صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 32

الموضوع: تعريف الانسان بالحيوان الناطق

  1. تعريف الانسان بالحيوان الناطق

    السلام عليكم

    عندي سؤال بخصوص تعريف الانسان : ألا يرد هدهد سيدنا سليمان عليه السلام و النملة و أمثالهما من الحيوان المفكر بل و المدرك للكليات على هذا التعريف؟

    جزاكم الله خيرا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2003
    المشاركات
    3,996
    مقالات المدونة
    2
    لا ينتقض؛ لأن موضوع حد الإنسان هنا، ما جرى على العادة، وما ذكر من هدهد سيدنا سليمان فهو خارج عن العادة. وذلك أن الله تعالى قادر على خلق مثل هذه القوة العاقلة في أي شيء، كما قال سبحانه: (إنا عرضنا الأمانة على السموات .. ) الآية على أحد التفاسير للآية الكريمة. وكما ورد أن الله تعالى ينطق جوارح الإنسان يوم القيامة ..

    والله أعلم
    إلهنا واجبٌ لولاه ما انقطعت
    آحاد سلسلة حفَّــت بإمكـانِ



    كتاب أنصح بقراءته: سنن المهتدين في مقامات الدين للإمام المواق
    حمله من هنا

  3. الشيخ الفاضل جلال

    بارك الله فيك و نفع بك.

    فان قلنا أن الله خلق هذه القوة العاقلة في الهدهد على سبيل خرق العادة ألا يبعد في سياق قصة النملة أن تكون على سبيل خرق العادة كذلك اذ كانت تخاطب النمل بما يبدو أنه من قبيل عادتهم؟

    نعم من الممكن أن يقال أن النملة أصدرت صوتا نبهت به النمل فشبه ذلك بمخاطبة العقلاء ومناصحتهم (قاله البيضاوي) أو أن يقال أن الله سبحانه وتعالى خلق في هذه النملة العقل والنطق على خلاف العادة كذلك و لكن ما الضرورة لهذا التأويل خاصة و أن العلماء الآن يظنون أن الحيوان يفكر و "يتخاطب"؟

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2003
    المشاركات
    3,996
    مقالات المدونة
    2
    بالنسبة لتأويل معنى الآيات الكريمة، فأمر آخر، ذلك أنه يتعلق باللسان العربي، وبمعارف المخاطبين، وهناك قواعد للتفسير كما تعلم ذلك.

    ولا فرق بين النملة والهدهد في هذا السياق، فإذا خلق الله تعالى شيئاً من الفكر فيهم فلا يدخلون تحت مسمى الإنسان؛ لأن الأصل فيهم عدم وجود الفكر. كما أن المجنون والصبي المولود يدخلان في حد الإنسان رغم تعطل استخدام العقل في تلك المرحلة ..

    والله أعلم.
    إلهنا واجبٌ لولاه ما انقطعت
    آحاد سلسلة حفَّــت بإمكـانِ



    كتاب أنصح بقراءته: سنن المهتدين في مقامات الدين للإمام المواق
    حمله من هنا

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    الدولة
    الدار البيضاء المغرب
    المشاركات
    296
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    قد يرد على التعريف دخول الملائكة و الجن.

    والله اعلم

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2003
    المشاركات
    3,996
    مقالات المدونة
    2
    الملائكة والجن ليسا حيوانين، فلا يدخلان. فالملائكة مخلوقة من النور، والجن من النار.

    والله أعلم
    إلهنا واجبٌ لولاه ما انقطعت
    آحاد سلسلة حفَّــت بإمكـانِ



    كتاب أنصح بقراءته: سنن المهتدين في مقامات الدين للإمام المواق
    حمله من هنا

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    الدولة
    الدار البيضاء المغرب
    المشاركات
    296
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    قد يكون هذا السؤال غبيا :

    هل مقصود العلماء من "الحيوان" ما خلق من تراب ؟

    هل باقي الحيوانات (غير الانسان كالفرس و....) مخلوقة من تراب ؟


    أليس يطلق على الملائكة و الجن اسم " الحي" ؟

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jun 2003
    المشاركات
    3,996
    مقالات المدونة
    2
    الحيوان هو: الجسم النامي الحساس المتحرك بالإرادة.

    فيخرج الملائكة والجن، وتدخل الحيوانات كلها (البهائم)، ثم تخرج هذه (البهائم) بقيد: الناطق.

    والناطق العاقل المفكر ..

    والله أعلم
    إلهنا واجبٌ لولاه ما انقطعت
    آحاد سلسلة حفَّــت بإمكـانِ



    كتاب أنصح بقراءته: سنن المهتدين في مقامات الدين للإمام المواق
    حمله من هنا

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    الدولة
    الدار البيضاء المغرب
    المشاركات
    296
    جزاك الله خيرا سيدي جلال

    هل ممكن اعرف اين محل الملائكة و الجن في هذه الشجرة


    arbre.bmp

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Sep 2003
    الدولة
    الديار المصرية
    المشاركات
    839
    "الحيوان هو: الجسم النامي الحساس المتحرك بالإرادة.

    فيخرج الملائكة والجن ".

    بأي قيد يخرج الملائكة والجن .. فهم أجسام حساسة متحركة بالإرادة ؟
    نعم ، يبقي قيد "النامي" .. لكن هل لنا من علم بعدم اتصافهم بالنمو ؟
    إلا أن يقال عدم علمنا بأن النمو صفة لهم يقتضي ألا يلتبس علينا تمييز المحدود (وهو الحيوان) حينئذ بهذا الحد المذكور، وهي الإفادة المطلوبة بالحد؛ إذ هو ممن علمنا اتصافه بالنمو، ولم نعلمه في حق الجن والملائكة، فاطرد الحد حينئذ وانعكس بحسب ما في وسع البشر من علم بخصائص الكائنات.
    محب الدين الأزهري

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    الدولة
    الدار البيضاء المغرب
    المشاركات
    296
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    لو فرضنا قيد "النامي" لا يشملهم، فيلزم منه ان يكون "غير النامي" جنس ينقسم الى "حيوان" و "غير حيوان" مثله مثل "النامي" ؟

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Sep 2003
    الدولة
    الديار المصرية
    المشاركات
    839
    لا أدرك وجها لهذا التلازم ..
    فمن أين يلزم أنه إذا لم تكن الجن والملائكة أجساما نامية ؛
    فالأجسام غير النامية لا بد وأن تنقسم إلى حيوان وغير حيوان ؟
    كيف هذا والنمو من ذاتيات الحيوان لا يتخلف عنه ؟

    ولعلك تقصد انقسام غير النامي إلى الناطق وغير الناطق، فكأنك تريد أن تقول :
    إذا لم تكن الجن والملائكة أجساما نامية فهي أجسام غير نامية، والأجسام غير النامية التي نعلمها هي الجمادات، فتصير الملائكة والجن قسيمين للجمادات، وهما مما يتصف بالنطق والتفكير؛ فيلزم أن الأجسام غير النامية تنقسم إلى ناطقة وغير ناطقة.
    فإن كان هذا هو مرادك .. فأين الإشكال فيه ؟
    محب الدين الأزهري

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    الدولة
    الدار البيضاء المغرب
    المشاركات
    296
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    جزاك الله خيرا سيدي احمد و ارجو ان تعذر جهلي بهذه المسائل

    اليست هذه الشجرة التي رفعتها أعلاه تحصر جميع الموجودات ؟

    ان كان نعم، فتعريفكم للحيوان هو : الجسم النامي الحساس المتحرك بالإرادة

    اليس قيد " الحساس المتحرك بالارادة " هو لاخراج غير الحيوان كالنباتات و ....؟

    و الملائكة : جسم حساس متحرك بالإرادة ، فهم اجسام حساسة متحركة بالارادة اذن هم حيوانات (و يطلق عليهم اسم "حي").

    فلو فرضنا ان الملائكة لا يشملهم حد الانسان، يكون الفارق هو كونهم لا يقبلون النمو عكس الانسان، غير انهم متحركون بالارادة اذن هم اجسام غير نامية حساسة متحركة بالارادة أي حيوانات
    و حد الانسان هو الحيوان الناطق، اذن الملائكة اما انهم خرجوا بقيد الحيوان او خرجوا بقيد الناطق
    فهم لم يخرجوا بقيد الحيوان لانهم اجسام حساسة متحركة بالارادة بغض النظر عن كونهم يقبلون النمو او لا، يبقى هل خرجوا بقيد الناطق ام لا ؟

    هل يشترط في تعريف الحيوان كونه يقبل النمو ؟ ان كان نعم فكلامي اعلاه لا قيمة له و يبقى السؤال : اين محل الملائكة في الشجرة ؟ فلو فرضنا انهم يقبلون النمو فحد الانسان غير مانع و ان كانو لا يقبلون النمو لزم تقسيم " غير النامي" الى حيوان و غير حيوان او تقسيمه إلى قسمين حتى يتم التفريق ما بين ما هو حساس متحرك بالارادة و ما ليس بذلك فصار التعريف كذلك غير مانع

    المرجو ان تعذرني عن جهلي و جزاك الله خيرا

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Sep 2003
    الدولة
    الديار المصرية
    المشاركات
    839
    يمكن تقسيم الجسم "غير النامي" إلى: الحساس المتحرك بالإرادة (ونعني به الجن والملائكة على فرض ثبوت عدم النمو لهم) ؛ وإلى اللاحساس واللامتحرك بالإرادة.

    لكن أعتقد أن الشجرة المذكورة المقصود منها حصر أجناس وأنواع عالم الطبيعة، أما ما وراء الطبيعة (أو الغيبيات) فلا مكان له في هذه الشجرة، فلا تتعب نفسك .. {وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا} [الإسراء : 85] ، وفقنا الله وإياكم أخي الحبيب للعلم النافع والعمل الصالح وحسن الختام.
    محب الدين الأزهري

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    الدولة
    الدار البيضاء المغرب
    المشاركات
    296
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    بارك الله فيك سيدي و اعتذر عن الازعاج

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •