صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 16 إلى 30 من 48

الموضوع: هل يجوز تهنئة المسيحين بعيدهم

  1. العجيب فى هذه المسألة أن الأمر لم يقتصر على فضيلة المفتى أو شيخ الأزهر حفظهما الله بل أنى والله قرأت القول بالجواز لغيرهما وكلهم من أهل السنة الكبار وعلى رأس القائلين سيدى الشيخ البوطى حفظه الله على ما أتذكر أنه قال بالجواز مشترطا إلا يسمى مناسبة التهنئة
    الأمر جد خطير فأنى للعامة مثلى أن يردوا قول علماء الأمة المعاصرين وحتى طلاب العلم هل أدرى بعلم السلف من هؤلاء الكبار وليت الأمر اقتصر على واحد أو اثنين أو على عالم شاع عنه التفلت بل هو كما ترون جمعا من رموز الأمة وكبارهم
    وفرضا أنى قلت لأحد متبعى الشيخ على جمعه أن الشيخ خالف سلف الأمة فى هذه المسألة ما أسهل أن يرد قائلا
    وماذا عن الحبيب على الصوفى الكبير وماذا عن شيخ الجامع الأزهر وماذا عن سيدنا الشيخ البوطى ولا حول ولا قوة إلا بالله

  2. معذرة على تطفلي

    مقصد الأخ محمد أن عبارة المغني بل و ابن حجر لا تفيد حرمة تهنئة النصارى بأعيادهم

    و ما ذكره الشيخ هاني واضح صريح في المسألة بل و في أخف منها

    لكن هذا على مذهب المالكية

    فأين النقل المفيد للحرمة عند الشافعية؟

  3. http://www.aslein.net/showthread.php?t=15749

    فيه : يعزر من هنأ نصرانيا بعيده
    اللهمَّ أخرِجْنَا مِنْ ظُلُمَاتِ الوَهْمِ ، وأكْرِمْنَا بِنُورِ الفَهْمِ ، وافْتَحْ عَلَيْنَا بِمَعْرِفَةِ العِلْمِ ، وحَسِّنْ أخْلَاقَنَا بالحِلْمِ ، وسَهِّلْ لنَا أبْوَابَ فَضْلِكَ ، وانشُرْ عَلَيْنَا مِنْ خَزَائنِ رَحْمَتِكَ يا أرْحَمَ الرَّاحِمِين

  4. اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شريف شفيق محمود مشاهدة المشاركة
    معذرة على تطفلي

    مقصد الأخ محمد أن عبارة المغني بل و ابن حجر لا تفيد حرمة تهنئة النصارى بأعيادهم

    و ما ذكره الشيخ هاني واضح صريح في المسألة بل و في أخف منها

    لكن هذا على مذهب المالكية

    فأين النقل المفيد للحرمة عند الشافعية؟
    معذرة سيدى على العكس مما تقول فكلام الإمام الشربينى ينص على التهنئة بعينها وأنه يعذر فاعلها كما تفضل سيدى الشيخ أشرف
    وليتكم سيدى تدلنى على المنع من التهنئة خاصة فى كلام السادة المالكية الذى جاء فى مشاركة سيدى الشيخ هانى وجزاكم الله خيرا


  5. هل فهمت من "ويعزر من وافق الكفار في أعيادهم" أنه يعزر من هنأ نصرانيا بعيده؟ لا من احتفل بعيده مثلا؟

  6. ويعزر من وافق الكفار في أعيادهم، ومن يمسك الحية ويدخل النار، ومن قال لذمي يا حاج، ومن هنأه بعيده، ومن سمى زائر قبور الصالحين حاجا، والساعي بالنميمة لكثرة إفسادها بين الناس. قال يحيى بن أبي كثير: يفسد النمام في ساعة ما لا يفسده الساحر في السنة اهـ مغني المحتاج

  7. اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد سويفى سيد مشاهدة المشاركة
    معذرة سيدى على العكس مما تقول فكلام الإمام الشربينى ينص على التهنئة بعينها وأنه يعذر فاعلها كما تفضل سيدى الشيخ أشرف
    وليتكم سيدى تدلنى على المنع من التهنئة خاصة فى كلام السادة المالكية الذى جاء فى مشاركة سيدى الشيخ هانى وجزاكم الله خيرا

    ما نقله الشيخ هاني هو في أن "يترك الرجالُ والنساءُ أعمالهم صبيحتها تعظيماً لليوم، ويعدونه رأس السنة" فالكلام على رأس السنة فان حرم ترك العمل يومها و أن يتهادى الناس يومها الخ و هي ليست عيدا للنصارى بل و ليس في السؤال اشارة الى أن التهادي مع النصارى فمن باب أولى تحرم تهنئة النصارى بعيدهم

    أما كلام الخطيب فقد فهمت منه حرمة موافقة النصارى في عيدهم لكن هذه أشد من التهنئة فلا يفهم منه حرمة التهنئة بالضرورة و لكن حرمة الاحتفال

  8. أول مرة أرى هذه العبارة

    جزاك الله خيرا و آسف

  9. اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد سويفى سيد مشاهدة المشاركة
    العجيب فى هذه المسألة أن الأمر لم يقتصر على فضيلة المفتى أو شيخ الأزهر حفظهما الله بل أنى والله قرأت القول بالجواز لغيرهما وكلهم من أهل السنة الكبار وعلى رأس القائلين سيدى الشيخ البوطى حفظه الله على ما أتذكر أنه قال بالجواز مشترطا إلا يسمى مناسبة التهنئة
    الأمر جد خطير فأنى للعامة مثلى أن يردوا قول علماء الأمة المعاصرين وحتى طلاب العلم هل أدرى بعلم السلف من هؤلاء الكبار وليت الأمر اقتصر على واحد أو اثنين أو على عالم شاع عنه التفلت بل هو كما ترون جمعا من رموز الأمة وكبارهم
    وفرضا أنى قلت لأحد متبعى الشيخ على جمعه أن الشيخ خالف سلف الأمة فى هذه المسألة ما أسهل أن يرد قائلا
    وماذا عن الحبيب على الصوفى الكبير وماذا عن شيخ الجامع الأزهر وماذا عن سيدنا الشيخ البوطى ولا حول ولا قوة إلا بالله
    هذا كلام غير دقيق، وهل هؤلاء الأزاهرة المصريون - أقصد المصريين العصرانيين، لا السابقين من عظماء أئمة مصر القدامى - فقط هم العلماء، والمتأثرون بمنهجهم الغريب ؟!
    وهل ينسى سني غيور على دينه مقولةً معبرة قالها شيخُ الإسلام مصطفى صبري رحمه الله: "ولعلماء مصر ولوع بالغرائب"، وهو يقصد من أقصدهم
    وإن كنتم في شك مما قلت فاانظروا إلى الهند، وبها ما لا يقل عن مائتي مليون مسلم، يعني أكثر من مسلمي العرب
    لا أظنكم تجدون بها عالما سنيا يتفوه بمثل هذه الترهات، إلا إن كان شخصا طريدا شاذا غريبا لا يلتفت إلى أقواله،
    وتعالوا إلى مليبار ستجدون منهج شيخ الإسلام زكريا وابن حجر الهيتمي والباجوري والعطار والسنوسي والكوثري، ستجدون كيف أن منهجهم يعيش عندنا غضا طريا، في التعليم والإفتاء ومعاملة أهل الكفر والبدعة.... حتى في اللحية والعمامة والملبس والمأكل و...
    ولا تظنوا كذلك أن من يعيش عالم الإنترنت هم فقط أهل العلم، هم فقط يعرفون الأمور،
    ومن ظن ذلك فقد وهم وهما كبيرا جدا،
    وعندنا من لا يعرف عن الإنترنت شيئا وحتى الكمبيوتر، ولكنه بحمد الله يدرس تحفة المحتاج وشرح لعقائد ومختصر المعاني ...عن ظهر قلب، ويصحح الأخطاء المطبعية فيها دون النظر في الكتاب،
    ولا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق، ولا يضرهم من خالفهم، كائنا من كان، تولى ما تولى من المناصب، وبلغ من الشهرة الكاذبة ما بلغ.
    والله أقولها صراحة، ولا أبالي

  10. سيدى الكريم القرينة فيما تفضل به سيدنا الشيخ هانى حفظه الله هو "تعظيم اليوم" وأعتقد والله أعلم أن اليوم عظيم لذا ترك العمل وتهادى فيه قاصدا تعظيمه و هذا أكبر بكثير من مجرد تهنئة ولا أعنى بقولى مجرد تهنئة حلها أو أنها أمر صغير لكن ما أعنيه أن النية فى هذه المسألة لها أهمية كبيرة انظر مثلا إلى قول المفسرون
    فى قوله تعالى ( لا تجعلوا دعاء الرسول بينكم كدعاء بعضكم بعضا ) قال مجاهد وقتادة : لا تدعوه باسمه كما يدعو بعضكم بعضا : يا محمد ، يا عبد الله ، ولكن فخموه وشرفوه ، فقولوا : يا نبي الله ، يا رسول الله ، في لين وتواضع .
    فمن دعا سيدنا محمد باسمه مجردا مع اعتقاد علو شأنه الشريف وعظمة مكانته أثم فهل ترى أن هذا يستوى بمن يفعل ذلك غير معتقد لما تقدم
    أرجوا أن أكون وفقت فى فهمى ولا حرمنى الله تعالى من توجيهات سادتنا

  11. سيدى الشيخ عبد النصير حفظكم الله تعالى لم أقصد بكلامى أن مشايخ الأزهر العصرانيين هم فقط العلماء ولا أنفى عنهم صفة العلم وأرى أنه من الصعوبة بمكان أن يقال أن كل الأزاهرة العصرانيين كلهم خالفوا ما كان عليه الأزهر قديما كما أنه من الصعوبة بمكان أن يقال العلم السنى الأشاعرى المذهبى فى الهند فقط .حفظ الهند ومصر بعلمائها وجميع بلاد المسلميم
    سيدى ما أردت قوله هو أن هناك عددا من العلماء وهم من خارج مصر قالوا بالجواز بل أن بعض القائلين من هاؤلاء شهد له الجميع بالعلم هنا فى المنتدى وخارج هنا
    ولا أعنى أنى متبعا لهم فيما يقولون غير أنى أتعجب من هذا كله
    ولا زلت أكرر سؤالى هل نص علماء المذاهب الثلاثة الباقيه على المنع وهل قول الإمام الشربينى هو معتمد المذهب وجزاكم الله خيرا وأسأل الله تعالى إلا يحرمنى شريف علومكم

  12. أخي الفاضل
    الإطلاق عن التلفظ بتخصيص التهنئة باليوم الذي هو عيدهم مع وقوع ذلك في نفس اليوم أو قريب قرينة علي إرادته لا غير
    فلا يصح حمل إطلاقهم حرمة التهنئة علي ذاك
    أما جوابكم ففي غير هذا ، عن قصد تعظيم اليوم وعدمه ، وهو مسلم في مطلق التأثير علي عظم الإثم
    والكلام أولا عن إطلاق التهنئة عن كونها عن خصوص هذا العيد
    اللهمَّ أخرِجْنَا مِنْ ظُلُمَاتِ الوَهْمِ ، وأكْرِمْنَا بِنُورِ الفَهْمِ ، وافْتَحْ عَلَيْنَا بِمَعْرِفَةِ العِلْمِ ، وحَسِّنْ أخْلَاقَنَا بالحِلْمِ ، وسَهِّلْ لنَا أبْوَابَ فَضْلِكَ ، وانشُرْ عَلَيْنَا مِنْ خَزَائنِ رَحْمَتِكَ يا أرْحَمَ الرَّاحِمِين

  13. اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد سويفى سيد مشاهدة المشاركة
    سيدى الشيخ عبد النصير حفظكم الله تعالى لم أقصد بكلامى أن مشايخ الأزهر العصرانيين هم فقط العلماء ولا أنفى عنهم صفة العلم وأرى أنه من الصعوبة بمكان أن يقال أن كل الأزاهرة العصرانيين كلهم خالفوا ما كان عليه الأزهر قديما كما أنه من الصعوبة بمكان أن يقال العلم السنى الأشاعرى المذهبى فى الهند فقط .حفظ الهند ومصر بعلمائها وجميع بلاد المسلميم
    سيدى ما أردت قوله هو أن هناك عددا من العلماء وهم من خارج مصر قالوا بالجواز بل أن بعض القائلين من هاؤلاء شهد له الجميع بالعلم هنا فى المنتدى وخارج هنا
    ولا أعنى أنى متبعا لهم فيما يقولون غير أنى أتعجب من هذا كله
    ولا زلت أكرر سؤالى هل نص علماء المذاهب الثلاثة الباقيه على المنع وهل قول الإمام الشربينى هو معتمد المذهب وجزاكم الله خيرا وأسأل الله تعالى إلا يحرمنى شريف علومكم
    سيدي الفاضل محمد أرشدني الله وإياك،
    لم يكن قصدي هو التشنيع على شخصك، بل القصد هو التشنيع على الفكرة التي جئت بها؛ حيث قلت إنك متعجب بسبب انحراف كثير من هؤلاء
    وأنا في الحقيقة لست متعجبا؛ لأني بسابقة تجربتي مع ردود الشيخين الجليلين الكوثري وصبري رحمهما الله - وغيرهما أيضا - على معاصريهم من المنحرفين تبين لي بكل وضوح أن هناك تيارا داخل البلاد الإسلامية، وهذا التيار هو الذي يفسد الإسلام باسم الدين والقرآن والسنة بل وباسم الأشعرية نفسها.
    فالمعيار الذي يجب أن يضعه الإنسان أمام عينيه في مثل هذه المواقف هو المنهج، لا الأشخاص. المنهج واضح، سار عليه جيل بعد جيل، وهذه الطامات كلها لم يكن في البلاد العربية حتى أيام الاستعمار، ثم ظهور قرن الشيطان، ثم ظهور الداهية الأفغاني ومدرسته الإصلاحية.
    ومع ذلك يبقى في العالم العربي من لم يتأثر بهذه الضلالات، وفي مصر نفسها أعلم أشخاصا مازالوا باقين على المنهج، ولعلي أذكر فيهم الشيخ طه ريان المالكي، وعدد من طلبة علم أعرفهم شخصيا، وهم طبعاقلة قلية، وليست لهم تلك الشهرة التي لغيرهم.
    فلما إذن النظر إلى فلان وفلان وفلان، وينقطع سندهم؛ لأن سندهم في ضلالهم لن يصل أو لن يمر بمشايخ الإسلام أبدا، بل يمر بأمثال محمد عبده ورشيد رضا وفريد جدي وأمثالهم.
    هدانا الله إلى الحق والثبات عليه.

  14. اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أشرف سهيل مشاهدة المشاركة
    أخي الفاضل
    الإطلاق عن التلفظ بتخصيص التهنئة باليوم الذي هو عيدهم مع وقوع ذلك في نفس اليوم أو قريب قرينة علي إرادته لا غير
    فلا يصح حمل إطلاقهم حرمة التهنئة علي ذاك
    أما جوابكم ففي غير هذا ، عن قصد تعظيم اليوم وعدمه ، وهو مسلم في مطلق التأثير علي عظم الإثم
    والكلام أولا عن إطلاق التهنئة عن كونها عن خصوص هذا العيد
    سيدى الشيخ أشرف قولكم "ثم القرينة الحالية - وهي كون التهنئة وقت عيدهم - صارفة لإطلاقه التهنئة إلى ذاك العيد ، وإلا فما مناسبة اختيار هذا اليوم بعينه لهذه التهنئة ؟ فأي أثر لإطلاقه حينئذ ؟" فهمت منه مرادكم ولا يحتاج بعده إلى مزيد بيان وكلامى مولانا عن قرينة قولهم "تعظيما لليوم " جاء تعقيبا على كلام الشيخ شريف القائل فيه "فمن باب أولى تحرم تهنئة النصارى بعيدهم" بعد نقله لكلام سيدى الشيخ هانى عن السادة المالكية
    فهل كلام العبد الفقير صحيح أم لا . نفع الله بكم سيدى

  15. سيدى الشيخ عبد النصير حفظكم الله بالله عليكم كيف تنكر على تعجبى وفضيلتكم لم تجد من تذكرهم بـأنهم على الجادة فى مصر بلد الأزهر إلا فضيلة الشيخ أحمد طه ريان حفظه الله وبعض من طلبة العلم على أنى سمعت كلاما لسيدى الشيخ أحمد طه أعتقد أنه لن يعجبكم وخلاصته أنه تكلم عن مسألة التعصب للمذهب وحكى أنه وفى أحد دروسه ذكر أدلة وأحاديثا نبوية على ضعف مذهب السادة الحنفية فى مسألة ما داعيا إلى ترك المذهب الحنفى فى هذه المسألة وكان البلد الذى يحاضر فيه أكثره حنفية واستنكر فضيلته عدم قبول أحد طلبة المذهب الحنفى لكلامه حتى أنه يحكى متعجبا أن هذا الطالب قال له " ماذا سأقول لأبى حنيفة رحمه الله إن سألنى لم تركت قولى فى هذه المسألة " .
    و أقول رغم أن كلام هذا الطالب الحنفى لا يفيد ردا وجوابا شافيا على كلام الشيخ أحمد طه إلا أنه أعجبنى إيما إعجاب ولا يخفاكم سيدى الشيخ عبد النصير الرد الأمثل على كلام الشيخ الريان حول مسألة التعصب هذه ودعوته لترك المذهب الحنفى وسط طلبة حنفية لا يتعدوا طبقة المقلدين . ولولا أنكم سيدى عبد النصير ذكرتموه بالأسم ما ذكرت هذا الكلام عن رجل يشرفنى أن أحمل نعليه واستغفر الله تعالى من قول بلا عمل كما أسأله سبحانه أن يهدينا إلى الحق وأن ينفع بكم سيدى
    وأرجوا ذكر قول المذاهب فى مسألة التهنئة خاصة عدا قول السادة الشافعية
    الذى بينه سيدى الشيخ أشرف جزاه الله خيرا

صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •