النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: مسألة أصولية

  1. مسألة أصولية

    يقول بعض العلماء
    أن الخبر أذا كان في معرض الامتنان مثل قول النبي صلى الله عليه وسلم -وجعلت لي الأرض مسجدا وطهورا --
    لا يدخله النسخ ولا التخصيص
    هل هذه القاعدة متفق عليها علماء الأصول ؟؟؟

  2. للتذكير ؟؟؟

  3. بارك الله فيكم شوية إهتمام ؟؟

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2003
    المشاركات
    3,998
    مقالات المدونة
    2
    عذرا أخي العزيز نصر الدين ..

    لا هذه القاعدة لم يتفق عليها علماء الأصول، وإنما ذكرها بعضهم واحتج بأن التخصيص يتنافى مع الإكرام، فلا يصح تخصيص العام الوارد على سبيل التكريم ..
    إلهنا واجبٌ لولاه ما انقطعت
    آحاد سلسلة حفَّــت بإمكـانِ



    كتاب أنصح بقراءته: سنن المهتدين في مقامات الدين للإمام المواق
    حمله من هنا

  5. بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و على آله و صحبه و من والاه أما بعد :
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    سيدي جلال، في مسألة نسخ ما كان من قبيل الإخبار، هل يلزم ذلك إعلان اتفاق بين العلماء حتى نقول به؟ أم يلزم على من خالف تبيين من خالف في ذلك؟ و لعل الأخ الكريم شيخنا نصر الدين كان يريد الإشارة إلى تعرض فضائله صلى الله عليه و على آله و سلم للنسخ أو التخصيص و أظن المسألة ذكرها ابن عبد البر عليه رحمة الله في معرض استلالاته على جواز الصلاة في المقبرة، و قال بأن تلك الفضائل لا يلحقها نسخ و لا تخصيص و إنما فيها الزيادو فقط... و نسخ الأخبار أو تخصيصها ربما يؤدي إلى أمر عظيم، فلا ضير من قول اتفاق العلماء عليه ، إلا إن كانوا حقيقة اختلفوا في المسألة، فحينها تكون مليحة لو أنك سيدي و شيخنا الفاضل الكريم جلال علمتنا ذلك... و دمتما بالخير موصلين...
    [frame="9 80"]سبحان الله و بحمده أستغفر الله و لا حول و لا قوة إلا بالله و لا إله إلا الله والله أكبر، اللهم صل و سلم و بارك على سيدنا و حبيبنا محمد أحب الخلق إلى الحق و على آله و صحبه
    إلهي أنت مقصودي و رضاك مطلوبي[/frame]

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2003
    المشاركات
    3,998
    مقالات المدونة
    2
    أخي حسين، القائلون بتخصيص مثل هذا الخبر، يجعلون الخبر فيه بمنزلة الأمر، ولذا يقبل التخصيص، فقوله: (جعلت لي الأرض مسجداً وطهوراً)، يشير إلى أن الصلاة في كل الأرض جائزة، بمعنى صلوا في أي مكان في الأرض في شرعية الإسلام، ولا ينافي ذلك تخصيص بعض الأماكن بعلة النجاسة أو غير ذلك ..

    ثم الممنوع ليس تخصيص الأخبار، ولكن نسخها .. والله أعلم ..
    إلهنا واجبٌ لولاه ما انقطعت
    آحاد سلسلة حفَّــت بإمكـانِ



    كتاب أنصح بقراءته: سنن المهتدين في مقامات الدين للإمام المواق
    حمله من هنا

  7. جميل .. بوركتم .. السائل والمجيب

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •