النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: الجمع في السفر

  1. Question الجمع في السفر

    السلام عليكم:
    كما هو معلوم أن السادة الأحناف رضي الله عنهم لا يجمعون لا في الحضر ولا في السفر:
    السؤال:
    إذا كان الإنسان في سفر وكان راكبا بالحافلة وقرر من في الحافلة أن يجمعوا تأخيرا إن كان عصرا أو عشاء....
    ماذا على الحنفي أن يفعل؟

    هل يخرج إلى مذهب آخر يجيز الجمع؟

    أم يصلي الظهر أو المغرب قضاء لأنها فاتته وهو راكب بالحافلة؟
    قال الإمام حسن البنا رحمه الله:نتعاون فيما اتفقنا عليه ويعذر بعضنا بعضا فيما اختلفنا عليه.

  2. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أخي الكريم عدنان

    هل الحاجة للبقاء بالحافلة هي مما يسقط إثم الصلاة ولا تكون عاصياً ؟

    نحتاج أن يجيبنا على هذا شيخ حنفي فإذا كان الجواب عدم سقوط الإثم فما المانع من أن يقلد الشخص المذاهب الأخرى خشية الوقوع في الحرام في مذهبه وقد كان ولا بد ؟

    فقد نص العلماء على جواز التقليد

    والسلام

  3. أتمنى أن يجيبنا بذلك أحد المشايخ الأحناف المتواجدين بالمنتدى مع التوضيح...
    قال الإمام حسن البنا رحمه الله:نتعاون فيما اتفقنا عليه ويعذر بعضنا بعضا فيما اختلفنا عليه.

  4. #4
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

    سؤال جميل أخي الفاضل عدنان!

    فلنر ما الذي يقرِّره السادة الأحناف...
    فالله أحقّ أن تخشوه إن كنتم مؤمنين

  5. السلام عليكم
    ما الذى منع الحنفى أصلا من أن يصلى الظهر أو المغرب منفردا دون الحاجة إلى تأخيرهما لما لم يخرج إلى الحافلة وهو على وضوء ويصلى بها
    وعلى كل لو نقض وضوءه وفقد الطهورين فما الأثم فى هذا عليه أظنه لا أثم وعلى هذا يصلى ما عليه قضاءا لأن هذا هو الصحيح فى مذهبه أم الجمع فلا يصح عنده والله أعلم وأرجوا التوجيه من سيدنا الشيخ لؤى نفعنا الله به

  6. بسم الله الرحمن الرحيم
    في هذه الحالة إن قرروا أن الباص لا يتوقف فيجوز له أن يصلي المغرب وهو في الباص, قال في المبسوط: "ولا يصلي المسافر المكتوبة على الدابة من غير عذر", "وروي «عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه كان مع أصحابه في سفر فمطروا فأمر مناديا ينادي حتى نادى صلوا على رواحلكم، فنزل ابن رواحة فطلب موضعا يصلي فيه، فأخبر بذلك رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فدعاه، فلما أقبل إليه فقال: أما إنه يأتيكم وقد لقن حجته قال: ألم تسمع ما أمرت به أما لك في أسوة، قال: يا رسول الله أنت تسعى في رقبة قد فكت، وأنا أسعى في رقبة لم يظهر فكاكها، قال: ألم أقل لكم إنه يأتيكم وقد لقن حجته، ثم قال له: إني لأرجو على هذا أن أكون أخشاكم لله تعالى» فقد جوز لهم الصلاة على الدابة عند تعذر النزول بسبب المطر فكذلك بسبب الخوف من سبع أو عدو، ولأن مواضع الضرورة مستثناة". انظر المبسوط ج1 ص251-252.
    وقال صاحب البدائع: " ولا يصلي المسافر المكتوبة على الدابة إلا في ضرورة" "وأما في حالة الضرورة له أن يصلي المكتوبة، والوتر على الدابة لما روي أن رسول الله عليه السلام كان مع أصحابه في سفر فمطروا، «فأمر منادياً حتى نادوا صلوا على رواحلكم». انظر بدائع الصنائع ج2 ص53.
    الله أعلم.
    وعلى كل حال ننتظر إجابة الشيخ لؤي.

  7. جاء فى حاشية العلامة ابن عابدين (فَاقِدَ الطَّهُورَيْنِ يُؤَخِّرُ عِنْدَ الْإِمَامِ وَيَتَشَبَّهُ عِنْدَهُمَا وَالْمُتَشَبِّهُ غَيْرُ مُصَلٍّ أَفَادَهُ الرَّحْمَتِيُّ)
    وعليه فمن فقد الطهورين فى الحافلة يتشبه بالمصلى احتراما للوقت ثم يعيد
    وبالنسبة للإعادة مع قوم سيصلون جمع تأخير سألت أحد مشايخ الحنفية فقال لى يصلى معهم جمع تأخير قلت له ما الأفضل له وهو حنفى قال لا أفضلية هنا حيث نص العلماء على جواز تقليد المذاهب الأخرى
    وقد تفضل سيدى محمد صلاح بذكر هذا
    وأظن أن الشيخ الذى سألته قال لى يصلى معهم حتى لا يضيق واسعا وحتى لا يقول من يسمع كلامه أن الفتوى على بالصلاة منفردا تعصبا
    وهنا سؤال لسيدى الشيخ لؤى . اليست صلاته جمع تأخير تقع قضاءا ولا يتغير حكمها عند الحنفى بأن تصبح صلاة فى وقتها على مذهب الحنفية ذلكم لان الحنفية لا يجيزونها عندهم لأنه وإن جاز الاننتقال إلى مذهب آخر فلا يغير هذا من كونها تقع قضاءا اللهم إذا نوى الصلاة فى سفر هذا على غير مذهبه الحنفى من بداية خروجه للسفر

  8. #8
    ننتظر الاجابة من علماء الحنفية
    طلبُ الجنـة بلا عمـل ذنـب من الذنـوب، و انتـظار الشـفاعة بـلا سـبب نـوع من الغرور، و رجـاءُ رحمـة من لا يطـاع حـمق و غرور

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •