صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 20

الموضوع: سؤالان عن شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله

  1. سؤالان عن شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم

    **قيل فيما قاله شيخ الإسلام بن تيمية رحمه الله (فيما ظاهره الكفر والتشبيه والتجسيم إلخ):

    1- أنه مات على هذه العقائد, وعليه: يحرم الترحم عليه (إلخ)
    2ـ أنه تاب عنها, وله فضل على الإسلام والأمة: وعليه يُترحم عليه ونرجوا له المغفرة (إلخ)

    فما رأي الأحبة في المنتدى (والشيخ سعيد فودة)؟ -إذا فيه موضوع قديم يا حبذا أن تحيلوني عليه فلا تتضاعف جهودكم مرة أخرى-

    **لو سلمنا أن ابن تيمية كافر ومات على الكفر, هل يُستفاد من تقريراته الفقهية (في المذهب)؟ قال لي بعض المشايخ الفضلاء أنه لاشك بأن الإمام أحمد إمام في المذهب وتقريراته مهمه في المذهب, وأظن -إن لم تخني ذاكرتي- أن المرداوي رحمه الله (صاحب الإنصاف) يكثر العزو إليه في تقريرات المذهب. ما تعليق الإخوة الأفاضل على هذين الأمرين؟

    بوركتم!!
    لئن قلد الناس الأئمة إنني ** لفي مذهب الحبر بن حنبل راغب
    أقلد فتواه وأعشق قوله ** والناس فيما يعشقون مذاهب

  2. #2
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

    ناصر،

    أمَّا تكفير الشيخ ابن تيمية فلا يقول به سيدي الشيخ سعيد فودة حفظه الله...

    وكثير من العلماء -إن لم يكن أغلبهم-...

    وذلك لأصل أنَّ ا لا نكفِّر من أهل القبلة أحداً.

    وبعد أن يثبت ذلك يقال إنَّ ابن تيمية شاذٌّ عن الأمَّة ذو ضلالات كثيرة في الاعتقاد والفقه...

    ولكن إذ هو متأوِّل لا متعمِّد لتكذيب القرآن الكريم لا يُكفَّر كما أنَّا لا نكفر المعتزلة والزيدية وغيرهم مع أنَّ أقوالهم باطلة...

    واحتمال أن يكون قد مات على غير القول بالتجسيم وفناء النار قائم ولو كان ضعيفاً.

    أما الفقه فانظر الإخوة في قسم منتدى الحنابلة.

    وهناك كثير من المواضيع في الكلام على ابن تيمية

    والسلام عليكم...
    فالله أحقّ أن تخشوه إن كنتم مؤمنين

  3. جزاك الله خيرا



    هذا خلاف إخواننا الأحباش, لما زرتهم لا يجوزون الترحم عليه مطلقا وكانوا يرددون الترحم على الكافر من الكفر (شيء مثل هذا), وكأنهم يقولون لي إن ترحمت عليه تكفر! حاسب!

    على العموم جزاكم الله خيرا
    لئن قلد الناس الأئمة إنني ** لفي مذهب الحبر بن حنبل راغب
    أقلد فتواه وأعشق قوله ** والناس فيما يعشقون مذاهب

  4. الاحباش غلاة في التكفير

    فلم يتركوا أحد فقد كفروا الشيخ البوطي الأشعري حفظه الله فما بالك في ابن تيمية !

    ولاتنسوزن أخواني أن ابن تيمية كفر الإمام الرازي !!

    ولا تنسون أن ابن القيم كفر أهل السنة الأشاعرة قاطبة في نونية !!

    فلماذ المداهنة وتسمية ابن تيمية شيخ الإسلام !!!

  5. أخي عبدالعزيز لعل المشايخ هنا أفود مني لكن أرجوا أن لا تكون مثل الأحباش في هذه المسألة.. قال لي أحدهم: ليش تقول شيخ الإسلام؟ لو لم يكن ليس للإسلام شيخ؟

    تمنيت أني رددت في وقتها وقلت: فلا تقولو حجة الإسلام فللإسلام حجة بلا الغزالي رحمه الله, وكذا محيي الدين النووي وباقي ألقاب علماء أهل السنة؟

    أخي محمد أشكرك على ردك الطيب, أما الحنابلة فقد لا تكاد يخلو كتب للمتأخيرن إلا وتجد فيه نقلا عن إما تقي الدين وأو شيخ الإسلام أو باسمٍ آخر.. فلعل كلامه له وزنه في المذهب..
    لئن قلد الناس الأئمة إنني ** لفي مذهب الحبر بن حنبل راغب
    أقلد فتواه وأعشق قوله ** والناس فيما يعشقون مذاهب

  6. بسم الله الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه

    السلام عليكم ورحمة الله إخوتي...

    أولا لست من الأحباش ولكني أقول:

    إما أن كل عالم يستحق أن يلقب بـ"شيخ الإسلام" أو لا.

    والثاني صحيح.

    ثم من لقب بأنه "شيخ الإسلام" لا ينبغي له أن يتكرر منه الإفتاء بما يخالف الإسلام. لا سيما وقد اختص بهذا اللقب الذي لا يستحقه إلا قليل. وإلا سينظر العوام المقلدون (وهم الأكثر) والعلماء المقلدون (وهم الأكثر أيضا!) إلى من لا يلقبون بهذا اللقب العظيم من أهل العلم بأن الخطأ معهم طبعا والصواب مع "شيخ الإسلام"! (وسيفكرون) "إن لم يكن الصواب معه دونهم فلماذا سمحوا بتلقيبه "شيخ الإسلام" إن لم يكن هو الحكم بينهم والأعلم منهم بما اختلفوا فيه؟ فأي لقب فوق هذا؟؟ ألا يعنى العالم الأعلى في الإسلام؟؟"

    وأما العلماء المقلدون خاصة فإن علموا بأخطائه (واعتبروها أخطاء) فقد يظنون أن أخطاءه خفيفة لا تضر ولعلها مغفورة بل لعله مأجور فيها. بغض النظر عن ضرر ما أحدث من الخلافات مع جميع المسلمين إذ الكثير من تلك المسائل محل إجماع.

    لا ينبغي لبني هذا الزمان الذي ظهرت فيه كتب ابن تيمية بما فيها من أخطاء وضلالات وظهر بكثرة: من يدعوا الناس إليها بكل ممكن من وسائل الإعلام وغيرها مدعيا أنها تمثل منهج السلف, بينما كاد يغيب فيه العلماء المحققون الذين يعلمون الناس الحق ويردون الباطل...

    لا ينبغي لمن عقل من بني هذا الزمان أن يلقبوا ابن تيمية بشيخ الإسلام عالمين بما كان عليه. وإلا فقد اتهموا أنفسهم بالضلال والانحراف والتجهم واتباع فلاسفة اليونان حيث لم يستحقوا أن يلقبوا أنفسهم بـ"شيوخ الإسلام" و قد اتفقوا على أن "شيخ الإسلام" هو ابن تيمية الذي يرميه هو وأتباعه بكل ما سبق.

    وقدما قال من أسلافنا

    الفضيل بن عياض رحمه الله: من عظم صاحب بدعة فقد أعان على هدم الإسلام أهــ

    وقال إبراهيم بن ميسرة رحمه الله: من وقر صاحب بدعة فقد أعان على هدم الإسلام أهـــ

    ومن نظر إلى ما فيه المسلمون اليوم من الضعف والعجز بسبب التشتت والتمزق والتبديع بدل التعليم علم صدقهم رحمهم الله. وفي ذلك ما فيه من هدم الإسلام.

    فمن كان داعيا لذلك الخلاف ومروجا له في أكثر مؤلفاته وفيه هدم الإسلام, كيف بالله عليكم يكون هو "شيخ الإسلام"؟
    قراءة الفقير للمنظومة الرائية المذكورة في تبيين كذب المفتري:

    http://www.youtube.com/watch?v=ihWZloHHXkM


    قناتي:
    http://www.youtube.com/user/sandaltheashari

    صفحتي على فيسبوك

    http://www.facebook.com/profile.php?id=596653274

    مجموعة للناطقين بالإنكليزية أنشأتها على فيسبوك -

    أهل السنة الأشاعرة والماتريدية Ash'aris and Matureedis ARE Ahlus Sunnah

    http://www.facebook.com/groups/299736074518/?ref=ts

  7. اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحمن عثمان الصندلاني مشاهدة المشاركة
    الذي يرميه هو وأتباعه بكل ما سبق.
    تصحيح:

    "يرميهم"
    قراءة الفقير للمنظومة الرائية المذكورة في تبيين كذب المفتري:

    http://www.youtube.com/watch?v=ihWZloHHXkM


    قناتي:
    http://www.youtube.com/user/sandaltheashari

    صفحتي على فيسبوك

    http://www.facebook.com/profile.php?id=596653274

    مجموعة للناطقين بالإنكليزية أنشأتها على فيسبوك -

    أهل السنة الأشاعرة والماتريدية Ash'aris and Matureedis ARE Ahlus Sunnah

    http://www.facebook.com/groups/299736074518/?ref=ts

  8. اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناصر عبدالله علي مشاهدة المشاركة
    أخي عبدالعزيز لعل المشايخ هنا أفود مني لكن أرجوا أن لا تكون مثل الأحباش في هذه المسألة.. قال لي أحدهم: ليش تقول شيخ الإسلام؟ لو لم يكن ليس للإسلام شيخ؟

    تمنيت أني رددت في وقتها وقلت: فلا تقولو حجة الإسلام فللإسلام حجة بلا الغزالي رحمه الله, وكذا محيي الدين النووي وباقي ألقاب علماء أهل السنة؟

    أخي محمد أشكرك على ردك الطيب, أما الحنابلة فقد لا تكاد يخلو كتب للمتأخيرن إلا وتجد فيه نقلا عن إما تقي الدين وأو شيخ الإسلام أو باسمٍ آخر.. فلعل كلامه له وزنه في المذهب..
    أخي ناصر صدقني أنني لست حبشي ........

    وهل الإمام أبن حجر الهيتمي رحمه الله حبشي ؟ عندما قال هو ضال مضل وهل الإمام السبكي حبشي ؟؟
    وهل العلامة البخاري الحنفي حبشي

    وهل الإمامين أبنا الشريف التلسماني المالكية أحباش ؟
    وهل الإمام صفي الدين الهندي حبشي !!!!!

    طبعا لا أكفر أبن تيمية حاشا لله ولكن يجب أن ننظر إلى هذا الرجل نظرة عقلانية شرعية واقعية لا نظرة عاطفية أعلامية !!

    كنت في السابق اتعاطف مع ابن تيمية وابن القيم ولكن عندما قرأت للأول كتاب تلبيس الجهمية الذي يعتبر ( وكر المجسمة بحق ) وقرأت للثاني قصيدتة المسماه النونية

    رأيت مدى حقد هولاء على أهل السنة حقد رهيب وابن القيم جعل أهل السنة ملحدين و و شيخة جعل أهل السنة جبرية وجهمية وكفر الإمام الرازي بكل فحش , ولاتنسى تأثير هولاء على من بعدهم من زرع الكره في أهل السنة وانهم جهمية و ملحدين و وصل بي أحدهم أنه افتى أن يشهر السلاح في وجه الأشاعرة !!!

    نعم لا تستغرب هناك من أفتى بشهر السلاح في وجه الأشاعرة الإ وهو مجنون أبن تيمية الغنيمان !! عليه من الله ما يستحق الحاقد على أهل السنة

    عندما رأى الغنيمان قوة أهل الحق وان كتبهم ملأت الأرض في مختلف الفنون راح غاضباً يفتي بشهر السلاح !! بعدما عجز عن مقارعة أهل السنة الحجة بالحجة !
    هكذا نحصد ما زرعه أبن تيمية وابن القيم !!! كم أضلو وضلو ؟

    اتعرف غلط الأزهر غلطة عظيمة عندما سمح في تتداول كتب أبن تيمية وابن القيم وها هم يعضون أصابع الندم كل الندم لذلك

    أنتشر كثير من الافكار رشيد رضا والهراس وغيرهم !! من أهل البدع


    نصيحة لوجه الله -- كفى تسامح ومداهنة وعاطفة لأفكار أبن تيمية وغيره من المحرفين

  9. السلام عليكم مشايخي الفضلاء وجزاكم الله خيرا على هذا التبيين والتوضيح والله أسأل أن ينفع بكم.

    أحب أن أوضح نقطتين إن سمحتم لي:

    1) أنا لا أداهن ولا أخشى شيئا على معاشي والحمد لله فلا أعمل عند وهابية ولست بحاجة إليهم, وأعمل في قطاع النفط! إنما أتعايش معهم وأستفيد وأفيدهم فيما استطعت. ومن خبرتي في بلادنا: التقرب والتواصل معهم (من غير فتح أي موضوع) مفيد وصحي جدا ويخفف الكثير من التشاحن ويهدئ ما في النفوس والقلوب, فما بالك إن من الله علينا وأمكننا بالنصح لهم وتصحيح ما هم عليه من أخطاء فقهية, وعقدية وتصورات صوفية؟

    2) أنا لا أذم من كفر شيخ الإسلام بن تيمية رحمه الله وغفر له بل أرى أنه عنده رأي متجه, وكذا من يقول بتوبته. شيخ الإسلام بن تيمية موضوعه معقد وحساس جدا, وإلى اليوم لم تجمع الأمة على تكفيره. ورأيت من علماء الأمة من أفنى عمره في طلب العلم من ترحم عليه وتأول له, ووجدت من علماء الأمة كذلك من رأى أنه لم يتب إلخ.. فأنا شخصيا أعذر من أخذ برأي هؤلاء, ورأي هؤلاء. ولكني أرى الرجل (ابن تيمية) أفنى عمره في طلب العلم, وجاهد, وقاتل, وألف, ورد على الكفار, ووجدت أيضا تناقضات في كتبه ولا أدري أيها كتب قبل ماذا, وأي شيء قال قبل ماذا, فلا تلمني إن أحسنت الظن والتفائل أنه إن شاء الله من المخطئين التائبين المغفور لهم إن شاء الله ورجوت ذلك. وأيضا أعجبني جدا كلام الشيخ الفاضل محمد أكرم.

    أما الوهابية والمنتسبين لهم فموضوع آخر.

    أنا أعذر إن ميلَ إلى التكفيير, ولا أقول القائل بالتكفيير حبشي إن كفره. وأعلم أن كثير من المشايخ الفضلاء ترحموا عليه وغيرهم كفروه.

    ولكن أقول: شعرت وكأني كدتُ أن أكفر عندما ترحمت عليه.. وأرى منهم نشاطا "عظيما" في التحذير منه, حتى أن أحدهم ـنسيت اسمهـ لبناني جائني في أحد الصيفيات في لبنان وعمري حينها 16 أو 17, وعلمني أن ابن تيمية كافر وابن عثيمين وابن باز وغيرهم كفار, قبل أن يعلمني العلم الواجب في العقيدة والفقه ـ كأحكام الطهارة والوضوء ـ ولم أكن أعرفهم أصلا! والحقيقة أني خفت منه ونفرت لأني من بلد خليجي.

    أنا أحترم الجميع هنا ووالله إنكم عالعين والرأس ولكن لو كان الأمر بيدي لحصرت كتب الردود هذه ـالقرضاوي في العراء, الكاشف الصغير, الكلب العاوي, إلخ مما نسيت أسمائهاـ في مكتبة مغلقة إلى أن يشاء الله!

    أما مسألة الألقاب, فلا أرى لها بأسا ـ وجهة نظري ـ

    وقيل:

    ابن سينا:الشيخ الرئيس
    ابن رشد:الشارح الكبير
    جابر بن حيان:شيخ الكيميائيين
    أحمد بن ماجد:أسد البحار
    أبو بكر الرازي:جالينوس العرب
    الفارابي:المعلم الثاني
    الخوارزمي:أبو الجبر
    الكندي:فيلسوف العرب

    والمذهب الشافعي كثيرة ألقابه ولست بشافعي فأرجوا منكم تصحيح إن أخطأت:

    الأستاذ: الإسفراييني
    الإمام: بن الفضيل
    إمام الحرمين: الجويني
    القاضي: المروذي ـ أو المروزي نسيت عفوا ـ
    محيي الدين النووي
    أقضى القضاة: الماوردي
    الحافظ: ابن حجر

    وغيرهم ببرهان الإسلام :السرخسي ـ السرخسي أو السخاوي ليس عندي مرجع الآن عفوا ـ
    شمس الأئمة: السرخسي
    وأيضا يسمي البعض الإمام السمرقندي بشيخ الإسلام!!

    ثم لو ألفنا من اليوم إلى ألف سنة قادمة وقلن أن ابن تيمية ليس شيخ الإسلام, سيبقى في التاريخ أنه لقب بشيخ الإسلام, ولما يطلق شيخ الإسلام فسينصرف العقل غالبا إليه! (كذا أرى)

    ولا يمكننا أخذ كتبه وإحراقها وكأنه لم يُخلق.

    فلم لا نستفيد من الحق الذي هو وعليه, ونستفيد من الخطأ الذي هو عليه في تعليم الناس أخطاؤه إن احتيج بهدوء وروية, ونشغل أنفسنا بطاعة الله بدل ما نفعل كما فعل أخي اللبناني؟

    مجرد وجة نظر

    وآسف على الإطالة ..
    لئن قلد الناس الأئمة إنني ** لفي مذهب الحبر بن حنبل راغب
    أقلد فتواه وأعشق قوله ** والناس فيما يعشقون مذاهب

  10. [align=justify]يا أخي: قولك: ( ثم لو ألفنا من اليوم إلى ألف سنة قادمة وقلن أن ابن تيمية ليس شيخ الإسلام, سيبقى في التاريخ أنه لقب بشيخ الإسلام, ولما يطلق شيخ الإسلام فسينصرف العقل غالبا إليه! (كذا أرى)
    هذا في عقلك أنت ومن يفهم على طريقتك؛ أما أهل السنة فلهم شيوخ إسلام كثر قبل ومع وبعد وجود ابن تيمية؛ فأما إن أصررت على هذا اللقب؛ فهو شيخ إسلام الوهابية ( عباد ابن تيمية ) فقط.[/align]

  11. يا أخي الكريم

    وكأنك تكاد تخرجني من أهل السنة! قبل أن أعلق عليك عندي سؤال بسيط.

    هل ترى أن مذهب السادة الحنابلة منقطع اليوم أم متصل؟ وإذا كان متصلا ويسوغ العمل به, ما هي الكتب المعتمدة عند متأخري الحنابلة؟

    إضافة وتعديل:

    سأختصر..

    المرداوي لقبه بشيخ الإسلام مرارا وتكرارا في الإنصاف وتصحيح الفروح
    والنقل عن ابن تيمية رحمه الله موجود في النكت لابن مفلح والكشاف وكشف المخدرات وغيرها؟. ثم إنني أحسب أنك مطلع على كتب الحنابلة وأنهاعلى خلاف وهابية اليوم في التقرير لمسائل مثل التوسل والتبرك ونحو ذلك. فهل كل هؤلاء الحنابلة عباد لابن تيمية ووهابية؟
    لئن قلد الناس الأئمة إنني ** لفي مذهب الحبر بن حنبل راغب
    أقلد فتواه وأعشق قوله ** والناس فيما يعشقون مذاهب

  12. أخي ناصر أولاً أقول بارك الله فيك على سعة صدرك عندما أقول مداهنة لا أقصدك أنت! بل الكلام عام لاني أرى كثير من أصحابنا للأسف متعاطفين وانا أجزم أنهم لم يقرو أ كتب ابن تيمية و لو قرأ أحد منهم كتب ابن تيمية لغير كلامه !


    ثانيا قلت لك أني لم أكن أكره فكر ابن تيمية وتلميذة أبن القيم الإ بعد قرأة الكتابين المذكورين في الاعلى وأنا كا أشعري عندما يطلق علي ملحد ومعطل وكافر لا تتنظر مني أي ود لابن تيمية

    وأما الأشاعرة الذي يسمون ابن تيمية شيخ الإسلام قد يكون لانه تاب سنة 707 هجري أو لم يقرأ ما كتبة أبن تيمية ضد أهل السنة

    ثالثا : متأخرين الحنابلة ولا سيما المحقيقن منهم مفوضة مثل الشيخ منصور البهوتي والشيخ مرعي الكرمي وابن حمدان والشطي رحمهم الله وغيرهم كثير هولاء لاشك أنهم من أهل السنة وهولاء هم في حكم أبن تيمية أشر من اهل الالحاد والبدع !!!! قال ابن تيمية في كتاب العقل والنقل ص 118
    (قول أهل التفويض الذين يزعمون أنهم متبعون للسنة والسلف من شر أقوال أهل البدع والإلحاد أهـ)
    وهولاء يطلقون على ابن تيمية شيخ الإسلام في الفروع اي على مستوى المذهب الحنبلي
    ولكن الان نرى ابن تيمية يطلق عليه شيخ الإسلام في بشكل مطلق

    وبالنسبة إلى قولك أنه اذا اطلق شيخ الإسلام انصرف علقك إلى ابن تيمية
    هذا الانصراف أنصراف عادي وليس عقلي !!
    لانك دائما تسمع شيخ الاسلام ابن تيمية لذلك تعود نفسك على ذلك

    واما بالنسبة لي فعندما يطلق شيخ الإسلام فأنه يصرف إلى الإمام زكريا الأنصاري قد يكون لاني شافعي !!
    فهذا شيء يكون بالعادة

  13. بسم الله الرحمن الرحيم

    جزاك الله خيرا أخي الكريم

    قلتم يا سيدي: *ولكن الان نرى ابن تيمية يطلق عليه شيخ الإسلام في بشكل مطلق، وهذا صحيح ولا سيما عند الوهابية. ولكني حنبلي مفوض على مذهب السلف في هذه المسائل، وتبعت في ذلك مشايخ، ولا أتبع ابن تيمية في كل المسائل
    له مطلقا ولا سيما العقدية. فإن لقبتُه بشيخ الإسلام فهذا لما درج على متأخري السادة الحنابلة ـ الفضلاء ـ ولا أعني المبالغين فيه.

    وصدقتم في النقطة الثالثة، وليس ذلك محل اختلاف. بل مر علي غيرهما من العلما ممن لقبوا بشيخ الإسلام وغير ذلك ولكن للأسف لا أستطيع سرد المراجع الآن ولعلكم أعلم مني بهذا. ولهذا قلت في البداية: "قال لي بعض المشايخ الفضلاء أنه لاشك بأن الإمام أحمد إمام في المذهب وتقريراته مهمه في المذهب" عنيتُ في ذلك أحمد بن عبدالحليم وليس أحمد بن حنبل! وكلامي عن أهمية تقريراته في المذهب على أنه أحد المجتهدين في المذهب.

    وعموما جزيتم خيرا وآسف على الإطالة وإن أخطأتُ فمن نفسي وصل اللهم على سيدنا محمد.
    لئن قلد الناس الأئمة إنني ** لفي مذهب الحبر بن حنبل راغب
    أقلد فتواه وأعشق قوله ** والناس فيما يعشقون مذاهب

  14. #14
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ابن تيمية إما أن يكونَ شيخاً للإسلام وإما ألاّ يكون كذلك، فإن لم يكنْ باعتقادنا فما معنى أن ‏نطلق عليه وصفاً هو أبعدُ من أن يصدقَ عليه، ووالله يا إخوة إنّ التساهل في مثل هذه الأمور ‏جلب لنا الكثيرَ من الآثار التي كم عانينا منها في كثير من المواقف.‏

    ثمّ أقول إنّ هذا التلازم الموجود عند الكثيرين خاصة العوامَّ بين اسم ابن تيمية وبين وصفه بـِ "شيخ الإسلام" لم يكن ليحصلَ إلاّ نتيجة الإشهار الحاصل له من أتباعه ‏، ونحن حين نلتزم بذلك نكون قد ساهمنا معهم في هذه الشهرة، وأنت تعلم أنّ الكثيرين محضُ ‏مقلدين، فمن استقرّ في ذهنه أن ابن تيمية هو شيخ الإسلام فمن أين له الاقتناع بأنّ العلماء قد ‏تكلموا فيه وفي طوامّه؟!‏

    ‏ فضلاً عن كوننا نعتقد بأنّ ثمة علماءَ أحقَّ منه في ذلك مثلَ شيخ الإسلام زكريا الأنصاري ‏ولم يشتهرْ بذلك عند العوامّ لخلاف السبب الذي من أجله اشتهر ابن تيمية به، قال محقق كتاب ‏‏"إعراب القرآن العظيم" لشيخ الإسلام زكريا الأنصاري الدكتور موسى علي موسى مسعود ‏ص16 في معرض حديثه عن نسبة الكتاب لمؤلفه: "وقد اشتهر عنه – رحمه الله – أنه شيخ ‏الإسلام في عصره وبعد عصره ولم يقتصرْ هذا الوصف له عند علماء الفقه والأصول ‏وغيرهما من العلوم الشرعيّة، بل عرف ذلك عنه عند النحاة والقراء وغيرهم" وذكر منهم ‏العلامة الأشموني وكذلك الأستاذ أحمد تيمور باشا.‏

    وقد قال قبل ذلك في الصفحة نفسِها: "وقد أجمعت كتب التراجم التي ترجمت للشيخ زكريا ‏الأنصاري – رحمه الله – على وصفه بهذين الوصفين" يعني: 1- العلامة. 2- شيخ الإسلام. ‏

  15. شيخنا الكريم

    أما العوام فأمرهم هين: فيمكنني أن أقول لهم: شيخ الإسلام لقب إسلامي, لقب به هو وغيره مثل شيخ الإسلام زكريا الإسلام. وهذا أمر طبيعي بين العلماء (تكنية وتلقيب العلماء). وكلهم ـحتى شيخ الإسلام زكريا الأنصاريـ غير معصومين عن الخطأ, والخطأ يتفاوت من عالمٍ لآخر. هناك من الخطأ ما يسع شريعة الإسلام كالاختلاف المعتبر في الفقه, وهناك أخطاء تخرج من الملة. أما أخطاء بن تيمية الاعتقادية, فقال البعض أنه مات عليها, وقال البعض لعله تاب عنها. ونحن لا نعبد شيخ الإسلام بن تيمية ولا حجة الإسلام الغزالي, إنما نتبع الحق أينما وجدناه.

    بالنسبة لي تنحل المشكلة, أما من يرى كفره فليس كلامي معه!

    وأدعوك أخي محمود أن تفرق بين ألقاب اشتهر بها أصحابها, ووصف على جهة الحقيقة المطلقة. قد يخطئ الإمام الغزالي في مسألة, فلا يصح أن يقال: إما أن يكون كلامه حجة عليكم لأنه حجة الإسلام, أو لا يكون حجة الإسلام! كيف تقولون أنه حجة الإسلام وقد أخطأ؟ إذا هو ليس حجة الإسلام ـعلى زعمهـ.

    سؤال لتلاميذ الشيخ سعيد فودة: سمعت من سنوات أن الشيخ يعمل على الكاشف الكبير, ما أخبار هذا الكتاب؟
    لئن قلد الناس الأئمة إنني ** لفي مذهب الحبر بن حنبل راغب
    أقلد فتواه وأعشق قوله ** والناس فيما يعشقون مذاهب

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •