النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: ترجمة الراوي عبدالله بن سلمة المرادي

  1. ترجمة الراوي عبدالله بن سلمة المرادي

    قد اختلف نقاد الرجال ، هل عبدالله بن سلمة شخص واحد ، هو عبدالله بن سلمة الهمداني المرادي ، وقد روى عنه عمرو بن مرة وأبو إسحق السبيعي ، أما هما شخصان اثنان :
    الأول : عبدالله بن سلمة المرادي الذي روى عنه : عمرو بن مرة .
    والثاني : عبدالله بن سلمة الهمداني الذي روى عنه : أبو إسحق السبيعي .
    فهذان قولان .
    القول الأول : عبدالله بن سلمة الهمداني والمرادي شخص واحد .
    وقد ذهب إلى هذا القول :
    ( 1 ) أحمد بن حنبل .
    نقل هذا عنه :
    1 = البخاري ، فقد قال في التاريخ الأوسط : سألت أحمد عن عبدالله بن سلمة : من روى عنه غير عمرو بن مرة ، فقال : روى عنه أبو إسحق الهمداني قوله ( ) .
    2 = عبدالله بن أحمد ، فقد روى عن أبيه قال : ما أعلم حدث عنه غير عمرو بن مرة وأبو إسحق الهمداني ، وكنيته أبو العالية ( ) .
    وروى عبدالله بن أحمد عن أبيه قال : حدثنا يحيى بن آدم ، حدثنا زهير ، عن أبي إسحق ، عن أبي العالية ، وهو عبدالله بن سلمة ، قال أحمد : كذا قال يحيى بن آدم في هذا الحديث ( ) .
    3 = أبو بكر الأثرم ، فقد أخرج الخطيب بسنده عن أبي بكر الأثرم قال : قلت لأبي عبدالله أحمد بن حنبل : عبدالله بن سلمة الذي روى عنه عمرو بن مرة ؟
    فقال : نعم ، روى عنه أبو إسحق حديثا ، رواه عنه زهير بن معاوية ، لا أعلم أحدا رواه غير زهير عن أبي إسحق عن أبي العالية عبدالله بن سلمة في الجنب يغسل رأسه بالخطمى .
    قلت لأبي عبدالله : فأبو العالية الذي روى عنه أبو إسحق هو عبدالله بن سلمة ؟ فقال : نعم ، قلت : فهو الذي روى عنه عمرو بن مرة ؟ فقال : نعم .
    قلت له : أليس الذي روى عنه أبو إسحق في الجنب يغسل رأسه بالخطمى ؟ فقال : بلى ، هذا وحده ، قال : وهذا أيضا لم يروه غير زهير ( ) .
    ( 2 ) مسلم ، فقد قال في الكنى : أبو العالية عبدالله بن سلمة ، الهمداني ، سمع عليا وعبدالله ، روى عنه أبو إسحق وعمرو بن مرة ( ) .
    وقد نبه إلى اختيار مسلم في ذلك : أبو أحمد الحاكم ، ووصفه بالخطأ ، كما سيأتي .
    ( 3 ) يحيى بن معين في أحد قوليه .
    قال الدولابي : وفي موضع آخر قال (يعني العباس بن محمد الدوري) : سمعت يحيى قال : عبدالله بن سلمة الذي يروي عنه عمرو بن مرة وأبو إسحق السبيعي كنيته أبو العالية ( ) .
    وأخرج الخطيب بسنده عن الدوري عن ابن معين قال : عبدالله بن سلمة الذي يروي عنه عمرو بن مرة ، وكنيته أبو العالية ، قد روى عنه أبو إسحق أيضا ( ) .
    قلت : لم أجد ما ذكره الدولابي والخطيب في تاريخ ابن معين برواية الدوري .
    ( 3 ) الدولابي ، فقد قال : أبو العالية ، عبدالله بن سلمة ، روى عنه : أبو إسحق السبيعي وعمرو بن مرة ( ) .
    ( 4 ) أبو عبدالله الحاكم ، فقد قال في المستدرك : فأما عبدالله بن سلمة المرادي ، ويقال : الهمداني ، وكنيته أبو العالية ، فإنه من كبار أصحاب علي وعبدالله ، وقد روى عن سعد بن أبي وقاص وجابر بن عبدالله وغيرهما من الصحابة ، وقد روى عنه أبو الزبير المكي وجماعة من التابعين ( ) .
    ( 5 ) الذهبي ، فقد قال في الميزان : عبدالله بن سلمة الهمداني المرادي .. وقال أحمد : ما أعلم حدث عنه غير عمرو بن مرة وأبي إسحق ( ) .
    فقوله (الهمداني المرادي) يدل على أنه يرى كونهما واحدا .
    وترجمته في الكاشف أيضا تدل على أنه يرى كونهما واحدا .
    ( 6 ) المزي ، فقد قال في ترجمة عبدالله بن سلمة : المرادي الكوفي ، روى عنه : عمرو بن مرة وأبو إسحق السبيعي ( ) .
    القول الثاني : أنهما اثنان .
    وممن ذهب إلى هذا القول وفرق بينهما :
    ( 1 ) محمد بن عبدالله بن نمير ( ) .
    قال البخاري في التاريخ الكبير : قال ابن نمير : إن عبدالله بن سلمة الذي روى عنه أبو إسحق ؛ غير الذي روى عنه عمرو بن مرة ، قال عمرو بن مرة : هو رجل من الحي ( ) .
    وقال البخاري في التاريخ الأوسط : قال ابن نمير : هذا ليس هو ذاك ، صاحب عمرو بن مرة لم يرو عنه إلا عمرو ( ) .
    ( 2 ) يحيى بن معين في أحد قوليه .
    روى الدوري عن ابن معين أنه قال : عبدالله بن سلمة ، كنيته أبو العالية ، المرادي ( ) .
    وقال : لم يرو عن عبدالله بن سلمة غير عمرو بن مرة ( ) .
    وقال : عمرو بن مرة يحدث عن عبدالله بن سلمة ، قال يحيى : عبدالله بن سلمة سمع من ابن مسعود ( ) .
    وقال : وأبو العالية أيضا عبدالله بن سلمة ، يروي عنه أبو إسحق السبيعي ، وليس هو الذي يروي عنه عمرو بن مرة ( ) .
    وقد بين اختلاف قولي يحيى بن معين : الدولابي في الكنى ( ) .
    وبين أولهما من آخرهما : الخطيب ، فذكر أن يحيى بن معين كان يقول مثل قول أحمد بن حنبل أنهما واحد ، ثم رجع عن قوله وتابع ابن نمير على أنهما اثنان ( ) .
    ولا بد أن يكون أحدهما قبل الثاني بقرينة أن راوي القولين عنه واحد هو الدوري ، لكن لم أدر مستند الخطيب في جعل كونهما واحد هو قوله الأول ، وكونهما اثنان هو قوله الثاني !
    ( 3 ) البخاري .
    قال البخاري في التاريخ الأوسط عقب كلام أحمد وابن نمير : والذي قال ابن نمير أصح ، والذي روى عنه أبو إسحق هو الهمداني ، والذي روى عنه عمرو بن مرة هو من رهط عمرو بن مرة الجملي ، مرادي ( ) .
    قال البخاري : حدثنا آدم ، حدثا شعبة ، حدثنا عمرو بن مرة قال : سمعت عبدالله بن سلمة ، وكان رجلا من قومه ، قال البخاري : عمرو : هو الجملي ، مرادي ، ويقال : جهني ( ) .
    قال البخاري في موطن آخر : وقد روى أبو إسحق عن عبدالله بن سلمة [أبو العالية( )] الهمداني، وقال بعض الكوفيين : هذا غير الذين روى عن عمرو بن مرة ( ) .
    قال الخطيب في الموضح : وكذلك فعل البخاري (يعني أنه فرق بينهما) ، فإنه رسم لعبدالله بن سلمة الذي روى عنه أبو إسحق ترجمة ، ثم رسم للذي روى عنه عمرو بن مرة ترجمة أخرى ، وفصل بينهما ( ) .
    قلت : التفريق بينهما صريح في التاريخ الأوسط والصغير ، أما في التاريخ الكبير ، فلم أجد ابتداء أن البخاري رسم لكل منهما ترجمة ، وإنما فيه النص الآتي :
    عبدالله بن سلمة أبو العالية ، الهمداني ، الكوفي ، عن سعد وابن مسعود ، أو عبدالله بن سلمة المرادي ، عن سعد وابن مسعود ، وعلي ، وصفوان بن عسال ، رضي الله عنهم ، روى عنه [أبو إسحق] ، قال أبو داود عن شعبة عن عمرو بن مرة : كان عبدالله يحدثنا فنعرف وننكر ، وكان قد كبر ، لا يتابع في حديثه ، وقال ابن نمير : إن عبدالله بن سلمة الذي روى عنه أبو إسحق غير الذي روى عمرو بن مرة [عنه] ، قال عمرو بن مرة : هو رجل من الحي ( ) ، انتهت الترجمة .
    وعقب قول البخاري : "عبدالله بن سلمة ، أبو العالية ، الهمداني ، الكوفي ، عن سعد وابن مسعود ، أو عبدالله بن سلمة المرادي ، عن سعد وابن مسعود" قال محقق التاريخ الكبير : يشير البخاري إلى اختلاف فيه ، هل هو رجلان أو واحد .
    ( 4 ) النسائي .
    نقل المزي عن النسائي في الكنى قال : أبو العالية ، عبدالله بن سلمة ، كوفي ، مرادي ( ) .
    وقال ابن حجر : قال النسائي في المرادي : لا أعلم أحدا روى عنه غير عمرو بن مرة ( ) ، وقال في الكنى (يعني النسائي) : أنا عبدالله بن أحمد : سألت أبي ، عن ابن سلمة ، روى عنه غير عمرو بن مرة ؟ فقال : أبو إسحق ، وقال ابن نمير : هذا ليس هو ، ذاك صاحب عمر ، ولم يرو عنه إلا عمرو ، والذي قاله ابن نمير أصح ( ) .
    وقال النسائي في تسمية من لم يرو عنه إلا رجل واحد : ولا عن عبدالله بن سلمة غير عمرو بن مرة ( ) .
    وفي ميزان الاعتدال قال الذهبي : عبدالله بن سلمة الهمداني المرادي .. له عن صفوان بن عسال وعمار وعمر ، قال النسائي : هو مرادي ، وقال الخطيب : قد روى عنه عمرو بن مرة ، ويزعم أحمد أنه الذي روى عنه عمرو بن مرة ، فقال ابن نمير : ليس به ، بل رجل آخر ( ) .
    قلت : هذا النص فيه إيهام أن النسائي لا يفرق بينهما ، وهذا خلاف ما نقله ابن حجر عن كتاب الكنى للنسائي .
    وترجمه النسائي في الضعفاء والمتروكين ، فقال : عبدالله بن سلمة ، يروي عنه عمرو بن مرة ، يعرف وينكر ، كنيته أبو العالية ( ) ، وليس في هذا النص بيان كونهما واحدا أو اثنين .
    ( 5 ) ابن حبان .
    قال ابن حجر : وفرق بينهما أيضا : ابن حبان ، فقال في المرادي : عبدالله بن سلمة ، يروي عن علي ، وعنه عمرو بن مرة ، يخطئ ، وقال في الهمداني ما حكاه عنه المزي ( ) ، والذي حكاه عنه المزي : عبدالله بن سلمة المرادي الكوفي ( ) .
    قلت : هاتان هما الترجمتان في الثقات :
    الأولى : عبدالله بن سلمة ، يروي عن علي ، روى عنه عمرو بن مرة ، يخطئ ( ) .
    الثانية : عبدالله بن سلمة الجملي ، من مراد ، يروي عن علي وابن مسعود ، عداده في أهل الكوفة ، روى عنه أبو إسحق السبيعي ( ) .
    قلت : سبق أن البخاري جعل الجملي المرادي هو الذي روى عنه عمرو بن مرة ، وأن الذي روى عنه أبو إسحق السبيعي هو الهمداني .
    وكذلك صرح ابن معين بأن المرادي هو الذي روى عنه عمرو بن مرة .
    ( 6 ) أبو أحمد الحاكم ، فقال نقل عنه ابن حجر أنه قال :
    عبدالله بن سلمة ، مرادي ، يروي عن سعد وعلي وابن مسعود وصفوان بن عسال ، وعنه عمرو بن مرة وأبو الزبير ، حديثه ليس بالقائم ، وعبدالله بن سلمة ، الهمداني ، إنما يعرف له قوله فقط ، ولا نعرف له راويا غير أبي إسحق السبيعي .
    ثم قال ما معناه : إن الغلط إنما وقع عند من جعلهما واحدا بكنية من كنى المرادي أبا العالية ، يعني من المتأخرين ، وإنما هي كنية الهمداني ، قال : ولا أعلم أحدا كنى المرادي ، قال : وقد وقع الخطأ فيه لمسلم وغيره ، والله أعلم ( ) .
    يعني أن مسلما أخطأ وجعلهما واحدا ، كما سبق ونقلته من الكنى .
    هذا وقد كنى ابن معين كلا منهما أبا العالية مع أنه فرق بينهما !
    ( 7 ) الدارقطني ، كما نقله عنه ابن حجر ( ) .
    ( 8 ) الخطيب ، فإن التفريق بينهما هو ظاهر صنيعه في تاريخ بغداد ، فقد قال في ترجمته : عبدالله بن سلمة ، المرادي ، الكوفي ، سمع علي وابن مسعودوعمار وأبا مسعود وصفان بن عسال ، روى عنه عمرو بن مرة .. ، وقد روى أبو إسحق السبيعي عن أبي العالية عبدالله بن سلمة لاهمداني ، فزعم أحمد بن حنبل أنه الذي روى عنه عمرو بن مرة ، وقال محمد بن عبدالله بن نمير : ليس به ، بل هو رجل آخر ، وكان يحيى بن معين قال مثل قول أحمد بن حنبل ، ثم رجع عنه ، فالله أعلم ( ) .
    وقال في موضح أوهام الجمع والتفريق : القول في عبدالله بن سلمة الهمداني ، وحدث أبو إسحق السبيعي عن عبدالله بن سلمة ، فذكر أحمد بن حنبل أن الذي روى عنه عمرو بن مرة والذي روى عنه أبو إسحق واحد ، وقال غيره : هما اثنان ، كل واحد منهما غير صاحبه ـ يقصد ابن نمير ـ وكان ابن معين قال مثل قول أحمد أنهما واحد ، ثم رجع عن قوله ، وتابع ابن نمير على أنهما اثنان ، وكذلك فعل البخاري ، فإنه رسم لعبد الله بن سلمة الذي روى عنه أبو إسحق ترجمة ، ثم رسم للذي روى عنه عمرو بن مرة ترجمة أخرى ، وفصل بينهما ( ) .
    ( 9 ) يعقوب بن سفيان ، فقد قال : وقد قال شعبة : حدثنا عمرو بن مرة ، عن عبدالله بن سلمة ، إلا عمرو بن مرة ( ) .
    قال محقق الكتاب : هكذا في الأصل ، وهو يريد : لم يرو عنه إلا عمرو بن مرة .
    ( 10 ) ابن ماكولا ، قال :
    × عبدالله بن سلمة ، المرادي ، الكوفي ، حدث عن علي وابن مسعود وعمار وصفوان بن عسال ، روى عنه عمرو بن مرة .
    × وعبدالله بن سلمة أبو العالية ، الهمداني ، كوفي أيضا ، روى عنه أبو إسحق السبيعي قوله ، هو غير الذي روى عنه عمرو بن مرة ، قال ذلك ابن نمير محمد بن عبدالله ، وكذلك قاله البخاري ، ويحيى بن معين في آخر قوليه ، وقال أحمد بن حنبل إنهما واحد ( ) .
    ( 11 ) ابن حجر في التقريب :
    فذكر أولا : عبدالله بن سلمة المرادي الكوفي ، من الثانية ، 4 .
    ثم ذكر بعده : عبدالله بن سلمة الهمداني ، شيخ لأبي إسحق السبيعي ، يكنى أبا العالية ، من الثالثة ، قال ابن حجر : وهم من خلطه بالذي قبله ، تمييز .
    كتب الرجال التي لم تبين كونهما واحدا أو اثنين
    وجدت بعض نقاد الرجال أنهم لم يبينوا كون عبدالله بن سلمة واحدا أو اثنين ، هؤلاء هم :
    1 = أبو حاتم ، فقد قال في ترجمته : عبدالله بن سلمة الهمداني الكوفي ، أبو العالية ، روى عن علي وسعد وابن مسعود وصفوان ، روى عنه عمرو بن مرة وأبو الزبير ( ) .
    فلم يذكر المرادي ، ولم يذكر فيمن روى عنه أبو إسحق .
    2 = العقيلي ، فقد قال : عبدالله بن سلمة ، أبو العالية ، الهمداني ، الكوفي ( ) .
    3 = ابن عدي ، فقد قال : عبدالله بن سلمة ، أبو العالية ، الهمداني ، كوفي ( ) .
    وأخرج ابن عدي بسنده عن عبدالله الدورقي قال : سمعت إبراهيم بن سعيد يقول : قال علي بن المديني : أبو العالية ، عن علي ، اسمه عبدالله بن سلمة ( ) .
    4 = العجلي ، فقد قال : عبدالله بن سلمة ، أبو العالية ، من أصحاب علي وعبدالله، وزاد : كوفي، تابعي ، من ثقات الكوفيين ( ) .
    5 = ابن أبي شيبة ، فقد قال : أبو العالية الكوفي الذي روى عنه أبو إسحق : عبدالله بن سلمة الهمداني ( ) .
    هل عبدالله بن سلمة أخو عمرو بن سلمة ؟
    قال علي بن المديني : باب تسمية الأخوة ، فذكر منهم : عبدالله بن سلمة الهمداني وعمرو بن سلمة ( ) .
    قال أبو بكر الأثرم : وذكرت لأبي عبدالله عن رجل أنه قال : إن عبدالله بن سلمة وعمرو بن سلمة أخوان ، فأنكره ، وقال : قال سفيان بن عيينة : عمرو بن سلمة بن حرب ، قلت : في حديث الإيلاء ؟ فقال : نعم ( ) .
    ونقل المزي عن ابن حبان قال : عبدالله بن سلمة بن الحارث الهمداني أخو عمرو بن سلمة ( ) .
    وتجد هذا في ترجمة عمرو بن سلمة ، إذ قال ابن حبان : عمرو بن سلمة بن الحارث ، الهمداني ، من أهل الكوفة ، يروي عن علي وابن مسعود ، روى عنه أهل الكوفة ، مات سنة خمس وثمانين ، ودفن مع عمرو بن حريث في يوم واحد ، وهو أخو عبدالله بن سلمة ، سمعا جميعا عن علي ( ) .
    قس على نفسك قياسك على غيرك

  2. النقاد الذين وثقوا عبدالله بن سلمة

    لم أجد من النقاد الذين وثقوه سوى من يلي
    ( 1 ) العجلي ، فقد ذكره في الثقات قال : من ثقات الكوفيين ( ) .
    وقال العجلي في الثقات : عمرو بن مرة الجملي ، من مراد ، كوفي ثقة ثبت .. ولم يكن أحد أروى عن عبدالله بن سلمة منه ، وعبدالله بن سلمة يكنى أبا العالية ، سمع منه بعد ما كبر ( ) .
    قلت : العجلي معروف بتساهله في التوثيق ، ثم إنه صرح بأن عمرو بن مرة الجملي سمع منه بعدما كبر ، يعني أنه صار يروي المناكير كما سيأتي ، فإذا ثبت أنه لم يرو عن عبدالله بن سلمة إلا عمرو بن مرة فإنه لا ينبغي قبول رواياته إلا بعد وجود متابعات أو شواهد لها .
    ( 2 ) يعقوب بن شيبة ، فقد قال : ثقة ، يعد في الطبقة الأولى من فقهاء الكوفة بعد الصحابة ( ) .
    ( 3 ) ابن حبان ، فقد ذكره في الثقات ، وقال : يخطئ ( ) .
    قلت : لاحظ أن ابن حبان مع كونه ذكره في الثقات إلا أنه قال : يخطئ ، وفي هذا ما فيه ، لا سيما إذا علمنا أنه أحاديث عبدالله بن سلمة لا تزيد عن الثلاثين كما صرح أحمد بن حنبل .
    ( 4 ) ابن عدي ، فقد أخرج له حديثا واحدا ، هو حديث (لا يقرأ الجنب) ، وقد قال : روى عن علي وحذيفة وعن غيرهما غير هذا الحديث ، وأرجو أنه لا بأس به ( ) .
    قلت : قول ابن عدي "أرجو أنه لا بأس به" ، ليست من عبارات التوثيق العليا ، وتفسير مراد ابن عدي منها يحتاج إلى استقراء ودرس .
    تصحيح بعض النقاد لبعض ما روي عنه
    1 = أخرج له الترمذي حديث علي (ما لم يكن جنبا) وقال : هذا حديث حسن صحيح ( ) .
    وأخرج له حديثا آخر عن علي ، وحديث صفوان وقال : هذا حديث حسن صحيح .
    وأخرج له حديثه عن عبيدة عن ابن مسعود وقال : حديث غريب من حديث ابن مسعود .
    2 = وأخرج له ابن خزيمة حديث (ما لم يكن جنبا) في صحيحه .
    3 = وأخرجه كذلك : ابن حبان .
    4 = وأخرجه الحاكم ، وصححه ، فقد قال فيه : هذا حديث صحيح الإسناد ، الشيخان لم يحتجا بعبدالله بن سلمة ، فمدار الحديث عليه ، وعبدالله بن سلمة غير مطعون فيه ( ) .
    5 = قال بعضهم : وأقره الذهبي .
    6 = وصححه أيضا : ابن السكن كما نقله عنه ابن حجر ( ) .
    7 = وصححه عبدالحق الإشبيلي في الأحكام الصغرى ، كما نقله عنه ابن حجر ( ) ، قلت : قد ذكر عبدالحق الحديث من طريق النسائي في كتابه (الأحكام الشرعية الصغرى : 1/134) ، وقد قال في ديباجتها عن أحاديثها : "وتخيرتها صحيحة الإسناد ، معروفة عند النقاد ، قد نقلها الأثبات ، وتداولها الثقات .. وربما وقع في هذا الكتاب ما قد تكلم فيه من طريق الإرسال والتوقيف ، أو تكلم في بعض نقلته ، وليس كل كلام يقبل ، ولا كل قوم به يعمل" .
    8 = وأخرجه البغوي في شرح السنة ، وقال : هذا حديث حسن صحيح ( ) .
    9 = وأخرجه أبو داود وسكت عنه .
    قس على نفسك قياسك على غيرك

  3. النقاد الذين جرحوا عبدالله بن سلمة

    [SIZE=4]وقد وجدت ممن تكلم في عبدالله بن سلمة من يلي :
    ( 1 ) عمرو بن مرة .
    فقد وصفه بأنه كبر ، فيحدث بما يعرف وبما ينكر .
    ولذلك ذكره العلائي في المختلطين ( ) ، لكن لم يذكره برهان الدين سبط ابن العجمي في كتابه الاغتباط بمعرفة من رمي بالاختلاط ، ولا ذكره ابن الكيال في كتابه الكواكب النيرات في معرفة من اختلط من الرواة الثقات .
    وقد روى ذلك شعبة عن عمرو بن مرة ، ثم رواه عن شعبة عدد من الرواة :
    1 / أبو الوليد هشام الطيالسي ، عن شعبة ، عن عمرو بن مرة
    قال العقيلي : حدثنا محمد بن إسماعيل ، حدثنا أبو الوليد ، حدثنا شعبة ، عن عمرو بن مرة ، سمعت عبدالله بن سلمة يحدثنا ، وإنا لنعرف وننكر ( ) .
    قال ابن المنذر : حدثنا محمد بن إسماعيل ، حدثنا أبو الوليد الطيالسي ، حدثنا شعبة ، عن عمرو قال : سمعت عبد الله بن سلمة ، وإنا لنعرف وننكر ، قال : كان عبد الله ينصرف من الجمعة ضحى ، ويقول : إنما عجلت بكم خشية الحر عليكم ( ) .
    قال ابن عدي : أخبرنا الفضل بن الحباب ، حدثنا أبو الحباب ، حدثنا أبو الوليد ، حدثنا شعبة ، أخبرني عمرو بن مرة ، سمعت عبدالله بن سلمة يقول ، وإن كنا نعرف وننكر ( ) .
    قال البيهقي : أخبرنا أبو سعد أحمد بن محمد الماليني ، أخبرنا أبو أحمد بن عدي ، أخبرنا الفضل بن الحباب ، حدثنا أبو الوليد ، حدثنا شعبة ، أخبرنا عمرو بن مرة ، سمعت عبدالله بن سلمة يقول : وإن كنا نعرف وننكر ( ) .
    قال ابن عدي : أخبرنا الساجي ، حدثنا بندار ، حدثنا أبو الوليد ، قال شعبة : حدثنا عمرو بن مرة ، عن عبدالله بن سلمة ، تعرف وتنكر ( ) .
    قال يعقوب : حدثنا محمد بن بشار ، حدثني هشام ، حدثنا شعبة ، عن عمرو بن مرة قال : كان عبدالله بن سلمة يحدثنا ، فيعرف وينكر ( ) .
    2 / أبو داود الطيالسي ، عن شعبة ، عن عمرو بن مرة
    قال البخاري : قال أبو داود ، عن شعبة ، عن عمرو بن مرة : كان عبدالله يحدثنا ، فنعرف وننكر ، وكان قد كبر ( ) .
    قال ابن أبي حاتم : أنا يونس بن حبيب ، نا أبو داود ، نا شعبة ، عن عمرو بن مرة قال : كان يجلس إلى عبدالله بن سلمة ، وقد كبر ، فيحدثنا ، فنعرف وننكر ( ) .
    قال ابن عدي : حدثنا خالد بن النضر ، حدثنا عمرو بن علي ، حدثنا أبو داود ، حدثنا شعبة ، عن عمرو بن مرة قال : كان عبدالله بن سلمة يحدثنا ، وقد كبر ، فكنا نعرف وننكر ( ) .
    قال العقيلي : حدثنا محمد بن عيسى ، حدثنا صالح ، حدثنا علي ، سمعت أبا داود ، حدثنا شعبة ، عن عمرو بن مرة قال : كان عبدالله بن سلمة يحدثنا ، وكان قد كبر ، فكنا نعرف وننكر ، قال شعبة : والله لأخرجنه من عنقي ، ولألقينه في أعناقكم ( ) .
    قال ابن عدي : حدثنا ابن حماد ، حدثنا صالح ، حدثنا علي ، سمعت أبا داود ، حدثنا شعبة ، عن عمرو بن مرة قال : كان عبدالله بن سلمة يحدثنا ، فكان قد كبر ، فكنا نعرف وننكر ، فقال شعبة : والله لأخرجنه من عنقي ولألقينه في أعناقكم ( ) .
    قال البيهقي : أخبرنا أبو سعد الماليني ، أخبرنا ابن عدي ، حدثنا ابن حماد ، حدثنا صالح ، حدثنا علي (هو ابن المديني) ، سمعت أبا داود ، حدثنا شعبة ، عن عمرو بن مرة قال : كان عبدالله بن سلمة يحدثنا ، وكان قد كبر ، فكنا نعرف وننكر، وزاد ابن المديني في روايته : قال شعبة : والله لأخرجنه من عنقي ولألقينه في أعناقكم ( ) .
    قال يعقوب بن سفيان في المعرفة والتاريخ : قال علي : قال شعبة ، عن عمرو بن مرة ، عن عبد الله بن سلمة ، قال عمرو : وكنت إذا رأيت عبد الله بن سلمة تعرف وتنكر ، ويقول شعبة : لألقينه من عنقي وألقيه في أعناقكم .
    قال عبدالله بن أحمد : حدثني أبي ، حدثنا أبو داود ، أخبرنا شعبة ، عن عمرو بن مرة قال : كان عبدالله بن سلمة قد كبر ، فكان يحدثنا ، فتعرف وتنكر ( ) .
    قال البيهقي : أخبرنا أبو الحسين بن بشران ، أخبرنا أبو عمرو بن السماك ، حدثنا حنبل بن إسحق ، حدثني أبو عبدالله أحمد بن حنبل ، حدثنا أبو داود ، حدثنا شعبة ، عن عمرو بن مرة قال : كان عبدالله بن سلمة قد كبر ، وكان يحدثنا ، فنعرف وننكر ( ) .
    قال أبو القاسم عبدالله البغوي : نا أحمد بن إبراهيم العبدي ، نا أبو داود : كان شعبة يقول : هو ذا أنزعه من عنقي وأضعه في أعناقكم ، وقال : سمعت عمرو بن مرة يقول : كان عبدالله بن سلمة قد كبر ، وكان يحدثنا فنعرف وننكر ( ) .
    3 / عبدالله بن إدريس ، عن شعبة ، عن عمرو بن مرة
    قال ابن عدي : حدثنا علي بن أحمد بن سليمان ، حدثنا أحمد بن سعد ، حدثنا نعيم بن حماد ، حدثنا عبدالله بن إدريس ، عن شعبة ، عن عمرو بن مرة ، حدثنا عبدالله بن سلمة ، ونحن نعرف من عقله وننكر ، قال : ثم يقول : أخرجته من عنقي إلى أعناقكم ( ) .
    4 / يحيى بن سعيد ، عن شعبة ، عن عمرو بن مرة
    قال عبدالله بن أحمد : حدثني ابن خلاد ، حدثني يحيى بن سعيد قال : كان شعبة إذا حدث عن عمرو بن مرة قال : حدثني عمرو بن مرة قال : سمعت عبدالله بن سلمة ، وكان عبدالله تعرف وتنكر ( ) .
    قال العقيلي : حدثنا عبدالله ، حدثني أبو بكر بن خلاد ، سمعت يحيى بن سعيد قال : كان شعبة إذا حدث عن عمرو بن مرة قال : سمعت عبدالله بن سلمة ، وكان عبدالله يعرف وينكر ( ) .
    قال ابن عدي : حدثنا ابن حماد ، حدثنا صالح ، حدثنا علي ، سمعت يحيى ، قال شعبة : قال عمرو بن مرة : كان عبدالله بن سلمة تعرف وتنكر ( ) .
    قال ابن الجاورد : حدثنا عبدالله بن هاشم ، حدثنا يحيى (يعني ابن سعيد) ، فذكر حديث (لا يقرأ الجنب القرآن) ثم قال ابن الجارود : قال يحيى : وكان شعبة يقول في هذا الحديث : نعرف وننكر ، يعني أن عبدالله بن سلمة كان كبر حديث أدركه عمرو ( ) .
    ( 2 ) البخاري .
    فقد قال عقب نقله قول عمرو بن مرة : لا يتابع في حديثه ( ) .
    ( 3 ) العقيلي .
    فقد ذكر قول البخاري فيه (لا يتابع في حديثه) ثم قال : وهذا الحديث حدثناه محمد بن إسماعيل ، قلت : فأخرج حديث عن صفان بن عسال ، ثم قال العقيلي : ولا يحفظ هذا الحديث من حديث صفوان بن عسال إلا من هذا الطريق ( ) .
    ( 4 ) أبو حاتم .
    قال ابن أبي حاتم : سئل أبي عن عبدالله بن سلمة فقال : تعرف وتنكر ( ) .
    ( 5 ) النسائي .
    فقد ذكره في الضعفاء والمتروكين ، قال : عبدالله بن سلمة ، يروي عنه عمرو بن مرة ، يعرف وينكر ( ) .
    وأخرج النسائي له حديثه عن صفوان ، ثم قال : هذا حديث منكر ، حكي عن شعبة قال : سألت عمرو بن مرة عن عبدالله بن سلمة ، فقال : تعرف وتنكر ( ) .
    ( 6 ) البزار .
    فقد قال في المسند : وكان عمرو بن مرة يحدث عن عبدالله بن سلمة فيقول : يعرف في حديثه وينكر ( ) .
    ( 7 ) ابن المنذر .
    فقد ضعف حديث (ما لم يكن جنبا) قائلا : "وحديث علي لا يثبت إسناده ، لأن عبد الله بن سلمة تفرد به ، وقد تكلم فيه عمرو بن مرة" ( ) .
    ( 8 ) أبو أحمد الحاكم .
    فقال قال : عبدالله بن سلمة مرادي ، يروي عن سعد وعلي وابن مسعود وصفوان بن عسال ، وعنه عمرو بن مرة وأبو الزبير ، حديثه ليس بالقائم ( ) .
    وهو ممن فرق بين المرادي وهو هذا ، والهمهداني الذي روى عنه أبو إسحق قوله .
    ( 9 ) ابن الجوزي .
    فقد ذكره في الضعفاء والمتروكين ، وقال : قال النسائي : تعرف وتنكر ( ) .
    ( 10 ) ابن كثير .
    فقد قال في التفسير عقب رواية عبدالله بن سلمة عن صفوان بن عسال : وعبد الله بن سلمة في حفظه شيء ، وقد تكلموا فيه .
    وقال في إرشاد الفقيه عقب رواية عبدالله بن سلمة عن علي في قراءة القرآن ما لم يكن جنبا : "عبدالله بن سلمة ، قد تكلم فيه غير واحد من الحفاظ ، فقال شعبة : روى هذا الحديث بعدما كبر" ( ) ، وذكر ابن كثير بعض من وثقه ، وبعض من تكلم فيه .
    لكن ابن كثير في التفسير ذكر رواية عبدالله بن سلمة عن عبدالله بن مسعود ، ثم قال : وهذا إسناد حسن ، على شرط أصحاب السنن ، ولم يخرجوه .
    ( 11 ) الذهبي .
    فقد ذكره في عدة كتب :
    1 = ذكره في ميزان الاعتدال ، وذكر قول شعبة والبخاري والعجلي ويعقوب بن شيبة وأبو حاتم والنسائي وابن عدي .
    ثم ذكر له حديث صفوان بن عسال .
    ثم ذكر له حديث علي بن أبي طالب في لا يقرأ الجنب القرآن ، ثم قال : قال شعبة : هذا الحديث ثلث رأس مالي ( ) .
    2 = وذكره في كتابه : ذكر أسماء من تكلم فيه وهو موثق ، وقال : قال عمرو بن مرة وأبو حاتم : تعرف وتنكر ( ) .
    وقد قال الذهبي في ديباجة هذا الكتاب : هذا فصل نافع في معرفة ثقات الرواة الذين تكلم فيهم بعض الأئمة بما لا يرد أخبارهم ، وفيهم بعض اللين وغيرهم أتقن منهم وأحفظ ، فهؤلاء حديثهم إن لم يكن في أعلى مراتب الصحيح ، فلا ينـزل عن رتبة الحسن ، اللهم إلا أن يكون للرجل منهم أحاديث تستنكر عليه ، وهي التي تكلم فيه من أجلها ، فينبغي التوقف في هذه الأحاديث ( ) .
    3 = وذكره في كتابه : الكاشف في معرفة من له رواية في الكتب الستة ، وقال : صويلح ، قال ابن عدي : أرجو أنه لا بأس به ، وقال البخاري : لا يتابع في حديثه .
    4 = وذكره في كتابه المغني في الضعفاء ، وقال : عبد الله بن سلمة عن علي ، صدوق ، قال أبو حاتم والنسائي : تعرف وتنكر ، وكذا قال قبلهما عمرو بن مرة .
    ( 12 ) ابن حجر .
    فقد قال في التقريب في المرادي : صدوق تغير حفظه .
    تنبيه
    ذكر محقق تهذيب الكمال بشار عواد معروف أن الدارقطني قال فيه : ضعيف ( ) !!
    قلت : وهذا إنما قاله في عبدالله بن سلمة بن أسلم ، وليس هو نفسه عبدالله بن سلمة الراوي عن علي بن أبي طالب .
    الذين خرجوا له من أصحاب الكتب الستة
    لم يخرج له الشيخان .
    لكن ذكر العلائي في المختلطين أن مسلما أخرج له ، ورمز لذلك الذهبي في المغني في الضعفاء ، لكني لم أجد له في مسلم رواية ، وقد رمز المزي في تهذيب الكمال للأربعة فقط ، وكذلك رمز الذهبي في الكاشف ، وابن حجر في التقريب ، وهذا يدل على أنه ليس له رواية في الصحيحين ، لكن له رواية في السنن الأربعة .
    قس على نفسك قياسك على غيرك

  4. عجيب!

    بوركتم مولانا

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •