النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: المواضع التي يكون فيها السكوت كالقول

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المشاركات
    2,543

    المواضع التي يكون فيها السكوت كالقول

    المواضع التي يكون فيها السكوت كالقول


    [ALIGN=CENTER]قال الإمام الحصكفي في الدر المختار : في الأشباه السكوت كالنطق في مسائل ‏‏، عد منها سبعة وثلاثين .‏
    وقد نقلها الإمام العلامة خاتمة المحققين ابن عابدين في حاشيته على الدر المختار ‏فقال :‏
    ‏ ‏‎1‎‏. سكوت البكر عند استئمار وليها قبل التزويج .‏
    ‏ ‏‎2‎‏. سكوتها عند قبض مهرها .‏
    ‏ ‏‎3‎‏. سكوتها إذا بلغت بكرا فلا خيار لها بعده .‏
    ‏ ‏‎4‎‏. حلفت أن لا تتزوج فزوجها أبوها فسكتت ، حنثت .‏
    ‏ ‏‎5‎‏. سكوت المتصدق عليه قبول الموهوب له .‏
    ‏ ‏‎6‎‏. سكوت المالك عند قبض الموهوب له أو المتصدق عليه إذن .‏
    ‏ ‏‎7‎‏. سكوت الوكيل قبول ، ويرتد برده .‏
    ‏ ‏‎8‎‏. سكوت المقر له قبول ، ويرتد برده .‏
    ‏ ‏‎9‎‏. سكوت المفوض اليه القضاء أو الولاية قبول ، وله رده .‏
    ‏ ‏‎10‎‏. سكوت الموقوف عليه قبول ، ويرتد برده ، وقيل لا .‏
    ‏ ‏‎11‎‏. سكوت أحد المتبايعين في بيع التلجئة حين قال صاحبه قد بدا لي أن أجعله ‏بيعا صحيحا . والتلجئة : ( أن يتواضعا على إظهار البيع عند الناس لكن بلا ‏قصده ) .‏
    ‏ ‏‎12‎‏. سكوت المالك القديم حين قسم ماله بين الغانمين رضا .‏
    ‏ ‏‎13‎‏. سكوت المشتري بالخيار حين رأى العبد يبيع ويشتري يسقط الخيار ، ‏بخلاف سكوت البائع بالخيار .‏
    ‏ ‏‎14‎‏. سكوت البائع الذي له حق حبس المبيع حين رأى المشتري قبض المبيع ‏إذن بقبضه صحيحا كان البيع أو فاسدا .‏
    ‏ ‏‎15‎‏. سكوت الشفيع حين علم بالبيع .‏
    ‏ ‏‎16‎‏. سكوت المولى حين رأى عبده يبيع ويشتري إذن في التجارة : أي فيما ‏بعد ذلك التصرف لا فيه .‏
    ‏ ‏‎17‎‏. لو حلف المولى لا يأذن له فسكت حنث في ظاهر الرواية ‏
    ‏ ‏‎18‎‏. سكوت القن وانقياده عند بيعه أو رهنه أو دفعه بجناية إقرار برقه إن كان ‏يعقل ، بخلاف سكوته عند إجارته أو عرضه للبيع أو تزويجه : ( أي لأن ‏الرهن محبوس بالدين ويستوفى منه عند الهلاك فصار كالبيع ) ‏
    ‏ ‏‎19‎‏. لو حلف لا ينزل فلانا في داره وهو نازل في داره فسكت ، حنث ،لا لو ‏قال أخرج منها فأبى الخروج فسكت : ( أي لأن النزول مما يمتد فلدوامه ‏حكم الابتداء بخلاف الخروج فإنه الانفصال من داخل إلى خارج ) ‏
    ‏ ‏‎20‎‏. سكوت الزوج عند ولادة المرأة وتهنئته إقرار به فلا يملك نفيه .‏
    ‏ ‏‎21‎‏. سكوت المولى عند ولادة أم ولده إقرار به أي : ( بخلاف سكوته عند ‏ولادة قنته ) .‏
    ‏ ‏‎22‎‏. السكوت قبل البيع عند الإخبار بالعيب رضا بالعيب إن كان المخبر عدلا ‏لا لو فاسقا عنده ، وعندهما رضا ولو فاسقا .‏
    ‏ ‏‎23‎‏. سكوت البكر عند إخبارها بتزويج الولي على هذا الخلاف .‏
    ‏ ‏‎24‎‏. سكوته عند بيع زوجته أو قريبه عقارا إقرار بأنه ليس له على ما أفتى به ‏مشايخ سمرقند خلافا لمشايخ بخارى ، فلينظر المفتي : أي لاختلاف التصحيح ‏‏، لكن المتون على الأول .‏
    ‏ ‏‎25‎‏. رآه يبيع عرضا أو دارا فتصرف فيه المشتري زمانا وهو ساكت تسقط ‏دعواه أي : ( أن الأجنبي كالجار مثلا لا يجعل سكوته مسقطا لدعواه بمجرد ‏رؤية البيع ، بل لا بد من سكوته أيضا عند رؤيته تصرف المشتري فيه زرعا ‏وبناء ، بخلاف الزوجة والقريب ، فإن مجرد سكوته عند البيع يمنع دعواه .‏
    ‏ ‏‎26‎‏. أحد شريكي العنان قال للآخر إني أشتري هذه الأمة لنفسي خاصة ‏فسكت الشريك لا تكون لهما أي : بل للمشتري ، أما في المفاوضة فلا بد ‏من النطق .‏
    ‏ ‏‎27‎‏. سكوت الموكل حين قال له الوكيل بشراء معين أريد شراءه لنفسي ‏فشراه كان له .‏
    ‏ ‏‎28‎‏. سكوت ولي الصبي العاقل إذا رآه يبيع ويشتري ، إذن .‏
    ‏ ‏‎29‎‏. سكوته عند رؤية غيره يشق زقه حتى سال ما فيه رضا ، لكن اعترض في ‏الأشباه أيضا : لو رأى غيره يتلف ماله فسكت لا يكون إذنا بإتلافه .‏
    ‏ ‏‎30‎‏. سكوت الحالف لا يستخدم مملوكه إذا خدمه بلا أمره ولم ينهه ، حنث .‏
    ‏ ‏‎31‎‏. دفعت في تجهيزها لبنتها أشياء من أمتعة الأب وهو ساكت ، ليس له ‏الاسترداد .‏
    ‏ ‏‎32‎‏. أنفقت الأم في جهازها ما هو معتاد فسكت الأب تضمن الأم .‏
    ‏ ‏‎33‎‏. باع جارية وعليها حلي ولم يشترط ذلك للمشتري لكن تسلمها وذهب ‏بها والبائع ساكت ، كان بمنزلة التسليم فكان الحلي له .‏
    ‏ ‏‎34‎‏. القراءة على الشيخ وهو ساكت ينزا بمنزلة نطقه في الأصح .‏
    ‏ ‏‎35‎‏. سكت المدعى عليه ولا عذر به إنكار ، وقيل لا ويحبس : أي قيل لا ‏يكون إنكارا ولا إقرارا فيحبس عند الثاني ، كما لو قال لا أقر ولا أنكر ، ‏وبه أفتى صاحب البحر ( ابن نجيم ) .‏
    ‏ ‏‎36‎‏. سكت المزكي عند سؤاله عن الشاهد تعديل .‏
    ‏ ‏‎37‎‏. سكوت الراهن عند قبض المرتهن العين المرهونة .‏
    ‏( تم نقله ملخصا مع زيادات )‏[/ALIGN]
    التعديل الأخير تم بواسطة جلال علي الجهاني ; 10-11-2004 الساعة 20:34
    وإن كان لا بُدَّ من فَرَحٍ
    فليكن خفيفاً على القلب والخاصرةْ
    فلا يُلْدَغُ المُؤْمنُ المتمرِّنُ
    من فَرَحٍ ... مَرَّتَينْ!

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •