النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الإمام ضياء الدين الرازي والد الإمام فخر الدين وكتابه غاية المرام في علم الكلام

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    المشاركات
    940

    الإمام ضياء الدين الرازي والد الإمام فخر الدين وكتابه غاية المرام في علم الكلام

    الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده

    وبعد فإن تراث أهل السنة العقدي كثير جدا متعدد الجوانب فما ترك أئمتنا نمطا من التأليف إلا سلكوه وتفننوا فيه فشفوا وكفوا و أقاموا الحجة وحفظوا السنة رضي الله عنهم

    ومن هؤلاء العلامة ضياء الدين عمر بن الحسين الرازي والد الإمام فخر الدين الرازي الذي طغت شهرته على شهرة أبيه

    والمتتبع لكتب الإمام فخر الدين الرازي يجده ينقل نقولا مفيدة محققة عن والده رحمه الله تعالى

    فأحببت أن أقرأ ترجمة الوالد فراجعت طبقات الإمام تاج الدين السبكي فوجدته يقول :

    عمر بن الحسين بن الحسن الإمام الجليل ضياء الدين أبو القاسم الرازي
    خطيب الري والد الإمام فخر الدين
    كان أحد أئمة الإسلام مقدما في علم الكلام له فيه كتاب غاية المرام في مجلدين وقفت عليه وهو من أنفس كتب أهل السنة وأسدها تحقيقا وقد عقد في آخره فصلا حسنا في فضائل أبي الحسن الأشعري رضي الله عنه وأتباعه

    أخذ الإمام ضياء الدين علم الكلام عن أبي القاسم الأنصاري تلميذ إمام الحرمين
    وقال في آخر كتاب غاية المرام هو شيخي وأستاذي
    وأخذ الفقه عن صاحب التهذيب [ أي الإمام البغوي]

    وكان فصيح اللسان قوى الجنان فقيها أصوليا متكلما صوفيا خطيبا محدثا أديبا ، له نثر في غاية الحسن يكاد يحكي ألفاظ مقامات الحريري من حسنة وحلاوته ورشاقة سجعه ومن نظر كتابه غاية المرام وجد برهان ذلك اهـ

    إذن فكتاب غاية المرام هذا

    ــ كتاب من أنفس كتب أهل السنة وأكثرها تحقيقا
    ــ كتاب رشيق العبارة
    ــ فيه فصل في فضل الأشعري
    ــ مؤلفه تلميذ أبي القاسم الأنصاري ومحيي السنة البغوي


    فأخذت أبحث في الفهارس عن هذا الكتاب الشبيه في اسمه لكتاب الآمدي الشهير

    وطال البحث ثم وجدت أخيرا اسمه في الفهارس التركية

    وهذه بياناته

    غاية المرام في علم الكلام

    أسعد أفندي رقم 1278


    فكتبتُ هذا المقال لعله تكون فيه فائدة للباحثين من أهل السنة

    والله الموفق لا إله إلا هو

  2. #2
    جزاك الله خيرا على هذا المقال يا شيخ سامح
    وقد بحثت كثيرا عن هذا الكتاب حتى وقف أحد الأفاضل بطلب مني عليه وقال لي بأن تلك البيانات يحملها كتاب آخر... والله أعلم
    وفوق كل ذي علم عليم [يوسف:٧٦]

  3. جزاك الله خيرا
    صل يا قديم الذات عدد الحوادث .. على المصطفى المعصوم سيد كل حادث

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •