كتابات عبد الله عبد الحى سعيد

متنـــــــــــوعـــــــــ ـــــات..

تقييم هذا المقال
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
ومن المعلوم أن الجنة يدخلها الطائعون وأصحاب الأعمال الصالحة

ولكن هناك من قتل 99 نفسا ثم أراد أن يتوب، فدُل على راهب فقنطه من التوبة فقتله فأتم به المئة..

ففى الحديث الصحيح عن أبى سعيد الخدرى عن النبى صلى الله عليه وسلم قال " كان فيمن كان قبلكم رجل قتل تسعة وتسعين نفسا ، فسأل عن أعلم أهل الأرض ، فدُلَّ على راهب ، فأتاه فقال : إنه قتل تسعة وتسعين نفسا ، فهل له من توبة ، فقال : لا ، فقتله فكمل به مائة .. " الحديث

مات الرجل فى الطريق وهو ذاهب إلى أرض غريبة ليتوب فيها ويعبد الله مع أهلها الصالحين لتقبض روحه ملائكة الرحمة وتذهب بروحه إلى الجنة..

وهذه البغى التى سقت كلبا كاد أن يقتله العطش : فعن أبى هريرة رضى الله عنه، عن النبى صلى الله عليه وسلم قال " بينما كلب يُطِيفُ بركِية(بئر) كاد يقتله العطش، إذ رأتْه بغى من بغايا بني إسرائيل، فنزعت مُوقَها فسقته، فغُفرَ لها به" رواه مسلم

فهذان كانا يعملان بأعمال أهل الشقاوة حياتهما كلها ولكن شاء الله لهما أن يختم لهما بخاتمة السعادة

وقديما قالوا " السعيد من سعد في بطن امه, والشقي من شقي في بطن امه"

والله تعالى أعلم
الكلمات الدلالية (Tags): الرجل، الطريق، غريبة إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

التعليقات