النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: سالت الدكتور صهيب السقار واجابني

  1. سالت الدكتور صهيب السقار واجابني

    سالت عبر البريد الالكتروني الدكتور الشيخ صهيب السقار حفظه الله السؤال التالي ورايت ان اثبته هنا لتعم الفائدة للقراء الكرام
    س: السلام عليكم سيدي الدكتور صهيب
    لماذا اتباع ابن تيمية لا مانع ابدا عندهم من القول استوى بذاته اما في قوله تعالى "وهو معكم" يهربون تماما من قولهم بذاته مع ان كلاهما يتحدث عن المكان والظاهر فيهما حسب قواعدهم اثبات الذات الحقيقية في كليهما, وما هو هذا التمحل باثبات ان الظاهر في وهو معكم هو المعية بالعلم؟
    فما الفرق حسب قواعدهم بين هذه وتلك
    هل لانهم مجسمون ووجود الجسم امامهم هو الفيصل, وحيث لم يروا جسما معهم اولوا تلك الاية, اما العرش فلم يروه وهو غيب فلا مانع عندهم عندئذ من اثبات جسم عليه فلا يتصور ان يتمكن احد من اخذهم للعرش ليروا باعينهم ويعرفوا الحقيقة,
    فكانني بهم يقولون لي: العين هي الاساس لادراك الجسم هل ترى الله معنا بعينك؟ فاقول لا, فيقولون: اذن نؤل مضطرين,
    اما في الاية الاخرى يقولون: هل رايت العرش بعينيك؟ فاقول لا, فيقولون: اذن لا تمنع وجوده بذاته حقيقة عليه فانت لم تر العرش, او اذهب بنا للعرش لنره لنرى الحقيقة
    وهذيذكرني بمن قال - مع الفارق فانا لا اكفر مسلما- ارنا الله جهرة

    فاصبحت العين والادراك بالحواس للجسم هو ضابطهم في تلك الامور الدقيقة والعياذ بالله
    فهل ضابطهم بالصفات هكذا؟
    وما رايكم سيدي الكريم؟


    جواب الدكتور صهيب حفظه الله:
    السلام عليكم شيخنا الفاضل
    جواب سؤالك بالكريم اختصار
    أن العقل البشري لم يعرف إلا الموجود الحسي الذي يتحيز ويشغل قدرا من الفراغ. ولما أرى المذكورون جملة من ظواهر القرآن والسنة توافق ما تنميل إليه العقول من مألوفها ثبتوا هذه الظواهر على وفق الوهم واعتقاد وجود الله في ظرف السماء أوفوقها فلما نزلوا إلى الأرض وجدوا الظواهر تعارض الظواهر فلم يجدوا بدا من تأويلها وأنت تعلم أن التأويل لو كان مرضيا في جميع النصوص التي تحتمله ما أمكن الإذعان لقصور العقل وظواهر النصوص الموهمة.
    و الله المستعان
    فتح الله عليك ونفع بك الإسلام والمسلمين


    وافادني الشيخ ان وقته ضيق للغاية ولا يستطيع ان يشرف على موقع له او يشارك في المنتديات لكنه يرحب باسئلة ونقاشات طلاب العلم على موقعه على الفيسبوك:
    http://www.facebook.com/tosuhaib

    خادمكم ومحبكم
    يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ


    جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله ! متى الساعة ؟ قال " وما أعددت للساعة ؟ " قال : حب الله ورسوله . قال " فإنك مع من أحببت "

  2. ماذا يقصد بقوله: (وأنت تعلم أن التأويل لو كان مرضيا في جميع النصوص التي تحتمله ما أمكن الإذعان لقصور العقل وظواهر النصوص الموهمة).
    اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •