صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 16 إلى 19 من 19

الموضوع: العلاقة بين (وحدة الوجود) وحقيقة العالم وقدمه والاتحاد والحلول

  1. عليك أيها الشيخ الفاضل والأريب الأديب د. محمد سيد نصار
    فإن أحد من أقصدهم ممن قال ما ذكرته أعني
    ولكني رأيت في كلام بعض المشايخ خلاف ذلك حيث يفهم منه دعواه أن نفس الأعيان الثابتة عند الشيخ ابن عربي ثابتة بإرادة الله تعالى
    هو الشيخ الفاضل العلامة النابلسي في كتابه شرح الفصوص وفي الموضع الذي ذكرته بالضبط، نفع الله بك ...وهذا ليس غريبا عنك ولا مستبعداً
    وليس لنا إلى غير الله تعالى حاجة ولا مذهب

  2. شرف الله قدركم سيدي الشيخ سعيد

  3. سيدنا الشيخ سعيد
    قلتم
    ولا يُسْتَغْرَبُ أن يبني بعضُهم على موجودية الممكنات في العلم القديم بالمعنى الذي أشرنا إلى رده حقيقةَ توجه خطاب (كن) إليه، فلذلك يخْرُجُ -عند القائل بذلك- بأن يظهَرَ لا بأن يوجد، وذلك بعد أن كان ثابتا في العلم ولذلك توجه الخطاب إليه، ولو لم يكن ثابتا في العلم لما صح توجيه ذلك الخطاب حقيقة! ولا يخفى أن هذا من الكلام الضعيف الركيك، فإنَّ أهل السنة صرحوا بأن المراد من الآية التمثيل والكناية عن عدم تخلف المقدور عند إرادة خلقه وإيجاده، وأن الإيجاد يكون بالقدرة لا بنفس الكلام الأزلي. وضعَّفوا قول من مال إلى نحو ذلك وإن كان منقولاً عن الأعلام فضلا عن المشايخ العظام،

    فهلا أفدتم بتوضيح الاتي
    هل كون الشيء ثابتا في علم الله ينفي لزوم إيجاده من عدم بأن يكتفى بإظهاره؟
    ومن مِن المشائخ والاعلام قال بأن الايجاد يكون بنفس الكلام؟

  4. نفعنا الله بعلومكم وتحقيقاتكم مولانا الشيخ سعيد
    {واتقوا الله ويعلمكم الله}

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •