صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 18

الموضوع: من يعلم طامات الأحباش ؟

  1. من يعلم طامات الأحباش ؟

    السلام عليكم ورحمة الله
    الأحباش فئة ضالة تكفر الكثير من العلماء والعياذ بالله كالدكتور سعيد البوطي والدكتور مصطفى الخن والشعراوي وسيد قطب ويكفرون الوهابية تكفيراً شنيعاً قبيحاً ومن شك بكفرهم عندهم فهو كافر والعياذ بالله.

    أيها الإخوة يرجى ممن يعلم عن ضلالاتهم ذكرها فهناك أخ أعرفه دخل معهم جديداً فنشروا في عقله المفاسد كتكفير العلماء والوهابية والمعتزلة بطريقة يضحكون بها على العوام
    وقد سمعت مرة أنهم يأثمون معاوية ويضللونه ويضللون السيدة عائشة أمنا رضي الله عنها
    ويكفرون من قال على بائع غرر بالسعر (حرامي) على زعمهم أنه حرم ما علم من الدين بالضرورة أنه حلال وهو البيع سبحان الله على جهلهم.
    ومن قال لا قدر الله فهو كافر عندهم والعياذ بالله
    أرجو ممن يعرف مثل هذه الطامات ذكرها مع اسم الكتاب المذكور فيها هذه الضلالات لإنقاذ أخ في الله من ضلالاتهم وفضحهم وإذا أسندتم لي كلامي من كتبهم فأشكركم وجزاكم الله خيراً

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2003
    المشاركات
    4,008
    مقالات المدونة
    2
    وعليكم السلام ورحمة الله ..

    أنت حكمت بضلالاتهم، ولا تعرف مواضع الأشياء التي نقلتها عنهم؟

    أنا أطلب منك توثيق أنهم يضللون السيدة عائشة، فهذا لا أعلمه عنهم..

    هم في مجمل عقائدهم على منهج أهل السنة والجماعة الأشاعرة، لكنهم في باب التكفير على خطأ صريح، وهم متعصبون للشيخ الهرري في ترجيحاته، إذا جادلتهم فيها تلاحظ خلطهم بين المسائل القطعية وبين المسائل الظنية .. شأنهم في هذه الجزئية شأن الوهابيين..

    أما قولك:
    ويكفرون من قال على بائع غرر بالسعر (حرامي) على زعمهم أنه حرم ما علم من الدين بالضرورة أنه حلال وهو البيع سبحان الله على جهلهم.
    لم أفهم ما تريد؟

    التكفير بالألفاظ يستند فيه هؤلاء الأخوة إلى كتب العلماء، فإن العلماء قد نصوا على أن قائل الألفاظ الكفرية على خطر، ففي بعضها يكفر صراحة، وفي بعضها يكفر باللازم، وفي بعضها ينفعه الجهل، وفي بعضها لا ينفعه، وهم جعلوها كلها في مرتبة واحدة .. نسأل الله أن يهديهم وأن يوفقنا وإياهم للصواب في القول والعمل ..
    إلهنا واجبٌ لولاه ما انقطعت
    آحاد سلسلة حفَّــت بإمكـانِ



    كتاب أنصح بقراءته: سنن المهتدين في مقامات الدين للإمام المواق
    حمله من هنا

  3. أخي جلال..

    أنت حكمت بضلالاتهم، ولا تعرف مواضع الأشياء التي نقلتها عنهم؟
    أنا لم أحكم عليهم بدون دلائل ولا مواضع فإن مواقع الأحباش طافحة في النت وقد تعرفت على بعضهم في سوريا وناقشتهم وأنا الآن في الأردن وذهبت مرة إلى مركز لهم يسمى جمعية الثقافة في عمان دون أن أعرف أنه للأحباش وعندما عرفوني على أنفسهم هناك في الجمعية أصبحوا يكفرون أمامي العلماء والوهابية وأنا ناقشتهم في جمعيتهم وكان آخر المطاف أنني كافر لأني لم أكفر مثبت الجهة

    فهل هذا الفعل لا يكفي لأن أحكم عليهم بالضلال ؟؟

    على كل حال مع كل هذا يكفي شهادة شيوخي في الشام فيهم هداهم الله

    أنا أطلب منك توثيق أنهم يضللون السيدة عائشة، فهذا لا أعلمه عنهم..
    أخي الكريم ، هذه النقطة بالذات كتبت (وقد سمعت) ولم أجزم بها وربما لم تنتبه على كلامي لأني في هذه النقطة بالذات لست متأكداً أما باقي النقاط فأنا متأكد منها فإني ناقشتهم فيها في الشام وفي الأردن

    لم أفهم ما تريد؟
    سأشرح بصيغة أوضح إن شاء الله

    إذا البائع باع عرضاً من العروض بسعر أغلى مما هو في السوق ولم يكن المشتري يعلم سعره في السوف فبعد أن عرف المشتري أن البائع غرر في السعر يقول المشتري على البائع (حرامي) وهذا عندهم كافر لأنه على زعمهم أنكر معلوماً من الدين بالضرورة

    هذه الفئة لا يقرؤون إلا كتب شيخهم بالإجمال فإذا أخرجتهم منها تجدهم يتخبطون في الكلام هدانا الله وإياهم إلى الحق

  4. #4
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

    بعد إذنكم سيدي الشيخ جلال...

    أخي الفاضل محمد،

    قال بعض سادتي المشايخ الأفاضل حفظه الله تعالى إنَّ من الخطأ أن نقول إنَّ الأحباش هم على طريقة أهل السنَّة والجماعة الأشاعرة أصلاً...

    دعونا نغضُّ النَّظر عن تغاليهم في تكفير المخالف أو في تعدِّي بعضهم في الكلام على بعض ساداتنا الصحابة رضي الله عنهم...

    المسألة هي أنَّ منهجيَّة الأحباش ليست هي منهجيَّة السادة الأشاعرة!

    المذهب الأشعريُّ هو مذهب كلاميٌّ، منهجيَّته في النَّظر والفكر والاستدلال معروفة.

    والأحباش لا أقامهم الله لا منهج عندهم أصلاً، ولئن كان فليس إلا التقليد الفاحش السطحيَّ، وأدلَّتهم هي أقوال العلماء...!

    فلئن سألناهم: ما الدليل على أنَّ الله تعالى ليس بجسم؟

    قالوا: لأنَّ الإمام الفلاني قال كذا والإمام الفلاني قال كذا!

    فهذه المنهجيَّة والله ليست من منهجيَّة أهل الجقِّ، ولا تصحُّ على مذهبهم.

    فهذا اختلاف أصليٌّ بيننا وبينهم.

    نعم، هم موافقون في مسائل الاعتقاد، وهذا لا يعني أبداً أنَّهم أشاعرة، فالمذهب هو الذَّهاب إلى طريقة معيَّنة في النَّظر والتفسير، وهؤلاء طريقتهم مخالفة تماماً...

    وهم تماماً كالمقلِّد الجاهل الذي يُلقَّن مسائل الاعتقاد، فلئن حفَّظنا طفلاً جوهرة التوحيد فهل يكون أشعريّاً؟ لا!

    والأحباش أجهل وأنزل من أن يُسمَّوا أشعريَّة...

    وما شذوذاتهم التَّافهة إلا دلائل على سقوطهم عن درجة الفهم والنَّظر...

    ولقد مضت مسألة أنَّ جميل حليم منهم قال بأنَّ من لم يلفظ حرف الحاء باسم سيدنا النبي صلى الله عليه وسلَّم تسليماً في الشهادتين لا يكون مسلماً وإن كان أعجميّاً لا يستطيع لفظ ذلك الحرف أصلاً!

    فهل هناك سخافة وسقوط بعد هذا؟!

    بل والله إنَّ من يقول هذا أقرب إلى أن يكون متعمِّداً للشذوذ للتنفير عن الدين.

    هذا وإنَّهم بلا ريب ذوو علاقات سياسيَّة هم فيها تابعون للحكومات.

    فلا يكاد يكون من هؤلاء خير.

    عجَّل الله بهدايتهم وهلاك رؤوس السَّوء.

    والسلام عليكم...
    فالله أحقّ أن تخشوه إن كنتم مؤمنين

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2003
    المشاركات
    4,008
    مقالات المدونة
    2
    أخي محمد أبو غوش ..

    الشيخ الحبشي رحمه الله، لا يمكن إنكار أشعريته، وإن خالف في مسائل ..

    وليس من شرط النسبة إلى الأشاعرة استخدام الطرق والأساليب الكلامية، فنحن لا ننسب أهل هذه الجماعة إلى العلم والمعرفة بالمعنى الاصطلاحي ..

    وكونهم مقلدين لأصول الأشعرية وعدم قدرة عوامهم -كشأن العوام عموماً- على الاستدلال على المسائل العقائدية لا يخرجهم من مجموع الأشاعرة .. إلا إذا كنت تقول بأن جماهير المسلمين كذلك..

    ولا عيب في أن ينسبوا صحة معتقداتهم إلى الأئمة الذين يقلدونهم .. وليس هذا الخلاف أصلياً ..

    أما مسألة الاستعجال في التكفير فهذا أمر ظاهر الخطأ، لكنه لا يخرجهم عن دائرة أهل السنة .. كما أن العلاقات السياسية لا تخرج الإنسان عن المذهب العقدي الذي ينتمي إليه .. إنما هذا نوع من التنفير عنهم فقط ..

    وفقك الله
    إلهنا واجبٌ لولاه ما انقطعت
    آحاد سلسلة حفَّــت بإمكـانِ



    كتاب أنصح بقراءته: سنن المهتدين في مقامات الدين للإمام المواق
    حمله من هنا

  6. سيدي محمد أكرم بارك الله فيك

    قلت
    المذهب الأشعريُّ هو مذهب كلاميٌّ، منهجيَّته في النَّظر والفكر والاستدلال معروفة.

    والأحباش لا أقامهم الله لا منهج عندهم أصلاً، ولئن كان فليس إلا التقليد الفاحش السطحيَّ، وأدلَّتهم هي أقوال العلماء...!

    فلئن سألناهم: ما الدليل على أنَّ الله تعالى ليس بجسم؟

    قالوا: لأنَّ الإمام الفلاني قال كذا والإمام الفلاني قال كذا!

    فهذه المنهجيَّة والله ليست من منهجيَّة أهل الجقِّ، ولا تصحُّ على مذهبهم.

    فهذا اختلاف أصليٌّ بيننا وبينهم.

    نعم، هم موافقون في مسائل الاعتقاد، وهذا لا يعني أبداً أنَّهم أشاعرة، فالمذهب هو الذَّهاب إلى طريقة معيَّنة في النَّظر والتفسير، وهؤلاء طريقتهم مخالفة تماماً...

    وهم تماماً كالمقلِّد الجاهل الذي يُلقَّن مسائل الاعتقاد، فلئن حفَّظنا طفلاً جوهرة التوحيد فهل يكون أشعريّاً؟ لا!

    والأحباش أجهل وأنزل من أن يُسمَّوا أشعريَّة...
    كلامك صحيح 100% في مسألة الجهل والتقليد الأعمى فهم كما قلتُ سابقاً لا يقرؤون إلا كتب شيخهم ولكن أنا أخالفك في هذه المسألة وأوافق الأخ جلال عندما قال

    وكونهم مقلدين لأصول الأشعرية وعدم قدرة عوامهم -كشأن العوام عموماً- على الاستدلال على المسائل العقائدية لا يخرجهم من مجموع الأشاعرة .. إلا إذا كنت تقول بأن جماهير المسلمين كذلك..

    ولا عيب في أن ينسبوا صحة معتقداتهم إلى الأئمة الذين يقلدونهم .. وليس هذا الخلاف أصلياً ..

    أما مسألة الاستعجال في التكفير فهذا أمر ظاهر الخطأ، لكنه لا يخرجهم عن دائرة أهل السنة .. كما أن العلاقات السياسية لا تخرج الإنسان عن المذهب العقدي الذي ينتمي إليه .. إنما هذا نوع من التنفير عنهم فقط ..
    والله أعلم بالصواب

    وجزاك الله خيراً

  7. ولكن عندي سؤال للأخ جلال بارك الله فيه

    قلت :

    أما مسألة الاستعجال في التكفير فهذا أمر ظاهر الخطأ، لكنه لا يخرجهم عن دائرة أهل السنة
    هل يكون من يستعجل في التكفير وأصبحت من صفاته واعتقاداته من أهل السنة أم أن هذا ابتداع في الدين مع تقريرهم لعقيدة الإمام الأشعري ؟؟

    وهل من اللازم أن يكون الأشاعرة من أهل السنة ؟؟ يعني بشكل موضح أكثر

    هل كل أشعري هو من أهل السنة ؟؟ (مع النظر إلى ما قرره العلماء في خلاف الصحابة وغيرها من المسائل)

    وجزاك الله خيراً

  8. #8
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

    سيدي الشيخ جلال جزاكم الله خيراً...

    إنَّما كان كلامي على الحباش لا على الشيخ الهرري رحمه الله بخصوصه.

    ولا ريب سيدي في أنَّ من كانت منهجيَّته في الاستدلال هي الركون إلى أقوال العلماء فهو مخالف لمنهجيَّة السادة الأشاعرة أصلاً.

    - "وليس من شرط النسبة إلى الأشاعرة استخدام الطرق والأساليب الكلامية، فنحن لا ننسب أهل هذه الجماعة إلى العلم والمعرفة بالمعنى الاصطلاحي"..

    سيدي اسمحوا لي بالمخالفة في ذلك، فلو جاءنا جماعة صوفيَّة قالوا إنَّهم قد اعتمدوا الكشف وحده في الوصول إلى العقائد ووصلوا إلى ما وصلنا إليه في الاعتقاد، فهل يجوز أن نسمِّيهم أشعريَّة؟!

    لا.

    ومخالفة الأحباش في ذلك أصليَّة لا عارضة.

    - "وكونهم مقلدين لأصول الأشعرية وعدم قدرة عوامهم -كشأن العوام عموماً- على الاستدلال على المسائل العقائدية لا يخرجهم من مجموع الأشاعرة .. إلا إذا كنت تقول بأن جماهير المسلمين كذلك".

    أقول: لا أكابرهم ولا أصاغرهم خارجون عن التقليد التَّامِّ، ولا ريب في أنَّ منهجيَّتهم العامَّة هذه ليس سببها عوامُّهم بل كبراؤهم.

    وكونهم لهم منهجيَّة يقولون إنَّها المنهجيَّة الحقُّ مع كونهم مقلِّدين تماماً فهذا يدلُّ على أنَّ منهجيَّتهم خارجة عن أصل الاعتقاد عندنا داخلة فيه عندهم، فالذي هو داخل عندهم ليس هو الدَّاخل عندنا، والذي هو داخل عندنا ليس هو الدَّاخل عندهم، فكيف نقول بعد ذلك إنَّهم منَّا؟!

    والفرق بينهم وبين العوامِّ هو أنَّهم ليسوا مقلِّدين فقط، بل هم مقلِّدون زائدون بشيء أدخلوه في اعتقادهم في المنهج والمسائل.

    - "ولا عيب في أن ينسبوا صحة معتقداتهم إلى الأئمة الذين يقلدونهم .. وليس هذا الخلاف أصلياً"..

    سيدي ليس الكلام على ذلك، الكلام هو على كون منهجيَّتهم كذلك، وكون دليلهم على صحَّة معتقدهم هو إسنادهم هذا للسادة العلماء.

    - "أما مسألة الاستعجال في التكفير فهذا أمر ظاهر الخطأ، لكنه لا يخرجهم عن دائرة أهل السنة .. كما أن العلاقات السياسية لا تخرج الإنسان عن المذهب العقدي الذي ينتمي إليه .. إنما هذا نوع من التنفير عنهم فقط".

    سيدي لقد قلتُ إنَّ قولهم بالتكفير ليس أصلاً في مخالفتهم إذ قلتُ إنَّا لنا أن نغضَّ النَّظر عن ذلك...

    لكن يا سيِّدي عندما نرى مثل جميل حليم يُكفر من لا يستطيع نطق الشهادتين فهل هذا أمر شاذٌّ عند هذا الشخص وحده؟؟؟

    هل يُعقل ذلك؟

    أو هي منهجيَّة؟!

    ........................

    سيدي سؤال خارج: كلام جميل حليم الذي اطَّلعتم عليه أليس يدخل في الكفر؟

    والسلام عليكم...
    فالله أحقّ أن تخشوه إن كنتم مؤمنين

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jun 2003
    المشاركات
    4,008
    مقالات المدونة
    2
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته أخي محمد أبو غوش ..

    شكراً لك وجزاك الله خيراً ..

    أخي العزيز، هل من شرط النسبة إلى الأشعرية هو معرفة منهجهم في الاستدلال؟

    هل نسمي عوام المسلمين أشاعرة أم لا؟
    إلهنا واجبٌ لولاه ما انقطعت
    آحاد سلسلة حفَّــت بإمكـانِ



    كتاب أنصح بقراءته: سنن المهتدين في مقامات الدين للإمام المواق
    حمله من هنا

  10. #10
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,

    بما أن هذا الموضوع قد طرح, وددت أن أسأل مشايخنا الأفاضل هذا السؤال المركب:


    هل من وافق السادة الأشاعرة في الأسماء والصفات, وخالفهم في غيرها مطلقا, يعد أشعريا؟ وإن لم يعد أشعريا فهل يحسب على الأشاعرة أو بالأحرى هل يمثل منهج الأشاعرة؟ وهل الأشاعرة هم مذهب عقدي لا دخل له في الفقه والتصوف والاجتماع والسياسة وغيرها من المجالات؟

    وجزاكم الله خيرا


  11. #11
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

    سيدي الشيخ حفظكم الله،

    "هل من شرط النسبة إلى الأشعرية هو معرفة منهجهم في الاستدلال؟ هل نسمي عوام المسلمين أشاعرة أم لا"؟

    سيدي هنا يُقال إنَّ العامِّيَّ قائل بتلك المنهجيَّة بالقوَّة، أي إنَّه لا بدَّ بانٍ اعتقاده على منهجيَّة أهل السُّنَّة لو حصل له البناء.

    هذا إذا لم يُقل إنَّ العامِّيَّ إذ يجب عليه النَّظر الإجماليُّ فهذا النَّظر إنَّما هو وفق منهجهم.

    أمَّا الأحباش فذوو منهج مخالف موجود، فحالهم مخالف حال العامِّيِّ...

    فهم يُبتون في طريقتهم ومنهجهم ما ليس في منهج السادة الأشاعرة أصلاً.

    ولقد سألتكم من قبل هذا السُّؤال: "فلو جاءنا جماعة صوفيَّة قالوا إنَّهم قد اعتمدوا الكشف وحده في الوصول إلى العقائد ووصلوا إلى ما وصلنا إليه في الاعتقاد، فهل يجوز أن نسمِّيهم أشعريَّة"؟!

    وجوابه بحسب فهمي هو أن لا، فلا أدري إن كنتم تصحِّحون ما فهمتُ؟؟؟

    فلئن كان جوابي صحيحاً فكذا الكلام على الأحباش.

    ............................................

    أخي الفاضل أدهم،

    - "هل من وافق السادة الأشاعرة في الأسماء والصفات, وخالفهم في غيرها مطلقا, يعد أشعريا"؟

    بحسب علمي، لا.

    فهناك مسائل كأفعال الله تعالى -وقد تعود هذه المسألة إلى الصفات وتعلقاتها-، وهناك مسائل أخرى كرؤيته تعالى يوم القيامة وإثبات السمعيَّات وأحكام النبوَّات.

    هذا بالكلام على ما يخالف فيه من المسائل، فضلاً عن الكلام على منهج الاستدلال.

    - "وإن لم يعد أشعريا فهل يحسب على الأشاعرة أو بالأحرى هل يمثل منهج الأشاعرة"؟

    كذلك لا.

    - "وهل الأشاعرة هم مذهب عقدي لا دخل له في الفقه والتصوف والاجتماع والسياسة وغيرها من المجالات"؟

    فنعم، هو مذهب في الاعتقاد، مجاله غيرُ مجال الفقه مثلاً، فهما علمان مستقلّان تماماً، لكنَّ الفقه يستند إلى المذهب العقيدي إذ هو مبنيٌّ ببناء أصول الفقه الذي هو مؤصَّل بعلم الكلام.

    وكذلك علم الاعتقاد مغاير لعلم التَّزكية والتَّصوُّف، لكنَّ طريقة التَّصوُّف هي فرع المذهب الاعتقاديِّ، فإنَّ تصوُّف أهل السُّنَّة مغاير لتصوُّف القائلين بوحدة الوجود مغاير لتصوُّف المعتزلة مغاير لتصوُّف الإماميَّة الاثني عشريَّة مغاير لتصوُّف الباطنيَّة مغاير لتصوُّف الهندوس والبوذيين والنصارى واليهود...

    فالمذهب العقيديُّ بالضَّرورة مؤثِّر في الطريقة الصوفيَّة كذلك.

    وهو مؤثِّر في الطَّريقة السياسيَّة والاجتماعيَّة كذلك، فالبراغماتيَّة مثلاً هي فرع مذهب فلسفيٍّ هو من السفسطة.

    والسلام عليكم...
    فالله أحقّ أن تخشوه إن كنتم مؤمنين

  12. *أخي الكريم محمد أبو غوش:
    برأيي الضعيف فإن الأحباش يدخلون في دائرة الاشأعرة - وربما سمعت من الشيخ سعيد قبل 8 سنوات تقريباً أنه يميل الى هذا الرأي-
    ولكن شذوذهم واقع في باب الفقه والفتوى وهو كثير - وقد حذرنا منها في خطبنا ودروسنا ولكني كذلك قرأت لهم أنهم يبنون بعض فتاواهم على كلام متأخري الشافعية- وصلاتهم المشبوهة كذلك...

    *أما مخالفتهم للمذهب الاشعري بمسائل أو بطريقة معينة فدعني أذكرك وأذكر نفسي بكلام للامام الغزالي -وأعرف أنك مطلع عليه مسبقا - حيث قال في فيصل التفرقة ::

    * (( فأما أنت إن أردت أن تنتزع هذه الحسكة من صدرك، وصدر من هو في حالك، ممن لا تحركه غواية الحسود، ولا تقيده عماية التقليد، بل تعطشه إلى الاستبصار لحزازة إشكال أثارها فكر، وهيجها نظر. فخاطب نفسك وصاحبك، وطالبه بحد الكفر. أي تعريفه فإن زعم أن حد الكفر: ما يخالف مذهب الأشعري، أو مذهب المعتزلي، أو مذهب الحنبلي أو غيرهم؛ فاعلم أنه غِر، بليد. قد قيده التقليد؛ فهو أعمى من العميان، فلا تضيع بإصلاحه الزمان. وناهيك حجة في إفحامه، مقابلة دعواه بدعوى خصومه؛ إذ لا يجد بين نفسه وبين سائر المقلدين المخالفين له فرقًا وفصلًا ولعل صاحبه يميل، من بين سائر المذاهب، إلى الأشعري كان مذهب الأشعري هو السائد في ذلك العصر، ويزعم أن مخالفته في كل وِرْدٍ وصدر، كفر من الكفر الجلي. فسأله من أين ثبت له أن يكون الحق وقفا عليه حتى قضى بكفر الباقلاني إذ خالفه في صفة البقاء لله تعالى وزعم أنه ليس هو وصفا لله تعالى زائدا على الذات. ولِمَ صار الباقلاني أولى بالكفر بمخالفته الأشعري من الأشعري بمخالفته الباقلاني؟ ولِمَ صار الحق وقفا على أحدهما دون الثاني؟ أكان ذلك لأجل السبق في الزمان فقد سبق الأشعريَّ غيرُهُ من المعتزلة فليكن الحق للسابق عليه أم لأجل التفاوت في الفضل والعلم؟ فبأي ميزان ومكيال قدّر درجات الفضل حتى لاح له أن لا أفضل في الوجود من متبوعه ومقلده؟
    فإن رخّص للباقلاني في مخالفته فلِمَ حجر على غيره؟ وما الفرق بين الباقلاني والكرابيسي والقَلانْسي وغيرهم؟ وما مُدرِكُ التخصيص بهذه الرخصة؟ وإن زعم أن خلاف الباقلاني يرجع إلى لفظٍ لا تحقيق وراءه كما تعسًّف بتكلّفِه بعضُ المتعصبين زاعما أنهما جميعا متوافقان على دوام الوجود، والخلافُ في أن ذلك يرجع إلى الذات أو إلى وصفٍ زائد عليه، خلافٌ قريبٌ لا يوجب التشديد،
    فما باله يشدد القول على المعتزلي في نفيه الصفات وهو معترف بأن الله تعالى عالِم محيطٌ بجميع المعلومات، قادر على جميع الممكنات، وإنما يخالف الأشعري في أنه عالم وقادر بالذات أو بصفة زائدة؟ فما الفرق بين الخلافين؟ وأي مطلب أجلّث وأخطر من صفات الحق سبحانه وتعالى في النظر في نفيهما وإثباتهما؟""

    *وقال:"اعلم أن الذي ذكرناه، مع ظهوره، تحته غور، بل تحته كل الغور، لأن كل فرقة تكفر مخالفها، وتنسبه إلى تكذيب الرسول عليه الصلاة والسلام.
    فالحنبلي يكفر الأشعري، زاعمًا أنه كذب الرسول في إثبات الفوق لله تعالى، وفي الاستواء على العرش.
    والأشعري يكفره زاعمًا أنه مشبه وكذب الرسول في أنه {ليس كمثله شيء}.
    والأشعري يكفر المعتزلي زاعمًا أنه كذب الرسول في جواز رؤية الله تعالى. وفي إثبات العلم والقدرة، والصفات له.
    والمعتزلي يكفر الأشعري، زاعمًا أن إثبات الصفات تكثير للقدماء، وتكذيب للرسول في التوحيد.
    ولا ينجيك من هذه الورطة إلا أن تعرف:
    حد: التكذيب والتصديق، وحقيقتهما فيه.
    فينكشف لك غلو هذه الفرق، وإسرافها في تكفير بعضها بعضًا.
    فأقول:
    التصديق: إنما يتطرق إلى الخبر، بل إلى المخبر.
    وحقيقته: الاعتراف بوجود ما أخبر الرسول صلى الله عليه وسلم عن وجوده...."

    *وهو كلام ذهبي يعلم الطبة الاعتدال في التكفير والتبديع ويضع كل أمر في ميزانه ويضع النقاط على الحروف
    *وديانتنا التي بها ندين التمسك بكتاب الله وسنة نبيه وما روي عن الصحابة والتابعين وأئمة الحديث ونحن بذلك معتصمون وبما كان عليه الإمام أحمد بن حنبل نضر الله وجهه ورفع درجته وأجزل مثوبته قائلون ..لأنه الإمام الفاضل والرئيس الكامل..فرحمة الله عليه من إمام مقدم وكبير مفهم وعلى جميع أئمة المسلمين* الإمام الأشعري رحمه الله.

  13. #13
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

    جزاك الله خيراً أخي الفاضل مصطفى...

    ونعم، ربما يكون رأي سيدي الشيخ سعيد حفظه الله تعالى -إلى الآن، ولا أعلم رأيه الآن- أنَّا يصحُّ أن نُسمّي الأحباش من الأشاعرة.

    لكنَّ هناك جهة نظر أخرى لبعض سادتي المشايخ الفقيرُ يرى أنَّها قويَّة، وإنَّما أستدلُّ على قوَّتها.

    والمسألة الأساس هي أنَّ الأحباش لهم منهج اعتقادي مغاير لمنهج السادة المتكلِّمين الأشعريَّة وإن وافقوهم في الاعتقاد كما لو قيل إنَّ أناساً ادَّعوا أنَّهم قد وصلوا إلى اعتقادنا بالكشف لا بالبرهان، فهل نقول إنَّهم أشعريَّة؟

    والسلام عليكم...
    فالله أحقّ أن تخشوه إن كنتم مؤمنين

  14. لا حول ولا قوة إلا بالله !!!!

    تقول يا محمد:
    والمسألة الأساس هي أنَّ الأحباش لهم منهج اعتقادي مغاير لمنهج السادة المتكلِّمين الأشعريَّة
    أئمتنا المشايخ تلاميذ الشيخ العلاّمة المحدّث عبد الله الهرري الحبشي رضي الله عنه ورحمه الله منهجهم في تعليم العقائد الحقة للناس هو منهج أئمة الأشاعرة ولكن المشكلة تكمن عند أحد شخصين:
    1- من لا يعرف منهج الأشاعرة هذا فيحكم على منهج الشيخ رحمات الله عليه و تلاميذه بأنه مخالف لهم.
    2- من لا يعرف منهج الشيخ رحمة الله عليه ولا منهج المشايخ من تلاميذه وإنما يسمع عنهم فلتات من هنا وهناك فيتسرع في الحكم على منهجهم بناء على تصور خاطىء قام في ذهنه عنهم.

    فنصيحة لوجه الله لك يا محمد ولكل من تسول له نفسه الدخول في مثل هذا : تريث في أحكامك ولا تكن ممن يتكلم فيما لا يعلم.

  15. #15
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

    أخي عمر،

    المسألة هي أنِّي أدَّعي وأزعم أنَّ مشايخ الأحباش لا يعرفون منهج المتكلِّمين أصلاً!

    ولو كانوا يعرفونه لما كانوا في هذه السَّطحيَّة في تقرير المسائل والاهتمام بالمسائل السَّطحيَّة.

    ولو كنتَ تقرأ في علم الكلام لعرفت الفرق بين منهجهم ومنهج المتكلِّمين بوضوح.

    ويبدو انَّك قد غفلتَ عن معنى قولي: "منهج".

    والسلام عليكم...
    فالله أحقّ أن تخشوه إن كنتم مؤمنين

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •