كتابات عبد الله عبد الحى سعيد

متنـــــــــــوعـــــــــ ـــــات..

تقييم هذا المقال
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة


ومن المعلوم لنا أن الماء لا يشتعل أبدا بل هو يطفئ النار، ولكنه يوم القيامة سيؤججه الله تعالى نارا..!

قال تعالى " وإذا البحار سُجرت" آية6 الطور

قالوا : اختلف أهل التأويل في معنى ذلك، فقال بعضهم: معنى ذلك: وإذا البحار اشتعلت نارا وحَمِيت "

وعن سفيان ( وإذا البحار سُجرت ) قال: أوقدت

وقوله: ( والبحر المسجور ) اختلف أهل التأويل في معنى البحر المسجور, فقال بعضهم: الموقد. وتأويل ذلك: والبحر الموقد المحميّ.

عن شمر بن عطية, في قوله: ( والبحر المسجور ) قال: بمنـزلة التنُّور المسجور ..وإلى ذلك ذهب على ومجاهد

وقال آخرون: بل معنى ذلك: وإذا البحار مُلئت, وقال: المسجور: المملوء

(تفسير الطبــــــرى )
وكأن الله تعالى يقول لنا إن ما ترونه مضادا للنار ومطفئا لها فإنه تعالى قادر على أن يجعله نارا ملتهبة، فهو تعالى على كل شئ قدير
الكلمات الدلالية (Tags): لا يوجد إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

التعليقات