النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: يصدر قريبا: درر المعرفة من تفسير الإمام ابن عرفة (جمعها نزار حمادي)

  1. يصدر قريبا: درر المعرفة من تفسير الإمام ابن عرفة (جمعها نزار حمادي)

    dorar al ma3rifa 1.jpg
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله الذي أنزل الكتاب قرآناً عربيّاً مفضَّلا، ونزَّله تبيانا منجَّما مفصَّلا، وعلّم به ذوي البصائر الحجج والبينات، ووفَّقهم لاستخراج بعض ما فيه من الدقائق والنكات، فسبحانه مِن إلهٍ تنزَّهت ذاتُه عن الأشباه والأمثال، وتقدَّست صفاتُه عن الحدوث والزوال.
    والصلاة والسلام على خاتم النبيين، وصفوة المرسَلين، سيدنا محمد المبعوث رحمة للعالمين، وعلى آله الطاهرين، وأصحابه الأكرمين.
    وبعد، فإنّ العلم أشرف المآثر، وأعظم الكنوز والذخائر، وإنّ من أشرفها وأعلاها، وأحراها بصرف العمر والزمان إليها: علم التفسير الكافل بالإرشاد إلى المعارف الإلهية، وما به الفوز بالسعادة الدنيوية والأخروية.
    وقد بذل علماء المسلمين جهوداً كبيرةً في توضيح معاني القرآن، واستنباط ما فيه من دقائق الأحكام ولطائف البيان، وتفاوتت آثارهم في ذلك بحسب براعتهم في العلوم التي يتوقف عليها الخوض في لُـجَج أسرارِه، وهي كثيرة أبرزها اللغة والنحو والمعاني والبيان وأصول الدين وأصول الفقه والمنطق والجدل وغيرها.
    وقد كان الشيخُ الإمام وعَلَمُ الأعلام أبو عبدالله محمد بن عرَفة التونسي المالكي الأشعري رضي الله عنه واحداً من أبرز الذين فسّروا القرآن بما استفادوه من قواعد علوم الدين، فاهتدى ورشَد لاستخراج بعض حقائق الكتاب المبين، وتمكن من إظهار فرائد نظم التنزيل عن مكامِنها، وأبراز نفائس إعجازه من معادنها، إذ كان حقّاً بوجوهها عارفاً، وعلى دقائقها وتفاصيلها واقفاً....
    (يصدر ـ إن شاء الله ـ قريبا في مجلدين)
    وفوق كل ذي علم عليم [يوسف:٧٦]

  2. بشرى طيبة
    نريد منك عرض خطة الكتاب وطريقة جمعك لكلام الامام ابن عرفة
    وفي أي دار نشر سيصدر الكتاب

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2003
    المشاركات
    4,014
    مقالات المدونة
    2
    بارك الله في جهودكم في نشر كتب أهل السنة أخي العزيز نزار ..
    إلهنا واجبٌ لولاه ما انقطعت
    آحاد سلسلة حفَّــت بإمكـانِ



    كتاب أنصح بقراءته: سنن المهتدين في مقامات الدين للإمام المواق
    حمله من هنا

  4. متى سيصدر؟
    وعلى أي أساس جمع هذه الفوائد في هذا التفسير وما هي المنهجية التي سار عليها في الجمع؟

    و أريد ترجمة وافية للإمام ابن عرفة رحمه الله وافيةأو دلوني على مراجع لترجمة له وافية بارك الله فيكم

  5. يصدر آخر هذا الشهر إن شاء الله تعالى..
    ويتضمن ترجمة مطولة نسبيا للإمام ابن عرفة
    والكتاب ينقسم إلى قسمين بعد الترجمة، الأول استخراج الفوائد موزعة على حسب العلوم، الفوائد الكلامية، فالفوائد الأصولية، فالفوائد الفقهية، فالفوائد البلاغية، فالفوائد المنطقية... إلخ
    والقسم الثاني يتضمن الأسئلة والأجوبة التي كانت تقع في المجلس بين الإمام ابن عرفة وكبار تلاميذه، وهي تدور حول مشكل القرآن والمتشابه المعنوية.
    وفوق كل ذي علم عليم [يوسف:٧٦]

  6. وهذا فهرس بعض الفوائد العلمية
    سورة الفاتحة
    ـ اعرف وجوه تقديم الرحمن على الرحيم. (25)
    ـ قاعدة: ثبوت الأخص يستلزم ثبوت الأعم، ونفي الأعم يستلزم نفي الأخص. (25)
    ـ دلالة المطابقة أقوى من دلالة الالتزام (ص26)
    ـ وجه تقديم العبادة على الاستعانة (ص 26)
    سورة البقرة
    ـ الإشارة بلفظ البعيد للقريب تفيد التعظيم. (ص 28)
    ـ نفي الريب عام في جميع الكتب، وليس خاصا بالقرآن. (ص 28)
    ـ قاعدة: نفي الفرع لا يستلزم نفي الأصل، بخلاف العكس. (ص32)
    ـ قاعدة: نفيُ الأعمِّ أخص من نفي الأخص. 32
    ـ الحكمة في تنزيل القرآن منجَّما...................... 46
    ـ وصف الرسالة أمر يختص به الله من شاء من عباده..........47
    ـ وصف الرسالة أشرف من مجرد وصف العبودية............47
    ـ دلالة العام أقوى من دلالة المطلق..........................50
    ـ جواز الثناء على الإنسان بما فيه من المحاسن في غيبته.........53
    ـ إرسال الرسل محض تفضل من الله تعالى....................55
    ـ عادة الملوك في مخاطباتهم التعبير عن الأمر المحقق الوقوع باللفظ المحتمل....56
    ـ سبب الخوف مستقبل، وسبب الحزن ماض......................57
    ـ التصور بمعنى إدراك حقيقة الماهية لا يشترط تقدمه على التصديق.....58
    ـ لا يقدَّم المجرور على المفعول إلا لنكتة تُتَوخَّى.......................61
    ـ خطاب الرسول لقومه منزَّل منزلة خطاب الله لهم...................62
    ـ كفر العالِم أشدّ من كفر الجاهل....................................69
    ـ غضب الله تعالى راجع إلى صفة الإرادة القديمة...................71
    ـ القدرة لا تتعلق بالقديم..........................................7 5
    ـ الخشوعُ روحُ الصلاة وسرُّها..................................78
    ـ توبة الأنبياء ليست رجوعا من الذنب، وإنما هي انتقال من مقام إلى مقام أعلى منه .....79
    ـ قاعدة: نفي الأعم يستلزم نفي الأخص.................................85
    ـ التعبير بما هو من قسم التصديق أولى مما هو من قسم التصور............93
    ـ مذهب أهل السنة أن الخلق نفس المخلوق..........................94
    ـ يمتنع اجتماع مؤثرين على أثر واحد...............................98
    ـ الصحيح أن التعلق صفة نفسية....................................108
    ـ تكليف ما لا يطاق غير جائز، أو جائز غير واقع.....................109
    ـ القائلون بإعمال مفهوم الغاية أكثر من القائلين بإعمال مفهوم الصفة.....127
    ـ يصح عند أهل السنة سماع الكلام النفسي................129
    ـ نفي الأعم أخص من نفي الأخص.........................131
    ـ العام إذا قيد بشيء غالب الأمر أنه يتخصص به...................134
    ـ النهي عن الأدنى يستلزم النهي عما فوقه من باب أحرى............135
    ـ نفي الأخص لا يستلزم نفي الأعم...................................138
    ـ نفي الأعم يستلزم نفي الأخص........................................138
    ـ لا يلزم من نفي الأخص نفي الأعم...............................141
    ـ مذهب أهل السنة التفريق بين صفة العلم وصفة البصر...........143
    ـ عطف الترقي فيه التأسيس، وعطف التدلي فيه التأكيد...........144
    ـ النكرة في سياق النفي تفيد العموم بإجماع......................145
    ـ نفي أمر مطلق أبلغ منه مقيداً..................................146
    ـ دفع المؤلم آكد وأولى من جلب الملائم..........................147
    سورة آل عمران
    ـ التنبيه على ذم الدعوى والتنفير منها............................152
    ـ الصبر رأس الإيمان ورأس كل عبادة...........................156
    ـ دلالة المطابقة أقوى من دلالة الالتزام..........................160
    ـ العلوم الضرورية لا يحتاج فيها الإنسان إلى تعليم.................165
    ـ العظيم لا يثيب على فعل الجميل إلا بعظيم.......................167
    ـ نفي الجمع لا يستلزم نفي المفرد..................................168
    ـ المجادلة بعد ظهور الدلائل الواضحة من التعنت والمباهتة والفساد....170
    ـ إذا اشتمل الكلام على أعم وأخص يبدأ في الإثبات بالأعم ثم بالأخص....172
    ـ إذا اشتمل الكلام على أعم وأخص يبدأ في النفي بالأخص ثم بالأعم....172
    ـ ثبوت الأخص يستلزم ثبوت الأعم.....................................172
    ـ نفي الأعم يستلزم نفي الأخص.........................................172
    ـ مقام الذم يقصد فيه الإطناب والمبالغة للتنفير من أسبابه ..................172
    ـ نفي الأمر أعم من النهي............................................. .....174
    ـ عدم الأمر بفعل الشيء لا يستلزم النهي عن فعله..........................174
    ـ إدخال «كل» على النكرة أبلغ في إفادة العموم................................176
    ـ التوبيخ على الأدنى يستلزم التوبيخ على ما فوقه.............................176
    ـ العصمة لغة واصطلاحا.......................................... ........178
    ـ الإرادة القديمة الأزلية اقتضت ربط العذاب ببعث الرسل.................182
    ـ أسلوب التنبيه بالأدنى على الأعلى.........................................191
    ـ دفع المؤلم آكد من جلب الملائم........................................... ..191
    ـ مذهب أهل السنة أن العاصي في المشيئة....................................195
    ـ معنى كون القرآن بيانا وهدى وموعظة....................................196
    ـ لا توجد عبادة من العبادات إلا مع الصبر.................................198
    ـ نفي الأعم يستلزم نفي الأخص...........................................20 5
    ـ ثبوت الأخص يستلزم ثبوت الأعم.......................................205
    سورة النساء
    ـ الهداية بالمعنى الأعم هي التمكين من أسباب السعادة....................207
    ـ التزكية مشروطة بالعمل الصالح.........................................208
    ـ العموم في الأزمنة يناسب العموم في الأشخاص...........................213
    ـ نفي الأخص لا يستلزم نفي الأعم......................................214
    ـ نفي الأعم يستلزم نفي الأخص..........................................216
    ـ نفي الشيء بالإطلاق أبلغ من نفي وجدانه................................216
    ـ الخلو عن النقيضين معا لا يصح.........................................217
    ـ مذهب أهل السنة وجوب إنفاذ الوعيد في طائفة من عصاة المؤمنين.........218
    ـ إشارة القرآن إلى أن عيسى عليه السلام لم يقتل............................219
    ـ الشك مناقض للظن فلا يصح استثناؤه منه.............................219
    ـ اجتمعت الملل على تحريم أكل المال بالباطل.............................220
    ـ لا يلزم من استلزام الأخص حكما استلزامُ الأعم له......................220
    سورة المائدة
    ـ الإرادة من شأنها التفريق بين المتماثلين والجمع بين المختلفين...............222
    ـ القياس من شأنه حمل الشيء على مثله...................................222
    ـ عبادة الصحابة لله تعالى لذاته ومجرد جلاله وعظمته..........................223
    ـ سبب تكرار قضية بني إسرائل في القرآن...................................228
    ـ الفرق بين العفو والصفح............................................ .....229
    ـ الهداية الأعمية هي التمكين من الشيء.....................................229
    ـ مَن ملك أن يملك يعدّ مالكاً............................................ .230
    ـ طرق الحق وإن تعددت فهي موصلة إلى شيء واحد.......................231
    ـ طرق الضلال إذا تعددت توصل إلى ضلالات متعددة.....................231
    ـ التكليف إن كان بأمر خفيف لم يقع فيه إطناب ولا تأكيد.................232
    ـ الأمر الثابت الواقع لا يندفع إلا بالأمر القوي البليغ......................233
    ـ نفي الأخص لا يستلزم نفي الأعم.......................................234
    ـ القرآن رأس المعجزات ودليل عليها، وما سواه من المعجزات كلها مستندة إليه ومدلالات له................................................ ................................235
    ـ الخوف: هو التألم بسبب أمر مستقبل متوقع............................236
    ـ الحزن: هو التألم بسبب أمر واقع فيما مضى..............................236
    ـ السالبة الكلية تناقضها الموجبة الجزئية.................................238
    ـ المطلق في سياق الثبوت يصدق بصروة.................................238
    ـ العلم النظري أشرف من العلم الضروري لاشتماله على الاستدلال......242
    ـ نفي الأخص لا يستلزم نفي الأعم.......................................243
    سورة الأنعام
    ـ المحال قد يستلزم محالات............................................ .244
    ـ المتصف بالاقتدار على الشيء قادر على نقيضه........................244
    ـ الكذب: هو الإخبار بالشيء على خلاف ما هو به..................245
    ـ نفي الأعم يستلزم نفي الأخص.....................................246
    ـ ثبوت الأخص يستلزم ثبوت الأعم.................................246
    ـ الفرق بين اللعب واللهو..........................................24 7
    ـ النكرة في سياق الثبوت لا تعم....................................249
    ـ السكران يجلد في حالة إفاقته من سكره...........................252
    ـ السمع والبصر طريقان إلى القلب...................................264
    ـ ورود النهي بصيغة «لا تفعل» أبلغ من وروده بصيغة «اترك»..........265
    ـ القاعدة في التعليل أن يؤتى به مفصولا..............................265
    ـ ذكر الوصف المناسب عقب الحكم يشعر بكونه علة للحكم.........265
    ـ الذم على الوصف الأعم يدل على الذم على الأخص من باب أحرى....276
    ـ نفي الأخص لا يستلزم نفي الأعم...................................269
    ـ ما لا يتوصل إلى الواجب إلا به فهو واجب..........................271
    ـ ترتيب الجزاء على الأعم يستلزم ترتيبه على الأخص من باب أحرى....273
    ـ قليل الذنب من العظيم عظيم.......................................273
    سورة الأعراف
    ـ الوصف التقييدي راجع لقسم التصور........................275
    ـ الحكم الإسنادي راجع لقسم التصديق.......................275
    ـ الثواب على الطاعة محض تفضل من الله تعالى.................277
    ـ نفي الأمر لا يستلزم نفي الإباحة................................279
    ـ نفي الواحد يستلزم نفي ما سواه................................280
    ـ بعثة الرسل محض تفضل من الله تعالى...........................280
    ـ الاسم يقتضي الثبوت، والفعل يقتضي التجدد....................288
    ـ الإله منزه عن الوصف بالجسمية والتحيز......................295
    ـ شرط الأخص لا يجب أن يكون شرطا للأعم..................297
    ـ تقبيح المفعول يستلزم تقبيح الفعل..............................299
    ـ تعذيب الطائع وتنعيم العاصي جائز عقلا ممتنع شرعا..........300
    ـ ثبوت الأخص يستلزم ثبوت الأعم.............................303
    ـ نفي الأعم يستلزم نفي الأخص................................303
    ـ الفرق بين الملك والملكوت....................................308
    ـ الإله من شرطه الاستغناء عن غير فلا يكون مفتقرا..............313
    ـ إذا لم يستلزم الأخص أمرا لم يستلزمه الأعم....................314
    ـ إذا ثبت استلزام الأخص أمرا لم يلزم منه ثبوت استلزام الأعم له....314
    سورة الأنفال
    ـ الماضي يقتضي التحقق والحصول..................................317
    ـ التعبير بالمستقبل يفيد التجدد والتصوير............................317
    ـ أشرف الأحوال الباطنة: التوكل. وأشرف الأعمال الظاهرة الصلاة والزكاة...320
    ـ الاسم أبلغ من الفعل............................................. 323
    ـ نفي الأخص أعم من نفي الأعم.................................323
    ـ نفي الأعم أخص من نفي الأخص...............................323
    سورة التوبة
    ـ دليل على عدم كفاية التقليد في الإيمان................................330
    ـ سبب إسناد الغيظ للقلوب والشفاء للصدور.......................332
    ـ النهي عن الحزن يستلزم النهي عن الخوف من باب أحرى.............336
    ـ القاعدة أن ما بعد الغاية مخالف لما قبلها..............................338
    ـ تغير الحاسد بحسنة حصلت لعدوه أشد من فرحه لمصيبة نزلت به......340
    ـ دفع المؤلم آكد من جلب بالملائم...................................340
    ـ لا يلزم من نفي الأخص نفي الأعم...................................342
    ـ يلزم من نفي اللازم نفي الملزوم.......................................342
    ـ دفع المفاسد أولى من جلب المصالح.....................................343
    ـ الشارع رتب الزواجر على ما تميل النفس إليه من الزواجر، أما ما تنفر النفس منه فلا يحتاج فيه إلى زاجر.............................................. .......................346
    ـ العام في الأشخاص غير عالم في الأزمنة على الأصح..........................347
    ـ الفرق بين السر والنجوى........................................... ........348
    ـ الفرق بين الفرح والسرور........................................... .........348
    ـ صيغة الانفعال أبلغ من صيغة الفاعلية.......................................349
    ـ الفرح بالشيء لا يستلزم كراهة ضده.........................................349
    ـ التعليل في أفعال الله تعالى محال.............................................. 351
    ـ رؤية الله تعالى سابقة متقدمة أزلا.............................................. 354
    ـ الجهاد بالمال أخف على النفوس من الجهاد بالنفس............................355
    ـ الفرق بين الرأفة والرحمة........................................... .........357
    سورة يونس
    ـ القاعدة أن الخبر أعم من المبتدأ........................................... ...358
    ـ الدليل على أن العرض لا يبقى زمانين....................................360
    ـ القرآن اسم يقال على الصفة القديمة القائمة بذاته الله وعلى الحروف والأصوات...363
    سورة هود
    ـ دفع المؤلم آكد من جلب الملائم........................................... ...367
    ـ الاستغفار هو الندم على فعل المعاصي وطلب سترها.......................367
    ـ عصيانك المحسن إليك أشد وأشنع من عصيانك العادل فيك.............368
    ـ من له عقل وهمة تحفظه على صون دينه آكد عليه من تحفظه على صون نفسه...371
    سورة يوسف
    ـ الحزن: تحسر على وقوع مكروه في الماضي....................................378
    ـ الخوف: تفجع من وقوع مكروه في المستقبل...............................378
    ـ الفرق بين الحقيق والمجاز أن المجاز هو ما صح نفيه........................387
    ـ الجاهل الجهل المركب لا ينظر لاعتقاده أنه عالم.............................388
    ـ دفع المؤلم آكد وأولى من جلب الملائم.....................................391
    ـ النهي عن الشيء ليس أمرا بضده........................................395
    ـ العلم أشرف من الملك............................................. .....403
    ـ الدعاء يكون لتحصيل المطلوب ولإظهار التذلل والخضوع.............404
    ـ قول أهل السنة أنه لا يجب على الله شيء.................................407












    سورة الرعد
    ـ قاعدة: الوجود أشرف من العدم.......................................407
    ـ الكلام القديم الأزلي يستحيل فيه النزول...............................408
    ـ «إذا» لا تدخل إلا على المحقق الوقوع، «وإن» تدخل على المشكوك فيه ....408
    ـ الفعل يقتضي التجدد ، والاسم يقتضي الثبوت..........................413
    ـ نفي الأعم يستلزم نفي الأخص، وثبوت الأخص يستلزم ثبوت الأعم....413
    ـ دفع المؤلم آكد وأولى من جلب الملائم..................................415
    ـ التروك لا تفتقر إلى نسية، والأفعال لابد لها من نية الامتثال لتجزئ.....417
    سورة إبراهيم
    ـ شريعة النبي ﷺ من أسهل الشرائع..................................424
    ـ وجود الله تعالى أمر نظري وليس بضروري........................429
    ـ عدد التواتر ينفع في الأمر الحسي لا في الأمر العقلي............430
    ـ الإنسان لا يستطيع إحصاء جزئيات النعمة الواحدة، فأحرى ما هو أكثر....432
    سورة الحجر
    ـ الشيطان لا يقدر على إغواء المخلصين بوجه، لكن يزين لهم فقط...........434
    ـ الإغواء: هو الحمل على الوقوع في القبائح...............................434
    سورة النحل
    ـ المحبة والكراهة في حق الله تعالى على طرفي النقيض.......................443
    ـ ذم القليل يستلزم ذم الكثير من باب أحرى ..............................444
    ـ التوكل بترك الأسباب التكميلية جائز...................................447
    ـ الأجسام متساوية في الحد والحقيقة.....................................449
    ـ من التأدب مع الله عدم التنصيص على نسبة القبائح إليه وإن كان المعتقد أنه خالقها..455
    ـ نفي الأعم يستلزم نفي الأخص...........................................45 7
    ـ مَن ملك أن يملك يعد مالكا............................................. 458
    سورة الإسراء
    ـ حكمة تحريم الزنى............................................. .....468
    ـ إعجاز القرآن بنظمه وكيفيته، لا بمجرد لفظه..........................473
    ـ تنزيه الله تعالى عن الجسمية........................................... 474
    ـ مغاير الأخص لا يلزم أن يكون مغاير الأعم........................474
    سورة الكهف
    ـ نفي الأعم يستلزم نفي الأخص، ولا نعكس.........................475
    ـ الفعل إذا كان عجيبا غريبا مما يستبعدُ..................................477
    ـ دلالة الفعل على المعنى أظهر من دلالة المصدر عليه....................490
    ـ القاعدة تغليب المتكلم على المخاطَب....................................492
    سورة مريم
    ـ الألف واللام إذا دخلت على المفرد صيرته عاما في المفردات............493
    ـ العموم الذاتي أقوى من العموم العرضي.........................493
    ـ إذا تقدم اسم نكرة ثم أعيد فإنما يعاد معرفا بالألف واللام.........494
    ـ الغم الواقع في النفس إن كان لأجل أمر مستقبل فهو خوفٌ، وإن كان لأمر ماض فهو حزن............................................... ..................495
    سورة طه
    ـ الخبر إن كان غريبا يعبر عنه بالنبإ.....................................502
    ـ العدول عن الأمر إلى الخبر إشارة إلى الحص على امتثاله................505
    ـ كفر من عاصر النبي ﷺ ورأى آياته ومعجزاته أشد من كفر من لم يرها......512
    سورة الأنبياء
    ـ إضافة الحكم إلى السبب أقوى من إضافة إلى مسبَّبه.......................518
    سورة الحج
    ـ حرص الإنسان على نفس دفع ما يؤلمه أشدّ من حرصه على جلب ما يلائمه....523
    ـ تقديم العلة على الحكم يفيد الحض والتأكيد على الامتثال.....................526
    سورة المؤمنون
    ـ إشارة إلى إبطال مذهب الطبائعية ومن تبعهم...............................531
    ـ الامتنان بما هو مشاهد مرئي أدخل في النفوس من الامتنان بما هو غائب.....532
    ـ رسالة النبي ﷺ عامة في الأشخاص والأزمان إلى قيام الساعة...............533
    ـ الكذب قبيح شرعا لا عقلا عند أهل السنة.................................539
    ـ الإيمان يتجدد بتجدد الآيات لأنها تظهر شيئا بعد شيء......................542
    ـ تفصيل برهان التمانع........................................... ...........545
    ـ نفي الأعم يستلزم نفي الأخص............................................5 46
    ـ إسناد الحكم إلى السبب أقوى من إسناده إلى مسبَّبه..........................546
    سورة النور
    ـ الفرق بين الفضل والرحمة........................................... ......549
    ـ القاعدة استعمال الأعم في النفي والأخص في الثبوت.....................549
    ـ نفي الأخص لا يستلزم نفي الأعم.....................................549
    ـ الإذن خاص بما ترغب النفس في فعله، والأمر عام فيه وفيما تكرهه النفس...550
    ـ النهي المطلق أعم من النهي المقيد.......................................551
    سورة الفرقان
    ـ من شرط الإله اختصاصه بالعبادة......................................552
    ـ تعليق التوكل على الحياة إشعار بأعلى وجود التوكل على الله.............555
    سورة الشعراء
    ـ حذف التقابل........................................... ...............557
    ـ المعجزة: أمر خارق للعادة في الخارج ونفس الأمر.......................557
    ـ السحر: أمر وهمي مخالف لما في نفس الأمر.............................558
    ـ «لعلَّ» تطلق على الممكن، و«ليت» على المستحيل......................563
    ـ نفي الأخص لا يستلزم نفي الأعم..................................564
    وفوق كل ذي علم عليم [يوسف:٧٦]

  7. سورة النمل
    ـ الحكمة تستلزم العلم دون العكس..................................570
    ـ الكافر إن كفر بعد تيقنه صحة جميع المعجزات فكفره عناد.............571
    ـ السؤال بالهمزة عن ذات الفعل، وبـ«لم» عن علة الفعل وسببه.........574
    سورة القصص
    ـ مسألة في تنزيه الأنبياء.......................................... ......582
    ـ الأصل في ذكر الحكم بعلته تقديم العلة على المعلول...................585
    ـ الحق أن موسى | سمع الكلام القديم الأزلي لا الحروف والأصوات...588
    ـ من لوازم الإله عموم علمه بجميع المعلومات..............................590
    ـ تقرر في المطالب الاعتقادية أن الترجيح من غير مرجح لا يجوز..............591
    ـ حمد الخلق لله تعالى في الآخرة لمجرد كمال الإجلال والتعظيم.....................592
    ـ الفعل في سياق النفي يعم............................................... .....594
    سورة العنكبوت
    ـ إحاطة العلم بالظرف تستلزم إحاطة العلم بما فيه........................597
    ـ من كمال فضل الله وعدله أنه يثيب على مطلق افيمان وإن قل ولا يعاقب إلا على النفاق التام الثابت الكامل............................................ .................597
    ـ العلة الغائية متقدمة في الذهن ومتأخرة في الوجود.......................600
    ـ وقوع الحشر والنشر والمعاد والجنة ليس واجبا عقلا، وإنما هو من قبيل الجائز فقط....602
    ـ الرسالة أخص من النبوة وأعلى.........................................602
    ـ التصديق والتكذيب من عوارض الخبر، لا من عواض الطلب....................604
    سورة الروم
    ـ الخصم لا يجيب عن حجة خصمه إلا بعد أن يذكرها ويقررها..................610
    ـ المخاطَب إن كان منكراً أو عليه مخايل الإنكار يخاطب بالمجملة مؤكدة...........611
    ـ مذهب أهل السنة أن العقل دال على جواز الحشر والنشر لا على وجوبه.........611
    ـ الإنسان ليس له في الداعي على الفعل تكسُّب بوجه..........................615
    ـ النهي عن الأخص لا يستلزم النهي عن الأعم................................617
    ـ الإنسان لا يخلو في عمله من أدنى شيء من الرياء والنقص....................617
    ـ النهي من باب الترك فيرجع إلى دفع المفاسد، والأمر من باب الأفعال فيرجع إلى جلب المصالح، ودفع المفاسد آكد من جلب المصالح........................................... ...617
    ـ من قواعد أهل السنة أن ثواب الطائع محض تفضل من الله، وليس لعمله فيه شيء، وعقوبة العاصي عدل وجزاء على عصيانه............................................ ......619
    ـ البناء على المضمر يفيد حصر الخبر في المبتدإ....................................620
    ـ مذهب أهل السنة أنه لا يجب على الله شيء......................................623
    ـ القياس التمثيلي أكثر استعماله في الفروع والأمور الظنية...........................624
    ـ تكثير الأدلة يصير الحكم النظري كالضروري......................................627
    سورة لقمان
    ـ أجمع الأصوليون على أن القياس على فعل الله تعالى غير جائز.......................629
    ـ الصبر على الأمر المستقبل أهون على النفوس من الماضي...........................632
    ـ كلام الله تعالى متحد لا يتعدد بوجه لأنه ليس بحرف ولا صوت...............638
    ـ الجملة الاسمية آكد من الجملة الفعلية........................................642
    ـ الفرق بين العلم والدراية.......................................... .........644
    سورة السجدة
    ـ الحيوان كيفما كان هو أحسن من الجماد.......................................647
    ـ دخول الجنة بمحض فضل الله والزيادة في الدرجات بالأعمال................651
    ـ ظلم من افترى على الله كذبا أشد من ظلم من ذكر بآياته ثم أعرض عنها.......654
    سورة الأحزاب
    ـ الأمر بالشيء لمن هو متصف به إن كان متعلَّقه مقولا بالتشكيك ففائدته الترقي في أحواله والاتصاف بأعلاها........................................... .................658
    ـ مذهب أهل السنة أن الصفة إذا قامت بجزء من الذات أوجبت الحكم لذلك الجزء فقط..660
    ـ الحواس طرق موصلة إلى القلب، وليست هي التي يقوم بها العلم.................661
    ـ حفظ الأنساب واجب وهو أحد الكليات الخمس المأمور بها.....................662
    ـ حفظ النفوس آكد من حفظ الأموال........................................... ..666
    ـ الرجاء والخوف متعلقان بالمستقبل لأن الماضي لا يُرجى ولا يُخاف................669
    ـ برهان اللم هو الذي يستدل فيه بالسبب على مسبَّبه..............................670
    ـ الأغلب في عرف القرآن المبالغة في الوعيد دون الوعد...........................671
    ـ العلة الغائية أول الفكر وآخر العمل.......................................678
    ـ انكشاف النساء سبب أو شرط في إذاية الرجال لهن............................689
    ـ نفي وجدان الشيء لا يستلزم نفي الشيء في ذاته................................690
    ـ نفي الأخص لا يلزم منه نفي الأعم............................................6 91
    سورة سبأ
    ـ الظلم أعم من الكفر لصدقه عليه وعلى ما دونه من المعاصي..................700
    ـ نفي الأخص لا يستلزم نفي الأعم...........................................70 2
    ـ حصول التذكر بالنظر والاستدلال مع الجماعة أقرب من حصوله حالة الانفراد....703
    سورة فاطر
    ـ ما أراد الله تعالى كونه فلابد من وقوعه..........................................705
    ـ الأمور المؤلمة يكفي في التنفير عنها التعبير بأوائل أوصافها.......................707
    ـ نفي الأعم يستلزم نفي الأخص، ولا ينعكس.................................708
    ـ المفعول يحذف قصداً للعموم............................................ .......709
    ـ تحسُّر الرسل واغتمامهم إما بتكذيبهم أو في امتناع قومهم من الإيمان............710
    ـ المشبَّه لا قوى قوة المشبَّه به................................................ ....711
    ـ عقيدة أهل السنة أن الله تعالى في الأزل لم يخلق شيئا بالفعل.....................712
    ـ الجزاء لا يكون موافقا للشرط ولا مناقضا، بل يكون مخالفاً...................713
    سورة يس
    ـ ما لا يطاق عقلا أو عادةً هو الذي لا يصح التكليف به......................714
    ـ مذهب أهل السنة أن الله يفعل ما يشاء ويحكم ما يريد لا لغرض............718
    ـ نفي الأعم أخصُّ من نفي الأخص........................................718
    ـ الضوء ليس من طبيعة الشمس ولا من لوازمها ذهنا، وإنما هو أمر عادي.......719
    ـ أكثر عمومات القرآن مخصوصة............................................ 720
    سورة الصافات
    ـ المقهور على فعل الشيء لا يفعله باطنا ولا يدوم عليه ولا يرضى به..............727
    ـ الأصل في المدح الترقي لا التدلي............................................ ...727
    ـ العلة يلزم من وجودها وجود المعلول، دون العكس...........................729
    ـ لا يلزم من وجود المعلول وجود العلة الخاصة لاحتمال أن تخلفها علة أخرى.....729
    ـ الإنكار والتوبيخ إنما يدخل على الأعم ليستلزم الأخص وزيادة.................729
    ـ لا ينبغي للإنسان أن يفعل فعلا إلا بدليل وبرهان دال على الفعل أو الترك......730
    ـ الأصل في تغيير المنكر أن يؤتى فيه بصيغة الأمر الدالة على الوجوب............734
    ـ أدلة علم الكلام غوامض لا يفهمها إلا الأفذاذ................................736
    سورة ص
    ـ رجوع الأنبياء هو الانتقال من طاعة إلى طاعة أعلى منها...................739
    ـ من اتصف بمطلق الإيمان وحصل مطلق الطاعة مبيان للمفسدين ومخالف لهم...742
    ـ العذاب المعنوي أشد من العذاب الحسي.....................................749
    سورة الزمر
    ـ الإنكار تارة يُقصَد به الذم والتوبيخ وتارة يُقصَد به الحنان والشفقة والرحمة.....756
    ـ ارتباط الدليل بالمدلول من فعل الله تعالى، وهو ارتباط عادي لا عقلي...........759
    ـ النكرة في سياق الثبوت مطلقة لا تعم............................................761
    ـ دفع المؤلم آكد من جلب الملائم........................................... ......763
    ـ لا يقدر أحد على الإحاطة بذات الله ومعرفة حقيقته............................766
    سورة غافر
    ـ الدعاء بتحصيل الحاصل لا يجوز لأنه لا فائدة فيه.............................770
    ـ الكذب قبيح في كل ملة شرعا وطبعاً.........................................774
    ـ مقام التخويف أحوج إلى الإطناب والتأكيد من مقام البشارة..................778
    ـ لا يصح اتصاف الأنبياء بصغائر الذنوب.....................................784
    ـ النبي ﷺ من حين بلوغه كان متشرعا بشريعة إبراهيم عليه السلام...........789
    سورة فصلت
    ـ المثلان عند الفقهاء وعند المتكلمين........................................7 93
    ـ ملزومية المقدَّم للتالي لا تدل على وقوعه ولا على إمكان وقوعه.............795
    ـ إخراج اللفظ عن موضوعه قد يكون لدلالة لفظية أو لقرينة أو لدليل عقلي....801
    سورة الشورى
    ـ الله تعالى متصف بعلوّ المكانة، لا بعلو المكان...............................804
    ـ اتخاذ السبب لا ينافي التوكل عند جمهور العلماء..............................806
    ـ إذا أردت نقل الجاهل عن جهالته فإنما تأتيه أوَّلا بالدلائل التي تشككه في مذهبه، ثم تأتيه بما يدل على صحة مذهبك فتنقله إليه.............................................. ........810
    ـ نفي الأعم أخص من نفي الأخص............................................8 13
    ـ ترتيب الحكم على الوصف المناسب له يشعر بكونه علةً له.........................814
    ـ امتثال الأوامر راجع إلى جلب المصالح، واجتناب الكبائر راجع إلى درء المفاسد....816
    ـ حسن الائتلاف بين المعاني والألفاظ مراعى في البلاغة...........................819
    سورة الزخرف
    ـ سبب الخوف مستقبل، وسبب الحزن ماض....................................824
    ـ النكرة في سياق النفي عامة.............................................. .......824
    ـ دخول الجنة بفضل الله لأنه خلق عمل الإنسان وأقدره عليه......................825
    ـ القاعدة أن الاسم إذا أعيد نكرة يقتضي التعدد...................................825
    سورة الدخان
    ـ قف على سبب تكرير القصة الواحدة في القرآن في مواضع مختلفة..............829
    سورة الجاثية
    ـ إذا أوصى رجل بوصية وقال: اعطوها لأعقل الناس، فإنها تعطى للزاهد منهم في الدنيا..831
    ـ في باب الثبوت يستعمل الأعم أولا ثم الأخص، وفي النفي يستعمل الأخص أولا ثم الأعم............................................. ....................................832
    ـ القاعدة أن يشبه الأدنى بالأعلى أو المساوي.......................................832
    ـ الحسنة مشروطة بالنية والإخلاص واستحضار أنها لوجه الله تعالى..................834
    سورة الأحقاف
    ـ نفي الأعم أخص من نفي الأخص............................................. ..842
    ـ إشارة إلى أن حق الأم آكد من حق الأب.............................................8 43
    ـ حفظ النفوس آكد من حفظ الأموال........................................... ......844
    ـ يجوز الاستكبار على الظلمة والجبابرة......................................... .......846
    ـ نفي الأخص يستلزم نفي الأعم............................................. ........847
    سورة محمد
    ـ دلالة الخاص على الخاص أقوى من دلالة العام على العام..........................850
    ـ القاعدة أن المثلين لا يجتمعان في شيء واحد.........................................853
    ـ القضية السالبة لا تقتضي ثبوت الموضوع بوجه، بخلاف المعدولة.........855
    ـ التذكر استحضار أمر متوقع من الماضي تنوسي، والتدبر استحضار أمر مستقبل يتوقع مجيئه..856
    سورة الفتح
    ـ العبارة باسم الفاعل أبلغ من العبارة باسم المفعول........................862
    ـ دليل على إثبات الكلام النفسي .............................................863
    ـ اتفق أهل السنة والمعتزلة على أن الداعي للفعل مخلوق لله تعالى..............866
    سورة الحجرات
    ـ إنما يؤمر بحسن الأدب مع النبي ﷺ من حصّل الإيمان.....................870
    ـ لا يلزم من ثبوت حكم لأخص ثبوته لأعم..................................872
    ـ عُرْفُ القرآن أنه إذا كان التكليف بأمر اعتقادي قيل: «يا أيها الناس»........875
    ـ اجتناب المنهي آكد من فعل المأمور.........................................87 6
    ـ القاعدة أن الفعل إذا كان محبوباً وقوعُه فالمناسب له كلمة «إذا».............877
    سورة ق
    ـ التعريف يقتضي الوحدة، والتنكير يقتضي التعدد..........................880
    سورة الذاريات
    ـ التعدد من لوازم الحادث، والقديم واحد لا يتعدد.........................886
    ـ الدليل الظني السمعي إذا خالف الدليل العقلي يجب تأويله عند المحققين......886
    ـ تعليل الفعل بالغرض يستلزم النقص والافتقار..............................887
    سورة الطور
    ـ إذا تعلق التعظيم بواحد من أمور متعددة فالأولى حمله على أعظمها وأشرفها...888
    ـ الأمر الضروري مقدَّم على الأمر التكميلي....................................890
    ـ الكسب أخص من العمل لأنه لا يطلق إلا على عمل المكلف.................890
    ـ نفي الأخص لا يستلزم نفي الأعم..........................................892
    سورة النجم
    ـ اجتهاد النبي ﷺ راجع إلى الوحي..........................................894
    ـ مقدمات الدليل السمعي عقلية............................................. ..896
    ـ تعليق الحكم بالعقوبة على الأعم أبلغُ من تعليقه على الأخص................898
    ـ الأبلغ استعمال الأعم في النفي والأخص في الثبوت..........................898
    ـ من مات مؤمنا فقد انتهى إلى الأمر الملائم له..................................899
    ـ لفظ القرآن يستلزم الإعجاز، ولفظ الحديث لا يستلزمه....................900
    سورة القمر
    ـ المحدثات كلها دالة على وجود الصانع وأنه يفعل ما يشاء ويحكم ما يريد.......903
    ـ الأجسام لا تتداخل بوجه.............................................. .....904
    ـ التواتر يصح في خبر الكافر وخبر المسلم....................................905
    ـ الأعم لا إشعار له بالأخص............................................ ...906
    سورة الرحمن
    ـ الوجود عين الموجود على الصحيح.......................................911
    ـ الفرق بين بقاء الله تعالى وبقاء غيره من المخلوقات....................912
    ـ من أنذكر وخوفك من عاقبة ما يضرك فقد أنعم عليك...............915
    سورة الواقعة
    ـ ثواب الله ليس معللا بالعمل، بل هو محض تفضل منه..............924
    ـ كل نعمة منه تعالى فضل، وكل عذاب منه عدل وجزاء...............924
    ـ المطلق يصدق بصورة............................................. .924
    ـ نفي الأعم يستلزم نفي الأخص....................................924
    ـ الاسم يقتضي الثبوت والدوام......................................925
    ـ مذهب أهل السنة أن الثواب على الأعمال محض تفضل من الله تعالى....926
    ـ تعذيب العاصي عدل وجزاء عن عمله...............................926
    سورة الحديد
    ـ آيات القرآن بينة على الجملة من حيث رصافتها ودلالتها على حكمة منزلها..928
    ـ قاعدة البيانيين في حسن الائتلاف مراعاة المشاككلة في الألفاظ...........930
    ـ الثواب على الطاعة تفضل من الله، لا جزاء عن العمل..................932
    ـ العذاب على المعصية جزاء عنها، فهو عدل من الله جل وعلا............932
    ـ الخبران المتواتران اللذان يقتضي أحدهما إثبات أمر والآخر نفيه إن كانا في المعنى مترادفين يجب إعاملهما.......................................... .......................932
    ـ تعليق الحكم على موصوف بصفة لا يلزم منه دوام اتصافه بتلك الصفة....933
    ـ دفع المؤلم آكد من جلب الملائم........................................... 933
    سورة المجادلة
    ـ أكثر عمومات القرآن مخصوصة.........................................934
    ـ المشهور أن العام الدال على سبب لا يجب قصره عليه....................934
    ـ الخبر لا ينسخ مطلقا............................................. .....934
    ـ القاعدة استعمال الأعم في النفي والأخص في الثبوت...................936
    ـ النهي عن الشيء أمر بضده حيث يكون له ضد واحد...................937
    ـ تعليق الثواب على الأعم أبلغ من تعليقه على الأخص...............937
    سورة الحشر
    ـ القاعدة أن جواب الشرط لا يصح أن يكون مناقضا للشرط..........941
    ـ الشرط يصح ترتيب المحال عليه لأن فرض المحال جائز...............941
    سورة الممتحنة
    ـ نفي الأعم أخص من نفي الأخص..................................944
    ـ نفي الأعم يستلزم نفي الأخص.......................................944
    ـ الأمور القلبية قد تعرف بأمارات تظهر دليلا عليها....................944
    ـ تعليق الحكم على الأعم أبلغ..........................................945
    سورة الصف
    ـ لازم الأخص غير لازم الأعم.......................................948
    ـ القاعدة في التعبير عن مدح شيء أن يعبر عنه بأشهر أسمائه...............949
    سورة الجمعة
    ـ التجارة ابلغ من اللهو لأن تعلق الغرض بها أشد من تعلقها باللهو.......951
    سورة المنافقون
    ـ «إذَا» للمحقق الوقوع............................................ ......951
    ـ الفقه فهم الأشياء الدقيق، والعلم أعم منه...............................952
    ـ لا يعدل عن الحقيقة إلى المجاز إلا لنكتة..................................953
    سورة التغابن
    ـ حقيقة الماضي الانقطاع وعدم التزايد وعدم التغير والتجدد............954
    ـ المستقبل من شأنه الدوام والتجدد والتغير فهو قابل للتزايد..............954
    ـ المعجزة ما تظهر إلا على يدي الرسول..................................955
    ـ مجرد الكفر موجب لدخول النار وإن لم يكن معه فساد في الأرض ولا ظلم....956
    سورة الطلاق
    ـ النبي أعم من الرسول............................................ ......958
    سورة التحريم
    ـ الأكثر في خطاب التكليف أن يؤتى فيه بصيغة الأمر...............................960
    ـ ما لا يتوصل إلى الواجب إلا به فهو واجب.......................................962
    سورة الملك
    ـ مهما وجد الأخص وجد الأعم............................................. .....963
    ـ المذهب الحق أن الله تعالى منزه عن الجهة والمكان.................................964
    سورة القلم
    ـ الإضافة فيها نوع استحقاق واختصاص وتشريف..............................968
    ـ لفظ «الرَّبِّ» يشعر بالرحمة والرأفة........................................... ....969
    ـ عادة الله في إهلاك أكثر الأمم كونه على غرة وغفلة...............................970
    ـ المنقولات السمعيات فرع المعقولات......................................... ..970
    سورة الحاقة
    ـ حكم الذات متقدم على حكم صفتها..........................................972
    ـ معصية الإنسان لمن يعلم أنه جبار منتقم أدل على جرأته وعدم خوفه............972
    ـ قول المتكلمين: «العدم شرٌّ كله» بالنظر إلى نفسه، لا بعارض يعرض له...........973
    ـ الكلام أخص من القول لانطلاق القول على المفيد وغير المفيد في الاصطلاح.....974
    ـ العقوبة على الكذب في القول الواحد تستلزم العقوبة على الذب في القوال المتعددة من باب أحرى.............................................. ............................974
    سورة المعارج
    ـ الزجر في المدينة إنما كان بالسيف، والزجر في مكة إنما كان بالقول................976
    سورة نوح
    ـ المقصد أحق بالتقديم من الوسيلة........................................... .....977
    ـ الأنبياء معصومون من الذنوب............................................ .......980
    سورة الجن
    ـ دلالة المطابقة أقوى من دلالة الالتزام.......................................... ....981
    ـ عطف الأعم على الأخص غير جائز لما فيه من تقسيم الشيء إلى نفسه وإلى غيره.....982
    سورة المزمل
    ـ الإذاية الفعلية حسية فلا تتعلق بالله تعالى............................................9 85
    سورة المدثر
    ـ الفعل في سياق الثبوت مطلق فلا يقتضي الدوام بوجه..............................986
    سورة القيامة
    سورة الإنسان
    ـ انتظار العذاب أشد من وقوعه............................................. .........989
    ـ الإنعام على الإنسان بما لم يسبق له به شعور أكمل مما سبق له به شعور................989
    ـ إرادة وجه الله وإرادة الشكر والجزاء مما لا يجتمعان..................................989
    سورة المرسلات
    ـ لا يصح حذف الموصوف وإبقاء صفته دون دليل...................................990
    ـ يصح حمل ألفاظ القرآن على مدلولها لغةً ما لم يعارض معارض......................991
    سورة المطففين
    ـ متعلق المعرفة أعم من متعلق النظر لأنه يكون محسوسا ومعقولا....................991
    ـ حمل الوجه على الذات سائغ.............................................. ..........991
    سورة الضحى
    ـ نفي الأعم يستلزم نفي الأخص............................................. ......992
    سورة الشرح
    ـ الأصح عدم تجويز الصغائر على الأنبياء عليهم السلام............................993
    ـ التناقض إنما يكون مع اتحاد المحل............................................. ...994
    سورة الكوثر
    ـ النبي ﷺ يعبد الله لذاته ولأنه أهل لأن يعبد......................................995
    سورة الكافرون
    ـ وجه تخصيص تصدير بعض الآيات بقوله تعالى: «قُلْ»................................995
    ـ أكثر الأصوليين على أن النبي ﷺ لم يزل متشرعا بشريعة إبراهيم عليه السلام..........996
    سورة النصر
    ـ حمد الله تعالى لذاته أولى من حمده لفعله، كما أن عبادة الله لذاته أولى من عبادته لإنعامه...997
    سورة المسد
    ـ تبتب اليد يستلزم تباب الذات............................................. ....998
    سورة الإخلاص
    ـ الأصل في الأسماء التنكير........................................... ............998
    وفوق كل ذي علم عليم [يوسف:٧٦]

  8. #8
    جازاك الله خيرا شيخنا نزار ونفع بك

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •