صفحة 50 من 53 الأولىالأولى ... 404647484950515253 الأخيرةالأخيرة
النتائج 736 إلى 750 من 792

الموضوع: جميع السنه شرح لكتاب الله

  1. #736
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    مصر.القاهرة
    المشاركات
    8,138
    حدثنـي الـمثنى، قال: أخبرنا إسحاق، قال: ثنا عبد الله بن أبـي جعفر، عن أبـيه، عن الربـيع: { لِـيَحْمِلُوا أوْزَارَهُمْ كامِلَةً يَوْمَ القِـيامَةِ وَمِنْ أوْزَارِ الَّذِينَ يُضِلُّونَهُمْ بغيرِ عِلْـمٍ ألا ساءَ ما يَزِرُونَ } قال: قال النبـيّ صلى الله عليه وسلم: " أيُّـمَا دَاعِ دَعا إلـى ضَلالَةٍ فـاتُّبِعَ، فإنَّ عَلَـيْهِ مِثْلَ أوْزَارِ مَنِ اتَّبَعَهُ مِنْ غيرِ أنْ يُنْقَصَ مِنْ أوْزَارِهِمْ شَيْءٌ. وأيُّـمَا دَاعِ دَعا إلـى هُدًى فـاتُّبِعَ، فَلَهُ مِثْلُ أجُورِهِمْ مِنْ غيرِ أنْ يُنْقَصَ مِنْ أجوْرِهِمْ شَيْءٌ ".

  2. #737
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    مصر.القاهرة
    المشاركات
    8,138
    قوله تعالى: { أقم الصلاة } أي: أَدِّها { لِدُلوك الشمس } أي: عند دُلوكها. وذكر ابن الأنباري في «اللام» قولين. أحدهما: أنها بمعنى «في». والثاني: أنها مؤكِّدة، كقوله:
    { رَدِفَ لكم }
    [النمل: 72]. وقال أبو عبيدة: دُلوكها: من عند زوالها إِلى أن تغيب. وقال الزجاج: مَيْلها وقتَ الظهيرة دُلوك، ومَيْلها للغروب دُلوك. وقال الأزهري: معنى «الدُّلوك» في كلام العرب: الزوال، ولذلك قيل للشمس إِذا زالت نصف النهار: دالكة، وإِذا أفلت: دالكة، لأنها في الحالين زائلة. وللمفسرين في المراد بالدُّلوك هاهنا قولان.

    أحدهما: أنه زوالها نصف النهار. " روى جابر بن عبد الله قال: دعوت رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن شاء من أصحابه، فطعِموا عندي، ثم خرجوا حين زالت الشمس، فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال: «اخرج يا أبا بكر فهذا حين دلكت الشمس» " ؛ وهذا قول ابن عمر، وأبي برزة، وأبي هريرة، والحسن، والشعبي، وسعيد بن جبير، وأبي العالية، ومجاهد، وعطاء، وعبيد بن عمير، وقتادة، والضحاك، ومقاتل، وهو اختيار الأزهري. قال الأزهري: لتكون الآية جامعة للصلوات الخمس، فيكون المعنى: أقم الصلاة من وقت زوال الشمس إِلى غسق الليل، فيدخل فيها الأولى، والعصر، وصلاتا غسق الليل، وهما العشاءان، ثم قال: { وقرآن الفجر } ، فهذه خمس صلوات.

    والثاني: أنه غروبها، قاله ابن مسعود، والنخعي، وابن زيد،

  3. #738
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    مصر.القاهرة
    المشاركات
    8,138
    وقد رُوي عن النبـيّ صلى الله عليه وسلم فـي ذلك خبر يدلّ علـى أن معنى قوله { أحاطَ بِهمْ سرادِقُها } أحاط بهم ذلك فـي الدنـيا، وأن ذلك السرادق هو البحر. ذكر من قال ذلك:

    حدثنـي العبـاس بن مـحمد والـحسين بن نصر، قالا: ثنا أبو عاصم، عن عبد الله بن أمية، قال: ثنـي مـحمد بن حيـي بن يعلـى، عن صفوان بن يعلـى، عن يعلـى بن أمية، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " البَحْرُ هُوَ جَهَنَّـمُ " قال: فقـيـل له: كيف ذلك، فتلا هذه الآية، أو قرأ هذه الآية: { ناراً أحاطَ بِهمْ سُرَادِقُها } ثم قال: " واللّهِ لا أدْخُـلُها أبَداً أوْ ما دُمْتُ حَيًّا، وَلا تُصِيبُنـي مِنْها قَطْرَة "

    حدثنا مـحمد بن الـمثنى، قال: ثنا يعمر بن بشر، قال: ثنا ابن الـمبـارك، قال: أخبرنا رشدين بن سعد، قال: ثنـي عمرو بن الـحرث، عن أبـي السمـح، عن أبـي الهيثم، عن أبـي سعيد الـخدري، عن النبـيّ صلى الله عليه وسلم قال: " سُرَادِقُ النَّارِ أرْبَعَةُ جُدُرٍ، كِثْفُ كُلّ وَاحِدٍ مِثْلُ مَسِيرَةِ أرْبعِينَ سَنَةً "

    حدثنا بشر، قال: ثنا ابن وهب، قال: أخبرنـي عمرو بن الـحارث، عن درّاج، عن أبـي الهيثم، عن أبـي سعيد، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: " إنَّ لِسُرَادِقِ النَّارِ أرْبَعَةَ جُدُرٍ، كِثْفُ كُلّ وَاحِدَة مِثْلُ مَسِيرةِ أرْبَعِينَ سَنَةً "

    حدثنابشر، قال: ثنا ابن وهب، قال: أخبرنـي عمرو، عن دراج، عن أبـي الهيثم، عن أبـي سعيد، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " ماءٌ كالـمُهْلِ " ، قالَ: " كَعَكَرِ الزَّيْتِ، فإذَا قَرَّبَهُ إلَـيْه سقط فَرْوَةُ وَجْهِهِ فِـيهِ "

  4. #739
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    مصر.القاهرة
    المشاركات
    8,138
    حدثنا الـحسن بن يحيى، قال: أخبرنا عبد الرزاق، قال: أخبرنا معمر، عن قتادة، فـي قوله: { فَظَنُّوا أنَّهُمْ مُوَاقعُوها } قال: علـموا.

    حدثنـي يونس، قال: أخبرنا ابن وهب، قال: أخبرنـي عمرو بن الـحارث، عن درّاج، عن أبـي الهيثم عن أبـي سعيد الـخدريّ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، أنه قال: " إنَّ الكافرَ يَرَى جَهَنَّـمَ فَـيَظُنُّ أنَّها مُوَاقعَتُهُ مِنْ مَسيرَةِ أرْبَعينَ سَنَةَ "

  5. #740
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    مصر.القاهرة
    المشاركات
    8,138
    حدثنا، قال: ثنا أمية بن خالد، قال: ثنا أبو الـجارية العبدي، عن أبـي إسحاق، عن سعد بن جبـير، عن ابن عبـاس، عن أبـيّ بن كعب، أن النبـيّ صلى الله عليه وسلم قرأ { قَدْ بَلَغْتَ مِنْ لَدُنّـي عُذْراً } مثقلة.

    حدثنـي عبد الله بن أبـي زياد، قال: ثنا حجاج بن مـحمد، عن حمزة الزيات، عن أبـي إسحاق، عن سعيد بن جبـير، عن ابن عبـاس، عن أبـيّ بن كعب، عن النبـيّ صلى الله عليه وسلم مثله، وذكر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم تلا هذه الآية فقال: " اسْتَـحيْا فِـي اللّهِ مُوسَى "

    حدثنا مـحمد بن الـمثنى، قال: ثنا بدل بن الـمـحبر، قال: ثنا عبـاد بن راشد، قال: ثنا داود، فـي قول الله عزّ وجلّ { إنْ سألْتُكَ عَنْ شَيْءٍ بَعْدَها فَلا تُصَاحِبْنِـي قَدْ بَلَغْتَ مِنْ لَدُنّـي عُذْراً } قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " اسْتَـحيْا فِـي اللّهِ مُوسَى عِنْدَها "

    حدثنـي عبد الله بن أبـي زياد، قال: ثنا حجاج بن مـحمد، عن حمزة الزيات، عن أبـي إسحاق، عن سعيد بن جبـير، عن ابن عبـاس، عن أبـيّ بن كعب، قال: كان النبـيّ صلى الله عليه وسلم إذا ذكر أحداً فدعا له بدأ بنفسه، فقال ذات يوم: " رَحْمَةُ اللّهِ عَلَـيْنا وَعلـى مُوسَى، لَوْ لَبِثَ مَعَ صَاحِبِهِ لأَبْصَرَ العَجَبَ وَلَكِنَّهُ قالَ: إنْ سألْتُكَ عَنْ شَيْءٍ بَعْدَها فَلا تُصَاحِبْنِـي قَدْ بَلَغْتَ مِنْ لَدُنِّـي عُذْراً " مُثَقلة.

  6. #741
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    مصر.القاهرة
    المشاركات
    8,138
    وقال آخرون: بل الورود عام لكلّ مؤمن وكافر، غير أن ورود الـمؤمن الـمرور، وورود الكافر الدخول. ذكر من قال ذلك:

    حدثنـي يونس، قال: أخبرنا ابن وهب، قال: قال ابن زيد، فـي قوله: { وَإنْ مِنْكُمْ إلاَّ وَارِدُها } ورود الـمسلـمين الـمرور علـى الـجسر بـين ظهريها وورود الـمشركين أن يدخـلوها، قال: وقال النبـيّ صلى الله عليه وسلم: " الزَّالُّونَ والزَّالاَّتُ يَؤْمَئِذٍ كَثِـيرٌ، وَقَدْ أحاطَ الـجِسْرَ سِماطانِ مِنَ الـمَلائكَةِ، دَعْوَاهُمْ يَؤْمَئِذٍ يا أللَّهُ سَلِّـمْ سَلِّـمْ "

    وقال آخرون: ورود الـمؤمن ما يصيبه فـي الدنـيا من حمَّى ومرض. ذكر من قال ذلك:

    حدثنا أبو كريب، قال: ثنا ابن يـمان، عن عثمان بن الأسود، عن مـجاهد قال: الـحمى حظّ كلّ مؤمن من النار، ثم قرأ: { وَإنْ مِنْكُمْ إلاَّ وَارِدُها }.

    حدثنـي عمران بن بكار الكلاعي، قال: ثنا أبو الـمغيرة، قال: ثنا عبد الرحمن بن يزيد بن تـميـم، قال: ثنا إسماعيـل بن عبـيد الله، عن أبـي صالـح، عن أبـي هريرة قال: خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم يعود رجلاً من أصحابه وبه وعك وأنا معه، ثم قال: " إن الله يقول: هي ناري أسلطها علـى عبدي الـمؤمن، لتكون حظه من النار فـي الآخرة "

    ملحوظة

    فى الحديث الحمى من فيح جهنم

  7. #742
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    مصر.القاهرة
    المشاركات
    8,138
    حدثني عبد الرحيـم البرقـيّ، قال: ثنا ابن أبـي مَريـم، قال: ثنا مـحمد بن جعفر وابن أبـي حازم، قالا: ثنا أبو حازم، عن النعمان بن أبـي عياش، عن أبـي سعيد الـخدريّ { مَعِيشَةً ضَنْكاً } قال: عذاب القبر.

    قال أبو جعفر: وأولـى الأقوال فـي ذلك بـالصواب قول من قال: هو عذاب القبر الذي:

    حدثنا به أحمد بن عبد الرحمن بن وهب، قال: ثنا عمي عبد الله بن وهب، قال: أخبرنـي عمرو بن الـحارث، عن درّاج، عن ابن حُجَيرة عن أبـي هريرة، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: " أتَدْرُونَ فِـيـمَ أُنْزِلَتْ هَذِهِ الآيَةُ: { فإنَّ لَهُ مَعيشَةً ضَنْكاً وَنـحْشُرُهُ يَوْمَ القـيامَةِ أعْمَى } أتَدْرُونَ ما الـمَعِيشَةً الضَّنْكُ؟ " قالوا: الله ورسوله أعلـم، قال: " عَذَابُ الكافرِ فـي قَبْرِهِ، والَّذِي نَفْسي بـيَدِهِ، إنَّه لَـيُسَلَّطُ عَلَـيْهِ تَسْعَةٌ وَتِسْعُونَ تِنِّـيناً، أتَدْرُونَ ما التِّنِـينُ: تسْعَةٌ وَتسْعُونَ حَيَّة، لكلّ حَيَّة سَبْعَةُ رُؤُوسٍ، يَنْفُخُونَ فـي جِسْمِهِ وَيَـلْسَعُونَهُ ويَخْدِشُونَهُ إلـى يَوْمِ القِـيامَةِ "*

    وإن الله تبـارك وتعالـى أتبع ذلك بقوله:
    { وَلَعَذَابُ الآخِرَةِ أشَدُّ وأبْقَـى }
    فكان معلوماً بذلك أن الـمعيشة الضنك التـي جعلها الله لهم قبل عذاب الآخرة، لأن ذلك لو كان فـي الآخرة لـم يكن لقوله
    { وَلَعَذَابُ الآخِرَةِ أشَدُّ وأبْقَـى }
    معنى مفهوم، لأن ذلك إن لـم يكن تقدّمه عذاب لهم قبل الآخرة، حتـى يكون الذي فـي الآخرة أشدّ منه، بطل معنى قوله
    { وَلَعَذَابُ الآخِرَةِ أشَدُّ وأبْقَـى }
    فإذ كان ذلك كذلك، فلا تـخـلو تلك الـمعيشة الضنك التـي جعلها الله لهم من أن تكون لهم فـي حياتهم الدنـيا، أو فـي قبورهم قبل البعث، إذ كان لأوجه لأن تكون فـي الآخرة لـما قد بـيَّنا، فإن كانت لهم فـي حياتهم الدنـيا، فقد يجب أن يكون كلّ من أعرض عن ذكر الله من الكفـار، فإن معيشته فـيها ضنك، وفـي وجودنا كثـيراً منهم أوسع معيشة من كثـير من الـمقبلـين علـى ذكر الله تبـارك وتعالـى، القائلـين له الـمؤمنـين فـي ذلك، ما يدلّ علـى أن ذلك لـيس كذلك، وإذ خلا القول فـي ذلك من هذين الوجهين صحّ الوجه الثالث، وهو أن ذلك فـي البرزخ....

  8. #743
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    مصر.القاهرة
    المشاركات
    8,138
    قال أبو جعفر: والصواب من القول فـي تأويـل ذلك عندنا الذي ذكرناه عمن قال معناه: خُـلق الإنسان من عجل فـي خـلقه أيْ علـى عجل وسرعة فـي ذلك. وإنـما قـيـل ذلك كذلك، لأنه بُودر بخـلقه مغيب الشمس فـي آخر ساعة من نهار يوم الـجمعة، وفـي ذلك الوقت نفخ فـيه الروح.

    وإنـما قلنا أولـى الأقوال التـي ذكرناها فـي ذلك بـالصواب، لدلالة قوله تعالـى: { سأُرِيكُمْ آياتِـي فَلا تَسْتَعْجِلُونَ } علـيّ ذلك، وأن أبـا كريب:

    حدثنا قال: ثنا ابن إدريس، قال: أخبرنا مـحمد بن عمرو، عن أبـي سلـمة، عن أبـي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إنَّ فِـي الـجُمُعَةِ لَساعَةً " يُقَلِّلُها، قال: " لا يَوَافِقُها عَبْدٌ مُسْلِـمٌ يَسأَلُ اللَّهَ فِـيها خَيْرا إلاَّ آتاهُ اللَّهُ إيَّاهُ " فقال عبد الله بن سلام: قد علـمت أيّ ساعة هي، هي آخر ساعات النهار من يوم الـجمعة. قال الله: { خُـلِقَ الإنْسانُ مِنْ عَجَلٍ سأُرِيكُمْ آياتِـي فَلا تَسْتَعْجِلُونَ }.

    حدثنا أبو كريب، قال: ثنا الـمـحاربـي وعبدة بن سلـيـمان وأسير بن عمرو، عن مـحمد بن عمرو، قال: ثنا أبو سلـمة، عن أبـي هريرة، عن النبـيّ صلى الله عليه وسلم بنـحوه، وذكر كلام عبد الله بن سلام بنـحوه.

    فتأويـل الكلام إذا كان الصواب فـي تأويـل ذلك ما قلنا بـما به استشهدنا { خُـلِقَ الإنْسانُ مِنْ عَجَلٍ } ، ولذلك يستعجل ربه بـالعذاب. { سأُرِيكُمْ آياتِـي فَلا تَسْتَعْجِلُونِ } أيها الـمستعجلون ربهم بـالآيات القائلون لنبـينا مـحمد صلى الله عليه وسلم: بل هو شاعر، فلـيأتنا بآية كما أرسل الأوّلون آياتـي، كما أريتها من قبلكم من الأمـم التـي أهلكناها بتكذيبها الرسل، إذا أتتها الآيات: { فلا تَسْتَعْجِلُونِ } يقول: فلا تستعجلوا ربكم، فإنا سنأتـيكم بها ونريكموها.

  9. #744
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    مصر.القاهرة
    المشاركات
    8,138
    وأما قوله: { وَهُمْ مِنْ كُلّ حَدَبٍ يَنْسِلُونَ } فإن أهل التأويـل اختلفوا فـي الـمعنـيّ به، فقال بعضهم: عُنـي بذلك بنو آدم أنهم يخرجون من كل موضع كانوا دفنوا فـيه من الأرض، وإنـما عُنـي بذلك الـحشرُ إلـى موقـف الناس يوم القـيامة. ذكر من قال ذلك:

    حدثنـي مـحمد بن عمرو، قال: ثنا أبو عاصم، قال: ثنا عيسى، وحدثنـي الـحارث، قال: ثنا الـحسن، عن ابن أبـي نـجيح، عن مـجاهد، فـي قوله: { مِنْ كُلّ حَدَبٍ يَنْسِلُونَ } قال: جمع الناس من كلّ مكان جاءوا منه يوم القـيامة، فهو حَدَبٌ.

    حدثنا القاسم، قال: ثنا الـحسين، قال: ثنـي حجاج، عن ابن جُرَيج: { وَهُمْ مِنْ كُلّ حَدَبٍ يَنْسِلُونَ } ، قال ابن جُرَيج: قال مـجاهد: جمع الناس من كلّ حدب من مكان جاءوا منه يوم القـيامة فهو حدب.

    وقال آخرون: بل عنـي بذلك يأجوج، ومأجوج وقوله: «وهم» وكناية أسمائهم ذكر من قال ذلك:

    حدثنا مـحمد بن بشار، قال: ثنا عبد الرحمن، قال: ثنا سفـيان، عن سلـمة بن كهيـل، قال: ثنا أبو الزعراء، عن عبد الله أنه قال: يخرج يأجوج ومأجوج فـيـمرحون فـي الأرض، فـيُفسدون فـيها. ثم قرأ عبد الله: { وَهُمْ مِنْ كُلّ حَدَبٍ يَنْسِلُونَ } قال: ثم يبعث الله علـيهم دابَّة مثل النغف، فتَلِـجُ فـي أسماعهم ومناخرهم فـيـموتون منها فتنتن الأرض منهم، فـيرسل الله عزّ وجلّ ماء فـيطهر الأرض منهم.

    والصواب من القول فـي ذلك ما قاله الذين قالوا: عنـي بذلك يأجوج ومأجوج، وأن قوله: { وَهُمْ } كناية عن أسمائهم، للـخبر الذي:

    حدثنا به ابن حميد، قال: ثنا سلـمة، عن مـحمد بن إسحاق، عن عاصم بن عمر، عن قتادة الأنصاري، ثم الظفري، عن مـحمود بن لبـيد أخي بنـي عبد الأشهل، عن أبـي سعيد الـخدريّ قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " يُفْتَـحُ يأْجُوجُ ومَأْجُوجَ يَخْرُجُونَ عَلـى النَّاسِ كمَا قالَ اللَّهُ مِنْ كُلّ حَدَبٍ يَنْسِلُونَ فَـيُغَشُّونَ الأرضَ "

    حدثنـي أحمد بن إبراهيـم، قال: ثنا هشيـم بن بشير، قال: أخبرنا العوّام بن حوشب، عن جبلة ابن سحيـم، عن مؤثر، وهو ابن عفـازة العبدي، عن عبد الله بن مسعود، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فـيـما يُذكر عن عيسى ابن مريـم، قال: عيسى: " عَهِدَ إلـيَّ رَبّـي أنَّ الدَّجَّالَ خارِجٌ، وأنَّهُ مُهْبِطِي إلَـيْهِ، فذكر أنَّ مَعَهُ قَضِيبَـيْنِ، فإذَا رآنـي أهْلَكَهُ اللَّهُ. قالَ: فَـيَذُوبُ كمَا يَذُوبُ الرّصَاصُ، حتـى إنَّ الشَّجَرَ والـحَجَرَ لـيَقُولُ: يا مُسْلِـمُ هَذَا كافِرٌ فـاقْتُلْهُ فَـيُهْلِكُهُمْ اللَّهُ تَبـارَكَ وَتَعالـى، وَيَرْجِعُ النَّاسُ إلـى بِلادِهِمْ وأوْطانِهِمْ. فَـيَسْتَقْبِلُهُمْ يَأْجُوجُ وَمأْجُوجُ مِنْ كُلّ حَدْبٍ يَنْسِلُونَ، لاَ يأْتُونَ عَلـى شَيْءٍ إلاَّ أهْلَكُوهُ، وَلاَ يـمُرُّونَ علـى ماءٍ إلاَّ شَرِبوهُ "

  10. #745
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    مصر.القاهرة
    المشاركات
    8,138
    وقال ابن جرير: حدثني محمد بن المثنى، حدثني إبراهيم أبو إسحاق الطالقاني، حدثنا ابن المبارك عن سعيد بن زيد عن أبي السمح عن ابن حجيرة، عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:


    " إن الحميم ليصب على رؤوسهم، فينفذ الجمجمة حتى يخلص إلى جوفه، فيسلت ما في جوفه حتى يبلغ قدميه، وهو الصهر، ثم يعاد كما كان " ورواه الترمذي من حديث ابن المبارك وقال: حسن صحيح، وهكذا رواه ابن أبي حاتم عن أبيه عن أبي نعيم عن ابن المبارك به. ثم قال ابن أبي حاتم: حدثنا علي بن الحسين، حدثنا أحمد بن أبي الحواري قال: سمعت عبد الله بن السري قال: يأتيه الملك يحمل الإناء بكلبتين من حرارته، فإذا أدناه من وجهه، تكرهه، قال: فيرفع مقمعة معه، فيضرب بها رأسه فيفرغ دماغه، ثم يفرغ الإناء من دماغه، فيصل إلى جوفه من دماغه، فذلك قوله: { يُصْهَرُ بِهِ مَا فِى بُطُونِهِمْ وَٱلْجُلُودُ }.

    وقوله: { وَلَهُمْ مَّقَامِعُ مِنْ حَدِيدٍ } قال الإمام أحمد: حدثنا حسن بن موسى، حدثنا ابن لهيعة، حدثنا دراج عن أبي الهيثم عن أبي سعيد الخدري عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " لو أن مقمعاً من حديد وضع في الأرض، فاجتمع له الثقلان، ما أقلوه من الأرض " وقال الإمام أحمد: حدثنا موسى بن داود، حدثنا ابن لهيعة، حدثنا دراج عن أبي الهيثم عن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لو ضرب الجبل بمقمع من حديد، لتفتت، ثم عاد كما كان، ولو أن دلواً من غساق يهراق في الدنيا، لأنتن أهل الدنيا " وقال ابن عباس في قوله: { وَلَهُمْ مَّقَامِعُ مِنْ حَدِيدٍ } قال: يضربون بها، فيقع كل عضو على حياله، فيدعون بالثبور.

  11. #746
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    مصر.القاهرة
    المشاركات
    8,138
    قوله تعالى: { وليطوَّفوا بالبيت العتيق } هذا هو الطواف الواجب، لأنه أُمر به بعد الذبح، والذبح إِنما يكون في يوم النحر، فدل على أنه الطواف المفروض.

    وفي تسمية البيت عتيقاً أربعة أقوال.

    أحدها: لأن الله تعالى أعتقه من الجبابرة. روى عبد الله بن الزبير، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " إِنما سمى الله البيت: العتيق، لأن الله أعتقه من الجبابرة، فلم يظهر عليه جبَّار قط " وهذا قول مجاهد، وقتادة.

    والثاني: أن معنى العتيق: القديم، قاله الحسن، وابن زيد.

    والثالث: لأنه لم يملك قط، قاله مجاهد في رواية، وسفيان بن عيينة.

    والرابع: لأنه أُعتق من الغرق زمان الطوفان، قاله ابن السائب. وقد تكلَّمنا في هذه السورة في «ليقضوا» «وليوفوا» «وليطوفوا»....

    حدثنـي أبو السائب، قال: ثنا أبو أُسامة، قال: ثنا سفـيان العصفري، عن أبـيه، عن خُرَيـم بن فـاتك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " عُدِلَتْ شَهادَةُ الزُّورِ بـالشِّرْكِ بـاللَّهِ " ثم قرأ: { فـاجْتَنِبُوا الرّجْسَ مِنَ الأَوْثانِ وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ }.

  12. #747
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    مصر.القاهرة
    المشاركات
    8,138
    حدثنـي مـحمد بن خـلف العسقلانـي، قال: ثنـي الفضل بن دكين، قال: ثنا يحيى بن أيوب البجلـي، قال: سمعت أبـا زرعة، قال: قال أبو هُريرة، قال يحيى: أحسبه عن النبـيّ صلى الله عليه وسلم قال: " مَنْ جاءَ بـالـحَسَنَةِ فَلَهُ خَيْرٌ مِنْها وَهُمْ مِنْ فَزَعٍ يَوْمَئِذٍ آمِنُونَ قال: وَهِيَ لا إلَهَ إلاَّ اللّهُ وَمَنْ جاءَ بـالسَّيِّئَةِ فَكُبَّتْ وُجُوهُهُمْ فِـي النَّارِ قال: وهِيَ الشِّرْكُ "

    حدثنا موسى بن عبد الرحمن الـمسروقـي، قال: ثنا أبو يحيى الـحمانـي، عن النضر بن عربـيّ، عن عكرمة، عن ابن عبـاس، فـي قوله: { مَنْ جاءَ بـالـحَسَنَةِ فَلَهُ خَيْرٌ مِنْها وَهُمْ مِنْ فَزَعٍ يَوْمَئِذٍ آمِنُونَ } قال: من جاء بلا إله إلا الله، { وَمَنْ جَاءَ بـالسَّيِّئَةِ فَكُبَّتْ وُجُوهُهُمْ فـي النَّارِ } ، قال: بـالشرك....

    حدثنا العبـاس بن الولـيد، قال: أخبرنا يزيد، قال: أخبرنا الأصبغ بن يزيد، قال: ثنا القاسم بن أبـي أيوب، قال: ثنـي سعيد بن جُبـير، عن ابن عبـاس قال: لـما أتت بـموسى امرأة فرعونَ فرعون قالت: { قُرَّةُ عَيْنٍ لـي ولَكَ } قال فرعون: يكون لك، فأما لـي فلا حاجة لـي فـيه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " وَالَّذِي يُحْلَفُ بِهِ لَوْ أقَرَّ فِرْعَوْنُ أنْ يَكُونَ لَهُ قُرَّةَ عَيْنٍ كمَا أقَرَّتْ، لَهَدَاهُ اللّهُ بِهِ كمَا هَدَى بِهِ امْرأتَهُ، وَلَكِنَّ اللّهَ حَرَمَهُ ذلكَ "

  13. #748
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    مصر.القاهرة
    المشاركات
    8,138
    وَلَيَحْمِلُنَّ أَثْقَالَهُمْ وَأَثْقَالاً مَّعَ أَثْقَالِهِمْ } يعني ما يحمل عليهم من سيئات من ظلموه بعد فراغ حسناتهم. روي معناه عن النبي صلى الله عليه وسلم. وقد تقدّم في «آل عمران». قال أبو أمامة الباهلي " «يؤتى بالرجل يوم القيامة وهو كثير الحسنات فلا يزال يقتص منه حتى تفنى حسناته ثم يطالب فيقول الله عز وجل اقتصوا من عبدي فتقول الملائكة ما بقيت له حسنات فيقول خذوا من سيئات المظلوم فاجعلوا عليه» ثم تلا رسول الله صلى الله عليه وسلم: { وَلَيَحْمِلُنَّ أَثْقَالَهُمْ وَأَثْقَالاً مَّعَ أَثْقَالِهِمْ } " وقال قتادة: من دعا إلى ضلالة كان عليه وزرها ووزر من عمل بها ولا ينقص من أوزارهم شيء. ونظيره قوله تعالى:
    { لِيَحْمِلُواْ أَوْزَارَهُمْ كَامِلَةً يَوْمَ ظ±لْقِيَامَةِ وَمِنْ أَوْزَارِ ظ±لَّذِينَ يُضِلُّونَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ }
    [النحل: 25]. ونظير هذا قوله عليه السلام: " من سنّ في الإسلام سنة سيئة فعليه وزرها ووزر من عمل بها بعده من غير أن ينقص من أوزارهم شيء " روي من حديث أبي هريرة وغيره. وقال الحسن قال النبي صلى الله عليه وسلم: " من دعا إلى هدى فاتُّبِع عليه وعمل به فله مثل أجور من اتَّبعه ولا يَنْقص ذلك من أجورهم شيئاً وأيما داعٍ دعا إلى ضلالة فاتبِع عليها وعمل بها بعده فعليه مثل أوزار من عمل بها ممن اتَّبعه لا يَنقْص ذلك من أوزارهم شيئاً " ثم قر الحسن: { وَلَيَحْمِلُنَّ أَثْقَالَهُمْ وَأَثْقَالاً مَّعَ أَثْقَالِهِمْ }.

    قلت: هذا مرسل وهو معنى حديث أبي هريرة خرجه مسلم. ونص حديث أنس بن مالك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: " أيما داع دعا إلى ضلالة فاتُّبِع فإن له مثلَ أوزار من اتَّبعه ولا ينقص من أوزارهم شيئاً وأيما داعٍ دعا إلى هدًى فاتُّبِع فإن له مثل أجور من اتَّبَعه ولا ينقص من أجورهم شيئاً " خرجه ابن ماجة في السنن. وفي الباب عن أبي جُحَيفة وجرير. وقد قيل: إن المراد أعوان الظلمة. وقيل: أصحاب البدع إذا اتُّبِعوا عليها. وقيل: محدِثو السنن الحادثة إذا عمل بها من بعدهم. والمعنى متقارب والحديث يجمع ذلك كله.
    ...

    وقوله تعالى: { وَلَيَحْمِلُنَّ أَثْقَالَهُمْ وَأَثْقَالاً مَّعَ أَثْقَالِهِمْ } إخبار عن الدعاة إلى الكفر والضلالة: أنهم يحملون يوم القيامة أوزار أنفسهم، وأوزاراً أخر بسبب ما أضلوا من الناس، من غير أن ينقص من أوزار أولئك شيئاً؛ كما قال تعالى:
    { لِيَحْمِلُواْ أَوْزَارَهُمْ كَامِلَةً يَوْمَ ظ±لْقِيَـظ°مَةِ وَمِنْ أَوْزَارِ ظ±لَّذِينَ يُضِلُّونَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ }
    [النحل: 25] الآية، وفي الصحيح: " من دعا إلى هدى، كان له من الأجر مثل أجور من اتبعه إلى يوم القيامة، من غير أن ينقص من أجورهم شيئاً، ومن دعا إلى ضلالة، كان عليه من الإثم مثل آثام من اتبعه إلى يوم القيامة، من غير أن ينقص من آثامهم شيئاً " وفي الصحيح " ما قتلت نفس ظلماً، إلا كان على ابن آدم الأول كفل من دمها؛ لأنه أول من سن القتل ". وقوله تعالى: { وَلَيُسْـأَلُنَّ يَوْمَ ظ±لْقِيَـظ°مَةِ عَمَّا كَانُواْ يَفْتَرُونَ } أي: يكذبون ويختلقون من البهتان، وقد ذكر ابن أبي حاتم ههنا حديثاً فقال: حدثنا أبي، حدثنا هشام بن عمار، حدثنا صدقة، حدثنا عثمان بن حفص ابن أبي العالية، حدثني سليمان بن حبيب المحاربي عن أبي أمامة رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بلغ ما أرسل به، ثم قال: " إياكم والظلم، فإن الله يعزم يوم القيامة فيقول: وعزتي وجلالي لا يجوزني اليوم ظلم، ثم ينادي مناد فيقول: أين فلان بن فلان؟ فيأتي يتبعه من الحسنات أمثال الجبال، فيشخص الناس إليها أبصارهم، حتى يقوم بين يدي الرحمن عز وجل، ثم يأمر المنادي فينادي: من كانت له تباعة أو ظلامة عند فلان بن فلان، فهلم، فيقبلون حتى يجتمعوا قياماً بين يدي الرحمن، فيقول الرحمن: اقضوا عن عبدي، فيقولون: كيف نقضي عنه؟ فيقول: خذوا لهم من حسناته، فلا يزالون يأخذون منها حتى لا يبقى منها حسنة، وقد بقي من أصحاب الظلامات، فيقول: اقضوا عن عبدي، فيقولون: لم يبق له حسنة، فيقول خذوا من سيئاتهم، فاحملوها عليه "

    ثم نزع النبي صلى الله عليه وسلم بهذه الآية الكريمة: { وَلَيَحْمِلُنَّ أَثْقَالَهُمْ وَأَثْقَالاً مَّعَ أَثْقَالِهِمْ وَلَيُسْـأَلُنَّ يَوْمَ ظ±لْقِيَـظ°مَةِ عَمَّا كَانُواْ يَفْتَرُونَ }. وهذا الحديث له شاهد في الصحيح من غير هذا الوجه: " إن الرجل ليأتي يوم القيامة بحسنات أمثال الجبال، وقد ظلم هذا، وأخذ من مال هذا، وأخذ من عرض هذا، فيأخذ هذا من حسناته، وهذا من حسناته، فإذا لم تبق له حسنة، أخذ من سيئاتهم فطرح عليه " وقال ابن أبي حاتم: حدثنا أحمد بن أبي الحواري، حدثنا أبو بشر الحذاء عن أبي حمزة الثمالي عن معاذ بن جبل رضي الله عنه قال: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: " يا معاذ إن المؤمن يسأل يوم القيامة عن جميع سعيه، حتى عن كحل عينيه، وعن فتات الطينة بإصبعيه، فلا ألفينك تأتي يوم القيامة، وأحد أسعد بما آتاك الله منك "....

    وقال الإمام أحمد: حدثنا حماد بن أسامة، أخبرني حاتم بن أبي صغيرة، حدثنا سماك بن حرب عن أبي صالح مولى أم هانىء عن أم هانىء قالت: سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن قوله تعالى: { وَتَأْتُونَ فِي نَادِيكُمُ ظ±لْمُنْكَرَ } قال " يحذفون أهل الطريق ويسخرون منهم، وذلك المنكر الذي كانوا يأتونه "

  14. #749
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    مصر.القاهرة
    المشاركات
    8,138
    { وَلاَ تُجَادِلُوغ¤اْ أَهْلَ ظ±لْكِتَابِ إِلاَّ بِظ±لَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِلاَّ ظ±لَّذِينَ ظَلَمُواْ مِنْهُمْ وَقُولُوغ¤اْ آمَنَّا بِظ±لَّذِيغ¤ أُنزِلَ إِلَيْنَا وَأُنزِلَ إِلَيْكُمْ وَإِلَـظ°هُنَا وَإِلَـظ°هُكُمْ وَاحِدٌ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ }

    وبنـحو الذي قلنا فـي ذلك، جاء الأثر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم. ذكر الرواية بذلك:

    حدثنا مـحمد بن الـمثنى، قال: ثنا عثمان بن عمر، قال: أخبرنا علـيّ، عن يحيى بن أبـي كثـير، عن أبـي سلـمة عن أبـي هريرة، قال: كان أهل الكتاب يقرءون التوراة بـالعبرانـية، فـيفسرونها بـالعربـية لأهل الإسلام، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " لا تُصَدّقُوا أهْلَ الكِتابِ وَلا تُكَذّبُوهُمْ، وَقُولُوا آمَنَّا بـالَّذِي أُنْزِلَ إلَـيْنا وأُنْزِلَ إلَـيْكُمْ، وَإلهُنا وإلهُكُمْ وَاحِدٌ، ونَـحْنُ لَهُ مُسْلِـمُونَ«

    . " حدثنا ابن بشار، قال: ثنا أبو عاصم، قال: ثنا سفـيان، عن سعد بن إبراهيـم، عن عطاء بن يسار، قال: كان ناس من الـيهود يحدثون ناساً من أصحاب النبـيّ صلى الله عليه وسلم، فقال: " لا تُصَدّقُوهُمْ وَلا تُكَذّبُوهُمْ، وَقُولُوا آمَنَّا بـالَّذِي أُنْزِلَ إلَـيْنا وأُنْزِلَ إلَـيْكُمْ« "

    ...

    قال شعبة عن سماك عن عكرمة: قال في قوله: { وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِيطَةٌ بِظ±لْكَـظ°فِرِينَ } قال: البحر وقال ابن أبي حاتم: حدثنا علي بن الحسين، حدثنا عمر بن إسماعيل بن مجاهد، حدثنا أبي عن مجالد عن الشعبي أنه سمع ابن عباس يقول: { وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِيطَةٌ بِظ±لْكَـظ°فِرِينَ } وجهنم هو هذا البحر الأخضر تنتثر الكواكب فيه، وتكور فيه الشمس والقمر، ثم يوقد فيكون هو جهنم. وقال الإمام أحمد: حدثنا أبو عاصم، أخبرنا عبد الله بن أمية، حدثني محمد بن حيي، أخبرني صفوان بن يعلى عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " البحر هو جهنم " قالوا ليعلى، فقال: ألا ترون أن الله تعالى يقول:
    { نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا }
    [الكهف: 29] قال: لا والذي نفس يعلى بيده، لا أدخلها أبداً حتى أعرض على الله ولا يصيبني منها قطرة حتى أعرض على الله تعالى، هذا تفسير غريب، وحديث غريب جداً، والله أعلم.

  15. #750
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    مصر.القاهرة
    المشاركات
    8,138
    قال الشعبـي: فإنه فـي القرآن: { فَلا تَعْلَـمُ نَفْسٌ ما أُخْفِـيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أعْيُنٍ جَزَاءً بِـمَا كانُوا يَعْملونَ }.

    حدثنـي أحمد بن مـحمد الطَّوسي، قال: ثنا الـحميدي، قال: ثنا ابن عُيـينة وحدثنـي به القرقسانـي، عن ابن عيـينة، عن مطرف بن طريف، وابن أبجر، سمعنا الشعبـيّ يقول: سمعت الـمغيرة بن شعبة علـى الـمنبر يرفعه إلـى النبـيّ صلى الله عليه وسلم: " إنَّ مُوسَى سألَ رَبَّهُ: أيْ رَبّ، أيُّ أهْلِ الـجَنَّةِ أدْنَى مَنْزِلةً؟ قال: رَجُلُ يَجيءُ بَعْدَ ما دَخَـلَ أهْلُ الـجَنَّةِ الـجَنَّةَ، فَـيُقالُ لَهُ: ادْخُـلْ، فَـيَقُولُ: كَيْفَ أدْخُـلُ وَقَدْ نَزَلُوا مَنازِلَهُمْ؟ فَـيُقالُ لَهُ: أتَرْضَى أنْ يَكُونَ لَكَ مِثْلُ ما كانَ لِـمَلِكٍ مِنْ مُلُوكِ الدُّنْـيا؟، فَـيَقُولُ: بَخ أيْ رَبّ قَدْ رَضِيتُ فَـيُقالُ لَهُ: إنَّ لَكَ هَذَا وَمِثْلَهُ وَمِثْلهُ ومِثْلَهُ، فَـيَقُولُ: رَضِيتُ أيْ رَبّ رَضِيتُ، فَـيُقالُ لَهُ: إنَّ لَكَ هَذَا وَعَشْرَةَ أمْثالِهِ مَعَهُ، فـيَقُول: رَضِيتُ أيْ رَبّ، فَـيُقالُ لَهُ: فإنَّ لَكَ مَعَ هَذَا ما اشْتَهَتْ نَفْسُكَ، وَلَذَّتْ عَيْنُكَ قالَ: فَقالَ مُوسَى: أيْ رَبّ، وأيُّ أهْل الـجَنَّةَ أرْفَعُ مَنْزِلَةً؟ قالَ: إيَّاها أرَدْتُ، وسأُحَدّثُكَ عَنْهُمْ غَرَسْتُ لَهُمْ كَرَامَتِـي بِـيَدِي، وَخَتَـمْتُ عَلَـيْها، فَلا عَيْنٌ رأتْ، وَلا أُذُنٌ سَمِعَتْ، وَلا خَطَرَ عَلـى قَلْبِ بَشَرٍ. قالَ: وَمِصْدَاق ذلكَ فِـي كِتابِ اللّهِ { فَلا تَعْلَـمُ نَفْسٌ ما أُخْفـيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أعْيُنٍ جَزَاءً بِـمَا كانُوا يَعْمَلُونَ } "

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •