النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: حكم حلق المرأة شعرها و تقصيره

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المشاركات
    2,543

    حكم حلق المرأة شعرها و تقصيره

    سئلت عن حكم أخذ المرأة من شعر رأسها (حلقه أو تقصيره) في مذهبنا، حيث ورد في صحيح مسلم أن نساء النبي فعلن ذلك، فهل يجوز للمرأة المسلمة فعله؟
    أقول: جاء في صحيح مسلم: دَخَلْتُ عَلَى عَائِشَةَ أَنَا وَأَخُوهَا مِنْ الرَّضَاعَةِ فَسَأَلَهَا عَنْ غُسْلِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ الْجَنَابَةِ فَدَعَتْ بِإِنَاءٍ قَدْرِ الصَّاعِ فَاغْتَسَلَتْ وَبَيْنَنَا وَبَيْنَهَا سِتْرٌ وَأَفْرَغَتْ عَلَى رَأْسِهَا ثَلَاثًا قَالَ وَكَانَ أَزْوَاجُ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَأْخُذْنَ مِنْ رُءُوسِهِنَّ حَتَّى تَكُونَ كَالْوَفْرَةِ.
    وقد ذكر الإمام النووي رحمه الله في شرحه على صحيح مسلم جواز فعل ذلك، حيث قال: لوفرة أشبع وأكثر من ( اللمة ) ، واللمة ما يلم بالمنكبين من الشعر ، قاله الأصمعي ، وقال غيره : الوفرة أقل من اللمة ، وهي ما لا يجاوز الأذنين ، وقال أبو حاتم : الوفرة ما على الأذنين من الشعر . قال القاضي عياض رحمه الله تعالى : المعروف أن نساء العرب إنما كن يتخذن القرون والذوائب ، ولعل أزواج النبي صلى الله عليه وسلم فعلن هذا بعد وفاته صلى الله عليه وسلم لتركهن التزين ، واستغنائهن عن تطويل الشعر ، وتخفيفا لمؤنة رءوسهن . وهذا الذي ذكره القاضي عياض من كونهن فعلنه بعد وفاته لا في حياته ، كذا قاله أيضا غيره وهو متعين ، ولا يظن بهن فعله في حياته صلى الله عليه وسلم . وفيه دليل على جواز تخفيف الشعور للنساء : والله أعلم .

    وقد أجاب في مشكاة المصابيح عن الأحاديث التي استدل أصحابها على جواز فعل ذلك بما يأتي:
    أولا: بيان حكم الحلق في النسك
    وأما كون حلق المرأة رأسها ليس من عمل نساء الصحابة فمن بعدهم فهو أمر معروف لا يكاد يخالف فيه إلا مكابر ، فالقائل بجواز الحلق للمرأة قائل بما ليس من عمل المسلمين المعروف . وفي الحديث الصحيح : من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد ، فالحديث يشمل عمومه الحلق بالنسبة للمحرمة بلا شك . وإذا لم يبح لها حلقه في حال النسك فغيره من الأحوال أولى ، وأما كون حلق المرأة رأسها تشبهًا بالرجال فهو واضح ولا شك أن الحالقة رأسها متشبهة بالرجال لأن الحلق من صفاتهم الخاصة بهم دون الإناث عادة ، وقد ورد الحديث الصحيح في لعن المتشبهات من النساء بالرجال ، وأما كون حلق رأس المرأة مثلة فواضح ، لأن شعر رأسها من أحسن أنواع جمالها ، وحلقه تقبيح لها وتشويه لخلقتها كما يدركه الحس السليم وعامة الذين يذكرون محاسن النساء في أشعارهم وكلامهم مطبقون على أن شعر المرأة الأسود من أحسن زينتها لا نزاع في ذلك بينهم في جميع طبقاتهم ، وهو في أشعارهم مستفيض استفاضة يعلمها كل من له أدنى إلمام ، ثم ذكر أمثلة لذلك من شعراء العرب كامرئ القيس والأعشى ميمون بن قيس وعمر بن أبي ربيعة وغيرهم ، ثم قال : هذا كله يدل على أن حلق المرأة شعر رأسها نقص في جمالها وتشويه لها فهو مثلة ، وبه تعلم أن العرف الذي صار جاريًا في كثير من البلاد بقطع المرأة شعر رأسها إلى قرب أصوله سنة إفرنجية مخالفة لما كان عليه نساء المسلمين ونساء العرب قبل الإسلام فهو من جملة الانحرافات التي عمت البلوى بها في الدين والخلق والسمت وغير ذلك . فإن قيل : جاء من أزواج النبي {صلى الله عليه وسلم} ما يدل على حلق المرأة رأسها وتقصيرها إياه ، فما دل على الحلق فهو ما رواه ابن حبان في صحيحه من حديث وهب بن جرير ، ثنا أبي سمعت أبا فزارة يحدث عن يزيد بن الأصم عن ميمونة (( أن النبي {صلى الله عليه وسلم} تزوجها حلالاً وبنى بها وماتت بسرف فدفناها في الظلة التي بنى بها فيها فنزلنا أنا وابن عباس ، فلما وضعناها في اللحد مال رأسها فأخذت ردائي فوضعته تحت رأسها فأجتذبه ابن عباس فألقاه ، وكانت قد حلقت رأسها في الحج ، فكان رأسها محجمًا ))
    فهذا الحديث يدل على أن ميمونة حلقت رأسها ولو كان حرامًا ما فعلته ، وأما التقصير فما رواه مسلم في صحيحه من طريق أبي سلمة بن عبد الرحمن قال : دخلت على عائشة أنا وأخوها من الرضاع فسألها عن غسل النبي {صلى الله عليه وسلم} من الجنابة ، فدعت بإناء قدر صاع ، فاغتسلت وبيننا وبينها ستر ، وأفرغت على رأسها ثلاثًا ، قال : وكان أزواج رسول الله {صلى الله عليه وسلم} يأخذن من رؤوسهن حتى تكون كالوفرة . فالجواب عن حديث ميمونة على تقدير صحته أن فيه أن رأسها كان محجمًا ، وهو يدل على أن الحلق المذكور لضرورة المرض لتتمكن آلة الحجم من الرأس ، والضرورة يباح لها ما لا يباح بدونها ، وقد قال تعالى : وقد فصل لكم ما حرم عليكم إلا ما اضطررتم إليه انتهى . وقيل إن ميمونة إنما حلقت رأسها في الحج عند التحلل من الإحرام ولعل ذلك أن نهي النساء عن الحلق يكون عندها نهي إرشاد لا نهي حكم فحلقت رأسها اختيار منها لترك الزينة

    ثانيًا: الجواب على حديث مسلم
    فالجواب أن أزواج النبي {صلى الله عليه وسلم} إنما قصرن رؤسهن بعد وفاته {صلى الله عليه وسلم} لأنهن كن يتجملن له في حياته ، ومن أجمل زينتهن شعرهن ، أما بعد وفاته {صلى الله عليه وسلم} فلهن حكم خاص بهن لا تشاركهن فيه امرأة واحدة من نساء جميع أهل الأرض ، وهو انقطاع أملهن انقطاعًا كليًا من التزويج ويأسهن منه اليأس الذي لا يمكن أن يخالطه طمع فهن كالمعتدات المحبوسات بسببه إلى الموت . قال تعالى " وما كان لكم أن تؤذوا رسول الله ولا أن تنكحوا أزواجه من بعده أبدًا إن ذلكم كان عند الله عظيمًا " واليأس من الرجال بالكلية قد يكون سببًا للترخيص في الإخلال بأشياء من الزينة لا تحل لغير ذلك السبب . وقال النووي في شرح مسلم في الكلام على هذا الحديث : قال عياض : المعروف أن نساء العرب إنما كن يتخذن القرون والذوائب ، ولعل أزواج النبي {صلى الله عليه وسلم} فعلن هذا بعد وفاته {صلى الله عليه وسلم} لتركهن التزين واستغنائهن عن تطويل الشعر وتخفيفًا لمؤنة رؤسهن ، وهذا الذي ذكره القاضي عياض من كونهن فعلنه بعد وفاته {صلى الله عليه وسلم} لا في حياته ، كذا قاله أيضًا غيره ( كالمازري والقرطبي والأبي ) وهو متعين ، ولا يظن بهن فعله في حياته {صلى الله عليه وسلم} ، وفيه دليل على جواز تخفيف الشعور للنساء - انتهى كلام

    وقال في فيض الباري: وذلك لا يَجُوز عندنا.
    وإن كان لا بُدَّ من فَرَحٍ
    فليكن خفيفاً على القلب والخاصرةْ
    فلا يُلْدَغُ المُؤْمنُ المتمرِّنُ
    من فَرَحٍ ... مَرَّتَينْ!

  2. جزاكم الله خيرا أحسن الجزاء

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •