النتائج 1 إلى 15 من 15

الموضوع: القرضاوي : فتوى ابن تيمية في الطلاق سبقت عصرها !!

  1. وهذا الفتاوى حوكم من أجلها ابن تيمية، وخالفه علماء عصره، واعتبروا أنه خرق الإجماع، ودخل من أجلها السجن، ومات ابن تيمية ـ رحمه الله ـ في السجن من أجل هذا، لكن هذا القول الذي اعتبر شاذًا تبناه أكثر العلماء في عصرنا، وتبنته لجان الفتوى، وتبنته قوانين الأحوال الشخصية في أكثر من بلد
    لأن كثرة الشذوذ مصحح للأحكام الشاذة.


    لأن أحيانًا شخصًا يعيش مع أسرته في انسجام ومودة، لكنه غضب من واحد في السوق أو في مكان العمل، وحصلت ثورة وهياج وحلف بالطلاق بالثلاثة أنه يعمل كذا أو يعمل كذا، فهل يرجع بيته ليجد امرأته طلقت بالثلاث، أي طلاقًا بائنًا بينونة كبرى، فلا تحل له حتى تنكح زوجًا غيره، فجاء ابن تيمية ورفض هذا.
    توجيع القلب والشفقة العامية ليس علة في تصحيح الأحكام الشاذة.

    لعلنا في هذا العصر بأمس الحاجة إلى فتوى ببناء قلعة كبيرة تعد سجناً للفتاوى الشاذة الخارقة للإجماع وبالأخص لمن يفتي ببناء كنائس لترضى عنه النصارى، ولمن ينافح أن القرضاوي إمام العصر بلا منافس، ولمن يتبنى فقه (الكوكتيل الممزوج بخرق الإجماع) المعاصر......
    رضي الله تبارك وتعالى عن الأئمة المجتهدين الإمام أبي حنيفة والإمام مالك والإمام الشافعي والإمام أحمد

    وعن إمامي أهل السنة والجماعة الإمام أبي الحسن الأشعري والإمام أبي منصور الماتريدي
    ومن نهج نهجهم واتبع أثرهم إلى يوم الدين ......
    آمين

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2003
    المشاركات
    4,003
    مقالات المدونة
    2
    الذي أثبته الواقع أن الأخذ بفتاوى ابن يتيمة وابن القيم في مسائل الأسرة أدى إلى انحلال الأسرة لا إلى ترابطها .. فإن المتهاون في التلفظ بالطلاق في شأن أسرته -بحجة الغضب؟!- والمطلق بالثلاث في لفظ واحد وغيرهم .. لا تستقيم أحوالهم بالأخذ بهذه الفتاوى، بل إن هذه الفتاوى سهلت المسألة، وجعلت من ألفاظ الطلاق ألفاظاً لا قيمة لها، وبذا كثر الفساد في المجتمع الإسلامي ..

    ومن عجائب الأمور: أن القرضاوي عندما زارنا في هولندا في سنة 2000م، وألقى درساً في مسجد النصر بمدينة روتردام، سأله شخص أمام الناس كافة عن حالة وقعت له، فقال: إنه طلق زوجه ثلاث مرات، فأفتى له الشيخ فوراً دون سؤال ولا استفسار بأن الطلاق الثلاث معروف حكمه، وهو طلقة واحدة.. فقال له الرجل: لا، أنا طلقت ثلاث مرات مختلفة، وليست في مرة واحدة، فقال له: لعلك كنت غاضباً في إصدار الطلاق وطلاق الغضبان لا يقع !!
    إلهنا واجبٌ لولاه ما انقطعت
    آحاد سلسلة حفَّــت بإمكـانِ



    كتاب أنصح بقراءته: سنن المهتدين في مقامات الدين للإمام المواق
    حمله من هنا

  3. مجرد تعليق:

    يبدو أن الرجل إذا أراد أن يطلق زوجته يجب أن يكون جالسا معها، مرتاح البال، هادئ النفس، ينظر إليها بابتسامة، ثم يقول لها: أنت طالق..!!!
    عندها سيقولون: يبدو أنه أصيب في عقله، والمجنون لا يقع طلاقه..
    فلا سبيل إلى إيقاع الطلاق بحال..

  4. كلنا نعلم أن الفتاوي تتغير بتغيير الزمان و طبيعة المكان و أن لكل عصر إجماعه الخاص به الذي يكون مبنيا على تغييرات و أمور تطرأ في ذلك العصر لم تكن موجودة في العصور السابقة مما يقتضي تغيير الفتوى أو الرأي الفقهي
    الإجتهادي وهذا كلام معروف وقد حدث كثيرا في عبر العصور فأين الفسوق في كلام
    القرضاوي ؟؟؟!!! بالمناسبة كلامه صحيح و هو الواقع الذي نراه أمامنا ففي بلادنا مثلا صارت كلمة " علي بالطلاق ثلاثة" على لسان كل جاهل بل حتى المراهق غير المتزوج الذي لا يزال طالبا في الثانوية تجري على لسانه هذه الكلمة وهم يستخدمونها من باب الحمية و العصبية للتدليل على أنه صادق في ما حلف به و لا يقصدونها بمعانيها الشرعية لأنهم لا يعرفونها أصلا فقائل هذا الكلام يحسب أن لن يقع الطلاق لأنه صادق في ما حلف به أو لأنه في داخله ليس مريدا للطلاق و الأعمال تكون بالنيات حسب إعتقاده ، و أمثال هذا كثيرون بل هم غالبية الشعب و ليس فقط في السودان بل كل الوطن العربي مما يقتضي التحرك لحل هذا الإشكال فقهيا و إلا فستدحث كارثة
    !!

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2003
    المشاركات
    4,003
    مقالات المدونة
    2
    أضحك الله سنك أخت شفاء ..

    ================
    أخي خالد ..

    أما أن الفتاوى تتغير بحسب الزمان فهذا غير صحيح، وإنما تتغير الفتاوى المبنية على العرف بتغير ذلك العرف.
    وأما إن لكل زمان إجماعه الخاص به، فهذا اجتهاد جديد منك أخ خالد، فالإجماع إذا ثبت لا يتغير، وإنما يتغير أيضاً الإجماع الذي بني على العرف أو المصلحة بتغير المصلحة والعرف، فليس التغير في الإجماع، وإنما الجديد إجماع جديد ..

    وليس لكل عصر إجماع، فإن الإجماع ليس مرتبطاً بالعصر، وإنما هو اتفاق المجتهدين في عصرٍ من العصور ..

    وأما حديث عن مسألة الطلاق هذه، فعللك ترجع قبل أن تؤكد ما تقول إلى مثل: الإشفاق على أحكام الطلاق للعلامة الكوثري رحمه الله، أو تراجع باب الطلاق في كتب الفقه العالي، التي ذكرت الأدلة والخلاف، ليظهر لك مدى عدم دقة كلامك، وبعده عن الصواب في هذا الباب ..

    أما الكلام عن الشيخ يوسف، فنحن ليس عندنا مشكلة شخصية معه، وإنما منهجه في الفتوى وفهم الشريعة قائم على أسس باطلة حسب قواعد العلم الشرعي، ولا مجاملة في دين الله تعالى، لا عقيدة ولا فقهاً ..

    والله الموفق ..
    إلهنا واجبٌ لولاه ما انقطعت
    آحاد سلسلة حفَّــت بإمكـانِ



    كتاب أنصح بقراءته: سنن المهتدين في مقامات الدين للإمام المواق
    حمله من هنا

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المشاركات
    2,543
    اللهم لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
    كنت قد ذكرت في رابط الرد على فتوى القرضاوي في الكنائس نقل ابن قطلوبغا رحمه الله عن قضاة مذهبنا الحجر على من هو مثل القرضاوي لاتباعه الهوى وعمله بالتشهي في الأقوال.
    وهذا الرجل غريب المشرب والنتاج، وهو ساقط العدالة لكثرة تدليسه وكذبه على إمامنا الأعظم، ولا أعلم ما الذي يرمي إليه من كذبه على الإمام، ونسبة أقوال له لم يقلها، ولم يفسرها أحد من أئمتنا على غير مراد الإمام رحمه الله تعالى إلى أن جاء القرضاوي ورمى عرض الحائط تفسير علمائنا لأقوال الإمام، وخرج لنا بتفسير يوافق هواه وكذبه وتدليسه، ويوافق أصحاب الأهواء والبدع من جهلة المسلمين في أوروبا.

    وفي كل مرة يصر على كذبه وتدليسه، فقد كذب على الإمام تجويزه الربا في دار الحرب، وكنت قد بينت فساد قوله، وبينت معنى قول الإمام: وجود المصلحة للمسلم في المعاملة الربوية، ونقلت عددا من نصوص أهل المذهب المعتمدة تفسيرهم قوله للمصلحة: بأن يكون المسلم هو من يأخذ الربا من الحربي لا العكس.
    ولكنه مع صورة اعطاء المسلم للحربي الربا في أوروبا، أصر على كذبه ونسب القول بالجواز للإمام.
    وها هو يعيد نفس الكذبة في الرابط الذي أشار إليه الشيخ هاني هنا بقوله:
    واستأنسنا بمذهب أبي حنيفة الذي يجيز العقود الفاسدة خارج دار الإسلام، فهو يقول إنه ما دام العقد برضا الطرف الآخر غير المسلم، وليس بغدر ولا خيانة، فمن حق المسلم أن يستفيد من هذه العقود الفاسدة، إذا كانت في ذلك مصلحة له.

    وقد كنت بينت المسألة ووضحت رأي المذهب بتفصيلاته على هذا الرابط:
    http://www.aslein.net/showthread.php?t=3749

    وبينا كذبه وتدليسه في مسألة نسبة جواز إحداث الكنائس لمذهب الإمام على هذا الرابط:
    http://www.aslein.net/showthread.php?t=8566

    وهو ما يزال يصر على أن الناس يتهمونه بالشذوذ في فتاواه
    وأنا أقول: لا نتهمك بغير دليل، بل أثبتنا كما هو مطلوب منا شرعا فساد أقوالك، وكذبك وتدليسك على أئمة المسلمين في عدد من المواقع.
    وأرجو أن لا يخرج عليّ غرّ من أهل المنتدى ليقول لي: من أنت لتقول ما قلت في القرضاوي؟ وهو أعلى منك كعبا في كل العلوم.
    فأجيب: ثمة فروق كثيرة بيني وبينه
    غير أني لا أجوز لنفسي الكذب على الإمام الأعظم، ولا أدلس على المسلمين بذكر شروط المفتي وأنا لا ألتزمها ولا أعمل بها، معللاً ذلك مرة باسم المصلحة، ومرة بفقه المقاصد، مرة بـ ........

    وثمة اشكال أطرحه على القرضاوي ومحبيه:
    ما سبب التحول عنده، ومحاولته التقرب من الوهابية بمدح أئمتهم ومشايخهم، وهو عندهم قليل القدر غير محترم.
    ويكفي قول الألباني في أحد أشرطته عندما سئل عن القرضاوي قوله:
    إذا ظفرت به فاقرضه قرضاً.

    اللهم احفظ علينا ديننا وعقلنا، وتوفنا إليك غبر مفتونين ولا مبدلين ولا مبتدعين.
    وإن كان لا بُدَّ من فَرَحٍ
    فليكن خفيفاً على القلب والخاصرةْ
    فلا يُلْدَغُ المُؤْمنُ المتمرِّنُ
    من فَرَحٍ ... مَرَّتَينْ!

  7. حقيقة على قلة اطلاعي بفتاوى هذا الرجل لكني اذكر جيدا

    شيخنا الشيخ قاسم الطائي الحنفي وفقه الله اينما كان

    كان كثير الاعتراض والكلام على القرضاوي

    وكثير الانتقاد لفتاويه ولعلمه بشكل عام

    فسبحان الله نسال الله الثبات
    اني شغفت بحبهم من قبل نطقي بالكلام وانا رضيع لبانهم والطفل يؤلمه الفطام

  8. بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد رسول الله وعلى آله وصحبه وتابع له ولنهجه:
    من أراد أن يتكلم في الفروع مجتهداً لا بد له من أصول يعتمد ويبتنى مذهبه عليها، فعلى هؤلاء أن يقدموا قبل الفتوى مجموعة القوانين الكلية التي يعتمدون عليها في تفريعاتهم.
    فلا بد أن لهم مفهوماً جديداً للإجماع!
    ولا بد أن لهم مفهوماً جيداً للمفتي!
    ومفهوماً جديداً للقياس!!
    ومفهوماً جديداً لطريقة دلالة الألفاظ على معانيها!! و...ووو..
    أو لعلهم خلطوا مجموعة القوانين الكلية العائدة لكل مدرسة فقهية وصاروا ينتقون منها ما يتناسب مع يرونه مصلحة بعشوائية عجيبة!
    وأرى أن العجب ليس في القرضاوي كبيراً بل سيكون العجب الأعظم والطامة الكبرى في ما سيخلفه هذا الخط من شذوذات، وإن غداً لناظره لقريب، ولعلنا إن عشنا نترحم على القرضاوي كم كان مقتصداً في الفتوى، بعد ظهور تلامذته بوسطيتهم التي تتناسب مع عصرهم ولا تتناسب مع عصر شيخهم. وسنسمعهم يقولون: لو كان شيخناً حياً لقال بمثل قولنا!! كما كان يقول صاحبا الإمام الأعظم أبي حنيفة النعمان رضي الله عنهم ونفعنا بتراب أقدامهم ..ولكن من غير وجه شبهٍ.. فنسأل الله السلامة والهداية للجميع.
    رضي الله تبارك وتعالى عن الأئمة المجتهدين الإمام أبي حنيفة والإمام مالك والإمام الشافعي والإمام أحمد

    وعن إمامي أهل السنة والجماعة الإمام أبي الحسن الأشعري والإمام أبي منصور الماتريدي
    ومن نهج نهجهم واتبع أثرهم إلى يوم الدين ......
    آمين

  9. إن أبسط وصف لهذا الذى يسمونه فقها هو فقه الترقيع وصدق عليه المثل الشعبى عندنا حرك بالعود أعطى مسعود وللأسف هذا هو سبب الفوضى الحادثة الأن فى الساحة فقد كثر من يتحدث بأسم الدين وينشر الفتاوى بين العالمين وهو بعيدا كل البعد عن موازين الحق وصدق فيهم قول الشاعر
    تصدر للتدريس كل مهوس بليد تسمى بالفقيه المدرس
    فحق لأهل العلم أن يتمثلو ببيت قديم ساد فى كل مجلس
    لقد هزلت حتي بدا من هزالها كلاها وسامها كل مفلس
    لقد نسى هؤلاء بأنهم بهذا تلاعبوا بالدماء والأموال والأعراض بفتاويهم الفاسدة وأفكارهم المريضة نسأل الله السلامة

  10. بل يدعي البعض ان الشيخ يوسف مجتهد في هذا العصر
    وقد سمعت باذني احد من يدعون الوسطية والاعتدال
    ان اغلب المشايخ في هذا الزمان شهدوا للشيخ يوسف القرضاوي بالاجتهاد !

  11. صحيح هناك من يدعي ان القرضاوي مجتهد مطلق ! وللأسف سمعت هذا من علماء كبار ! و يبدوا ان كرسي الموقع الذي فيه الشيخ يوسف القضاوي هداه الله مؤثر على الساحة الإعلامية

  12. #12
    موسى البلوشي Guest
    هذا قول لأهل البدع الروافضة .. وفرقة القاديانية ..
    وأهل البدع غير المقلدين الوهابية يرون الروايات الشيعة ..

  13. الشيخ جلال والشيخ لؤي بارك الله لكما ..عندي استفسار في موضوع الطلاق
    تعلمون مدي سهولة لفظ الطلاق في عصرنا هذا وما يؤدي الي فساد وانحلال في مجتمعاتنا.؟
    وعندي فكرة (لا أكثر) وأريد أن أعرف هل تجوز أم لا.؟
    زمان كان الزواج بدون توثيق والأن لا يصح الزواج إلا بتوثيقه وإلا فلا يعتد به زواجا..فهل هذا صحيح.؟
    والأن هل يمكن القياس علي ما حدث للزواج بتوثيقه ويتم توثيق الطلاق..بحيث لا يعتد بالطلاق إلا موثقا ..ولا يؤخذ باللفظ أساسا.؟ أم أن هذه هرطقة لا تجوز؟

  14. Thumbs down

    [align=justify]إخواني الكرام:
    المصيبة في هؤلاء الناس أنهم مما وصفوا بالعلم والفهم، وهم من أبعد الناس عن ذلك.
    فالقرضاوي أصلح الله حاله لا منهج له إلا التخليط والتلفيق كما فعل في الزواج المسيار، وأما ابن تيمية فشذوذاته مشهورة ( انظر ترجمة ابن تيمية في ذيل طبقات الحنابلة لابن رجب ).
    ولا أعرف ماذا سوف يعلق القرضاوي إذا قرأ هذا النص؛ الذي ذكرها الحافظ الذهبي في تاريخ الاسلام حيث قال: ( وذهب شيخنا ابن تيمية، وهو من أهل الاجتهاد لاجتماع الشرائط فيه أن الحالف على شيء بالطلاق لم تطلق منه امرأته بهذه اليمين، سواء حنث أو بر. ولكن إذا حنث في يمينه بالطلاق قال: يكفر كفارة يمين.
    وقال: إن كان قصد الحالف حضاً أو منعاً ولم يرد الطلاق فهي يمين. وإن قصد بقوله: إن دخلت الدار فأنت طالق، شرطاً وجزاءاً فإنها تطلق ولا بد.
    كما إذا قال لها: إن أبريتني من الصداق فأنت طالق، وإن زنيت فأنت طالق. وإذا فرغ الشهر فأنت طالق؛ فإنها تطلق منه بالإبراء، والزنا، وفراغ الشهر، ونحو ذلك. لكن ما علمنا أحداً سبقه إلى هذا التقسيم ولا إلى القول بالكفارة؛ مع أن ابن حزم نقل في كتاب " الإجماع " له خلافاً في الحالف بالعتاق والطلاق، هل يكفر كفارة يمين أم لا؟ ولكنه لم يسم من قال بالكفارة. والله أعلم.
    والذي عرفناه من مذهب غير واحد من السلف القول بالكفارة في الحلف بالعتق وبالحج، وبصدقة ما يملك. ولم يأتنا نص عن أحد من البشر بكفارة من الحلف بالطلاق. وقد أفتى بالكفارة شيخنا ابن تيمية مدة أشهر، ثم حرم الفتوى بها على نفسه من أجل تكلم الفقهاء في عرضه. ثم منع من الفتوى بها مطلقاً. انتهى ).[/align]
    اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه

  15. بوركتما أيها الشيخان الكريمان (جلال & لؤي)
    {واتقوا الله ويعلمكم الله}

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •