النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: سؤال لأخي حسين

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المشاركات
    2,543

    سؤال لأخي حسين

    [ALIGN=CENTER]المكرم حسين : ‏
    كثيرا ما يذكر ابن عابدين في حاشيته ، قال في الشرنبلالية ، فأي كتاب يقصد من كتب الشرنبلالي
    والسؤال الآخر : هل عندك شيء من رسائل الشرنبلالي ، وهل هي مطبوعة
    ولا بأس اذا كان عند أحد الأخوة علم حول ما سألت أن يفيدني ‏[/ALIGN]
    وإن كان لا بُدَّ من فَرَحٍ
    فليكن خفيفاً على القلب والخاصرةْ
    فلا يُلْدَغُ المُؤْمنُ المتمرِّنُ
    من فَرَحٍ ... مَرَّتَينْ!

  2. مراد ابن عابدين ب"الشرنبلالية"

    مراد الفقهاء ب"الشرنبلالية" هو حاشية الشرنبلالي على الدرر والغرر للملا خسرو
    لقد ذكرت هنا المواضع الستة الأول في رد المحتار –طبعة دار الفكر – التي ذكرت فيها "الشرنبلالية" مع ذكر الصفحة من حاشية الدرر والغرر –المطبعة الكاملية سنة 1330- التي يوجد فيها النص بعينها

    حاشية ابن عابدين ج1/ص97
    وكذا لو غمض عينيه شديدا لا يجوز بحر
    لكن نقل العلامة المقدسي في شرحه على نظم الكنز أن ظاهر الرواية الجواز وأقره في الشرنبلالية
    تأمل
    حاشية الدرر ج1 ص7

    حاشية ابن عابدين ج1/ص108
    لكن في الشرنبلالية أن مراعاة استحباب التلفظ بالنية يفوت البدء بالتسمية حقيقة فيكون إضافيا ا ه
    حاشية الدرر ج1 ص10

    حاشية ابن عابدين ج1/ص115
    مطلب في منافع السواك قوله ومن منافعه الخ في الشرنبلالية عن حاشية صحيح البخاري للفارضي أن منها أنه يبطىء بالشيب ويحد البصروأحسنها أنه شفاء لما دون الموت وأنه يسرع في المشي على الصراط ا ه
    حاشية الدرر ج1 ص10

    حاشية ابن عابدين ج1/ص117
    قوله وتخليل الأصابع هو سنة مؤكدة اتفاقا سراج
    وما في الشرنبلالية من ذكر الخلاف إنما ذكره في تخليل اللحية كما قدمناه فافهم
    حاشية الدرر ج1 ص11

    حاشية ابن عابدين ج1/ص128
    قوله فيعمل به أي بهذا الحديث
    وعبارة الرملي كما في الشرنبلالية العمل بالحديث الضعيف الخ
    حاشية الدرر ج1 ص12

    حاشية ابن عابدين ج1/ص146
    قوله مع الانتشار هذا في حق نقض وضوئه لا وضوئها فإنه لا يشترط في نقضه انتشار آلة لرجل قنية
    وفي الشرنبلالية زاد الكمال في تفسيرها المعانقة وتبعه صاحب البرهان فقال وهي أن يتجردا معا معانقين متماسي الفرجين
    حاشية الدرر ج1 ص16

    ولا منافاة بين تسمية ابن عابدين إياه بهذا وبين تسميته ب"حاشية الدرر والغرر" فهما إسمان لكتاب واحد
    كما أن "الوهبانية" و"قيد الشرائد" إسمان لكتاب واحد
    ومثله تسميته ل"الفتاوى الزينية" ب"فتاوى ابن نجيم" في مواضع


    وأما رسائل الشرنبلالي:

    فهي مجموعة محتوية على ستين رسالة المسمى ب"التحقيقات القدسية والنفحات الرحمانية الحسنية في مذهب السادة الحنفية" كذا ذكره محقق "إمداد الفتاح"-طبعة إحياء التراث"

    لا أعلم هل طبع شيء منها أم لا إلا رسالة "مفيد الحسنى في دفع ظن الخلو بالسكنى"
    وهي رسالة نافعة جدا فيما يبدو فأن الحموي نقل جزءا كبيرا منه في حاشية الأشباه ج1 ص355-359

  3. وأما المخطوط ففي فهرس مخطوطات الفقة بمسجد ابى العباس المرسى:
    رسائل الشرنبلالى كُتبت فى حياة مؤلِّفها سنة 1048 هجرية

    أنظر http://www.ziedan.com/index_o.asp

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المشاركات
    2,543

    ''

    [ALIGN=CENTER]أخي حسين :‏
    جزاك الله خيرا على هذا التوضيح ، وأسأل الله أن يبارك فيك وفي علمك ‏
    وأذكر تاليا بعض أسماء الكتب التي يذكرها ابن عابدين في حاشيته بعدة أسماء من ‏باب اتمام الفائدة ، فإن كان لكم اعتراض فلا بأس بالتصحيح .‏
    الأنقروي سائحاني = الفتاوى الأنقروية ‏
    الامداد = امداد الفتاح شرح نور الايضاح ‏
    الاحكام = الاحكام شرح درر الحكام ‏
    ألغاز ابن الشحنة = الذخائر الأشرفية في ألغاز الحنفية ‏
    التحفة = تحفة الفقهاء ‏
    تجريد = تجريد القدوري ، وقد يقصد به تجريد محمد بن شجاع الثلجي ‏
    التتمة = تتمة الفتاوى ‏
    التيسير = تفسير التيسير للنسفي ‏
    التلخيص = تلخيص الجامع الكبير مع شرحه للفارسي
    الفتاوى السراجية = فتاوى قارىء الهداية ، وهناك الفتاوى السراجية لغير قارىء ‏الهداية ‏
    الحقائق = الحقائق شرح المنظومة النسفية للافشنجي ‏
    حاشية الغزي على الأشباه : تنوير البصائر شرح الأشباه والنظائر ‏
    الحواشي السعدية = حواشي سعدي على العناية ‏
    الخانية = فتاوى قاضيخان ‏
    الخزانة = خزانة الأكمل لأبي عبدالله الجرجاني ‏
    الروضة = روضة العلماء للزندويستي
    الصيرفية : الفتاوى الصيرفية ‏
    مختصر المحيط = الوجيز ‏
    هذا بعض ما خطر لي ، ولعل الله ييسر بذكر ما تشابه مما يذكره ابن عابدين في ‏حاشيته .‏
    ولعلي أسأل عن المقصود بما يلي مما يذكره ابن عابدين في حاشيته ( اسم الكتاب ‏والمؤلف )‏
    شرح الكنز : العلامة باكير 5/ 196‏
    الشامل 5 / 316 : ‏
    شرح قرا حصاري : 6/ 302 ‏
    شرح الشمني : 7/210‏
    المنظومة المحبية التي شرحها عبد الغني النابلسي ‏
    الشافي : 7/628 ‏
    ضياء الحلوم 5/ 441‏
    علقمي على الجامع الصغير 6/199‏
    عمدة الفتاوى 4/25‏
    فتاوى علي أفندي الرومي مفتي السلطنة 4/458‏
    القهستاني 1/369‏
    القاسمية 8/119‏
    الكشف الكبير 1/220‏
    مختصر الظهيرية 8/135‏
    النخبة 3/511‏
    الهامش 8/209،205، 255 ‏
    واقعات الضريري 7/37‏
    اليعقوبية 7/611‏
    أرقام الصفحات هذه من طبعة الكتب العلمية ‏
    وجزيل الشكر أخي حسين مسبقا ، وأدامك الله ومتعك بالصحة والعافية ‏
    ‏ ‏[/ALIGN]
    وإن كان لا بُدَّ من فَرَحٍ
    فليكن خفيفاً على القلب والخاصرةْ
    فلا يُلْدَغُ المُؤْمنُ المتمرِّنُ
    من فَرَحٍ ... مَرَّتَينْ!

  5. الأخ لؤي
    بارك الله فيك

    هنا بعض التحصيحات
    "الأنقروي سائحاني = الفتاوى الأنقروية"

    أما الأنقروي فامراد به الفتاوى الأنقروية
    وأما سائحاني فالمراد به إبراهيم السائحاني في هامشه على الدر

    والعبارة هكذا "كذا في الأنقروي سائحاني" أي الشامي ينقل كلام السائحاني الذي ينقل عن الأنقروي
    وهو مثل ما ذكر في الحاشية
    ج5/ص653
    "كما في الاختيار سائحاني"
    و
    ج5/ص651
    "كما في العيني سائحاني"

    ولكن ما وجدت ترجمة للشيخ إبراهيم السائحاني
    إنما ذكر الشامي
    في حاشية ابن عابدين ج2/ص365
    "وهكذا رأيته أيضا محررا بخط شيخ مشايخنا إبراهيم السائحاني"

    وكذا نقل عن "مجموعته" وعن "هامشه في الدر"

    وذكر في ج6/ص651
    "وتمامه في شرح السائحاني على منظومة ابن الشحنة في الفرائض"

    وكذلك قال في ج6/ص562
    "وفي الفتاوى النعمية لشيخ مشايخنا السائحاني"

    لعلك يا لؤي يفيدنا بوضع ترحمته
    والله أعلم

  6. وأما ما ذكرت من أن "الاحكام = الاحكام شرح درر الحكام "
    فصحيح ومصنفه هو الشيخ إسماعيل النابلسي
    ولكن وجدت التعارض فيه
    فذكر الشامي في الحاشية ج1/ص381
    "تنبيه نقل سيدي عبد الغني عن الأحكام لوالده الشيخ إسماعيل"

    وأما في خلاصة الأثر فنسبه إلى ولده لا والده فقال :

    خلاصة الأثر ج1/ص408
    الشيخ إسماعيل بن عبد الغني بن إسماعيل بن أحمد بن إبراهيم النابلسي الأصل الدمشقي المولد والدار العلامة الفقيه الحنفي كان عالماً متبحراً غواصاً على المعاني الدقيقة قوي الحافظة وهو أفضل أهل وقته في الفقه وأعرفهم بطرقه وصنف كتباً كثيرة أجلها وأحكمها كتابه الأحكام شرح الدرر في اثني عشر مجلداً بيض منها أربعة إلى كتاب النكاح وهو كتاب جليل المقدار مشتمل على جل فروع المذهب وما عداه من تآليفه كلها بقيت في المسودات

    هل عندك علم بهذا يا لؤي ؟

  7. إما الفتاوى السراجية فالمراد به إذا أطلق فهو الفتاوى لسراج الدين الأوشي لا لقارئ الهداية

    ومما يدل عليه العبارة الآتية:
    حاشية ابن عابدين ج3/ص561
    قوله "عن السراجية" المراد بها هنا فتاوى سراج الدين قارئ الهداية فإنه في الباب الآتي عزي ذلك إليها صريحا فلا محل لترديد المصنف لأنه يحتمل أنه أراد بها الفتاوى السراجية المشهورة مع قوله لكني لم أقف على ذلك فيها فافهم لكن قوله إذا لم تكن منكوحة ولا معتدة لأبيه نقله في البحر عن السراجية ولم أره فيها فإن عبارة فتاوى قارئ الهداية سأل هل تستحق المطلقة أجرة بسبب حضانة ولدها خاصة من غير إرضاع له فأجاب نعم تسحتق أجرة على الحضانة وكذا إذا احتاج إلى خادم يلزم به اه

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المشاركات
    2,543

    [[

    [ALIGN=CENTER]جزاك الله خيرا أخي حسين على ما وضحت ، وأنت تعلم أني أقوم بجمع مصادر ابن عابدين في حاشيته ، وأتممت المجلد الثامن بحول الله وقوته ، وسأزودك بنسخة منه بعد اتمامه لابداء ملاحظاتك عليه ، وقبل أن أحيله الى الطبع .
    أما بالنسبة للسائحاني فكثير ما يذكره ابن عابدين في أكثر من ثلاثين موضعا ، وسأحاول الحصول على ترجمته ان شاء الله .
    أما أحكام عبد الغني النابلسي ، فابن عابدين نسبها اليه في أكثر من موضع وإذا أردت أن أزودك بها فلا بأس ، وأقول أن ابن عابدين أدرى من غيره بالشيخ النابلسي كما تعلم .
    أما هامش الدر : فهل هو المقصود من عزو ابن عابدين اليه ، فقد عزا اليه في أكثر من ثلاثين موضعا أيضا في المجلد الثامن ، وإذا أردت أنقل لك أرقام الصفحات .
    أما بالنسبة لرسائل الشرنبلالي فقد جمعت منها ما يقارب 25 رسالة من الحاشية ، يصرح بموضوعها دون اسمها الا اثنتين أو ثلاثة منها ، وسأذكرها بعد الانتهاء من الحاشية ان شاء الله[/ALIGN]
    وإن كان لا بُدَّ من فَرَحٍ
    فليكن خفيفاً على القلب والخاصرةْ
    فلا يُلْدَغُ المُؤْمنُ المتمرِّنُ
    من فَرَحٍ ... مَرَّتَينْ!

  9. يا لؤي
    هذه الكتب التي سألت عنها

    الشامل

    قال في بدائع الصنائع ج7/ص329
    ووجدت في شرح مسائل المجرد المنسوب إلى الإمام إسماعيل بن عبدالله البيهقي رضي الله عنه الذي اختصر المبسوط والجامعين والزيادات في مجلدة واحدة وشرحه بكتاب لقبه الشامل بابا في الخنثى فأحببت أن ألحقه بهذا الفصل وهو ليس من أصل الشيخ وهو باب الخنثى

    وفي طبقات الحنفية ج1/ص147
    327 إسمعيل بن الحسين بن عبد الله أبو القاسم البيهقي كان إماما جليلا عارفا بالفقه صنف فى المذهب كتابا سماه الشامل جمع فيه مسائل وفتاوي يتضمن كتاب المبسوط والزيادات وهو كتاب معلل رأيته فى مجلدين وله كتاب سماه الكفاية مختصر شرح القدوري كمختصر أبى الحسن الكرخي


    القراحصاري

    يقال له ايضا القره حصاري (الجواهر المضيئة 1/337)

    وهو المولى خطاب بن ابي القاسم القره حصاري رحمه الله
    قرأ ببلاده على علماء عصره ثم ارتحل الى البلادالشامية وقرا على علمائها وأخذ منهم الفقه والحديث والتفسير ثم عاد الى بلاده وتوفي بها رحمه الله وله شرح نافع على منظومة الشيخ العالم عمر النسفي في الخلافيات فرغ من تصنيفه في صفر سنة سبع عشرة وسبعمائة (الشقائق النعمانية , العقد المنظوم ج1/ص7)

    و في الجواهر المضيئة ج1/ص230
    الخطاب بن أبي القاسم القره حصارى له شرح المنظومة لعمر النسفي فى الخلافيات فى مجلدين فرغ منه فى صفر سنة سبع عشرة وسبع مائة وكان ورد إلى دمشق ثم رجع إلى بلاده وتوفي بها


    فعند الأطلاق الظاهر أن المراد "شرحه على النسفية"

    الشمني
    المراد به شرحه على النقاية

    قال في البحر الرائق ج2/ص45
    ذكره الشمني في شرح النقاية

    الشافي

    قال في البحر الرائق ج1/ص389
    وكذلك ذكر في اللاحق في الشافي اه
    أي في الكتاب المسمى بالشافي للبيهقي

    الظاهر أن المراد بالبيهقي الإمام إسماعيل بن عبدالله البيهقي

    ضياء الحلوم

    قال في البحر الرائق ج1/ص280
    كذا في ضياء الحلوم مختصر شمس العلوم في اللغة

    قال في كشف الظنون ج2/ص1061
    شمس العلوم في اللغة ثمانية عشر جزأ لنشوان بن سعيد الحميري اليمنى المتوفى سنة 573 ثلاث وسبعين وخمسمائة سلك مسلكا غريبا يذكر فيه الكلمة من اللغة فان كان لها نفع من جهة ذكره وذكر في كل مادة أبواب الكلمة ومستعملاته ثم اختصره ابنه محمد في جزئين وسماه ضياء الحلوم في مختصر شمس العلوم أول ضياء الحلوم اما بعد حمدا لله مستحق الحمد الخ

    العلقمي

    هو علي بن موسى القمي
    الشيخ أبي الحسن علي بن موسى بن يزداد القمي الحنفي المتوفى سنة 305 خمس وثلثمائة
    له أحكام القرآن وشرح جامع الصغير وشرح جامع الكبير

    عمدة الفتاوى

    قال في البحر الرائق ج1/ص245
    وفي عمدة الفتاوى للصدر الشهيد

    قال في كشف الظنون ج2/ص1169
    عمدة الفتاوى للصدر الشهيد ذكرابن نجيم في البحر لرائق أوله الحمد لله خالق الأشياء ورازق الاحياء الخ ذكر انه قسم الكتاب على قسمين ووزعه على الثلاثة والثلاثين وادراج فيه ما يعم وقوعه الخ مختصر في مجلد صغير

    والصدر الشهيد هو
    حسام الدين أبو المعالي عمر بن عبد العزيز بن عمر بن ماز

    علي أفندي

    هو علي بن سنان أحد الموالي الرومية
    متوفى سنة خمس بعد الألف
    ترجمته مفصلة في لطف السمر ص558

    القهستاني
    شمس الدين محمد الخرساني في جامع الرموز شرح النقاية

    القاسمية

    قال في البحر الرائق ج2/ص202
    كما في الفتاوى القاسمية

    قال في كشف الظنون ج2/ص1227
    الفتاوى القاسمية وهى للشيخ قاسم بن قطلوبغا الحنفي تلميذ بن الهمام المتوفى سنة 879 تسع وسبعين وثمانمائة

    الكشف الكبير

    هو كشف الأسرار لعلاء الدين البخاري

    ويؤيد أن هذه العبارة من حاشية ابن عابدين ج1/ص104:"ويؤيده ما في الكشف الكبير معزيا إلى أصول أبي اليسر حكم السنة أن يندب إلى تحصيلها ويلام على تركها مع لحوق إثم يسير"

    هي موجودة في كسف الأسرار ج2 ص308

    مختصر الفتاوى الظهيرية

    هو للعيني كما ذكره الحموي في شرح الأشباه ج1 ص117

    الهامش

    لعل هذه العبارة توضح لك المراد بالهامش:

    حاشية ابن عابدين ج5/ص449
    وهذا آخر ما حرره المؤلف بخطه من هذا الجزء وأما بقية الأجزاء فتممها بنفسه قبل حلول رمسه فبادر نجله السعيد السيد محمد علاء الدين إلى تكملة الجزء المذكور بتجريد الهوامش التي بخط والده وغيرها على الشرح فقال تكملة الحاشية بالميل لبابك يجبر ثلم القلوب وبالترقب لهبوب نسمات منحك يضرب على صفحات ثقب الغيوب يا من بصر بعظيم قدرته العباد وقهرهم بها فلا يكون إلا ما أراد فنحمده بالحمد اللائق ونشكره على آلائه بالشكر الفائق ونصلي ونسلم على رسوله محمد المكمل لأمته وعلى آله وصحبه ومن لهج بدعوته
    وبعد فإن العالم العامل والعلامة الكامل وحيد الدهر وفريد العصر سيد الزمان وسعد الأقران يعسوب العلماء العاملين ومرجع الجهابذة الفاضلين ومؤلف هذه الحاشية المرحوم سيدي وأستاذي ووالدي السيد محمد أفندي عابدين سقى الله ثراه صوب الغفران وجمعنا وإياه في مستقر رحمته وأسكننا بحبوحة جنته لما وصل إلى هذا المحل من الكتاب اشتاق إلى مشاهدة رب الأرباب فنزل حياض المنون وآثر الجدث الذي ليس بمسكون
    وكان رحمه الله بدأ أولا في التأليف من الإجارة إلى الآخر ثم من أول الكتاب إلى انتهاء هذا التحرير الفاخر وترك على نسخته الدر بعض تعليقات وتحريرات واعتراضات قد كاد تداول الأيدي أن يذهبها لعدم من يذهبها مذهبها فأردت أن أجرد ما كتبه والدي على نسخته وألحه بمسودته من غير زيادة عليه خوف الغلط ونسبته إليه وإن رأيت حاشية ليست من خطه أنبه عليها بقولي كذا أو ذكر أو في أوقاله في الهامش لعلمي بأنه أقرها وإلا شطبت عليها ومع هذا يلزم التنبيه كما ترى والله يعلم ويرى ومنه أطلب الإعانة والتوفيق لأقوم طريق

    اليعقوبية

    هو الحواشي اليعقوبية على شرح الوقاية ليعقوب باشا بن خضربيك بن جلال الدين الرومي
    ينقل عنه ابن عابدين إما بإسمه أي يعقوب باشا –كذا في أكثر من عشرة مواضع- وعن "الحواشي اليعقوبية"

    أما ما عدا هذه فما وجدت حتى الأن
    والسلام

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المشاركات
    2,543

    ;;

    [ALIGN=CENTER]أخي المفضال حسين . . . .لا عدمته ‏
    بارك الله فيك على جهودك ، وأسأل الله أن يجعلها في ميزان حسناتك ، إنه ولي ذلك ‏والقادر عليه .‏
    أما ما تفضلتم به حول كتاب الشامل لاسماعيل البيهقي ، فقد وجدت ترجمته في تاج ‏التراجم ص134 طبعة دار القلم ، وذكر أنه جمع فيه مسائل المبسوط والزيادات .‏
    ووجدت كتابا بنفس الاسم : لعمر بن اسحاق الغزنوي في الفقه فروع مجردة ، انظر ‏تاج التراجم ص 223‏
    وكذلك ترجمة قرا حصاري : ص 165 تاج التراجم ‏
    أما العلقمي : علي بن موسى بن يزداد ‏‎–‎‏ وقيل يزيد ‏‎–‎‏ القمي ، له كتاب أحكام القرآن ‏‏، وكتب في الرد على أصحاب الشافعي .‏
    قال الذهبي : هو امام اهل الرأي بلا مدافعة في عصره .تاج التراجم ص 206‏
    ‏ ‏[/ALIGN]
    وإن كان لا بُدَّ من فَرَحٍ
    فليكن خفيفاً على القلب والخاصرةْ
    فلا يُلْدَغُ المُؤْمنُ المتمرِّنُ
    من فَرَحٍ ... مَرَّتَينْ!

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •