No More Results

36 رسائل الزوار

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الفاضل
    اقوم حاليا بتحقيق مخطوطة في العقائد وعلم الكلام وقد تم ذكر صاحب الجواهر من الحنفية او شرح الجواهر لاكثر من عشرين مرة ولم اهتدي الى الكتاب او مؤلف الكتاب علما بانه تم التطرق اليه في مواضيع في السمعيات والمنطق وعلم الكلام و المخطوطة عنوانها كنز الفوائد شرح بحر العقائد وهي شرح لمتن بحر العقائد وكلاهما للسيد ابراهيم بن عبدالله الميرغني (المحجوب المكي) (ت: 1205هـ) و المخطوط تم الانتهاء من كتابتها في 1152هـ ومن ما ذكر من الاقوال هذا بيت الشعر
    ولايشوب خالص الايمان *******ادنى مزيد فيه او نقصان
    وانما يزيد في الايقان******** مايكسب العبد من الاحسان
    http://www.aslein.net/showthread.php?t=18825
  2. 2- ذكرتم في معرض كلامكم أن الوطنية، والقومية بادت أو كادت، وأننا ما عدنا نرى لدعاتها وجودا، ولي ملاحظات بذلك، فهي وإن مات المدافعون عنها، ولكنهم ما متوا إلا بعد أن نشروها بين الناس وصارت فكرة مسلمة، فقد تربت عليها الأجيال منذ بدأ الاستعمار في بلادنا وإلى يومنا هذا، فمثلا في مدارس الكويت مادة الوطنية، تزرع في الطالب الكويتي القومية حتى تجعله يحقر الوافد وينظر له نظرة دونية، وتزرع في قلوب الوافدين الشعور بالغربة، والشعور بالكره لهذا لشعب الذي يهينه ويعامله معاملة دونية، ويأتي الواقع ليصدق هذه المشاعر، فأين ما مشى الإنسان في الدولة يجد معاملة الغرباء تختلف عن معاملة الكويتيين، لدرجات لا تكاد تصدق أحيانا، فكيف يمكن أن نطهر النفوس من هذه المشاعر المغروسة في الأعماق ولها مكانتها أكثر من مكانة أي مبدء من مبادئ الدين، لأن الواقع يصدقها ويقويها في كل يوم أكثر مما يصدق الدين.
    وفي مصر عندما بدأت الثورة رأينا كيف صار الناس في المظاهرات يرفعون الصليب والقرآن بناء على أنهم أبناء مصر لا فرق بين كافر ومسلم!
    فما عاد هناك حاجة لدعاة يدعون لمثل هذه الأفكار مادامت قد سادت في المجتمع وسيطرت على النفوس
  3. الشيخ الفاضل حفظه الله.. السلام عليكم ورحمة الله..
    قد سمعت محاضرتكم المهمة في التعددية الدينية، وعندي بعض الأسئلة والملاحظات:
    1- ذكرتم مثال الفيل الذي مثل به جون هيك، وكنت قد قرأت في كتاب "كواشف زيوف" للشيخ عبد الرحمن حبنكة أن هذا المثال ضربه الإمام الغزالي رحمه الله وغيره من الأئمة، ولكنه لم يعزه لكتاب، وجاء ذلك في معرض كلام الشيخ على أن الحقائق لا تتناقض، وأن كل وصف لجزء من الحقيقة لا يتعارض مع غيره، وحقيقة هذا المثال فيه روح الإمام الغزالي، لكني وددت أن أعرف إن كان لكم علم أين ذكره الإمام الغزالي؛ لأنه من المهم أن نعلم كيف أخذ هذا المثال واستعمل على هذا النحو في تزييف الحقائق..
  4. سيدى الرجاء النظر فى هذا الرابط
    http://www.aslein.net/showthread.php?t=17476
  5. بارك الله فيك سيدي
  6. والعلم قد يطلق على إطلاقات ، فقد يقال على مجرد الجزم بالحكم المطابق علم، وقد يشترط أن يكون لهذا الجزم المطابق دليل دالٌّ عليه، وعليه فمن كان جازما لا عن دليل، فقد يطلق عليه إنه عالم على هذا الاصطلاح، ولكنه بحسب الاصطلاح السائد لا يكون عالما ما لم يعلم الدليل على المطلق والحكم المذعن له.
    وكما قلت لك فالمسألة ليست بهذه الدقة التي تستلزم الحيرة والتردد وإعادة السؤال والبحث، فيكفيك مجرد الاطلاع على الاصطلاحات وجهاتها، لتصل إلى مطلوبك.
  7. من أبطل دليلا على مطلب، فيلزمه أن يحكم على من كان يدعي العلم بذلك المطلب أنه كان جاهلا به، نعم، هذا في رأيه ونظره، إلى أن يوافقه على هذا الموقف غيره من الناس، فلهم أن يحكموا على من حكم عليه بالجهل. أما بالنسبة لبرهان التوحيد العقلي، فلو فرضنا فعلا أن الآمدي أبطل جميع الأدلة العقلية عليه، فغاية ما يلزمه أن يقول إن من كان يقول بوجود دليل عقلي على الوحدانية، كان جاهلا بأنه لا دليل عقليا على ذلك المطلب،وكان عقده بوجود ذلك غير مطابق للواقع أي كان جهلاً، ولكنه لا يلزمه القول بأنه كان جاهلا مطلقا بهذا المطلب، لأنه يقول بأن الدليل على الوحدانية نقلي، وهم كانوا يعلمون الأدلة النقلية على الوحدانية، فلا يلزمه الحكم عليهم بالجهل المطلق في هذا المطلب. والمسألة فها ناحية نسبية كما ترى. وليست من المطالب الدقيقة ولا المباحث العويصة....
  8. سيدي الشيخ سعيد

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    اسمي شريف و أنا صيدلي مصري تشرفت بمقابلة حضرتك في دار العماد بالقاهرة في زيارتك الأخيرة

    ناقشت الأخ الفاضل محمد أكرم و الأخ الفاضل أشرف سهيل في مسألة و طلب مني أن أعرضها عليك سيدي

    العلم هو حكم الذهن الجازم المطابق للواقع عن دليل و الدليل المقصود هو الدليل المطابق
    فحكم الذهن الجازم المطابق للواقع لا عن دليل لا يسمى علما بل هو محض اعتقاد

    فهل حكم الذهن المطابق للواقع عن دليل باطل يسمى علما؟
    ان قلنا لا فيقال : نحن نعلم ان بعض ادلة المتقدمين أبطلها المتأخرون. هل يعني هذا نفيهم العلم عنهم في هذه المسائل؟
    الآمدي مثلا منع أدلة الوحدانية العقلية كلها و ذكر أن الدليل الصحيح هو السمعي
    فهل يلزمه نسبة الجهل بالوحدانية لكل من سبقه؟؟ أو على الأقل نسبتهم لعدم العلم بالوحدانية؟

    و جزاك الله خيرا سيدي و أدام النفع بك
  9. أخي الفاضل عادل الخطابي
    الموقع الرسمي يتم إطلاقع قريبا بإذن اللفه تعالى
    وأما كتاب التصوف فندعو أن يتيح الله تعالى لنا فرصة من الوقت نحرره ونرتبه
    وكتاب العقيدة الذي تسأل عنه، ربما سيكون الخطوة الأولى منه هو شرح العقيدة الطحاوية الذي نرجو أن يخرج ف أقرب وقت وهناك كتب أخرى نأمل أن ننتي منها أيضا لما فيها ن فائدة ولما لها من اهمية
  10. الشيخ الجليل الأستاذ سعيد فودة أسعدك الله في الدارين وحشرنا معك تحت لواء الحبيب محمد السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أما بعد سيدي الفاضل :
    -متى سيبدأ الموقع الرسمي لكم بالعمل
    -متى سيصدر كتابكم الخاص بالتصوف ، وكتابكم الخاص بالعقيدة على ضوء القرآن والسنة - إن لم أكن مخطئا في تعيين الكتاب الأخير - ولكم جزيل الشكر مولانا مع الرجاء أن تذكرونا بصالح دعائكم
عرض رسائل الزوار 1 إلى 10 من 36
صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة
صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة
معلومات عن سعيد فودة

معلومات بسيطة

التوقيع


وليس لنا إلى غير الله تعالى حاجة ولا مذهب

الاحصائيات


عدد المشاركات
عدد المشاركات
2,396
معدل المشاركات لكل يوم
0.47
رسائل الزوار
مجموع الرسائل
36
آخر رسالة
02-02-2016 19:38
معلومات عامة
آخر نشاط
08-05-2017 14:26
تاريخ التسجيل
12-07-2003

33 الأصدقاء

عرض الأصدقاء 1 إلى 10 من 33
صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة