النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: ضابط الصفات الإلهية عند أهل السنة والجماعة

  1. ضابط الصفات الإلهية عند أهل السنة والجماعة

    لما كان هذا المبحث مما يشكل على بعض طلاب العلم وخصوصا في الدراسات الاكاديمية الأولية وحتى العليا ولما كثر السؤال أجبتهم لمرامهم بعبارة سهلة المرام ، عسى الله أن ينفعهم به ويجعله عملا مقبولا .
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة

  2. السلام عليكم ورحمة الله
    التكلم في العقائد أمر ليس ميسورا
    وينبغي للمتصدي لذلك العلم أن ينتبه جيدا للألفاظ التي يستعملها
    وهذا بعد أن يأخذ هذا العلم عن أهله الجهابذة الذين إذا فقد من بطون الكتب أملوه من رؤوسهم
    وقد لاحظت في هذه الرسالة بعض الملاحظات التي ينبغي مراجعتها
    أكتفي الآن بذكر واحدة متعلقة بجملة وردت في هذه الرسالة أفادت معنى يناقض بالقطع ما أراد واضع الرسالة قوله
    ففي صفحة 3 بعد ذكر الصفات السلبية كنفي التعدد ونفي البداية ونفي النهاية وغيرها قال الواضع: وهذه الصفات هي مستحيلات في حقه تعالى. ولا شك أنه يريد القول بأن هذه الصفات واجبة في حق الله تعالى، فنفي التعدد واجب في حق الله تعالى، ونفي البداية واجب في حقه عز وجل، ونفي النهاية كذلك، فلاشك أن التعبير الصحيح أن يقال بعد ذكر الصفات السلبية: هذه الصفات واجبة في حق الله تعالى، ولا شك أيضا أن هذا هو مراد الواضع. فإن العبارة الأخري تعطي نقيض المراد وهو سلب السلب، وسلب السلب يعطي الإثبات، فسلب سلب التعدد يعطي إثبات التعدد، وسلب سلب البداية يعطي إثبات البداية ، وقس على ذلك..
    وبالله التوفيق
    وفوق كل ذي علم عليم [يوسف:٧٦]

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2003
    المشاركات
    4,010
    مقالات المدونة
    2
    بارك الله فيكم أخي سمير، وفيك أخي الفاضل نزار ..

    وأؤيدك في أن الكلام في هذه المباحث يحتاج إلى تدقيق في العبارة، في الوقت الذي يحتاج فيه إلى تسهيل فهم المعاني، وتلك مسألة ليست باليسيرة ..

    والله الموفق
    إلهنا واجبٌ لولاه ما انقطعت
    آحاد سلسلة حفَّــت بإمكـانِ



    كتاب أنصح بقراءته: سنن المهتدين في مقامات الدين للإمام المواق
    حمله من هنا

  4. أخي نزار بارك الله فيك ....
    وإن كنت قد تعرفت عليك سابقا من قرأتي لتحقيقك لشرح المعالم فهو جهد مبارك ...
    أنا معك فالعبارة موهمة وخصوصا إذا أرجعنا أسم الإشارة إلى ما مضى ، ولكن يشفع لي أني عطفتها بالواو وبينت المقصود وهذا واضح ......
    وأنت أعلم سيدي أن هذا الفن من الصفات هو لنفي ما لا يليق بالله وسميت السلبية كالتعدد والبداية والنهاية والأحتياج والمماثلة فهي المقصودة بالمستحيلات .....
    وحضرتك أشرت إلى هذا بردك .....
    وأبشرك أني لست ( صحفيا ولا كتابيا ) وعليك ضبط التشكيل .....
    فرصة سعيدة تعرفنا بجنابكم ...........

  5. ملاحظة :
    تبسيط العقائد غاية جليلة بشرط أن لا تخل بالمعنى ، ولهذا فأنا بالتبسيط لا أكثر النقل والاقتباس وأسرد الكلام سردا وفيه تسامح ، وأنا لم آت بشيء جديد من عندي إلا الصياغة ، وأشكر شيخ جلال لأني لمست منه بعبارته ادراكه مدى الثقل بين دقة العبارة وسهولة اللفظ وبلاغة المعنى .

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •