اشتكت زوجاته أمهات المؤمنين الفقر وضيق المعيشة ..

    وإذا علمنا أن نساء النبى كن من فضليات نساء الأمة وانهن الأعظم صبرا على الشدائد من سائر النساء فإنه يتبين لنا كيف كانت شدة الفقر والحاجة على النبى وأهل بيته جميعا..

    ونزل فى ذلك قرآنا يتلى إلى يوم القيامة قال تعالى " ( يا أيها النبي قل لأزواجك إن كنتن تردن الحياة الدنيا وزينتها فتعالين أمتعكن وأسرحكن سراحا جميلا ( 28 ) وإن كنتن تردن الله ورسوله والدار الآخرة فإن الله أعد للمحسنات منكن أجرا عظيما ( 29 ) الأحزاب

    وفى هاتين الآيتين تأييد للنبى صلى الله عليه وسلم فى اختياره للصبر على الفقر وضيق المعاش على الغنى أو حتى التوسعة والتخفيف من شدة الفقر

    فقد كان هذا الفقر الذى ابتلى به هو وأهل بيته اختياريا وعن رضىً منه صلى الله عليه وسلم

  11. #71
    وابتلى صلى الله عليه وسلم بالجوع هو وأهل بيته جميعا ..

    والجوع كما هو معلوم قرين الفقر ..
    واخرج البخارى:
    عن عائشة أنها قالت لعروة: ابن أختي إن كنا لننظر إلى الهلال ثلاثة أهلة في شهرين وما أوقدت في أبيات رسول الله صلى الله عليه وسلم نارفقلت ما كان يعيشكم قالت الأسودان التمر والماء إلا أنه قد كان لرسول الله صلى الله عليه وسلم جيران من الأنصار كان لهم منائح وكانوا يمنحون رسول الله صلى الله عليه وسلم من أبياتهم فيسقيناه (اسلام ويب)

    وعروة هنا هو عروة بن الزبير وابن اختها اسماء رضى الله عنهم جميعا

    والمنائح هى ما يُهدى إلى آل بيت النبى من اللبن

    وعن أبي هريرة رضى الله عنه " كان يمر برسول الله - صلى الله عليه وسلم - هلال ثم هلال ثم هلال لا يوقد في شيء من بيوته نار لا لخبز ولا لطبخ .(اسلام ويب)

    وعن ابن عباس " كان النبي - صلى الله عليه وسلم - يبيت الليالي المتتابعة وأهله طاوين لا يجدون عشاء "اخرجه الترمذى

    وعن أبي طلحة - رضي الله عنه - قال : شكونا إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - الجوع ، فرفعنا عن بطوننا عن حجر حجر ، فرفع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عن بطنه عن حجرين . رواه الترمذي(اسلام ويب)

  12. #72

    فقر الأنبياء الكرام (عليهم الصلاة و السلام) في بعض الأحوال ، معرِفَةٌ باللهِ وَ تَعَبُّدٌ وَ إِيثار ...
    وَ هُوَ وَ فقر خواصّ الأولياء المقرّبين ، إختيار .
    وَ فقرُ العوامّ انجبار ...

    ثُمَّ إِنَّهُ لا يجوزُ إِطلاق عبارة أنَّ النبِيَّ صلّى اللهُ عليه وَ سلّم كان فقيراً ، وَ لا يحقُّ لِمَنْ يُطْلِقُ مثل هذه العبارة التصدُّر للوعظ و التدريس كائناً مَنْ كان ، وَ الكلام على هذه المسـألة ليس بهذه السهولة ...
    ثُمّ قولُ من يقول :" و الجوع كما هو معلوم قرين الفقر .. " غيرُ مُسَــلَّمٍ إِطلاقُهُ ، فكَمْ مِنْ مُختارٍ لِلجوع وَ هو مِنْ أثرى الأثرِياء ، وَ كم مِنْ جائِعٍ وَ مالُهُ أمامَهُ في مُتناوَل يَدِهِ ...
    ربِّ اغفِر وَ ارحَمْ وَ أنتَ خَيرُ الراحِمِين
    خادمة الطالبات
    ما حَوى العِلْمَ جَميعاً أَحَـدٌ *** لا وَ لَوْ مارَسَـهُ أَلْفَ سَـنَه

    إنَّما العِـلْمُ لَـبَحرٌ زاخِـرٌ *** فَخُذُوا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ أَحسَـنَه

  13. #73
    حمدا لله على السلامة..

    ف
    قر الأنبياء الكرام (عليهم الصلاة و السلام) في بعض الأحوال ، معرِفَةٌ باللهِ وَ تَعَبُّدٌ وَ إِيثار ...
    وَ هُوَ وَ فقر خواصّ الأولياء المقرّبين ، إختيار .
    وَ فقرُ العوامّ انجبار ...
    وهذا ما قلته سيدتى..
    فقد كان هذا الفقر الذى ابتلى به هو وأهل بيته اختياريا وعن رضىً منه صلى الله عليه وسلم
    ثُمَّ إِنَّهُ لا يجوزُ إِطلاق عبارة أنَّ النبِيَّ صلّى اللهُ عليه وَ سلّم كان فقيراً ، وَ لا يحقُّ لِمَنْ يُطْلِقُ مثل هذه العبارة التصدُّر للوعظ و التدريس كائناً مَنْ كان ، وَ الكلام على هذه المسـألة ليس بهذه السهولة ...
    لم اقصد الإهانة عياذا بالله وعلى حد علمى الفقر ليس عارا فالدنيا كلها لا تساوى عند الله جناح بعوضة..

    والنبى كان يأتيه المال الكثير فينفقه كله فى سبيل الله..

    أما أنا فلا اتصدر لوعظ ولا ارشاد أما بخصوص كتاباتى بالمنتدى فسأتركها قريبا ..

    ونشكركم على النصيحة..

  14. #74
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    حمدا لله على السلامة..
    فقر الأنبياء الكرام (عليهم الصلاة و السلام) في بعض الأحوال ، معرِفَةٌ باللهِ وَ تَعَبُّدٌ وَ إِيثار ...
    وَ هُوَ وَ فقر خواصّ الأولياء المقرّبين ، إختيار .
    وَ فقرُ العوامّ انجبار ...
    و هذا ما قلته سيدتى..
    فقد كان هذا الفقر الذى ابتلى به هو و أهل بيته اختياريا و عن رضىً منه صلى الله عليه وسلم
    ثُمَّ إِنَّهُ لا يجوزُ إِطلاق عبارة أنَّ النبِيَّ صلّى اللهُ عليه وَ سلّم كان فقيراً ، وَ لا يحقُّ لِمَنْ يُطْلِقُ مثل هذه العبارة التصدُّر للوعظ و التدريس كائناً مَنْ كان ، وَ الكلام على هذه المسـألة ليس بهذه السهولة ...
    لم اقصد الإهانة عياذا بالله و على حد علمى الفقر ليس عارا فالدنيا كلها لا تساوى عند الله جناح بعوضة..
    و النبى كان يأتيه المال الكثير فينفقه كله فى سبيل الله..
    أما أنا فلا اتصدر لوعظ و لا ارشاد أما بخصوص كتاباتى بالمنتدى فسأتركها قريبا ..
    و نشكركم على النصيحة..
    جزاكم اللهُ خيراً . وَ الحمدُ لِلّهِ على سَـلامَتِكُم أيضاً .
    لم نقصِد اتّهامَكُم بِشَـيْءٍ ، أخي الفاضِل ، لا استهانة - و العياذُ بالله - وَ لا تصَدُّر . وَ لَمْ نُسِـئ بِحضرَتِكُم الظنّ ... وَ لكِنْ مساهمة في مزيد التوضيح مع التركيز على ذلك الإِحتياط فَحَسْـبُ ...
    فالكلامُ عن أحوالِ النبِيِّ صلّى اللهُ عليه و سـلّم شديد ، لا يُحسِنُهُ إِلاّ العُلماءُ المُتبَحِّرُون المُتمَكِّنُون العارِفُونَ الربّانِيُّون المُتَّقُونَ الوَرِعُون . وَ تذكَّرْتُ أَنَّ شيَخَ الإِسلام قاضِيَ القُضاة مولانا الإِمام تقِيّ الدين السُـبكِيّ رحمه اللهُ تعالى كانَ يشتَدُّ على مَنْ يُطلِقُ تلك العبارة من المُدَرِّسين وَ يُقِيمُهُ مِنْ مَجلِسِهِ أمامَ الناسِ قِياماً صعباً (بِحسب تعبير ابنِهِ التاج رحمهما الله تعالى) ...
    وَ قَد قال سيِّدُنا و مولانا المُرتضى عَلِيٌّ أميرُ المؤمنين رضِيَ اللهُ عنهُ :" إِذا حُدِّثْتُمْ عنْ رَسُولِ الله (صلّى اللهُ عليه وَ سلّم) بِشَيْءٍ فَظُنُّوا أهْيَأَهُ وَ أتقاهُ وَ أَهداهُ ..." أو كما قال رضي اللهُ عنه .
    وَ أرجو الإِطّلاع على ما وَرَدَ على الرابط التالي :
    http://www.aslein.net/showthread.php...236#post108236
    كما أنّي لا أُشَجِّعُكُم على ما عزَمتُم عليه من ترك الكتابة في المنتدى ، و اللهُ أعلم ...
    فائدة : بعضُ الناس (وَ جرى على ذلك أكثَرُ المُتمَسْـلِفِين) تَحَرَّج من إِطْلاق لقب :" قاضِي القُضاة " وَ ظَنَّ أنَّه مثل التلقيب بِــ " ملك الملوك " وَ "شاهان شاه" أو شاهنشاه" الممنوعة ، وَ الحقُّ أنَّها تختلِفُ عنها تماماً ، فلا بُدَّ مِنْ عالِمٍ مُتَبَحِّرٍ ثِقَةٍ يَترافَعُ إِليهِ القُضاةُ وَ الحُكّامُ عند اختلافِهِم في القضايا وَ الأَحكام وَ يَقضِي بينَهُم بِنقضٍ أوْ إِبرام ... وَ اللهُ أَعلَم .
    ربِّ اغفِر وَ ارحَمْ وَ أنتَ خَيرُ الراحِمِين
    خادمة الطالبات
    ما حَوى العِلْمَ جَميعاً أَحَـدٌ *** لا وَ لَوْ مارَسَـهُ أَلْفَ سَـنَه

    إنَّما العِـلْمُ لَـبَحرٌ زاخِـرٌ *** فَخُذُوا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ أَحسَـنَه

  15. #75
    جزاكم اللهُ خيراً . وَ الحمدُ لِلّهِ على سَـلامَتِكُم أيضاً .
    لم نقصِد اتّهامَكُم بِشَـيْءٍ ، أخي الفاضِل ، لا استهانة - و العياذُ بالله - وَ لا تصَدُّر . وَ لَمْ نُسِـئ بِحضرَتِكُم الظنّ ... وَ لكِنْ مساهمة في مزيد التوضيح مع التركيز على ذلك الإِحتياط فَحَسْـبُ ...
    فالكلامُ عن أحوالِ النبِيِّ صلّى اللهُ عليه و سـلّم شديد ، لا يُحسِنُهُ إِلاّ العُلماءُ المُتبَحِّرُون المُتمَكِّنُون العارِفُونَ الربّانِيُّون المُتَّقُونَ الوَرِعُون . وَ تذكَّرْتُ أَنَّ شيَخَ الإِسلام قاضِيَ القُضاة مولانا الإِمام تقِيّ الدين السُـبكِيّ رحمه اللهُ تعالى كانَ يشتَدُّ على مَنْ يُطلِقُ تلك العبارة من المُدَرِّسين وَ يُقِيمُهُ مِنْ مَجلِسِهِ أمامَ الناسِ قِياماً صعباً (بِحسب تعبير ابنِهِ التاج رحمهما الله تعالى) ...
    وَ قَد قال سيِّدُنا و مولانا المُرتضى عَلِيٌّ أميرُ المؤمنين رضِيَ اللهُ عنهُ :" إِذا حُدِّثْتُمْ عنْ رَسُولِ الله (صلّى اللهُ عليه وَ سلّم) بِشَيْءٍ فَظُنُّوا أهْيَأَهُ وَ أتقاهُ وَ أَهداهُ ..." أو كما قال رضي اللهُ عنه .
    وَ أرجو الإِطّلاع على ما وَرَدَ على الرابط التالي :
    http://www.aslein.net/showthread.php...236#post108236
    وجزاكم بمثل ..
    عَلِيٌّ أميرُ المؤمنين رضِيَ اللهُ عنهُ :" إِذا حُدِّثْتُمْ عنْ رَسُولِ الله (صلّى اللهُ عليه وَ سلّم) بِشَيْءٍ فَظُنُّوا أهْيَأَهُ وَ أتقاهُ وَ أَهداهُ ..."
    وهذا هو النهج الذى سرت عليه وأؤمن به..فلم أقارنه بغيره من الناس إلا مقرونا بأعظم أو أشد..وهكذا..وهذا هو الحق..
    وقد اتطلعت على ما فى الرابط وسأعمل به إن شاء الله..
    كما أنّي لا أُشَجِّعُكُم على ما عزَمتُم عليه من ترك الكتابة في المنتدى ، و اللهُ أعلم ...
    شكرا..

    فائدة : بعضُ الناس (وَ جرى على ذلك أكثَرُ المُتمَسْـلِفِين) تَحَرَّج من إِطْلاق لقب :" قاضِي القُضاة " وَ ظَنَّ أنَّه مثل التلقيب بِــ " ملك الملوك " وَ "شاهان شاه" أو شاهنشاه" الممنوعة ، وَ الحقُّ أنَّها تختلِفُ عنها تماماً ، فلا بُدَّ مِنْ عالِمٍ مُتَبَحِّرٍ ثِقَةٍ يَترافَعُ إِليهِ القُضاةُ وَ الحُكّامُ عند اختلافِهِم في القضايا وَ الأَحكام وَ النقضِ وَ الإِبرام ... وَ اللهُ أَعلَم .
    حقا .. وأيضا منهم من يتحرج من قول البعض " الإمام الأعظم " ويريدون به أو حنيفة وربما كان معذورا من رأى ذلك ،والإمام الأعظم هنا تمييزا له عن سائر الأئمة غيره ممن هم دونه علما..
    والله تعالى اعلم

صفحة 5 من 10 الأولىالأولى 123456789 ... الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •