كتابات عبد الله عبد الحى سعيد

فضفضـــــــة..

تقييم هذا المقال
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
وهناك ما يشير إلى الأزلية:

فسورة الإخلاص: قل هو الله أحد الله الصمد لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد" تشير إلى أزلية الله تعالى
وأنه تعالى لا افتتاح لوجوده..وأنه تعالى لم يأت عن والد ووالدة ولا شئ أبدا

وكذلك يشير إلى أزليته قوله تعالى ليس كمثله شئ وهو السميع البصير"وقوله تعالى ولله المثل الأعلى وقالوا عن قوله تعالى ولله المثل الأعلى :
والمثل الأعلى وهو صفه بما لا شبيه له ولا نظير وقيل ليس كمثله شئ ) القرطبى ..
فهو تعالى لا شبيه له فى هذه الصفة، صفة الأزلية

ويشير إليها : لا شريك له فهو تعالى لا شريك له فى جميع صفاته عموما وهذه الصفة خصوصا، فلا مواطأة ولا مشككة بينها وبين صفات العباد ولا حتى إشتراك لفظى

وتشير إليها كلمة التوحيد لا إله إلا الله فصفة الأزلية لا تكون إلا لإله حق، ولذلك فهى صفة لله الواحد الأحد تعالى لا شريك له،

ولذلك يجب الحرص عند الكلام عنها وألا نجارى التيمية فى الحديث عن حوادث لا أول لها ولا ممكنات لا أول لها ومثل الذى يتحدث عن حادثات لا أول
لها كالحديث عن ممكن أحاط بكل شئ علما أو أحاط بكل صوت سمعا فهذا كله لله وحده لا شريك له
ومن يتكلمون عن حوادث لا أول لها إنما هم على غير علم بمعنى " لا أول له"
فالذى لا أول له هو الذى لم يخلقه خالق ولم يوجده موجد ..فهو أزلى سرمدى لا يفنى ولا يموت وهذه صفة الله تعالى وحده لا شريك

وبالله التوفيق ولله الحمد والله تعالى أعلم

الكلمات الدلالية (Tags): لا يوجد إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

التعليقات