[ALIGN=CENTER]إذا اجتمع العيد والجمعة فيلزم كلاهما[/ALIGN]
اعلم أن صلاة العيد واجبة على من تجب عليه الجمعة ، وهذا هو الصحيح من المذهب ‏‏.وتسمية محمد اياها سنة في الجامع الصغير حيث قال : عيدان اجتمعا في يوم واحد ‏الأول سنة والثاني فريضة ولا يترك واحد منهما لكونها وجبت بالسنة الا يرى الى قوله ‏‏: ولا يترك واحد منهما فإنه أخبر بعدم الترك ، والاخبار في عبارات الائمة والمشايخ ‏يفيد الوجوب ، قال ابن عابدين : والسنة المؤكدة قد ذكرنا مرارا أنها بمنزلة الواجب ‏عندنا .‏
‏ والدليل على وجوبها اشارة الكتاب ( ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ما هداكم ) ‏وقوله ( فصل لربك وانحر ) فإن في الأولى اشارة الى صلاة عيد الفطر ، وفي الثانية ‏اشارة الى صلاة عيد النحر .‏

والسنة وهو ما ثبت بالنقل المستفيض عنه عليه الصلاة والسلام انه كان يصلي صلاة ‏العيدين من حين شرعيتهما الى ان توفاه الله تعالى من غير ترك وهو دليل الوجوب .‏
فإذا اجتمع العيد والجمعة فمذهبنا لزوم كل منهما خلافا لقول عطاء : تجزي صلاة ‏العيد عن الجمعة ومثله عن علي وابن الزبير .‏
قال ابن عبد البر : سقوط الجمعة بالعيد مهجور .‏
وعن علي أن ذلك في اهل البادية ومن لا تجب عليه الجمعة ، وذكر في الجوهرة ‏استثناء المملوك اذا أذن له مولاه فإنه تلزمه العيد بخلاف الجمعة لأن لها بدلا وهو ‏الظهر ، وقال : ينبغي أن لا تجب عليه العيد لأن منافعه لا تصير مملوكة له بالإذن . ‏وجزم به في البحر .‏

[ALIGN=RIGHT][ALIGN=CENTER]

[poet font="Andalus,5,black,bold,normal" bkcolor="royalblue" bkimage="backgrounds/10.gif" border="solid,5,gray" type=1 line=350% align=center use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=" shadow(color=royalblue,direction=135) glow(color=red,strength=13)"]
عيد وعيد وعيد صرن مجتمعة وجه الحبيب ويوم العيد والجمعة
[/poet]