النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: مسح الجورب عند الحنابلة

  1. مسح الجورب عند الحنابلة

    السلام عليكم ورحمة الله....

    إخوتي الأفاضل...

    هناك مقطع على اليوتيوب للدكتور يسري جبر يقول بأن المسح على ما يسمى جورباً في عصرنا جائز ورخصة وهذا هو الرابط :

    http://www.youtube.com/watch?v=jZxQ7...ature=youtu.be

    وإني مرة راجعت المسألة عند الحنابلة وخاصة في المغني فإنهم يشترطون الصفاقة وتتابع المشي ولم أجد القول الذي قاله الدكتور يسري عندهم وقد استغربت كثيراً عندما شاهدته فهل من أحد من الإخوة من هو مجاز عند شيخ حنبلي يوضح لنا المسألة بشكل كامل عند الحنابلة ، فربما لم نفهم ضابط المشي فيتغير الحكم أو ضابط الصفاقة فيتغير أيضاً.

    فيرجى التوضيح..

    معلومة :

    مرة تكلمت مع سيدي الشيخ محمد شقير فقيه الشام الشافعي في هذه المسألة فقال لي أن شيخه سيدي الشيخ حسن حبنكة الميداني رحمه الله اجتمع مع علماء من المذاهب الأربعة فأخرج جورباً مصنوعاً من الساتان وسألهم هل يصح المسح عليه على مذاهبهم فلم يرتضه أحد منهم فما بالكم بجوارب هذا الزمن ؟؟


  2. سؤال آخر :

    قال الدكتور في المقطع الشافعية الجدد أجازوا المسح على الجورب ، بل قال معظم الشافعية الجدد وأنا شافعي ولم أسمع عن شيخ شافعي أجاز المسح على الجورب فمن يقصد الدكتور بالشافعية الجدد ؟

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    الدولة
    الولايات المتحدة
    المشاركات
    47
    أحسبه أراد بقوله "الحنابلة" : ابن تيمية ومن تبعه . وأحسبه أراد بقوله "الشافعية الجدد" من أجاز الإفتاء بهذا القول ممن ينتسب ظاهرا إلى الشافعية من المعاصرين . ولا يخفى عليك أن هؤلاء لا يعتد بهم في المذهب .

    وهؤلاء الذين أشار إليهم معروفون في مصر وقولهم هذا لا يعتد به ، وإن لم يصرحوا أنه مذهب الشافعية . غاية الأمر أنهم أجازوا الخروج عن إجماع المذاهب الأربعة وتقليد ابن تيمية في هذه المسألة .

  4. وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    لم أستمع أخي إلى المقطع الموجود في الأعلى لكن بالنسبة لحكم المسح عند السادة الحنابلة فهو :
    قال العلامة عبدالرحمن البعلي الحنبلي في بداية العابد وكفاية الزاهد : (يجوز المسح على الخفين ونحوهما بسبعة شروط : لبسهما بعدكمال طهارة بماء وسترهما لمحل فرض وإمكان مشي بهما عرفا وثبوتهما بنفسهما وإباحتهما وطهارة عينهما وعدم وصفهما البشرة .)
    فالجورب المعاصر يتعذر فيه شرط إمكان المشي بهما عرفا لما جاء في المغني لابن قدامة : قال الإمام أحمد رضي الله عنه : ( إنما مسح القوم على الجوربين انه كان عندهم بمنزلة الخف يقوم مقام الخف في رجل الرجل يذهب فيه الرجل ويجئ ) ونص بعض الأصحاب على أن المشي بقدر ما يتردد به المسافر لقضاء حوائجه وبعضهم حده بإمكان المشي بهما ثلاثة أيام وعلى كل فلا يصح المسح على الجورب المعاصر أبداً عند سادتنا الحنابلة رضي الله عنهم .

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •