لا توجد نشاطات سابقة

2 رسائل الزوار

  1. أخي عبد الله عبد الحى سعيد
    هل تريدني أن أفتح موضوع للنقاش إن كنت لا تفضل أن تبدأ
  2. شكرا على تعقيبك
عرض رسائل الزوار 1 إلى 2 من 2
معلومات عن عبد الله عبد الحى سعيد

معلومات بسيطة

التوقيع




الله خالق كل شيء وهو على كل شيء وكيل

الاحصائيات


عدد المشاركات
عدد المشاركات
1,279
معدل المشاركات لكل يوم
0.48
رسائل الزوار
مجموع الرسائل
2
آخر رسالة
28-09-2013 12:01
معلومات عامة
آخر نشاط
23-09-2020 13:08
تاريخ التسجيل
23-05-2013
مشاهدة عبد الله عبد الحى سعيد مدونات

آخر المقالات

فضفضـــــــة..

بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد في 18-09-2020 الساعة 13:35
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة


اللـــــــــــه أكبر.. اللــــــــه أعظـــــــم

أيهما أنسب للمقارنة بين عظمة الأشياء
الله أكبر أم ألله أعظم

فإننا نقول الله أكبر من فلان الحاكم الطاغية، أى أكبر من قوته وجبروته..وبمعنى آخر أى أن قوة الله وقدرته أكبر من قوة وقدرة هذا الطاغية

ولا نقول الله أعظم منه وإن كانت صحيحة ولكن المقارنة هنا غير دقيقة لأن الطاغية لا يكون عظيما أساسا..

ونقول الله أكبر من جميع المخاوف والمحاذير ولا نقول الله أعظم

قراءة المزيد

التصانيف
غير مصنف

فضفضـــــــة..

بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد في 18-09-2020 الساعة 13:32
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
الجوهر عند المتكلّمين هو: الموجود القائم بنفسه المتحيّز بالذات والعرض هو ما لا وجود له إلا بمحل يقوم به وهو مايسمى بالجوهر

وقال آخرون الجوهر: هو المتحيز أى الذى يشغل حيزا

وعلى ذلك نقول النار جوهر وضوؤها عرض وحرارتها هى عين النار

والكهرباء عرض والحرارة الناشئة عنها عرض لها أو عرض آخر

والموجات الكهرومغناطيسية عرض ولا جوهر لها

والأجهزة التى تقوم بتوليدها ليست جوهر تقوم به

والحرارة والبرودة التى يشعر

قراءة المزيد

التصانيف
غير مصنف

فضفضـــــــة..

بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد في 18-09-2020 الساعة 13:28
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة

صفات المبالغة التى جاءت فى القرآن الكريم كالعظيم والشديد والكبير

كأن تأتى الأيات فتخبرنا عن الفوز العظيم والفضل العظيم والأجر العظيم والعذاب العظيم عياذا بالله، والفوز الكبير والبطش الشديد

فكل هذه العبارات وما فيها من المبالغات فإنها بالقياس إلى العباد وليس إلى الله تعالى ولا إلى قدرته تعالى

فقدرته تعالى أعظم مما هو قائم بالفعل ولا تُحد بحدود

أما قوله تعالى إن الشرك لظلم عظيم فهو بالقياس إلى سائر الذنوب وإلى حق الله العظيم على

قراءة المزيد

التصانيف
غير مصنف

فضفضـــــــة..

بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد في 18-08-2020 الساعة 05:07
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة



وقال أصحاب اللغة عن الكبير :

( الكَبير في صفة الله تعالى: العظيم الجليل والمُتكبر الذي تكبَّر عن ظلم عباده، والكبرياء عظمة الله..

قال ابن الأَثير: في أَسماء الله تعالى المتكبر والكبير أَي العظيم ذو الكبرياء،

وقيل: المتعالي عن صفات الخلق، وقيل: المتكبر على عُتاةِ خَلْقه، والتاء فيه للتفرّد والتَّخَصُّصِ ..)لسان العرب

( المتكبّر ) قيل: عُنِيَ به أنه تكبر عن كلّ شرّ. (الطبرى)

وقالوا : الله

قراءة المزيد

تم تحديثة 18-09-2020 في 13:26 بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد

التصانيف
غير مصنف

فضفضـــــــة..

بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد في 18-08-2020 الساعة 05:05
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة



اللـــــــــــه أكبر..

الله أكبر من حب المال

الله أكبر من حب البنين والبنات

الله أكبر من حب الوالد والوالدة والعم والعمة والخال والخالة

الله أكبر من حب الحياة وملذاتها

الله أكبر من حب الأصحاب والأصدقاء والخلان

الله أكبر من حب كل محبوب ومرغوب لنا

الله أكبر من المنصب والجاه والسمعة

الله أكبر من جميع الشهوات والملذات

الله أكبر

قراءة المزيد

التصانيف
غير مصنف