بارك الله فيكم، وقد كنت أفكر في أمر العلامة الطوفي منذ زمان ولا أجد سبيلا إلى توفيق بين تراثه ومكانته العلمية وبين ما وجد من الاتهمات