النتائج 1 إلى 13 من 13

الموضوع: طلب كتاب ابن كمال باشا في رسم المفتي

  1. طلب كتاب ابن كمال باشا في رسم المفتي

    وجزاكم الله خيرا

  2. وكتاب الشيخ محمد تقي الدين العثماني

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المشاركات
    2,543
    في حدود علمي لا يوجد لابن كمال باشا كتاباً في رسم المفتي
    إلا إذا كنت تقصد تقسيم ابن كمال باشا لطبقات الفقهاء، فهذا ليس كتابا، وإنما هو جزء من رسالة، وتقسيمه لطبقات الفقهاء لم يوفق فيه، ولقي نقدا شديدا ممن جاء بعده.
    وتقسيم الطبقات تجده ضمن رسالة له تتعلق بالكلام على مسألة "دخول ولد البنت في الموقوف على أولاد الأولاد". وهي عندي مخطوطة، وقد نقل طبقات الفقهاء فيها اكثر من واحد منهم ابن عابدين في شرح عقود رسم المفتي.

    أما كتاب الشيخ محمد تقي منفرداً فلم يطبع، وهو مكتوب بخط اليد، كتبها احد تلاميذه في الجامعة (عبدالله شوكت)، وتوزع في الباكستان، وعندي نسخة منه، وليت عندي سكانر لأصوره لك، فهو صغير الحجم في 77 ورقة.

    وتجده مطبوعا مع شرح عليه باسم: (المصباح في رسم المفتي ومناهج الافتاء) لمحمد كمال الراشدي، مطبوع في دار إحياء التراث العربي في بيروت، ط1، 2005. وهو عندي. وأظن هذه الدار لا توزع بعد الحرب الاخيرة. لذا من الصعب الحصول على الكتاب حالياً.
    وإن كان لا بُدَّ من فَرَحٍ
    فليكن خفيفاً على القلب والخاصرةْ
    فلا يُلْدَغُ المُؤْمنُ المتمرِّنُ
    من فَرَحٍ ... مَرَّتَينْ!

  4. جزاكم الله خيرا

    بحيث بالفعل وحاولت الحصول على شرح عبد الله شوكت فلم أجده.

    ليتني لا أكون مثقلا عليكم لو طلبت من فضيلتكم تصوير الـ 77 ورقة، فهذا الباب ذا أهمية لي في ظل ملابسات معينة.

    وجزاكم الله خيرا

  5. #5
    حضرة الفاضل الموقَّر الأستاذ لؤيّ الخليليّ الحنفيّ المحترم أحسن الله توفيقنا و توفيقه و زادنا و إيّاه تأييداً بالحقّ وتسديداً . جزاكم الله تعالى خيراً على جهودكم الطيّبة في تدريس العلوم الفقهيّة و تقريب فقه سادتنا الحنفيّة للجيل الحديث وفق المراجع الأصلية المعتمدة في المذهب ، فَإنَّ هذا مما تُشكرون عليه ، جزاكم الله خيراً ... أرجو المعذرة إن تطفَّلتُ على مائدة الأكابر و لكن أخذ علينا العهد بنصرة الحقّ حيثما كان ، و إنّ بعض المُدّعين في هذه الأيّام ينقلون عَمَّن لم يبلغ رتبة التمييز في أصول المذهب و مصادره المعتمدة و المعوَّل عليه في الفتوى (على الأقلّ) ثُمَّ يُلصقون مبتدعاتهم بمذهب الإمام الأعظم سيّدنا أبي حنيفة النعمان و صاحبيه الجليلين مولانا القاضي أبي يوسف الأنصاريّ و الأمام الجهبذ محمد بن الحسن الشيبانيّ رضي الله عنهم و أصحابهم ، بل و يتجاهلون جهود أجيال عظيمة من المحقّقين الذين أفنوا أعمارهم في التأصيل و التنقيح و التعليل و الترجيح حتّى إنّ بعض تلميذاتي أخبرتني أَنَّ استاذة معها في الجامعة عارضتها في مسألة أصوليّة مشهورة عند سادتنا الحنفيّة (شكر الله سعيهم) فلَمّا أحالتها على تحقيقٍ للعلاّمة الكبير مفخرة علمائنا عموماً و سادتنا الأحناف خصوصاً حضرة مولانا الحافظ المحدّث الفقيه الشيخ زين الدين قاسم المعروف بابن قطلوبغا الحنفيّ رحمه الله تعالى، فلم تعرفه وهو من أساطين المذهب له شروح ممتازة على مختصر الإمام الطحاوي رضي الله عنه و شرح النقاية مختصر الوقاية وكتاب الترجيح و التصحيح على مختصر مولانا القدوريّ و شرح المختار وشرح مختصر المنار وحاشية على شرح مولانا النسفيّ لتأليفه العظيم "المنار" في الأصول، وشرَحَ فرائض مجمع البحرين شرحاً عجيباً غاية في التحقيق وشرح ورقات امام الحرمين رضي الله عنه و غير ذلك كثير وفتاواه مشهورة، و مشايخنا في الهند يكتفون في الإحالة على تحقيقاته برمز:"علاّمة قاسم" و مع ذلك قالت تلك الفتاة انّها لم تسمع باسمه للأسف الشديد مع أنَّها و الحمد لله تفتخر بحنفيّتها و متصدّرة لتدريس المذهب على مستوىً عالٍ، فالله يصلحنا جميعاً و يسامحنا على تقصيرنا و يوفقنا للجدّ في مزيد السعي و التحصيل و هو حسبنا و نعم الوكيل ... و قد احببت أن أتشرّف بالمساهمة في هذا الميدان من الخير حرصاً على استمرار نقاوة الصورة الأصليّة لهذا المذهب العظيم لدى أبنائنا من النَشْءِ الحديث فأرجو أن تسمحوا لنا مع جزيل الشكر... فَأُرفق رسالة جليلة الفوائد لها تعلق و ثيق بموضوع هذه الصفحة و طلبِ الأخ محمد يوسف رشيد المحترم و إن لم تكن عينَ المطلوب هنا لكن لا أظنّ أَنَّه يَستغني عن مثلها من رام البصيرة في الفتوى وتحرّي الصواب و معرفة المعتمد ، و يكفي أَنَّها من نفحات العلاّمة المحقق الكبير مولانا الشيخ محمد بخيت المطيعي الحنفي عليه الرحمة و الرضوان، و فيها تأييد لما ذكرتم من انتقاد السادة المحققين لما وقع من التخليط في بعض ترتيبات المرحوم ابن كمال باشا و الله وليّ التوفيق.. كما ألفت نظر الأخ محمد يوسف رشيد إلى أَنَّ الأستاذ عبد الله شوكت هو كاتب لتلك الرسالة أمّا شرح رسم المفتي فهو لفضيلة الشيخ الراشديّ رحم الله الجميع و نفعنا بعلوم أساطين الأُمّة سادتنا العلماء المحقّقين و بمعارف أسلافنا الصالحين و نفحاتهم و بركاتهم أجمعين، آمين . أرجو التنبّه للأخطاء المطبعيّة التي وقعت في بعض الرسالة ..و دمتم لنا سالمين.
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المشاركات
    2,543
    بارك الله فيكم أختنا الكريمة
    وجعل ما تقومين به في ميزان حسناتك.
    وكتاب الشيخ المطيعي كاملاً مرفوع في المنتدى.
    أما قضية المتطفلين على المذهب ولا يعرفون ابسط الامور فيه فحدث ولا حرج، خاصة بعض اساتدذة الجامعات الذين غدوا أضحوكة لكل من له اطلاع على فقه المذاهب.
    فمن أهم ما يشين هؤلاء القوم تعليم الطلبة قلة الأدب بتطاولهم على أئمتنا، ويفرضون عليهم في رسائلهم الترجيح بين أراء أئمة المذاهب!!
    وقد حرصت على تعريف الناشئة ممن يدرسون فقه الإمام أن يتعرفوا علماء المذهب وكتبه، وذلك من خلال كتاب "لآلىء المحار في تخريج مصادر رد المحتار"
    والله أسأل أن يعينني على إخراج كتب أخرى لم تطبع من قبل في مذهبنا
    وقد حققت في الفترة الأخيرة كتاب " اسعاف المولى القدير شرح زاد الفقير" للدقدوسي الحنفي، وهو شرح على زاد الفقير لابن الهمام، وهو في طريقه للطبع، ويطبع لأول مرة.
    وفق الله الجميع لما فيه الخير.
    وإن كان لا بُدَّ من فَرَحٍ
    فليكن خفيفاً على القلب والخاصرةْ
    فلا يُلْدَغُ المُؤْمنُ المتمرِّنُ
    من فَرَحٍ ... مَرَّتَينْ!

  7. #7
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لؤي الخليلي الحنفي مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكم أختنا الكريمة

    فمن أهم ما يشين هؤلاء القوم تعليم الطلبة قلة الأدب بتطاولهم على أئمتنا، ويفرضون عليهم في رسائلهم الترجيح بين أراء أئمة المذاهب!!
    وقد حرصت على تعريف الناشئة ممن يدرسون فقه الإمام أن يتعرفوا علماء المذهب وكتبه، وذلك من خلال كتاب "لآلىء المحار في تخريج مصادر رد المحتار"
    لا قُوَّة إلاّ بالله هل هذا الكتاب من تأليف حضرتكم؟؟ ... هذا تُحفة غالية و الله.. الأمة الضعيفة من بلد مولانا العلاّمة الرافعيّ صاحب التقريرات النفيسة على ردّ المحتار (حاشية إبن عابدين) و كان المرحوم جَدّي من أعزّ أصحابه و أخواه من مُلازميه في الأزهر الشريف فقد كان شيخ رواق السادة الحنفيّة في الأزهر الشريف في وقته و طال غيابه هناك عن طرابلس الشام سنين فلمّا عاد إليها خرج أكابر البلدة وعوامّها لاستقباله رحمه الله تعالى في موكب و حفلٍ لم يُرَ مثله إلاّ يوم استقبال الأثر النبويّ الشريف لدي وصوله على متن السفينة السلطانيّة أواخر أيّام العثمانيّين... و ذكر لنا أن المدارس اعطت إجازة عطلة لعدّة أيّام و أغلقَ الناسُ متاجرهم و دكاكينهم ابتهاجاً بقدوم مولانا الرافعيّ و زُيّنت البلد من الجامع المنصوريّ الكبير إلى الميناء على البحر و مِمّا أنشده صديق الشيخ الأديب المرحوم محمود نَشّابة يومها:
    إنَّ اجتماعَ الشَمْلِ بَعدَ شَتاتِهِ......... يُحيِيْ قَتيلَ الشَوقِ بعدَ مَماتِهِ
    فَسَرَتْ نُسَيْماتُ اللِقا سَحَراً على ......... غُصنِ الفُؤادِ فَحَرَّكَتْ سَكَناتِهِ
    أَنْعِمْ بِهِ يَوْماً جَليلاً قَد قَضى ......... يَعقُوبُ أَشْواقي بِهِ حاجاتِهِ
    في خَدِّ قُطرِالشامِ أَصبَحَ شامَةً ......... زانَ الزَمانُ بِحُسْنِها وَجَناتِهِ
    فَجمالُ هذا العصرِ بَعضُ جمالِهِ ......... وَمَحاسِنُ الأيّامِ مِنْ حسناتِهِ
    وحُدِّثْنا عن بعض من ذهب مع أحباب التبليغ من طرابلس إلى الهند أنَّ المشايخ هناك قاموا للوفد عند وصوله احتراماً و قالوا أنتم من بلد العلاّمة الرافعيّ ... رحمة الله عليه
    نحن في طرابلس ندرس الفقه الحنفيّ و الفقه الشافعيّ معاً و الكلّ يحترم الآخَر بصدق و صفاء و الحمد لله
    ربِّ اغفِر وَ ارحَمْ وَ أنتَ خَيرُ الراحِمِين
    خادمة الطالبات
    ما حَوى العِلْمَ جَميعاً أَحَـدٌ *** لا وَ لَوْ مارَسَـهُ أَلْفَ سَـنَه

    إنَّما العِـلْمُ لَـبَحرٌ زاخِـرٌ *** فَخُذُوا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ أَحسَـنَه

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المشاركات
    2,543
    وإن كان لا بُدَّ من فَرَحٍ
    فليكن خفيفاً على القلب والخاصرةْ
    فلا يُلْدَغُ المُؤْمنُ المتمرِّنُ
    من فَرَحٍ ... مَرَّتَينْ!

  9. #9
    لا قُوَّةَ إِلاّ بالله ، تقبَّلَ الله مِنّا و مِنكم فضيلة الأستاذ لُؤَيّ المحترم و جزاكم الله خيراً و نفع أبناء الأُمَّةِ بهذا الكتاب الحافل و جعله حافِزاً لِلأجيال الجديدة على توقير السلف الصالح و الإقتداء بمحاسن آدابهم و معالى هممهم و اقتفاء آثارهم في الحِرص على الإخلاص في العلم و العَمَل و الجِدِّ في التحقيق و التحصيل إنَّهُ الكريمُ القادِرُ وهو حسبُنا و نعم الوكيل
    عَفواً : حصل خَطَأ أثناء طبع بيت الشِعر الثالث من المُشاركة السابفة في الكلمة الأخيرة منه و الصواب:

    أَنْعِمْ بِهِ يَوْماً جليلاً قَدْ قَضى *** يَعْقُوبُ أَشْواقِيْ بِهِ حاجاتِهِ


    ربِّ اغفِر وَ ارحَمْ وَ أنتَ خَيرُ الراحِمِين
    خادمة الطالبات
    ما حَوى العِلْمَ جَميعاً أَحَـدٌ *** لا وَ لَوْ مارَسَـهُ أَلْفَ سَـنَه

    إنَّما العِـلْمُ لَـبَحرٌ زاخِـرٌ *** فَخُذُوا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ أَحسَـنَه

  10. بارك الله تعالى فيكم وقد أفدت من مشاركتكما

    الشيخ لؤي، كنت على اتصال حول المذهب وتحرير بعض مسائله الأصولية وقواعد ترجيحه مع أحد أصحابنا الهنود فذكر لي بنوع حدة: لايزالون ينتقدون ابن كمال باشا في تقريراته وقد أصاب كبد الحقيقة.

    ولازال نقاشنا مستمرا حول ذلك وربما أنقل خلاصته هنا إن شاء الله.

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المشاركات
    2,543
    أخي الكريم الشيخ محمد
    ابن كمال باشا رجل كبير في المذهب، ومؤلفاته زادت عن الخمسمائة، وقلّما يوجد فن من الفنون إلا وله مصنف أو مصنفات فيه، وهذه المؤلفات مرغوب فيها متنافس في تحصيلها، متفاخر بتملك الأكثر منها كما ذكر في ترجمته.
    وقارنوا بينه وبين معاصره الإمام السيوطي وقالوا: ابن كمال باشا أدق نظراً من السيوطي، وأحسن فهما، وأكثر تصرفا، على أنهما كانا جمال ذلك العصر وفخر ذلك الدهر، ولم يخلف أحد منهما بعده مثله.
    وعلق اللكنوي على القول السابق: أن ابن كمال باشا لا يساوي السيوطي في فنون الحديث، فالسيوطي أوسع نظرا وأدق فكرا.
    ولا يخفى تبحر ابن كمال باشا في علمي الأصول والعقائد وتحقيقه فيهما.
    ومن انتقده انتقد عليه تقسيم الطبقات لفقهاء الحنفية
    أما تحقيقاته الأخرى فكما ذكرت لك مرغوب فيها متنافس في تحصيلها
    والرجل كان مولعا بتغيير كتب الأكابر كما فعل في تغيير التنقيح، وإيضاح الاصلاح (اصلاح الوقاية)
    ولكن قال علماؤنا: أنه لم يكتب لكتبه من الانتشار والاعتماد كما كتب لأصل الكتب التي غيرها.
    وانظر قول حاجي خليفة في التعليق على اصلاح الوقاية: وأنت تعلم أن الأصل مع ما ذكره مرغوب ومستعمل عند الجمهور، والفرع وإن كان مفيدا راجحا إلا أنه متروك ومهجور، وهذه سنة الله تعالى في إيثار المنتقدين على المتقدمين.
    فتأمل
    وإن كان لا بُدَّ من فَرَحٍ
    فليكن خفيفاً على القلب والخاصرةْ
    فلا يُلْدَغُ المُؤْمنُ المتمرِّنُ
    من فَرَحٍ ... مَرَّتَينْ!

  12. نعم قد تناول حديثي مع أخي الهندي كتابه في تغيير التنقيح.

    ولكن ما يحتاج إلى بيان لإجماله هو فكرة (الولوع بتغيير كتب الأكابر) حيث على التأمل يحتاج ذلك إلى نوع بيان أو تفسير.

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المشاركات
    2,543
    هذه القضية تحتاج إلى تحقيق
    ولا يتم ذلك إلا من خلال دراسة كتبه التي قام بتغيير بعض الأصل فيها
    وهي صالحة لرسالة دكتوراه في الفقه وأصوله
    عنوانها تغيير ابن كمال باشا للتنقيح والوقاية دراسة اصولية فقهية.
    حيث يتم تقسيم البحث الى فصلين رئيسيين
    الفصل الأول في الأصول
    والثاني في الفقه
    وتجمع المسائل التي غيرها في كلا الكتابين ويتم دراستها، وبيان الحق فيها
    اعتقد بهذه الطريقة تصل الى ما تريد
    والله أعلم
    وإن كان لا بُدَّ من فَرَحٍ
    فليكن خفيفاً على القلب والخاصرةْ
    فلا يُلْدَغُ المُؤْمنُ المتمرِّنُ
    من فَرَحٍ ... مَرَّتَينْ!

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •