النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: العلامة العلوي المالكي وسؤال < اين الله ؟!>

  1. #1

    العلامة العلوي المالكي وسؤال < اين الله ؟!>

    الحمد لله وحده و الصلاة والسلام علي من لانبي بعده ..

    اما بعد ؛

    فان للعلامة السيد / محمد بن علوي المالكي الحسني ـ عليه سحائب المغفرة و الرضوان ـ جهود عدة في نصرة مذهب اهل الحق اهل السنة و الجماعة ..

    و قد قدم في ذلك بحوثات ماتعة .. غنية بالدليل و التدليل ..
    و من تلك النقولات اخترنا ما يعرف عند حشوية العصر ب < الاينية >
    و يريدون بها كما لا يخفي علي القارئ الكريم ( العلو الجهوي الحسي )
    صراحة و ان تمحلوا .. و تمحلوا .. كما سياتي ، و ان المطالع لتاريخ الشيخ و جهاده مع المتنطعين من الوهابية و غيرهم يستقيم له حجم المعاناة التي ما لاقاها الا بالصبر
    بل و الرضا ؛ شنع عليه المشنعون و افتري عليه المفترون و صنفت فيه الردود و هو ثابت الجاش ، سليم القلب، لا يعادي احدا بعينه ؛
    و احسب ان المالكي الامام كان سببا رئيسا لفضح الفكر الوهابي اواخر القرن الميلادي المنصرم ؛ و لست مبالغا اذا ذكرت ان كتاب ( مفاهيم يجب ان تصحح )قد
    دق ناقوس الخطر عند احفاد النجدي و صار كابوسا يؤرق احلامهم الساذجة ؛
    فاستحالوا حربا عليه ، لا هوادة فيها ..
    و كانت تلك قاصمة القواصم .. اذ التفت الناس الي هذا العالم الرباني الذي رمي بكل شئ حتي الشرك !! انتفض علماء الامة بعدما زلزلت كل امال التقارب مع ذلك الفكر السمج ؛
    و كان الشريف المالكي البرهان الحي علي فضح هوية تلك الشراذم في عالم الناس !!
    و اكبر الناس موقفه و شموخه ؛ وسموه فوق الاصاغر .. و ادبه الجم حتي مع المسيئين اليه ؛
    و من اجل ذلك سنقوم بحول الله بتقديم بعض بحوثات الامام بطريقة نرجوا ان تكون سهلة واضحة ليعم بها النفع ان شاء الله تعالي ..


    قال رحمه الله تحت عنوان :
    < القرب المنزه عن جميع صفات القرب الحادث >

    ( سبحانك اين كنت اي حيث كنت و لا مكان ، و اين تكون كما كنت و لا مكان ،

    وحديث الترمذي ان سئل عليه الصلاة و السلام اين كان ربنا قبل ان يخلق الخلق؟
    قال : كان في عماء . انتهي .
    و العماء غيب ، و قد فسره السلف اي ليس معه شئ ، و هو الموافق لما جاء في الاحاديث الصحيحة .

    فليس هناك اي جمع بين ضدين او متناقضين .

    و من الجهل المركب ان يقول بعض الضالين : اما ان يكون داخل الكون او خارجه ،

    و يزعم الجاهل الكاذب علي ربه ان نفيهما معا وصف له بالعدم ، وهو منتهي الغباء ،

    و هو دليل علي انه مجسم ضال ، فان ذلك لا يلزم الا في التجسيم ؛ فننا ننفي عنه سبحانه
    دخوله في الكون الدخول الجسماني ، وننفي عنه سبحانه خروجه من الكون الخروج الجسماني ،
    و نثبت له سبحانه الفوقية الالهية و القرب الالهي و الاحاطة الالهية المنزهة عن

    الصور الجسمانية بسائر اوصافها من حلول و اتحاد و تداخل و تمازج و مكان و مسافة ،

    فان ذاته منزهة عن الجسمية و لوازمها فوصفه منزه عن ذلك كله .

    و نسلم الامر لله حقا ونفوضه له صدقا ؛ لا تفويض المنافقين الذين يحرمون التقليد

    في الفروع و هم مقلدون في العقائد لقوم لا يجدون مضاضة في مخالفتهم في الفروع ؛ فيا سبحان الله !!

    اولائك الذين يظهرون التفويض زورا و ييبطنون التجسيم الوثني الذي جاء الاسلام
    بتحطيمه .

    و اعلم : ان من لم تزل اثار التجسيم من قلبه فما زالت ايات الوثنية فيه فانه
    سبحانه ليس كمثله شئ من جميع الوجوه . امنا بما انزل الله علي مراد الله ،
    و هذه هي عقيدة السلف الصالح قاطبة لا تكييف و لا تشبيه ) انتهي ..

    نقلنا كلام الامام العلوي المالكي بحروفه ..
    و صلي الله وسلم علي مولانا محمد وعلي اله الطاهرين ..

    يتبع ................ز


  2. #2
    العلامة السيد المالكي و سؤال < اين الله ؟!>

    << الحلقة الثانية >>

    قال ـ رضي الله عنه ـ تحت عنوان ( اين الله ؟!)

    1ـ ( و عن
    معاوية بن الحكم السلمي قال : و كانت لي جارية ترعي غنما لي قبل احد و الجوانية ،
    اطلعت ذات يوم ، فاذا الذئب قد ذهب بشاة من غنمها ، و انا رجل من بني ادم ؛ اسف كما ياسفون ،
    لكني صككتها صكة ؛

    فاتيت رسول الله عليه الصلاة والسلام فعظم ذلك علي ، ( الاصح ان يقال : فعظم ذلك علي فاتيت رسول الله ليتناسب الكلام مع ترتيب الحوادث .محرزي)

    قلت : يا رسول الله افلا اعتقها ؟ قال : ائتني بها ، فاتيته بها ؛
    فقال لها : اين الله ؟
    فقالت : في السماء ..
    قال : من انا ؟
    قالت : انت رسول الله
    قال : اعتقها فانها مؤمنة ..

    (رواه مسلم في كتاب المساجد و مواضع الصلاة في باب تحريم الكلام في الصلاة و نسخ ما كان من اباحة )

    قال في المشكاة : و رواه مالك في كتاب النكاح باب في كون الرقبة في الكفارة المؤمنة
    .................................................. ..................................................

    2 ـ و عن رجل من الانصار انه جاء امة سوداء فقال : يا رسول الله ان علي رقبة مؤمنة ؛ فان كنت تري هذه وؤمنة فاعتقها ، فقال لها رسول الله عليه الصلاة والسلام : اتشهدين ان لا اله الا الله ؟
    قالت : نعم .
    قال : اتشهدين اني رسول الله ؟
    قالت : نعم .
    قال : اتؤمنين بالبعث بعد الموت ؟
    قالت نعم .
    قال : اعتقها .
    ( رواه احمد و رجاله رجال الصحيح )
    .................................................. .................................................ز

    3 ـ و عن ابي هريرة (رض) ان رجلا اتي النبي عليه الصلاة و السلام بجارية سوداء اعجمية ،
    فقال : يا رسول الله ان علي رقبة مؤمنة ؛
    فقال لها رسول الله : اين الله ؟؟
    فاشارت براسها الي السماء باصبعها السبابة ..
    فقال لها رسول الله : من انا ؟
    فاشارت باصبعها الي رسول الله و الي السماء ؛ اي انت رسول الله .
    قال : اعتقها .
    ( رواه احمد و البزار و الطبراني في الاوسط)

    الا انه قال لها : من ربك ؟
    فاشارت براسها الي السماء ، فقالت : الله و رجاله اي الحديث :موثقون
    ( انتهي مجمع الزوائد ج1 ص 23 كتاب الايمان ، باب فيمن شهد ان لا اله الا الله )

    هذا الحديث الشريف تمسك به من يقول بالجهة مع العلو و الفوقية ؛ و هو خلاف مذهب عامة اهل
    السنة و الجماعة ، القائلين بالعلو و الفوقية النافين للجهة ؛
    لان الجهة فيها اثبات النسبة المكانية و لا تحتمل المجاز بخلاف العلو و الفوقية .
    اما العلو فانه يحتمل العلو المكاني كقولك : الكتاب علي الكرسي .
    و يحتمل علو الرتبة كقوله تعالي < تلك الرسل فضلنا بعضهم علي بعض >
    و اما الفوقية فانها تحتمل الفوقية المكانية التي هي التجسيم بعينه ؛ كقولك : الكتاب فوق الكرسي.
    و يحتمل الفوقية الرتبية التي تدل علي الفضل و رفعة المقام كقوله تعالي < يد الله فوق ايديهم >
    و جمهور اهل السنة و الجماعة يثبتون العلو للعلي الغفار ، و يثبتون الفوقية له سبحانه و تعالي ،
    و لكنهم :
    لا يقولون بالجهة المقتضية اثبات الجسمية و النسبة المكانية و هي قطعا من صفات الحوادث بلا شك او ريب .


    اذا علمت هذا :
    فاعلم ان السؤال عن الله باين .. ليس من اصول التوحيد ؛ نعم ؛ ان اثبات الاستواء له و اثبات العلو و الفوقية
    اللائقة به هو ما صرح به القران الكريم ؛ و هو الوارد عن السلف ،
    لكن السؤال عنه باين .. ليس من اصول الدين ، بل و ينافي كمال التنزيه المطلوب ،
    و ليس هو مقياس صحيح معتبر للكشف عن حقيقة الايمان و لاجراء احكام الاسلام و ترتيب ما يترتب
    علي ذلك من حقوق و حرمات .

    ان المقياس الصحيح المعتبر للكشف عن حقيقة لاسلام اخبر عنه نبينا عليه الصلاة والسلام حين قال :
    امرت ان اقاتل الناس حتي يقولوا لا اله الا الله ، فان قالوها عصموا مني دماءهم و اموالهم و حسابهم علي الله )
    و بقوله ( من قال لا اله الا الله صادقا حرمه الله علي النار )
    فاذا قال القائل : لا اله الا الله محمد رسول الله فقد اعطي البيان الصحيح الكافي عن معتقده و دخل في حصن حصين .

    ( نقلناه بحروفه من كلام السيد العلوي المالكي زز)

    يتبع ......

  3. #3
    العلامة المالكي و سؤال < اين الله ؟!>

    تابع : ( الحلقة الثانية )


    و يتابع الامام العلوي كلامه فيقول :


    ( و كان عليه الصلاة و السلام قبل ان يحارب الاعداء ينتظر هل يسمع اذانا من قبلهم ، فاذا سمع كف عنهم ؛
    و لم يكن من سنته في معاملة الامة ان يسالهم عن مكان الله تعالي !! بعد اقرارهم بكلمة التوحيد ،
    و لم يقل انه ينبغي لهم ان يقروا بذلك او مع ذلك بان الله في السماء ..
    او يجب ان نسالهم : اين الله !!

    هذا مع انه ثبت بطرق اخري ان السؤال وقع بغير هذا اللفظ و هو قوله :
    ( اتشهدين ان لا اله الا الله ؟)
    وفي رواية اخري ك ( من ربك؟)

    وبهذا تعلم :

    ان استدلال بعضهم بهذا الحديث علي ان لله مكانا او انه سبحانه متحيز في جهة استلال :

    معلول ساقط ....و القول به باطل
    فقد اتفقت كلمة اهل السنة و الجماعة علي وجوب تنزيه الحق عن الجسمية ؛
    فهو سبحانه منزه عن الاطوال و الابعاد ..
    و لا خلاف بين المسلمين في ذلك حتي الكرامية المجسمة عندما قالوا بالجسمية قالوا :
    هو جسم لا كالاجسام !!

    و هذا تناقض او نفاق .. فانهم ان اثبتوا الجسمية بحقيقتها المعروفة عند الاطلاق و المتعارف عليها
    لفظيا بين اهل اللغة : فانهم يثبتون جسما له طول و عرض و عمق !!

    فان نفوا عنه الطول و العرض و العمق كان تناقضا ...
    و هؤلاء هم الذين اختلف العلماء في كفرهم و ان لم ينفوه ؛ و انما نفوا ان يكون كالاجسام من حيث
    اوصاف اخري .. لم ينفعهم النفي لانهم جعلوه فردا من افراد الاجسام يشمله حد الجسم
    فيكون فردا من كلي ، و هؤلاء الذين لا خلاف بين محققي العلماء في كفرهم لانهم : مشركون ..


    و كذلك :
    اختلف العلماء فيمن نسب اليه سبحانه و تعالي الجهة الفوقية المعروفة التي تقابل التحتية ؛
    و لما كانت الجهة فرع الجسمية فان الجسم ذو ستة سطوح ..
    فاذا وضع الجسم بازاء جسم اخر او اجسام : نشا عن هذا الوضع الجهات الست ..
    فوق و تحت و يمين و يسار وامام و خلف !!
    و الجهات اعتبارية قد تتغير بتغير الوضع و الاعتبار ؛
    فمن اثبت الجهة للحق سبحانه : لزمه القول بالجسمية ..
    فان التزم الجسمية و قال بها : فلا خلاف بين العلماء في كفره ..
    و من نفاها : فقد تناقض .. فانه بالقول بالجهة اثبت الجسمية ،و قد نفاها في ان واحد !! حيث صرح بنفي الجسمية..

    و هؤلاء هم الذين اختلف العلماء في كفرهم رجوعا الي القاعدة :
    ( هل لازم المذهب مذهب و ان لم يلتزمه صاحبه ؟ او ليس بمذهب ؟؟؟

    اما من نسب للحق سبحانه انه تحت الاشياء :
    فهو كافر بالاجماع حيث لا شبهة له ..

    ( انتهت الحلقة الثانية زز)

    يتبع ....................ز

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2006
    الدولة
    عمان- الأردن
    المشاركات
    3,686
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

    جزاك الله خيراً أخي محمود...

    ومن فائدة نقل كلام سيدي الشيخ محمد بن علوي المالكي رحمه الله هو أنَّ تعدُّد طرائق الكلام في تبيان مذهب أهل السُّنَّة مفيد للناس بناء على اختلافاتهم، فمن السادة العلماء من طريقته نافعة للعوامِّ ومنهم من طريقته نافعة لطلاب العلم فقط، وهناك اختلافات أخرى تجعل بعض الناس يقبولن كلام بعض السادة العلماء دون بعض.
    فالله أحقّ أن تخشوه إن كنتم مؤمنين

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •