صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 16 إلى 26 من 26

الموضوع: الكامل فى أصول الدين-ابن الأمير

  1. أظن أني سأختم التعليق على عمل هذا المحرف المجرم جمال عبد الناصر عبد المنعم بهذه الصفحة المنقولة بصورتها مع التصحيحات والتنبيه على أن المحرف لم ينتبه إلى سقط طويل يقدر بعشرات الصفحات، وعشرات الفصول، ومن يدري لعل هذا المزور تعمد بترها وإسقاطها ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، خصوصا أنه ادعى أن النسخة بخط المؤلف.

    وفوق كل ذي علم عليم [يوسف:٧٦]

  2. #17
    السادة الأكارم
    رابط الدراسة المشؤومة هو
    http://www.4shared.com/file/25114019...9/_online.html
    و كلمة المرور هى dino

    استغفر الله و أتوب إليه من كل ذنب
    و السلام
    قال رسولنا المصطفى(صلى الله عليه وسلم) "...وتجدون شر الناس ذا الوجهين الذي يأتي هؤلاء بوجه وهؤلاء بوجه "

  3. تصور هذا (التحقيق) المهزلة الذي أعدها المحرف ومشرفه المجسم نوقشت ومرت مرور الكرام.
    سحقا لأعداء التراث الإسلامي.
    http://www.alyaum.com.sa/issue/artic...7&I=564633&G=1
    وفوق كل ذي علم عليم [يوسف:٧٦]

  4. بسم الله الرحمن الرحيم
    أشكركما أيها الأستاذان الجليلان: محمد فؤاد جعفر، ونزار بن علي؛ وبعد ما أرجوه منكما من متابعة ما في تحقيق المحقق من أخطاء أو تحريفات، يبقى لدي سؤال هامّ: هل تريانه يقصد مثل هذه التحريفات؟ أم تريانها سقطت سهوا؟
    وربما يصلح لإتمام سؤالي: إن رأيتما تحريفاته مقصودة، فهل دفعكما إلى رؤيتكما هذه ما نقلتماه عنه مما ذكره من أن الأشاعرة يقدّمون الذوق والكشف على النص في التلقّي؟ أم دفعكما إلى رأيكما هذا فيه معرفتكما بالرجل، كأن تكون له كتب أو دراسات أو مباحث، وربما محاضرات، أو مشاركات على مواقع النت، أو غير ذلك.
    سبب سؤالي، وأنا المعتزّ بانتسابي إلى الأشاعرة، مع قلة معرفتي بهم: هو ألا نتسرّع بالحكم عليه بالتحريف، إذا كان ثمة تهمة أخرى أخف منها؛ كل هذا لأجل الأعراض التي أمرنا بحفظها.
    صحيح أنه لو تكلم جهلا فهي طامّة، لكن، وبلا شكّ إن تعمّده التحريف أعظم طامّة.
    وأنا لست ممن يتقدّم عليكما في رأيه، بل أنا في كلامي هذا وفي غيره أقل منكما علما ومعرفة، غير أن السؤال عن الصواب يبقى ضروريا.
    وأشكركما شكرا جزيلا.
    التعديل الأخير تم بواسطة عبد الله محمود عطية ; 30-03-2010 الساعة 19:16 سبب آخر: تصحيح

  5. بارك الله فيكم مشايخنا الكرام، بعد تحميل الدراسة وقعت عيني على هذه القصة التي حكاها هذا اللامحقق عن إمام الحرمين قال: (ومن الأمور الغريبة التي جرت له في مرضه الذي توفي فيه ما جاء في كتاب المنتظم من أن: هبة الله بن المبارك السقطي قال: قال لي محمد بن الخليل البوشنجي: حدثني محمد بن علي الهريري وكان تلميذ ابي المعالي الجويني قال: دخلت عليه في مرضه الذي مات فيه، واسنانه تتناثر من فيه، ويسقط منه الدود لا يستطاع شم فيه، فقال: هذا عقوبة تعرضي بالكلام فاحذره) أنظر الدراسة المشئومة ص153
    وهو هنا يجزم بصحة هذه القصة المكذوبة ، ويتناسى أن هبة الله بن المبارك السقطي هذا كذاب (قال ابن السمعاني: غير أنه ادعى السماع من شيوخ لم يرهم، فرأيت في معجمه: أخبرنا أبو محمد الجوهرى قراءة عليه.
    وهذا محال، ما لحقه ولا سنه تحتمله.
    وقال ابن ناصر: ليس بثقة، ظهر كذبه) ميزان الإعتدال ج4 ص292
    مما يدل على أن هذا اللامحقق تعمد الإساءة إلى أهل السنة
    ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

  6. إن الأعراض التي انتهكها المحرف صاحب الرسالة أشرف وأعظم من عرضه، فقد انتهك حرمة مذهب جمهور علماء الأمة الإسلامية، وانهك حرمة الإمام أبي المعالي، واتهمهم بأشنع وأبطل التهم كما يقف القارئ لمقدمته.

    وهذا المحرف وأمثاله هم سبب التخلف في الأمة، فإنهم يخدعون الناس ويظهرون العلم والتقوى، فيمررون عقائدهم وأفكارهم الهدامة، ويغتر بهم العامة وينساقون معهم في القدح بعلماء الأمة.

    بل إن الذين يسندون لمثل هذا المحرف شهادة تقدير ممتاز على تحريفه لكتاب الكامل والمقدمة المشحونة بالافتراء على أهل السنة لهي عصابة مفسدة في الأرض لا تراقب الله ولا تخشى عقابه.

    وهذه الرسالة أشرف عليها:
    ـ عبد اللطيف محمد العبد، أستاذ الفلسفة الإسلامية في كلية دار العلوم في جامعة القاهرة،
    وناقشها: محفوظ علي عزام، أستاذ الفلسفة الإسلامية في كلية دار العلوم في جامعة المنيا،
    ووعبد الفتاح أحمد الفاوي، أستاذ الفلسفة الإسلامية بكلية دار العلوم في جامعة القاهرة.

    والواجب أن تنزع عنهم هذه الألقاب الكاذبة لإسنادهم الامتياز لهذا العمل التحريفي، فهم يتقاضون الأموال ولا يقومون حتى بمراجعة نص الكتاب المليء بالتحريف والأخطاء، بل يتقاضونها ليشاركوا في الطعن في مذهب جمهور علماء الأمة.

    http://www.islamonline.net/servlet/S...re%2FACALayout

    أما بخصوص التحريف الذي قام به ذلك المحرف، الذي يقدم نفسه حافظا للتراث الإسلامي، فلا أبالغ إن قلت بأن في كل صفحة أخطاء تتفاوت كثرة، من جميع الأنواع، أتلفت مضمون الكتاب، وشوهت معانيه، وجعلت الاستفادة منه مستحيلة، ولعله قصد ذلك لكي لا يفهم، مع أني ارجح انه لا يفهم شيئا مما يكتب.

    والله حسيب كل من سمح لهذا العبث أن يصدر وأن ينال الامتياز.
    إنهم سبب ضعف الأمة وسبب انحراف المنحرفين.
    وانظر مثلا هاتين الصفحتين المتتاليتين كيف عبث فيهما هذا المجرم.

    scan0001.jpg
    scan0002.jpg
    وفوق كل ذي علم عليم [يوسف:٧٦]

  7. #22
    الأخ الكريم عبدالله
    الفقير لم يدع تعمد المحقق تحريف نص الكتاب لمأرب فى نفسه , إنما اتهمته بقلة الأمانة و عدم الإلتزام بقوانين البحث العلمى لنقله أجزاءٍ بأكملها من
    كتاب متداول و مطبوع دون أن يشير إلى ذلك (بغض نظر عن محتوى هذا المنقول).
    أما بالنسبة لتشويهه نص الكتاب , فرأيى الشخصى أن ذلك ناتج عن سوء تصورٍ لقواعد المذهب الأشعرى مع
    عدم درايته بالمصطلح الكلامى
    قال رسولنا المصطفى(صلى الله عليه وسلم) "...وتجدون شر الناس ذا الوجهين الذي يأتي هؤلاء بوجه وهؤلاء بوجه "

  8. ومن الأمور التي يتعجب منها الإنسان ويتحير في أمر هذه الرسالة التي نالت درجة الامتياز، وأشرف عليها كبار الدكاترة، ما حوته من أخطاء ظاهرة ظهورا جليا لكل من حصل طرفا ولو ضئيلا جدا من علم الكلام، حيث إن المصطلحات المستعملة فيه معروفة إلى حد بعيد عند أصحاب هذا العلم الجليل، ومع ذلك فنجد في النسخة الصادرة والتي ادعي أنها محققة على مخطوط بخط المؤلف، نجد كلاما ومصطلحات لا علاقة لها بعلم الكلام ولا علاقة لها بالمبحث الذي وردت في، والأمثلة للاسف الشديد عديدة في عمل الوهابي جمال عبد الناصر، وهي إن دلت على شيء دلت على عدم أهليته مطلقا للنظر في مثل هذه الكتب فضلا عن تحقيقها، وهذا مثال من عشرات الأمثلة

    فكلمة العلل أثبتها: الفلك. ولا ندري ما دخل الفلك في مبحث العلل؟؟
    وكلمة: علته، أثبتها: علمه، وقد حرفت المعنى المقصود.
    والكلام الموصول قطع، وهذا دليل قاطع على عدم فهم "المحقق" ما يقرأ.
    وكلمة شيئا، حرفها وكتبها: شابا، مع الضبط والشكل مما يشعر أنه واثق مما يثبت، ولا أدري ما دخل الشباب في مثل هذا المبحث؟؟
    والأخطاء لا تنتهي في الكامل للأسف الشديد
    نسأل الله تعالى أن يغفر لنا، وأن يتوب على هؤلاء الوهابية الذين هم أجهل الناس بأشرف العلوم وهو علم أصول الدين، ومع ذلك يشتغلون بتحقيقها، أقصد بتحريفها.
    وفوق كل ذي علم عليم [يوسف:٧٦]

  9. لقد ابتلي أهل السنة والجماعة الأشاعرة في هذا الزمان بأسوء أنواع الخصوم الذين اجتمع فيهم الجهل والكذب.
    وهاتين الخصلتين الذميمتين تحققتا في محقق الكامل في اختصار الشامل.
    فإنه لا شك جاهل جهلا بمسائل أصول الدين، وأما الكذب فالذي يقرأ مقدمته يتحقق ذلك من خلال البهتان الذي افتراه على أهل السنة الأشاعرة.
    بل سأبين كيف ادعى هذا الشخص أنه استعان بالجزء المطبوع من الشامل فيما عمله على الكامل، لكنه في الحقيقة لم يراجع الشامل ولم يستفد منه في حل الإشكالات، ففي مبحث استحالة عدم القديم من الكامل ج1/ص212 حرف ذلك الشخص المعاني تحريفا كعادته، بل تحريفا مدعوما بالدليل في زعمه حيث يثبت الكلمة على وجه الخطأ، ثم يبحث عن تعريفها من المعاجم، وهذا من الأمور المبكية.

    وليعلم صاحب الرسالة التي نالت الامتياز، وحقها أن ترفض مع التوبيخ، أنه لولا تعرضه للقدح الباطل في السادة العلماء الأفاضل وافتراء الكذب عليهم لما أغلظنا له القول، لكنه أساء الأدب على مذهب جمهور الأمة، فوجب الرد عليه، على أن جميع ما نذكره فيه حق، وجميع ما ذكره في أهل السنة باطل.


    2.jpg

    إذن يذكر هنا صاحب الرسالة أنه رجع للشامل في التوثيق والمراجعة.
    لكن الحقيقة بخلاف ذلك كليا، فإن ما سأذكره الآن وهو مبحث استحالة عدم القديم مطبوع في الشامل، وفيه ما لو رجع إليه "المحقق" لهداه إلى الحق وصواب الكلم، لكن الخذلان كان يصاحبه، والسبب أنه لم يقصد بعمله العناية بالتراث، ولكن نيل شهادة الزور، وقد نالها، والنيل من مذهب السادة أهل السنة الأشاعرة، وهذا لن يصل إليه بإذن الله تعالى.

    scan.jpg
    وفوق كل ذي علم عليم [يوسف:٧٦]

  10. ومما كتب هذا المهووس العابث المسمى بجمال عبد الناصر عبد المنعم:

    والعارف بالله إذا مات قبل نطفه [كذا] خالد في الجنة وليس بمؤمن. (الكامل في اختصار الشامل ج2/ص826)

    وهذا الكلام في الأصل نقل لمذهب الكرامية في الإيمان، وأصل العبارة: والعارف بالله إذا مات قبل نطقِه خالد في النار وليس بمؤمن.

    فانظر حَجْم هذا التحريف الذي قام به ذلك المحرف الجاهل الذي يطعن في أهل السنة الأشاعرة ويتزلف بذلك للوهابية المبتدعة المنحرفة، ولكن الله عز وجل قد خذله كل الخذلان بتحريفه وتشويهه لأحد أنفس تراث أهل السنة والجماعة وهو اختصار الشامل لابن الأمير.
    وفوق كل ذي علم عليم [يوسف:٧٦]

  11. #26
    جزاك الله خيرا يا شيخ نزار ...على فضح هذا الضال الجهول و مشرفيه الأميين...
    منذ زمن صارت كلية دار العلوم هذه وكرا للوهابية و لكل جاهل متعالم ..لا في العير و لا في النفير!
    و أكثر ما يضحك و يبكي على جهل هذا الأمي الضال الأحمق ..كتابته لعبارة: لطرو ضد .. لطرّ و ضد !!!
    مما يدل على انه أمي عامي..لو أدركه ابن تيمية نفسه لضحك على عقله و لأمر بتعزيره و تأديبه لدخوله فيما لا يفهمه..
    و انه ما "حقق" الكتاب الا ليسب أهل السنة و يشفي غيظ قلبه الأسود منهم ...
    و انه لا قيمة و لا وزن لهذه الشهادات بالدكتوراة من هذه الكلية الأمية ...
    و الله المستعان ..

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •