النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: العلامة إسماعيل الكلنبوي رحمه الله تعالى

العرض المتطور

المشاركة السابقة المشاركة السابقة   المشاركة التالية المشاركة التالية
  1. #1

    العلامة إسماعيل الكلنبوي رحمه الله تعالى

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

    قال الشيخ الكوثري رحمه الله تعالى في "مقالات الكوثري" عن العلَّامة إسماعيل الكلنبوي (ت:1205هـ) صاحب المصنَّفات والحواشي في أصول الدِّين والمنطق وآداب المناظرة والنحو والجبر والحساب والهندسة وغيرها: "ومما يدل على براعته في العلوم الرياضية أنه حضر مهندس فرنسي إلى العاصمة وقابل وزير الخارجية (رئيس الكتاب)متسائلاً عما إذا كان في عاصمة العثمانيين من يجيد العلوم الرياضية ويفهم هذا مشيراً إلى جدول قدمه في(اللوغاريتمه)فأحال وزير الخارجية ذلك المهندس إلى الكلنبوي وبعثه إلى بيته ولما رأى المهندس الشيخ وملابسه وحالة بيته اعتقد أنه لم يلق ما ينشده ومع ذلك ترك الجدول عند الشيخ وطلب منه أن يجاوبه ليوم بعينه ولما ذهب إليه في الميعاد المحدد وجد الشيخ ألف رسالة ممتعة في (اللوغاريتمه)في مقالتين بغاية من الإجادة والتوسع فتحير المهندس غاية التحير لكون إيجاد جداول(اللوغاريتمه)في أوربة قريب العهد إذ ذاك, و قال لوزير الخارجية(لو كان هذا العالم في بلادنا لكانت قيمته بقدر وزنه ذهباً , ثم طلب من الوزير أن يسمح له في أخذ صورة الأستاذ الكلنبوي فدعوه إلى الوزارة , فلما رأوا ملابسه وجدوها غير صالحة فنزعوها وألبسوه فروة من طراز ما كان يلبسه وزراء ذلك العهد فسم المهندس صورة الكلنبوي من غير أن يمكنوه من الامتناع ثم نزع الفروة ونظر إلى الصورة قائلاً (الحمد لله رأيت نفسي لابس فروة)وكان ذلك سنة 1201 هـ

    وفي عهد السلطان سليم الثالث استعرض الجيش في (كاغدخانة) في الآستانة تحت رعاية جلالة الملك وأجريت هناك تمرينات حربية ثم أطلقت مدافع إلى هدف معين , لكن القنابل المرمية طاشت عن المرمى ولم تصب الهدف فغضب جلالة الملك من الخطأ في حساب قوة المدفع وبعد المرمى مع الغلط في توجيه المدفع , ولم تكن كيفية إطلاق المدافع إذ ذاك وصلت إلى ما وصلت إليه اليوم من التمام والكمال , فذكر عند جلالته أحد الأمناء مبلغ براعة الكلنبوي في الحسابات الدقيقة والأمور الميكانيكية , فأحضر وأمره الملك أن يعدل وضع المدافع فقام الكلنبوي بحساب قوة المدفع وثقل القنبلة وبعد الهدف وأتم تعديل وضع المدفع على وفق ذلك ثم امر بإطلاقه إلى الهدف فأصابت الطلقات كلها على التعاقبتحت تصفيق ألوف من المشاهدين فلقي عمله هذا الاستحسان العظيم عند جلالة الملك فصدر الأمر الملكي الكريم بتخصيص اثني عشر رطلاً من الأرز تصرف كل يوم إلى الاستاذ وذريته مدى الدهر ولم يزل أحفاده يتقاضون هذا المقدار من الأرز إلى أن غادرنا البلاد".

    ملحوظة: قال أحد المشايخ الأتراك عن كيف لفظ اسم العلَّامة الكلنبوي فقال إنَّه بدل الكاف حرف "g" في "good" مفخَّماً فكأنَّه يكاد يصل حرف الغين.

    والسلام عليكم...
    فالله أحقّ أن تخشوه إن كنتم مؤمنين

  2. #2
    موسى البلوشي Guest
    جزاكم الله خيرا ..

  3. رحم الله علماؤنا رحمة واسعه
    اللهم انفعنا ببركاتهم
    وَيُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَالْمَلَائِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •