النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: سؤال منطقي

  1. سؤال منطقي

    هذا قياس من الشكل الأول، صغراه وكُبراه صادقتان ، والنتيجة كاذبة .
    القائل بربوبية فرعون قائل بجسميته.
    والقائل بجسميته صادق .
    ينتج : القائل بربوبية فرعون صادق .
    السؤال : كيف نوجه صدق النتيجة مع كذب الصغرى والكبرى ؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2003
    المشاركات
    4,003
    مقالات المدونة
    2
    القائل بجسمية فرعون صادق في إثبات نسبة الجسمية إليه ..
    إلهنا واجبٌ لولاه ما انقطعت
    آحاد سلسلة حفَّــت بإمكـانِ



    كتاب أنصح بقراءته: سنن المهتدين في مقامات الدين للإمام المواق
    حمله من هنا

  3. #3
    صدق النتيجة مع كذب مادة المقدمتين أمر عارض لا لازم..اذ قد تكذب النتيجة و قد تصدق...بحسب المواد..
    فالقياس قول مكون من أقوال - متى سُلّمت- لزم عنها لذاتها قول آخر أي النتيجة...
    والنتيجة لازمة لزوما ضروريا عن المقدمتين، بشرط تسليم أو افتراض صدقهما ..لا حقيقة صدقهما في نفس الأمر..
    فبتسليم صدق مقدمتيك، و مع مراعاة الشروط الصورية أي الأشكال و الضروب المنتجة، فالنتيجة بالضرورة واحدة...
    فلا تكون النتيجة إلا صادقة في نفس الأمر و الواقع بالضرورة...اذا كانت المقدمتان صادقتين في نفس الأمر لا تسليما جدليا فحسب..
    و لكن قد تكون النتيجة صادقة في نفس الأمر و لا قد لا تكون...إذا كان المقدمتان صادقتين بالافتراض او التسليم لا في نفس الأمر..
    اذ مع مجرد التسليم و الافتراض بصدقهما ..لا يبقى ضروريَّ الحصول إلا اللزوم لتلك النتيجة..أما موافقتها للواقع فلا ضرورة فيه بل قد
    تصدق و قد تكذب ..
    ففي القياس المنطقي أمران: صورة(تجسدها الأشكال و ضروبها و كيفية انتاجها من عدمه) و مادة (تجسدها صدق المقدمات في نفس الأمر أو عدمه) ...
    النتيجة ضرورية الصدق أي الموافقة للواقع..في حالة واحدة..عند صحة الصورة و المادة معا ...
    و النتيجة جائزة الصدق أي و الكذب، في الحالة الأخرى..أي في حالة عدم صحتهما معا..بصحة المادة وحدها او الصورة وحدها او لا صحة هذه و لا تلك..

    أما قياسك أخي..فأظنه مخلا بالمادة و الصورة معا..فلذا صدقت النتيجة عَرَضا...و قد تكذب لو أبدلتهما بمقدمتين أخريين (و لو كاذبتين)..
    و الله الموفق..

  4. #4
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

    المقدِّمة الثانية باطلة، فإنَّها تثبت كون القائل صادقاً مطلقاً، فهنا انتقال من كونه صادقاً في قوله إنَّ فرعون جسم إلى كونه صادقاً مطلقاً، وهو ما أشار إليه سيدي الشيخ جلال.
    فالله أحقّ أن تخشوه إن كنتم مؤمنين

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •