النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: ماهو معنى الآية ( وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَمَا كُنْتُمْ ) ؟؟

  1. ماهو معنى الآية ( وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَمَا كُنْتُمْ ) ؟؟

    السلام عليكم ورحمة الله , قرأت شرح الشيخ محمد سعيد رمضان البوطي رحمه الله تعالى على الحكم العطائية وأورد فيه تفسير هذه الأية الكريمة ( وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَمَا كُنْتُمْ ) فقال لا نؤولها لكن نقول هو معنا ولا نعلم كيف ولا نقول بعلمه لأنه قال في الآية الأخرى ويعلم ماتسرون وماتعلنون .
    فكيف لا نأول مثل هذه الآية بعلمه تعالى ؟!؟!
    ثانياً أخواني لم أفهم شرح الدرس التاسع والعاشر من شرح جوهرة التوحيد لأستاذنا وإمامنا سعيد فودة بسبب رداءة صوت التسجيل , فهل الإيمان عندنا يكون بالقلب وأقصد هل من ترك الصلاة والصيام والحج والزكاة وأرتكب الموبقات وهو مصدق بقلبه يكون مؤمناً ؟؟.

  2. هل يوجد احد في المنتدى

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2003
    المشاركات
    4,010
    مقالات المدونة
    2
    في تفسير الإمام الرازي قال: [المسألة الثانية: قال المتكلمون: هذه المعية إما بالعلم وإما بالحفظ والحراسة، وعلى التقديرين فقد انعقد الإجماع على أنه سبحانه ليس معنا بالمكان والجهة والحيز، فإذن قوله: وهو معكم لا بد فيه من التأويل وإذا جوزنا التأويل في موضع وجب تجويزه في سائر المواضع.]..

    فهناك اتفاق على تنزيه الله تعالى عن المعية بمعنى الكون في مكان أو بجهة وحيز. وما بعد ذلك فهو إما تأويل، أو سكوت .. والذي اختاره الشيخ البوطي السكوت (التفويض)، والله أعلم.

    مسألة مرتكب الكبيرة، ليس فيها خلاف بين أهل السنة، أنه يبقى مؤمنا، لأن الإيمان هو التصديق الجازم بكل ما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم، ومحله القلب.
    إلهنا واجبٌ لولاه ما انقطعت
    آحاد سلسلة حفَّــت بإمكـانِ



    كتاب أنصح بقراءته: سنن المهتدين في مقامات الدين للإمام المواق
    حمله من هنا

  4. بارك الله فيك أستاذ جلال ونفعنا الله بعلمك وبحياتك , اقسم بالله أنه المذهب الحق لأني أعرف أناس لايصلون لكن عندهم غيرة على الدين ويكرهون أعداء الله ورسوله , وسؤال فقهي إذا تكرمتم ما حكم من كان مسلماً متزوجاً ثم ألحد ثم عاد للإسلام هل عقد نكاحه سليم .

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •