صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 16 إلى 20 من 20

الموضوع: رسالة حسن التفهم والدرك لمسألة الترك للسيد المحدث عبدالله بن الصديق الغماري

  1. Angry إزالة اشتباه

    إزالة اشتباه

    قسم العلماء ترك النبي صلى الله عليه وآله وسلم لشيء ما، على نوعين:

    نوع لم يوجد ما يقتضيه في عهده ثم حدث له مقتض بعده صلى الله عليه وآله وسلم فهذا جائز على الأصل.

    وقسم تركه النبي صلى الله عليه وآله وسلم مع وجود المقتضى لفعله في عهده، وهذا الترك يقتضي منع المتروك، لأنه لو كان فيه مصلحة شرعية لفعله النبي صلى الله عليه وآله وسلم فحيث لم يفعله دل على أنه لا يجوز.

    ومثل ابن تيمية لذلك بالأذان لصلاة العيدين الذي أحدثه بعض الأمراء وقال في تقريره:

    فمثل هذا الفعل تركه النبي صلى الله عليه وآله وسلم مع وجود ما يعتقد مقتضياً له مما يمكن أن يستدل به من ابتدعه، لكونه ذكراً لله ودعاء للخلق إلى عبادة الله وبالقياس على أذان الجمعة.

    فلما أمر الرسول صلى الله عليه وآله وسلم بالأذان للجمعة، وصلى العيدين بلا أذان ولا إقامة، دل تركه على أن ترك الأذان هو السنة، فليس لأحد أن يزيد في ذلك… إلخ كلامه.

    وذهب إلى هذا أيضاً الشاطبي وابن حجر الهيتمي وغيرهما، وقد اشتهبت عليهم هذه المسألة بمسألة السكوت في مقام البيان.

    صحيح أن الأذان في العيدين بدعة غير مشروعة، لا لأن النبي صلى الله عليه وآله وسلم تركه ولكن لأنه صلى الله عليه وآله وسلم بيَّن في الحديث ما يعمل في العيدين ولم يذكر الأذان فدل سكوته على أنه غير مشروع.

    والقاعدة: أن السكوت في مقام البيان يفيد الحصر.

    وإلى هذه القاعدة تشير الأحاديث التي نهت عن السؤال ساعة البيان.
    روى البزار عن أبي الدرداء قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :

    » ما أحل الله في كتابه فهو حلال وما حرم فهو حرام وما سكت عنه فهو عفو فأقبلوا من الله عافيته فإن الله لم يكن لينسى شيئاً ثم تلا صلى الله عليه وآله وسلم وما كان ربك نسياً صلى الله عليه وآله وسلم .

    قال البزار: إسناده صالح، وصححه الحاكم.

    وروى الدارقطني عن أبي ثعلبة الخشني عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال:

    » إن الله فرض فرائض فلا تضيعوها، وحد حدوداً فلا تعتدوها وحرم أشياء فلا تنتهكوها وسكت عن أشياء رحمة بكم من غير نسيان فلا تبحثوا عنها « .

    في هذين الحديثين إشارة واضحة إلى القاعدة المذكورة وهي غير الترك الذي هو محل بحثنا في هذه الرسالة، فخلط إحداهما بالأخرى مما لا ينبغي.

    ولذا بينت الفرق بينهما حتى لا يشتبها على أحد.

    وهذه فائدة لا توجد إلا في هذه الرسالة والحمد لله.

  2. Thumbs up تتميم

    تتميم

    قال عبد الله بن المبارك: أخبرنا سلام بن أبي مطيع عن ابن أبي دخيلة عن أبيه قال: كنت عند ابن عمر فقال:

    » نهي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عن الزبيب والتمر يعني أن يخلطا « .

    فقال لي رجل من خلفي ما قال؟

    فقلت:

    »حرم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم التمر والزبيب «

    فقال عبد الله بن عمر:

    »كذبت «!

    فقلت:

    » ألم تقل نهى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عنه؟ فهو حرام « .

    فقال: »أنت تشهد بذلك«؟ .

    قال سلام كأنه يقول: ما نهى النبي صلى الله عليه وآله وسلم فهو أدب.

    قلت: انظر إلى ابن عمر. وهو من فقهاء الصحابة- كَذَّبَ الذي فسر نهى بلفظ حرم.

    وإن كان النهي يفيد التحريم لكن ليس صريحاً فيه بل يفيد الكراهة أيضاً وهي المراد بقول سلام: فهو أدب.

    ومعنى كلام ابن عمر: أن المسلم لا يجوز له أن يتجرأ على الحكم بالتحريم إلا بدليل صريح من الكتاب أو السنة.

    وعلى هذا درج الصحابة والتابعون والأئمة.

    قال إبراهيم النخعي، وهو تابعي:

    كانوا يكرهون أشياء لا يحرمونها، وكذلك كان مالك والشافعي وأحمد كانوا يَتَوقّون إطلاق لفظ الحرام على ما لم يتيقن تحريمه لنوع شبهة فيه، أو اختلاف أو نحو ذلك، بل كان أحدهم يقول أكره كذا، لا يزيد على ذلك.

    ويقول الإمام الشافعي تارة:

    أخشى أن يكون حراماً ولا يجزم بالتحريم يخاف أحدهم إذا جزم بالتحريم أن يشمله قول الله تعالى:  ولا تقولوا لما تصف ألسنتكم الكذب هذا حلال وهذا حرام لتفتروا على الله الكذب  .

    فما لهؤلاء المتزمتين اليوم يجزمون بتحريم أشياء مع المبالغة في ذمها بلا دليل إلا دعواهم أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم لم يفعلها وهذا لا يفيد تحريماً ولا كراهة فهم داخلون في عموم الآية المذكورة.

  3. Post نماذج من الترك

    نماذج من الترك

    هذه نماذج لأشياء لم يفعلها النبي صلى الله عليه وآله وسلم :

    1- الاحتفال بالمولد النبوي.

    2- الاحتفال بليلة المعراج.

    3- إحياء ليلة النصف من شعبان.

    4- تشييع الجنازة بالذكر.

    5- قراءة القرآن على الميت في الدار.

    6- قراءة القرآن عليه في القبر قبل الدفن وبعده.

    7- صلاة التراويح أكثر من ثماني ركعات.

    فمن حرم هذه الأشياء ونحوها بدعوى أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم لم يفعلها فَاتْلُ عليه قول الله تعالى:

    آلله أذن لكم أم على الله تفترون  .

    لا يقال:

    وإباحة هذه الأشياء ونحوها داخلة في عموم الآية.

    لأنا نقول:

    ما لم يرد نهي عنه يفيد تحريمه أو كراهته، فالأفضل فيه الإباحة لقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم : » وما سكت عنه فهو عفو « أي مباح.

    وبعد:

    فقد أوضحنا مسألة الترك، وأبطلنا قول من يحتج به بما أبديناه من الدلائل التي لم تدع قولاً لمنصف ولا تركت هرباً لصاحب جدل ولجاج.

    والله يقول الحق وهو يهدي السبيل.

    والحمد لله رب العالمين.

    تمت بحمد الله
    التعديل الأخير تم بواسطة الإدارة ; 12-07-2003 الساعة 20:28

  4. Thumbs up محتويات حسن التفهم والدرك لمسألة الترك

    محتويات حسن التفهم والدرك لمسألة الترك

    للعلامة المحقق المحدث المفيد السيد عبد الله بن الصديق الغماري الحسني رحمه الله تعالى

    تقديم

    سبب التأليف

    المقدمة

    ما هو الحكم الشرعي؟

    أنواعه

    ما هو الترك؟

    أنواع الترك
    ____1- أن يكون تركه عادة:
    ____2- أن يكون تركه نسياناً:
    ____3- أن يكون تركه مخافة أن يفرض على أمته:
    ____4- أن يكون تركه لعدم تفكيره فيه، ولم يخطر على باله:
    ____5- أن يكون تركه لدخوله في عموم آيات أو أحاديث:
    ____6- أن يكون تركه خشية تغير قلوب الصحابة أو بعضهم:

    الترك لا يدل على التحريم

    أقوال غير محررة

    كلام ابن تيمية والرد عليه

    حديث صحيح لا يرد قولنا

    ماذا يقتضي الترك؟

    إزالة اشتباه

    تتميم

    نماذج من الترك

  5. حسن التفهم والدرك لمسألة الترك للسيد المحدث عبدالله بن الصديق الغماري

    حسن التفهم والدرك لمسألة الترك
    للسيد المحدث عبدالله بن الصديق الغماري
    ملف ملحق منسق ومشكول ومفهرس على الووورد
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
    التعديل الأخير تم بواسطة الإدارة ; 12-07-2003 الساعة 20:50

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •